بلاد الرافدين

إذا كنت تبحث عن حضارة ما وراء النهر فاضغط هنا.
خريطة عامة لحضارة ما بين النهرين
المواقع الأثرية في بلاد الرافدين

بلاد ما بين النهرين أو بلاد الرافدين (بالإغريقية: Μεσοποταμία، "ميسوپوتاميا"، بمعنى بين النهرين) كانت من أولى المراكز الحضارية في العالم. وهي تقع حالياً في العراق وشرق سوريا ما بين نهري دجلة والفرات حيث ينبعان باتجاه الجنوب من جنوب تركيا ويبتعدان عن بعضهما بحوالي 400 كم. و هي تقع الآن في جنوب غرب آسيا.

و كانت الحاجة للدفاع و الري قد جعل سكان ما بين النهرين القدماء يسورون مدنهم و يمدون القنوات. و بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م. و أقدم هذه المستوطنات البشرية هناك إيريدو و أوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني و كانت مزينة بمشغولات معدنية و أحجار و أخترعت بها الكتابة المسمارية. و كان السومريون مسئولين عن الثقافة الأولى هناك. و التي انتشرت شالاً لأعالي الفرات و أهم المدن السومرية التي نشأت وقتها أدب و إيزين و كيش و لارسا و أور. و في سنة 2330 ق.م. استولى الأكاديون و هم شعب سامي كان يعيش وسط بلاد ما بين النهربن وكان ملكهم سرجون الأول (2335 ق.م. – 2279 ق.م.) قد أسس مملكة أكاد و حلت اللغة الأكادية محل السومرية. و ظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. و هم قبائل من التلال الشرقية. و بعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور و حكم معظم بلاد ما بين النهرين. ثم جاء العلاميون و دمروا أور سنة 2000 ق.م. و سيطروا على معظم المدن القديمة و لم يطوروا شيئاً حتى جاء حمورابي من بابل و وحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. إلا أن الحيثيين من تركيا أسقطوا بابليون ثم حكمها الكوشيون لمدة أربعة قرون. بعدها استولى عليها الميتانيون (جنس غير سام) القوقازيون وكان يطلق عليهم الحوريانيون وظلوا ببلاد ما بين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. انتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين وهزم الآشوريون الميتانيين و استولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. و وصلوا البحر الأبيض عام 1100 ق.م.


الحكم

الملوك

The Mesopotamians believed their kings and queens were descended from the city gods, but, unlike the ancient Egyptians, they never believed their kings were actually gods.[1] Most kings named themselves “king of the universe” or “great king”. Another common name was “shepherd”, as kings had to look after their people.

Nebuchadnezzar was the most powerful king in Babylonia. He was thought to be the son of the god Nabu. He married the daughter of Cyaxeres, so the Median and the Babylonian dynasties had a familial connection. Nebuchadnezzar’s name means: Nabo, protect the crown! Belshedezzar was the last king of Babylonia. He was the son of Nabonidus whose wife was Nictoris, the daughter of Nebuchadnezzar.

The first king of the first dynasty of Ur (around 2560) was Hammurabi. He made Ur Sumer’s main city.

الأسرة الأولى في اور ح. 2563–2387 ق.م.

أسرة لگش c. 2494–2342 B.C.

أسرة اوروك ح. 2340-2316 ق.م.

أسرة أكاد ح. 2334-2154 ق.م.

السلطة

When Assyria grew into an empire, it was divided into smaller parts, called provinces. Each of these were named after their main cities, like Nineveh, Samaria, Damascus and Arpad. They all had their own governor who had to make sure everyone paid their taxes; he had to call up soldiers to war, and supply workers when a temple was built. He was also responsible for the laws being enforced. In this way it was easier to keep control of an empire like Assyria. Although Babylon was quite a small state in the Sumerian, it grew tremendously throughout the time of Hammurabi's rule. He was known as “the law maker”, and soon Babylon became one of the main cities in Mesopotamia. It was later called Babylonia, which meant "the gateway of the gods." It also became one of history's greatest centers of learning.

الحرب

جنود آشوريون.


القانون

حمورابي,


انظر أيضاً

These civilizations arose from earlier settlements and cultures which were among the first to make use of agriculture.

المصادر

  1. ^ Robert Dalling (2004). The Story of Us Humans, from Atoms to Today's Civilization. 

مراجع

  • Atlas de la Mésopotamie et du Proche-Orient ancien, Brepols, 1996 ISBN|2503500463.
  • Benoit, Agnès; 2003. Art et archéologie : les civilisations du Proche-Orient ancien, Manuels de l'Ecole du Louvre.
  • Jean Bottéro; 1987.Mésopotamie. L'écriture, la raison et les dieux, Gallimard, coll. « Folio Histoire », ISBN|2070403084.
  • Jean Bottéro; 1992. Mesopotamia: writing, reasoning and the gods. Trans. by Zainab Bahrani and Marc Van de Mieroop, University of Chicago Press: Chicago.
  • Edzard, Dietz Otto; 2004. Geschichte Mesopotamiens. Von den Sumerern bis zu Alexander dem Großen, München, ISBN 3-406-51664-5
  • Hrouda, Barthel and Rene Pfeilschifter; 2005. Mesopotamien. Die antiken Kulturen zwischen Euphrat und Tigris. München 2005 (4. Aufl.), ISBN 3-406-46530-7
  • Joannès, Francis; 2001. Dictionnaire de la civilisation mésopotamienne, Robert Laffont.
  • Korn, Wolfgang; 2004. Mesopotamien - Wiege der Zivilisation. 6000 Jahre Hochkulturen an Euphrat und Tigris, Stuttgart, ISBN 3-8062-1851-X
  • Kuhrt, Amélie; 1995. The Ancient Near East: c. 3000-330 B.C. 2 Vols. Routledge: London and New York.
  • Liverani, Mario; 1991. Antico Oriente: storia, società, economia. Editori Laterza: Roma.
  • Matthews, Roger: 2003. The archaeology of Mesopotamia. Theories and approaches, London 2003, ISBN 0-415-25317-9
  • Matthews, Roger; 2005. The early prehistory of Mesopotamia - 500,000 to 4,500 BC, Turnhout 2005, ISBN 2-503-50729-8
  • Oppenheim, A. Leo; 1964. Ancient Mesopotamia: Portrait of a dead civilization. The University of Chicago Press: Chicago and London. Revised edition completed by Erica Reiner, 1977.
  • Pollock, Susan; 1999. Ancient Mesopotamia: the Eden that never was. Cambridge University Press: Cambridge.
  • Postgate, J. Nicholas; 1992. Early Mesopotamia: Society and Economy at the dawn of history. Routledge: London and New York.
  • Roux, Georges; 1964. Ancient Iraq, Penguin Books.
  • Snell, Daniel (ed.); 2005. A Companion to the Ancient Near East. Malden, MA : Blackwell Pub, 2005.
  • Van de Mieroop, Marc; 2004. A history of the ancient Near East. ca 3000-323 BC. Oxford: Blackwell Publishing.

وصلات خارجية


<span class="FA" id="tl" />