أخبار:اغتيال رئيس الابتكار بوزارة الدفاع الإيرانية

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
سيارة محسن فخري‌زاده بعد الهجوم، نوفمبر 2020.

في 27 نوفمبر 2020،أفادت وسائل إعلام إيرانية باستهداف محسن فخري‌زاده بعملية اغتيال قرب طهران، وسط أنباء متضاربة عن مصيره. وأفادت وكالة تسنيم بداية عن اغتيال فخري‌زاده[1]، قبل أن تعود وتشير الى عدم توافر أنباء رسمية عن وضعه الصحي. وأوضحت وكالتي تسنيم وفارس أن محاولة الاغتيال جرت في مدينة أبسرد بمقاطعة دماوند شرق طهران، وقام خلالها إرهابيون بتفجير سيارة قبل إطلاق النار على سيارة فخري‌زاده.[2]

في أعقاب الحادث، أدان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الحادث بوصفه عملاً إرهابياً، وتتحدث عن "إشارات جدية لدور إسرائيلي في إغتيال فخري‌زاده.[3]

المصادر

  1. ^ "اغتيال محسن فخرى زادة المدير الأول للبرنامج النووى الإيرانى". جريدة اليوم السابع. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.
  2. ^ "استهداف عالم نووي إيراني بارز بمحاولة اغتيال قرب طهران". فرانس پرس. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.
  3. ^ "ظريف يتحدث عن "إشارات جدية لدور اسرائيلي" في اغتيال العالم النووي". فرانس پرس. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.