أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني (320-357 هـ/ 932- 4 أبريل 968م) شاعر وأمير عربي من الأسرة الحمدانية، ابن عم ناصر الدولة، وسيف الدولة الحمداني. حارب الروم وأسروه، واشتهر بقصائده المعروفة بالروميات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

اسمه الحارث بن سعيد بن حمدان بن حمدون الحمداني، وأبو فراس كنيته، وُلد في الموصل 320 هـ، وقُتل في 357 هـ في موقعة بينه وبين ابن أخته أبو المعالي بن سيف الدولة. نشأ في كنف ابن عمه وزوج أخته سيف الدولة الحمداني بعد أن قتل ناصر الدولة أباه سعيد بن حمدان، فنشأ عنده كريماً عزيزاً، وولاه منبج من أعمال الشام كما صحبه في حربه ضد الروم. اغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام برعاية أبي فراس.

استقرّ أبو فراس في بلاد الحمدانيين في حلب. درس الأدب والفروسية، ثم تولّى منبج وأخذ يرصد تحرّكات الروم. وقع مرتين في أسر الروم. وطال به الأسر وهو أمير ، فكاتب ابن عمه سيف الدولة ليفتديه، لكنّ سيف الدولة تباطأ وظلّ يهمله. كانت مدة الأسر الأولى سبع سنين وأشهراً على الأرجح. وقد استطاع النجاة بأن فرّ من سجنه في خرشنة، وهي حصن على الفرات. أما الأسر الثاني فكان سنة 962م. وقد حمله الروم إلى القسطنطينية، فكاتب سيف الدولة وحاول استعطافه وحثّه على افتدائه، وراسل الخصوم . وفي سنة (966) م تم تحريره. وفي سجنه نظم الروميات، وهي من أروع الشعر الإنساني وأصدقه.

علم سيف الدولة أن أبا فراس فارس طموح، فخاف على ملكه منه، ولهذا أراد أن يحطّ من قدره وان يكسر شوكته ويخذله ويذلّه بإبقائه أطول فترة ممكنة في الأسر.

ولهذا قام بمساواته مع باقي الأسرى، رغم انه ابن عمه، وله صولات وجولات في الكرم والدفاع عن حدود الدولة وخدمة سيف الدولة الحمداني.


وفاته

بعد سنة من افتداء الشاعر، توفي سيف الدولة (967) م وخلفه ابنه أبو المعالي سعد الدولة، وهو ابن أخت الشاعر. وكان أبو المعالي صغير السن فجعل غلامه التركي فرعويه وصياً عليه. وعندها عزم أبو فراس الحمداني على الاستيلاء على حمص، فوجّه إليه أبو المعالي مولاه فرعويه، فسقط الشاعر في أوّل اشتباك في الرابع من نيسان سنة 968م وهو في السادسة والثلاثين من عمره.

وهكذا نجد أنّ رأي سيف الدولة الحمداني فيه كان صادقاً وفي محله. فقد كان أبو فراس الحمداني طموحاً الأمر الذي جرّ عليه الويلات.

أشعاره

ديوان أبو فراس الحمداني، للقراءة اضغط على الصورة.

قال الصاحب بن عباد: بُدء الشعر بملك، وخُتم بملك، ويعني امرأ القيس وأبو فراس.

  • يقول:
لم أعدُ فـيـه مفاخري ومديح آبائي النُّجُبْ
لا في المديح ولا الهجاءِ ولا المجونِ ولا اللعبْ
  • هو صاحب البيت الشهير:
الشعر ديوان العرب أبداً وعنوان الأدب
  • وفي قصيدة "أراك عصيّ الدمع" الشهيرة يقول:
أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبر أما للهوى نهيٌ عليك ولا أمر؟
نعم أنا مشتاق وعنـديَ لوعةٌ ولكنّ مثلي لا يُذاع له سـرُّ
إذا الليل أضواني بسطتُ يدَ الهوى وأذللتُ دمعاً من خلائقهِ الكِبْرُ
مُعَلِّلَتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَــهُ إِذا مِتَّ ظَمآناً فَلا نَزَلَ القَطـرُ
تُسائِلُني مَن أَنتَ وَهيَ عَليمَــةٌ وَهَل بِفَتىً مِثلي عَلى حالِهِ نُكرُ
  • ومن روائع شعره ما كتبه لأمه وهو في الأسر:
لولا العجوز بـمنبجٍ ما خفت أسباب المنيّـهْ
ولكان لي عمّا سألت من فدا نفـس أبــيّهْ

وفي قصيدة أخرى إلى والدته وهو يئن من الجراح والأسر، يقول:

مصابي جليل والعزاء جميلُ وظني بأنّ الله سوف يديلُ
جراح وأسر واشتياقٌ وغربةٌ أهمّكَ؟ أنّـي بعدها لحمولُ

وأثناء أسره في القسطنطينية بعث إلى سيف الدولة يقول:

بمن يثق الإنسان فـيمـا نواه؟ ومن أين للحرّ الكريم صحاب؟

قُتِلَ في واقعة جرت بينه وبين موالي أسرته، ولما حضرته الوفاة كان ينشد مخاطباً ابنته:

أبنيّتـي لا تـحزنـي كل الأنام إلى ذهـــابْ
أبنيّتـي صبراً جـميلاً للجليل مـن الـمـصابْ
نوحي علـيّ بحسـرةٍ من خلفِ ستركِ والحجابْ
قولـي إذا ناديتنـي وعييتُ عـن ردِّ الجوابْ
زين الشباب أبو فراسٍ لم يمتَّعْ بالشبــــابْ

أسلوبه الشعري

اقرأ نصاً ذا علاقة في

أبو فراس الحمداني


قال ابن خلكان: «وهذا يدل على أنه لم يقتل أو يكون قد جرح وتأخر موته ثم مات من الجراحة»، قيل إن الذي قتله هو قرغويه غلام سيف الدولة بأمر من أبي المعالي بن سيف الدولة، كان مقيماً في حمص. وجرت المعركة قرب قرية صدد، فقتل وأخذ رأسه، وبقيت جثته مطروحة في البرية، إلى أن جاءه بعض الأعراب فكفَّنه ودفنه.

قال الثعالبي «شعره مشهور سائر بين الحسن والجودة والسهولة والجزالة والعذوبة والفخامة والحلاوة»، له غزل رقيق عذب، يجمع في غزله أخلاق الأمراء الفرسان العاشقين، وهذه الخصائص تظهر في غزلياته واضحة، من ذلك قصيدة "أراك عصي الدمع" التي اشتهر بها.

وتظهر في سياق هذه القصيدة صفات العاشق الفارس في حوارية استعطافية رائقة لا تخلو من فخر الفارس ومباهاته بشجاعته بين يدي محبوبته:

فَلا تُنكِريني يا اِبنَةَ العَمِّ إِنَّهُ ليَعرِفُ مَن أَنكَرتِهِ البَدوُ وَالحَضرُ
وَلا تُنكِريني إِنَّني غَيرُ مُنكِرٍ إِذا زَلَّتِ الأَقدامُ وَاِستُنزِلَ النَصرُ

مرَّ شعره بمرحلتين في بداية حياته الشعرية؛ في المرحلة الأولى ظهر شـعره متأثراً بفحول الجاهليين والأمويين. وفي المرحلة الثانية جرى على مقتضيات عصره، فجاء شعره بسيطاً واضحاً بعيداً عن التكلف، إضافة إلى النزعة الخطابية في غرضَي الفخر والحماسة:

لنا أوَّلٌ في المكرمات وآخـرُ وباطـنُ مجـدٍ تغلبيٍّ وظاهرُ
تبوَّأتُ من قَرْمَيْ مَعَدٍّ كليهما مَكَاناً أراني كيفَ تُبنَى المفاخرُ
أنا الحارثُ المُختارُ مِن نسلِ حارثٍ إذا لمْ تسُدْ في القومِ إلا الأخايِرُ

وأبو فراس، شاعر وجداني سخَّر كثيراً من شعره للحديث عن مشاعره وأحاسيسه، وما يعتلج في صدره من آلام وآمال، وعمل على تضمين ذلك في شعره، وجاء بعضه في سياق أسلوب السرد الحكائي، كقوله يخاطب حمامة في أسره في إحدى رومياته البديعة:

أَقولُ وَقَد ناحَت بِقُربي حَمامَـةٌ: أَيا جارَتا هَل تَشعُرينَ بِحالي
مَعاذَ الهَوى ما ذُقتِ طارِقَةَ النَوى وَلا خَطَرَت مِنكِ الهُمومُ بِبالِ
أَيا جارَتا ما أَنصَفَ الدَهرُ بَينَنا تَعالَي أُقاسِـمكِ الهُمومَ تَعالَي
أَيَضحَكُ مَأسـورٌ وَتَبكي طَليقَةٌ وَيَسـكُتُ مَحزونٌ وَيَندِبُ سالِ
لقد كُنتُ أَولى مِنكِ بِالدَمعِ مُقلَةً وَلَكِنَّ دَمعي في الحَوادِثِ غالِ


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قائمة القصائد

القائمة التالية، قائمة غير مكتملة لقصائد أبو فراس الحمداني[1]، لمطالعة القصائد كاملة، انظر هـنـا:

* فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ

  • فديتكَ، ما الغدرُ منْ شيمتي
  • ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
  • ياليلُ؛ ما أغفلَ، عما بي
  • أبنيتي، لا تحزني
  • وَقَفَتْني عَلى الأَسَى وَالنّحِيبِ
  • يا ضَارِبَ الجَيشِ بي في وَسْطِ مَفرِقهِ
  • وَمُعَوَّدٍ للكَرّ في حَمَسِ الوَغَى
  • وما هوَ إلاَّ أنْ جرتْ بفراقنا
  • ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة
  • قامتْ إلى جارتها
  • جَارِيَة، كَحْلاءُ، ممشوقَة
  • ألا أبلغْ سراة بني كلابِ
  • عجبتُ، وقدْ لقيتَ بني كلابٍ
  • أ "أبا العشائرِ" لا محلُّكَ دارسٌ
  • وَقَدْ أرُوحُ، قَرِيرَ العَينِ، مُغْتَبِطاً
  • عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
  • تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
  • أغصُّ بذكرهِ، أبداً، بريقي
  • لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ، لأني
  • علونا "جوشنا" بأشدَّ منهُ

الهامش