ميانمار

(تم التحويل من بورما)
</tr> </tr>
جمهورية اتحاد ميانمار
Myanmar long form.svg
Pyidaunzu Thanmăda Myăma Nainngandaw
علم بورما خاتم الدولة بورما
النشيد
Kaba Ma Kyei

موقع بورما
موقع بورما (بالأخضر) في آسيان الرمادي الداكن
العاصمةناي‌پيي‌داو
19°45′N, 96°6′E
أكبر مدينة يانگون (رانگون)
اللغات الرسمية البورميةلغة بورمية
لغة اقليمية معترف بها Jingpho, Kayah, Karen, Chin, Mon, Rakhine, Shan
صفة المواطن بورمي/ميانمي
الحكومة ]] جمهورية رئاسية
 -  الرئيس ثان شوي
 -  نائب الرئيس تين أونگ مينت أو
ساي موك خام
Legislature Pyidaungsu Hluttaw
 -  Upper House Amyotha Hluttaw
 -  Lower House Pyithu Hluttaw
التأسيس
 -  أسرة پاگان 23 ديسمبر 849 
 -  أسرة تونگو 16 أكتوبر 1510 
 -  أسرة كونبونگ 21 مارس 1752 
 -  الاستقلال 4 يناير 1948 (عن المملكة المتحدة
 -  الانقلاب 2 March 1962 
المساحة
 -  الاجمالي 676,578 كم2 (رقم 40)
261,227 ميل² 
 -  المياه (%) 3.06
تعداد السكان
 -  تقدير 2009 55,400,000[1] (رقم 24)
 -  تعداد 1983 33,234,000 (3
GDP (PPP) 2010 تقدير
 -  الاجمالي 76.473 بليون دولار[2] 
 -  متوسط الدخل 1,250 دولار[2] 
ن.م.إ. (الإسمي) 2010 تقدير
 -  الاجمالي $42.953 billion[2] 
 -  Per capita 702 دولار[2] 
م.ت.ب. (2010) 0.451[3] (low) (رقم 132)
العملة كيات (K) (MMK)
منطقة التوقيت MST (UTC+6:30)
Drives on the right[4]
م.أ.م. على الإنترنت .mm
مفتاح الهاتف +95
1. Some governments recognise Rangoon as the national capital.[5]
Burmese character k.svg
هذه المقالة تحتوي على خط بورمي. بدون دعم العرض المناصب، فقد ترى علامات استفهام، مربعات، أو رموز أخرى بدلاً من حروف بورمية.

ميانمار (تسمى أيضاً بورما) ( /En-us-Burma.oggˈbɜrmə/)، رسميا جمهورية اتحاد بورما ( /En-us-Myanmar.oggˌmjɑːnˈmɑr/; بالبورمية: ပြည်တော်စု သမ္မတ မြန်မာနိုင်ငံတော်، Pyidaunzu Thanmăda Myăma Nainngandaw تـُنطق [pjìdà̀uɴzṵ θà̀ɴməda̯ mjəmà nàiɴŋàɴdɔ̀])، هي دولة في آسيا. إحدي دول جنوب شرقي آسيا، انفصلت عن الهند 1937، حيث كانت إحدي ولايات الهند المتحدة تتألف من اتحاد عدة ولايات هي بورما وكارن وكابا وشان وكاشين وشن ونالت استقلالها سنة 1947 م وانفصلت عن الاستعمار البريطاني والهند.ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية ويطلق على هؤلاء (البورمان) وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات الأركان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات، أراكان بوما وجماعات الكاشين وينتشر الأسلام بين هذه الجماعات.

بورما أم ميانمار

الاسم "بورما" يأتي من الكلمة البورمية "بامار". بالاعتماد على ضعف النطق لدى البورمانيون تلفظ كلمة "بورما" كـ"باما" أو "ميانما".

سنة 1989، غيرت الحكومة البورمية العسكرية رسميًا الترجمات الإنجليزية للكثير من المناطق، شاملةً اسم الدولة من بورما إلى "ميانمار". إعادة التسمية ما زالت مسألة مختلف عليها.[6] اعترفت الأمم المتحدة بالاسم "ميانمار" بعد خمسة أيام من إعلانه.[7] الكثير من الدول لا تزال تعترف باسم الدولة كـ"بورما" منها أستراليا، كندا، فرنسا،[8] المملكة المتحدة والولايات المتحدة.[9] كما تعترف العديد من الدول باسم "ميانمار" منها ألمانيا، الهند، اليابان،[10] روسيا،[11] وجمهورية الصين الشعبية، بالإضافة إلى اتحاد دول جنوب شرق آسيا.

الجغرافيا

المقالة الرئيسية: جغرافيا بورما
دلتا إراوادي، البالغ مساحتها نحو 50,400 كم²، يُستخدم معظمها في زراعة الأرز.[12]
دير بوذي في تاونگ كالات جنوب غرب جبل پوپا

بالنظر إلى خريطة ميانمار يبدو شكلها العام قريباً من شكل المعين الذي تشوهت أضلاعه وامتد منه ذيل نحو الجنوب، فالكتلة الأساسية للبلاد ينصفها نهر إرّاوادي المتجه من الشمال إلى الجنوب كقطر أكبر للمعين، تاركاً وراءه وعلى جانبيه مناطق مرتفعة يبلغ أقصى ارتفاع فيها 5881م فوق مستوى سطح البحر في جبل هْكاكابو رازي Hkakabo Razi الواقع شمالي البلاد قرب الحدود مع الهند، ويتناقص ارتفاع المناطق الجبلية تدريجياً من الشمال إلى الجنوب.أما في وسط البلاد حيث يجري نهر إرّاوادي وروافده مشكلاً سهلاً واسعاً فيتركز أكثر السكان ومعظم أنشطتهم الاقتصادية، ويصبح النهر والعديد من روافده صالحاً للملاحة. [13]

المناخ

المقالة الرئيسية: مناخ بورما
Limestone landscape of Mon State

بسبب وقوع ميانمار في عروض شبه استوائية فإن المناخ السائد فيها مناخ مداري موسمي دافئ ومطير ورطب Tropical Monsoon، حيث تراوح معدلات الأمطار بين 500 ـ1020مم/سنة، وتتأثر البلاد بالأعاصير الموسمية القادمة من الجنوب؛ مما يجعلها عرضة للمخاطر الناجمة عنها، أما الحرارة فتكون مائلة إلى الارتفاع في الجنوب (25ـ30 ْم) وتميل إلى الاعتدال كلما اتجه شمالاً (20ـ25 ْم) وإلى الانخفاض والبرودة في المناطق الجبلية.

تشكل المسطحات والمجاري المائية مساحة 20760 كم2، أي ما يعادل نحو 3% من المساحة العامة، وتشغل الغابات والأدغال نحو 49% من المساحة العامة، حيث تسود أنواع مختلفة من الأشجار الثمينة التي تستغل استغلالاً جائراً بغرض التصدير.

الموقع

تحد بورما من الشمال الشرقي الصين، وتحدها الهند وبنگلاديش من الشمال الغربي، وتشترك حدود بورما مع كل من لاوس وتايلاند ،أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي ويمتد ذراع من بورما نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو ،وتنحصر أرضها بين دائرتي عشرة شمال الإستواء وثمانية وعشرين شمالأ ولقد احتلت بريطانية بورما في نهاية القرن التاسع عشر وحتي استقلالها 1948.

الأرض

تحد المرتفعات بورما من الغرب حيث جبال أركان وهضبة شين وترتفع أرضها في الشرق نحو تايلاند ولاوس حيث توجد هضبة التوائية ، وأهم أنهارها إيراوادي ويجري في وسط البلاد من الشمال إلى الجنوب في وسط أرض سهلية وقسم من نهر سلوين قرب حدودها الشرقية.

التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ بورما

قبل التاريخ

المقالة الرئيسية: بورما قبل التاريخ

وجد علماء الآثار أدلة تدل على أن الحضارة التي وجدت في المنطقة التي تشكل بورما حالياً قديمة نوعاً ما. أقدم الآثار التي وجدت هي عبارة عن رسومات كهفية وتجمعات هولوسينية تمثل أسلوب حياة الصيد والقطف المنتشر في ذلك الوقت بكهف في موقع بادلين الأثري بولاية شان.[14]

يعتقد أن السكان المون هم أقدم الجماعات التي اندمجت في الأجزاء السفلية من وادي إيراوادي, وبحلول منتصف القرن العاشر أصبحوا القوة المسيطرة على جنوب بورما.[15]

وصل التبتو-بورميون الذين يتحدثون بلغة بيو (Pyu) لاحقاً في القرن الأول قبل الميلاد إلى بورما، وأسسوا فيها عدة مدن وولايات من مثل سريكسترا في وسط وادي إيراوادي، حيث كانت تتشارك مملكتي المون والبيو بشكل نشط في طريق التجارة بين الهند والصين. دخلت مملكة بيو لاحقاً في موجة من التدهور السريع في بداية القرن التاسع الميلادي عندما قامت جيوش مملكة نانجاو (تقع في يون‌نان حالياً) بغزو وادي إيراوادي عدة مرات.

پاگان (1044–1287)

المقالة الرئيسية: مملكة پاگان

أرض ميانمار قديمة الإعمار، مثلها في ذلك مثل بقية جنوب شرقي آسيا، وقد كان لموقعها المتوسط بين الهند من الغرب والصين من الشرق، ووجود مجموعات اثنية مختلفة على أرضها إضافة إلى شعب ميانمار (المجموعة الرئيسة) أثر كبير في تاريخ الصراع بين شعب بورما ومون Mons والمجموعات العرقية الأخرى، ففي عام 1044 سيطر البورميون بزعامة الملك أناواثا بالسيطرة على دلتا نهر إراوادي Irrawady ومدينة ثاتون عاصمة دولة المون، لكن البورميين اعتنقوا البوذية ـ ديانة المون.

وفي عام 1287 سيطرت قبائل الشان التي تقطن شمالي البلاد على مناطق واسعة إلى الجنوب من مناطق سكناها الأصلية، وفي القرن السادس عشر أخضعت السلالة الحاكمة البورمية الشان والمناطق التي يسيطرون عليها لحكمهم، وفي القرن الثامن عشر استمرت النزاعات المحلية إلى أن سيطر التحالف الذي يقوده ملوك البورميين على جنوبي البلاد نهائياً وأعلنوا رانگون (يانگون) عاصمة لهم، واتسعت منطقة نفوذ هذه المملكة لتشمل مناطق من أسام ومانيپور الهنديتين ومناطق من تايلند الحالية أيضاً.


Pagodas and temples in present-day Bagan, the capital of the Bagan Kingdom.

الممالك الصغيرة (1287–1531)

لم تستمر اقامة المغول في وادي إيراوادي لفترة طويلة, لكن التاي-شان الذين قدموا مع المغول من يونان استقروا في الوادي هناك وانتشروا فيه, واسسولهم عدة ولايات فيما بعد مثل لاوس, سيام وأسام مصبحين بذلك أحد اللاعبين الكبار في منطقة جنوب شرق آسيا انذاك.

حيث تفككت وقسمت مملكة بيجان إلى عدة ممالك ومناطق صغيرة من مثل:

  • مملكة آفا (1364–1555) التي اسسها البورمان, الدولة الخلف لثلاث مماليك أصغر أنشأها الملوك البورمانيون الشان, واستطاعوا من خلالها السيطرة على الأجزاء العلوية من بورما (من غير الولايات الشانية الأخرى).
  • مملكة باجو (1287–1540) التي اسسها المون بقيادة الملك المون-شاوي وريرو (1287–1306), والتي كانت تسيطر على الأجزاء السفلية من بورما (من غير ولاية تاننثريي).
  • مملكة راكيني التي أسسها مراك يو في غرب بورما.
  • عدة ولايات شانية في شرق مرتفعات شان وشمال مرتفعات كاتشين.

اتسمت هذه الحقبة بفترة صراع حربي مستمر بين مملكتي آفا وباجو, وامتد قليلاً إلى صراع أقل حدة بين آفا وشان. حيث استطاعت مملكة آفا في زمن قصير من احكام سيطرتها على مملكة راكيني (1379–1430) واقتربت استطاعة الحاق الهزيمة ببملكة باجو لعدة مرات, لكنهم لم سيتطيعوا اعادة توحيدة امبراطوريتهم الضائعة (مملكة بيجان). ومع ذلك, دخل المجتمع البورماني والثقافة البرومية عصرها الذهبي في ذلك الوقت. حيث ازدهرت مملكة باجو, واكملت ملكة باجو شين سا بو بناء باجودية شويداجون (Shwedagon) المطلية بالذهب, واوصلتها إلى ارتفاعها الحالي.

و بحلول نهاية القرن الخامس عشر, اسهمت حالة الصراع والحروب الدائمة باضعاف مملكة آفا بشكل كبير, بحيث أصبحت أطراف المناطق التي تسيطر عليها أما مستقلة أو محكومة ذاتياً. وفي 1486 قام ملك تونجو منكين انيو (1486–1531) بالأنفصال عن مملكة آفا واسس مملكة منفصلة صغيرة عنها. وفي 1527 تمكن القائد مونين (Mohnyin) أخيراً من الاستيلاء على مملكة آفا واحكام سيطرته عليها, منهياً بذلك حالة التوازن الحساسة للقوى التي كانت تسيطر على المنطقة لقرنين من الزمان تقريباً. حيث ظل الشان يحكمون الأجزاء العليا من بورما حتى عام 1555.

تونگو (1531–1752)

المقالة الرئيسية: أسرة تونگو

مدعومين بالبورميين الذين فروا بعد سقوط مملكة آڤا، تمكنت مملكة تونگو بقيادة ملكها تابينشويتي (1531–1551) من هزيمة مملكة المون التي كانت تتمركز في باجو، موحدة بذلك جميع الأجزاء السفلية من بروما تحت سيطرتها في 1540. واستمر خليفة تابينشويتي من بعده في الحكم الملك باين‌ناونگ (1551–1581) في غزو واحتلال المزيد من المناطق فاحتل مانيپور (1556)، ولايات شان (1557)، تشينج ماي (1557)، مملكة أثوياها (1564 إلى 1569) بالأضافة إلى لين زانغ (1574)، محكماً بذلك سيطرته على معظم غرب جنوب شرق آسيا. واستعد لغزو مملكة راخينه بقوة بحرية تسيطر على جميع اراضي الساحل الموالي لغرب راكيني إلى ميناء چيتاگونگ في إقليم البنغال.

اخذت امبراطورية باين‌ناونگ العملاقة بالتداعي والتفكك مباشرة بعد موته في 1581، حيث انفصل التايلانديون الذين كانوا يقطنون مملكة أثوياها عن بورما خلال عام 1593 واستقروا في تانين‌ثاريي. وفي 1599 قامت قوات مملكة راخينه مؤيدة بالمرتزقة البرتغاليين بإسقاط عاصمة المملكة باجو. وقام فيما بعد قائد البرتغاليين فيلب دي بريتو بالثورة على أسياده الراخينيين أنفسهم، مؤسساً بذلك حكماً برتغالي في ثانلين، اليت كانت تعد أهم ميناء بحري في بورما.

اتحد البورميين تحت قيادة الملك ألاونگ‌پايا (1605–1628) وهزموا البرتغاليين في 1611. وقام الونغبويا بعدها باعادة بناء مملكة صغيرة اتخذت من آفا مركزاً لها وغطت على الأجزاء العلوية من بورما، الأجزاء السفلية من بورما والولايات الشانية (من دون مملكة راخينه ومملكة أثوياها). وبعد فترة حكم الملك تولان (1629–1648)، الذي ساهم في اعادة بناء البلاد بعد الحرب، دخلت البلاد في مرحلة انخفاض بطيء وثابت للأوضاع لمئة سنة قادمة. حيث نجح المون في اقامة ثورة ناجحة في 1740 بمساعدة من الفرنسيين وتشجيع من التايلانديين. مقتحمين بذلك الأجزاء السفلية من بورما في 1747, ونجحوا أخيراً في وضع حد لحكم التونجو في 1752 عندما قاموا باحتلال آفا عاصمة المملكة.

كونبونگ (1752–1885)

المقالة الرئيسية: أسرة كونبونگ
ليثوگراف بريطاني من سنة 1825 يصور پاگودا شويداگون يبين الاحتلال البريطاني المبكر في بورما أثناء الحرب الأنگلو-بورمية الأولى.

وضع الملك ألاونگ‌پايا حجر الأساس لبداية حكم سلالة كونبونگ عندما قام بتأسيسها في 1752 بولاية شويبو.[16] كما قام بتأسيس مدينة رانگون في 1755. وبموته في 1760، تمكن الونغبويا من توحيد البلاد مرة أخرى. في 1767، تمكن الملك شين بوشين (1763–1777) من الأطاحة بمملكة أثوياها. وقامت سلالة تشينگ التي كانت تحكم الصين بغزو بورما أربع مرات في الفترة الزمنية من 1765 إلى 1769 لكن من دون نجاح يذكر. لكن الغزو الصيني اعطى فرصة فرصة لمملكة سيام السياميين التي كانت تتخذ من بانكوك مركزاً لها بأن تثور البورميين وتخرجهم من سيام في أواخر 1770.

فشل الملك باداوبيا(1782–1819) في اعادة احتلال سيام مرتين في 1780 و 1790. لكنه نجح في الأستيلاء على الجزء الغربي من مملكة راكيني، والذي كان مستقلاً عن المملكة لمدة طويلة منذ سقوط باجان. كما قام باجيدا بضم ولاية مانيبور رسمياً إلى مملكته بحمايته لحملة تمرد كانت تسود المنطقة في 1813.

تمكن قائد الجيش التابع للملك باجيدا (1819–1837) الجنرال مهاباندولا من أسقاط ثورة شعبية بولاية مانيبور في 1819 والأستيلاء على مملكة أسام المستقلة في 1819 (اعاد احتلالها مرة أخرى في 1821). لكن هذه الفتوحات الجديدة اسهمت في زيادة حدة التقارب بين البورميين والهند البريطانية، حيث تمكن البريطانيين من هزيمة البورمانيين في الحرب الانجلو-بورمية الأولى (1824–1826). مما أضطر البورمانيين إلى الأنسحاب من أسام، مانيبور، راخينه وتانين‌ثاريي.

في 1852، هاجم البريطانيين بورما التي اصابها الضعف بشدة نتيجة الصراع البورمي الداخلي على السلطة. فبعد الحرب الأنگلو-بورمية الثانية والتي استمرت لثلاث شهور، تمكن البريطانيين من الأستيلاء على المحافظات الساحلية الأخرى: منطقة آيياروادي، رانگون وباجو، وأطلقوا ليها اسم بورما السفلية.

قام الملك مايندين (1853–1878) بتأسيس ماندالاي في 1859 واتخذها عاصمة له. واستطاع تجنيب بلاده من الأخطار المترامية للمصالح الأستعمارية المشتركة من قبل فرنسا وبريطانيا. وفي فترة تقدمه، اضطر مايندين إلى التخلي عن ولايات كاياه في 1875. ولم يقم خليفته من بعده ثيباو (1878–1885) بحركات تذكر في فترة حكمه. وفي 1885، قام البريطانيون وبعد أن تنبهوا إلى قيام الفرنسيين باحتلال لاوس المجاورة لبورما إلى احتلال الأجزاء العليا من بورما. حيث اسفرت الحرب الانگلو-بورمية الثالثة إلى انتصار البريطانيين وسقوط العاصمة ماندلاي، ونفيت العائلة الحاكمة البورمية إلى ولاية راتنجيري بالهند. اخذت بعدها القوات البريطانية أربع سنوات في تهدئة الأوضاع الداخلية، ليس فقط في بورما لكن أيضاً في شان بالصين والمناطق المجاورة لمرتفعات كاشين، وتذكر بعض المصادر أن طفيفة التمرد لم تنتهي حتى 1896.

الفترة الإستعمارية (1886–1948)

المقالة الرئيسية: الحكم البريطاني لبورما
هبوط القوات البريطانية في ماندلاي بعد آخر الحروب الأنگلو-بورمية، التي أسفرت عن نزول آخر ملك بورمي، ثيباو من عن العرش.
منظر ميدان فيتشه (الآن حديقة مهاباندولا) في وسط رانگون، التي طورها ووسعها البريطانيون لتكون عاصمة بورما.
القوات البريطانية تطلق هاون على طريق ماوچي، يوليو 1944.

احتل البريطانيون ميانمار على مراحل، بدءاً من 1826م حين نزلت ميانمار عن سلطتها على مناطق ساحلية لمصلحة الهند البريطانية، ثم احتل الجيش البريطاني دلتا نهر إرّاوادي سنة 1852م وفي عام 1885م قام البريطانيون باحتلال بورما (ميانمار) بالكامل وضموها إلى الهند. وفي مرحلة الاستعمار البريطاني اهتم المستعمرون بزراعة الأرز واستكشاف الثروات المعدنية واستثماره؛ ولذلك قاموا بمد السكك الحديدية إلى المناطق ذات الأهمية الاقتصادية، كما بدئ باستخراج النفط سنة 1871م من حقول واقعة وسط البلاد.

بقيت ميانمار خاضعة لما يسمى نظام الحكم المزدوج (الهندو-بريطاني) حتى سنة 1923م حين منحت نوعاً من الحكم الذاتي سمح بانتخاب جزئي للسلطة التشريعية، وفي عام 1935م فرض البريطانيون دستوراً جديداً إلى البلاد فصلها عن الهند وسمح بانتخابات برلمانية، وأعطى صلاحيات محدودة للسلطة التنفيذية. أما في أثناء الحرب العالمية الثانية فقد احتل البلاد من قبل الجيش الياباني حتى طُرد بمساعدة جيوش الحلفاء سنة 1945م.

وافق البريطانيون على منح بورما (ميانمار) الاستقلال الكامل سنة 1947م مع منح حكم ذاتي لمناطق الجماعات غير البورمية الرئيسة، وبقيت ميانمار مسرحاً للصراعات المحلية والتأثير الخارجي من الجوار وخاصة التأثير الصيني بأشكاله السياسية والعسكرية، وقد أدى هذا الصراع إلى تعاقب حكومات عسكرية مازالت تسيطر على البلاد، وقد قرر المجلس العسكري في يونيو 1989م تغيير الاسم الرسمي للبلاد من بورما إلى ميانمار.

الجمهورية الديمقراطية (1948–1962)

المقالة الرئيسية: بورما قبل الاستقلال 1948–1962


الحكم العسكري (1962–2011)

المقالة الرئيسية: الانقلاب البورمي 1962

سنوات نـِه وِن

ثورة 1988

انتفاضة 8888: المحتجون يجتمعون في وسط رانگون، 1988
المحتجون في يانگون يحملون لافتة تقول سلمية: حركة وطنية بالبورمية، ويظهر في الخلفية پاگودا شويداگون


قائمة العواصم التاريخية