إنريكه گونزالس مارتينز

إنريكه گونزالس مارتينز
Enrique González Martínez
إنريكه گونزالس مارتينز
إنريكه گونزالس مارتينز
وُلِد(1871-04-13)أبريل 13, 1871
گوادالاخارا، خاليسكو
توفيفبراير 19, 1952(1952-02-19) (عن عمر 80 عاماً)
مدينة المكسيك
الوظيفةشاعر، طبيب ودبلوماسي
العرقمكسيكي
الزوجLuisa Rojo
الأطفالEnrique (1899–1939),
María Luisa (1901),
Héctor (1903)[1]

إنريكه گونزالس مارتينز Enrique González Martínez (عاش 13 أبريل 1871 في گوادالاخارا، خاليسكو19 فبراير 1952 في مدينة المكسيك) كان شاعر، دبلوماسي، جراح وطبيب ولادة مكسيكي. يُعتبر شعره في الأساس حداثي بطبيعته، مع عناصر من الرمزية الفرنسية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

ولد الشاعر والطبيب والدبلوماسي المكسيكي إنريكه گونزالس مارتينز في مدينة گوادالاخارا Guadalajara وتوفي في مدينة مكسيكو Mexico City. مارس مهنة الطب بعد انتهاء دراسته في مسقط رأسه وفي الأرياف، ومع قيام الثورة المكسيكية عام 1911 انخرط في الحياة العامة فعمل في سلك التعليم، كما شغل لاحقاً مناصب دبلوماسية عدة في أوربا ودول أمريكا اللاتينية. عمل أيضاً في الصحافة فقام عام 1917 بالاشتراك مع بعض الأصدقاء، بإدارة مجلة Pegaso «الفرس المجنّح» أو «البراق».

مارس گونزاليس مارتينز الكتابة في أثناء عمله طبيباً، وكان ديوانه «افتتاحيات» Preludios عام (1903) أول نتاجه الشعري، وظهر فيه انتماؤه لشعراء الحداثة Modernismo من مدرسة روبين داريو Rubén Darío، لكنه سرعان ما انقلب على ما عدّه شكليات وجماليات سطحية في شعر هؤلاء المحدثين. وذاعت شهرته إثر نشر سونيتة Sonnet «لَوي عنق طائر التمّ ذي الريش الزائف» Tuércele el cuello al cisne de engañoso plumaje عام (1911) التي يرمز فيها التمّ إلى الحداثة ويطالب باستبدال البوم الذي يرمز إلى الحكمة به. وقد هاجم في هذه القصيدة مبالغات الشعر الرمزي، من إطالة مفرطة وزخرفة لفظية واستعمال أسلوب الخطابة والبلاغة، مطالباً باللجوء إلى الصفاء والحكمة والتأمل. ونشر أيضاً في تلك الحقبة ديوان «الدروب الخبيئة» Los senderos ocultos عام (1911).

تابع گونزاليس مارتينز كتابة الشعر في أثناء عمله الدبلوماسي فنشر دواوين «كلمة الريح»La palabra del viento عام (1921)، و«أشعار مبتورة»Poemas truncos عام (1935)، وكان ديوان «بابل»Babel عام (1949) من آخرها. وترجم أعمال الشعراء الرمزيين الفرنسيين والبلجيكيين إلى الإسبانية.

تميز أسلوب گونزاليس مارتينز الشعري بتقانة لافتة ولغة هيِّنة وإيقاع موسيقي عالٍ، وكان تأثيره بالغاً في الأدب المكسيكي في القرن العشرين.


وصلات خارجية

الهامش