أخبار:طلاب جامعة شيامن بالصين يطورون أول طائرة بخمسة أضعاف سرعة الصوت. أسرع من كل الطائرات والصواريخ، تصل أي نقطة على وجه الأرض في أقل من ساعتين

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
الطائرة جياگنگ-1.
مراحل الطيران التجريبي للطائرة جياگنگ-1.
سميت الطائرة جياگنگ-1 على اسم تشن جياگنگ، الشهير بتان كاه كي، مؤسس جامعة شيامن.
مراقبة مراحل إطلاق الطائرة جياگنگ-1.

في 23 أبريل 2019، أجرت جامعة شيامن الصينية أول طيران تجريبي للطائرة جياگنگ-1 التي تصل سرعتها لخمسة أضعاعف سرعة الصوت، مما يجعلها من أكثر أنظمة الطيران تقدماً، تبعاً لمسئولي الپنتاگون. وحسب ژو تشنگ‌تشيانگ، الأستاذ المساعد في كلية هندسة الطيران بجامعة شيامن، وأحد أفراد الفريق، فإن الطائرة تفوق قدرات ويڤرايدر بمقدار الضعف.

على عكس الطائرات التجريبية الأخرى الأسرع من الصوت، مثل إكس-51 ويڤرايدر من بوينگ، المركبة فوق طبقة شديدة السخونة من الغاز تعرف بموجة الصدمة، فإن جياگنگ-1 مركبة على طبقتين من الموجات الصادمة- واحدة تحت بدن الطائرة والثانية عند مدخل الهواء لمحركها النفاث التضاغطي.

كان التصميم الجديد يتمتع ببعض المزايا المثيرة للاهتمام، إذ يمكنه الانتقال من السرعات الأسرع من الصوت إلى السرعات الفرط صوتية بشكل أكثر سلاسة، كما يمكن تحقيق المزيد من الارتفاع للطائرة والسماح لها بالسفر إلى مسافات أبعد باستخدام وقود أقل.

سُميت الطائرة على اسم رجل الأعمال الصيني تشن جياگنگ، الشهير بتان كاه كي، الذي أسس جامعة شيامن في شيامن، مقاطعة فوجيان عام 1921.

ابتكر فريق جامعة شيامن التصميم في عام 2008، مما أثار اهتمام الباحثين حول العالم. بعد الانتهاء من جميع العمليات الحسابية الحاسوبية المطلوبة، أخذ الفريق نموذجاً مصغراً إلى أوروپا، وناقش التصميم مع العلماء هناك وأجرى بعض اختبارات المحاكاة في أحد أنفاق الرياح الأكثر تقدماً في العالم.

وقال ژو إن الولايات المتحدة تشعر بالانزعاج للتقدم السريع لبرامج الأسلحة الصينية التي تفوق سرعت الصوت، وقد حاولت تقييد وصول العلماء الصينيين إلى الباحثين الغربيين، لكن دول أوروپية مثل ألمانيا أبقت أبوابها مفتوحة أمام الصينيين.

كانت الطائرة مدعومة بصاروخ مجنح طوله أقل من تسعة أمتار ويبلغ وزنه أكثر من ثلاثة أطنان.

وصلت الطائرة لارتفاع 26 كم وبعد القيام ببعض المناورات "لإنتاج ظروف تحليق حقيقية والقيام بالاختبارات الديناميكية الهوائية"، حلقت لتهبط في المنطقة المخصصة بمساعدة مظلة.

بعض تفاصيل الاختبار، ومنها المسافة المقوطة، سرية، لأن المشروع تم تمويله جزئياً من قبل الجيش الصيني.

تخطط جامعة شيامن لبناء طائرة فرط صوتية قادرة على الوصول لأي مكان على الأرض في غضون ساعتين، على الرغم من أن الفريق قد صرح بأن هذا الهدف لا زال بعيداً.

وفي بيان نُشر على موقع وزارة الدفاع الأمريكية، في ديسمبر 2018، حذر مايكل گريفن، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للأبحاث والهندسة من أن الولايات المتحدة قد تتخلف في سباق التسلح الجديد.

المصادر

  1. ^ "Chinese university becomes first in world to build and test its own hypersonic plane". ساوث تشاينا مورننگ پوست. 2019-04-24. Retrieved 2019-04-24.