أڤينوام إيدان

أڤينوام إيدان.

أڤينوام إيدان (بالإنگليزية: Avinoam Idan، هو عالم جغرافيا سياسية إسرائيلي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

هو حاصل على الدكتوراه من جامعة حيفا. قبل عمله الأكاديمي، عمل لثلاثين عاماً في مناصب بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، من بينها سبع سنوات في السفارة الإسرائيلية في موسكو، أثناء تفكك الاتحاد السوڤيتي. في تلك الفترة ساهم إيدان في تأسيس العلاقات الدبوماسية بين إسرائيل ودول القوقاز وآسيا الوسطى وفتح سفارات إسرائيلية في المنطقة. [1]

وهو زميل في معهد آسيا الوسطى والقوقاز المركز المشترك لبرنامج دراسات طريق الحرير، ومقره واشنطن دي سي. ويعمل في مركز خايكين للجيوستراتيجية ومركز السياسة والاستراتيجية البحرية في جامعة حيفا.


آراؤه

فيما يخص خط الأنابيب الإسرائيلي الأوروپي يرى إيدان أن لا ينبغي جر بلاده إلى الاضطرابات التي أثارتها تركيا وأثنى على الحكومة الإسرائيلية لإلغاء فكرة إبرام اتفاق خط أنابيب مع أنقرة.[2]

حسب إيدان، فقد توترت العلاقات بين الدولتين في أعقاب عملية الرصاص المصبوب 2008 والتي راح ضحيتها أكثر من ألف فلسطيني. استمرت العلاقات في الانهيار بعد عامين عندما صادرت قوات الكوماندوز الإسرائيلية ست سفن متجهة إلى غزة - في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه الدولة اليهودية على غزة، ضمن أسطول الحرية، مما أسفر عن مقتل تسعة مواطنين أتراك.

لكن بصرف النظر عن أنقرة، قد تواجه إسرائيل تحدياً آخر - هذه المرة من روسيا.

تشير التقارير الإعلامية إلى أن الغاز الإسرائيلي، الذي يتوقع أن يبدأ في الوصول إلى أوروپا بحلول 2025-2027، سيقلل اعتماد الاتحاد الأوروپي على روسيا، التي توفر نحو 40 في المائة من احتياجات الاتحاد الأوروپي السنوية، وقد يتسبب ذلك في عدم الرضا في موسكو.

بيد أن إيدان ينفي هذه المزاعم التي تقول إن إسرائيل ليست في وضع يمكنها من منافسة عملاق الطاقة الروسي. "من المتوقع أن توفر إسرائيل حوالي عشرة بالمائة من مطالب الأوروپيين من الطاقة. هذا ببساطة لا يكفي للتغلب على قوة عظمى مثل روسيا. في حين أنها ستمنح الاتحاد الأوروپي إمكانية تنويع مواردهم، إلا أنها لن تقلل من اعتمادهم على موسكو".

لا تريد إسرائيل تراجع العلاقات مع روسيا. لقد تمتع الاثنان بعلاقات اقتصادية وثقافية وعسكرية قوية على مر السنين، لكن تلك العلاقات تدهورت بعد تورط إسرائيل في إسقاط طائرة عسكرية روسية قبالة سوريا في عام 2018، ومؤخراً، بعد قيام روسيا بسجن شابة إسرائيلية بتهمة تهريب المخدرات.

ولن تكون إسرائيل قادرة على استخدام الغاز لتحسين العلاقات مع أوروپا، التي تستمر في التدهور نتيجة لسياسة بناء المزيد من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، والتي تعتبر احتلالًاً بموجب القانون الدولي.

في النصف الثاني من 2019، اتخذ الاتحاد الأوروپي العديد من التدابير لمعاقبة إسرائيل على سياساتها الاستيطانية. وتشمل هذه فتح تحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية المزعومة في غزة، ووضع علامات على المنتجات التي منشؤها الضفة الغربية ومرتفعات الجولان، التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967، والتصويت الذي يلوح في الأفق للاعتراف بدول فلسطينية مستقلة.

لكن في حين أن إسرائيل لا تستطيع استخدام الغاز كوسيلة ضغط على الساحة الدولية، إلا أن إيدان ما زال يعتقد أن الهيدروكربون سيلعب دوراً محورياً في تحسين العلاقات مع الأردن ومصر المجاورتين.

من منشوراته

  • السياسات الخارجية للدول الحبيسة ما بعد الاتحاد السوڤيتي.
  • الشئون الخارجية ما بعد الاتحاد السوڤيتي، 2011.
  • جنوب القوقاز: الترتيب الجيو-ستراتيجي الجديد، بالعبرية 2005.[3]
  • عودة نزاع ناگورنو قرةباخ.
  • تحرك روسي على رقعة الشطرنج في أوكرانيا، سبتمبر 2014.
  • شبه جزيرة القرم ليست بيدق على لوحة الشطرنج الأوكرانية، مارس 2014.


المصادر

  1. ^ "Idan, Avinoam". المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب. Retrieved 2019-12-31.
  2. ^ "Israel's Gas Reserves Too Small to be Used as Tool for Political Leverage – Analyst". سپوتنيك نيوز. 2019-12-31. Retrieved 2019-12-31.
  3. ^ "Idan, Avinoam". معهد آسيا الوسطى- القوقاز. Retrieved 2019-12-31.