أرنون بار-داڤيد

أرنون بار-داڤيد
Ornan Bar-David
ארנון.jpg
وُلـِد1957 (العمر 63–64)

أرنون بار-داڤيد بالعبرية: ארנון בר-דוד‎ (و. 1957)، هو نقابي وموظف مدني إسرائيلي. وهو رئيس الهستدروت منذ مارس 2019.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

أوضح البروفيسور آڤي بار إيلي، في مايو 2020، أن أرنون بار-داڤيد تولى مسؤولية أكبر إتحاد عمالي في إسرائيل منذ عام، لكن البعض قد يقول إنه كان مسؤولًا عنه بحكم الواقع خلال فترة ولاية رئيس الاتحاد السابق آري نيسينكورن. فقد قاد بار دافيد نقابة العمال البلدية في تل أبيب – احدى أكبر وأقوى النقابات البلدية – لمدة ثلاثة عقود، وصوَّر نفسه كخادم للشعب.[1]

وأمضى الأشهر القليلة الماضية في إخماد الحرائق، وجمع الحلول الوسط المتسرعة وترتيبها، وتحسين صورة النقابات ذات الإشكاليات الكبرى في إسرائيل، أي نقابات الموانئ والسكك الحديدية الإسرائيلية. وسوف تخضع استراتيجية بار دافيد للاختبار في ضوء عجز الموازنة المتنامي في إسرائيل ومحدودية الرواتب التي من المحتمل أن تنشأ عن ذلك، وضعف الذراع السياسي للهستدروت؛ حزب العمل. وينظم العديد من أحزاب وسط اليمين حملات عبر منصات مختلفة تتضمن محاربة “حكم النقابات العمالية” وتريد الحد من الإضرابات. وفي الوقت نفسه، زادت نسبة العضوية في الهستدروت بحوالي الثلث على مدار السنوات الخمس الماضية، وبات يمثل الآن حوالي 800.000 إسرائيلي عامل.


المصادر

  1. ^ "29 إسماً يؤثرون في مسارات إسرائيل 2020". 180 پوست . 2020-05-12. Retrieved 2020-06-12.