پاڤل الأول من روسيا

(تم التحويل من Paul I of Russia)
پاڤل الأول
Paul I
Paul i russia.jpg
إمبراطور وأتوقراط عموم روسيا
الحكم 17 نوفمبر 1796 – 23 مارس 1801 (&&&&&&&&&&&&&&04.&&&&&04 سنة, &&&&&&&&&&&&0126.&&&&&0126 يوم)
Coronation 5 أبريل 1797
سبقه كاثرين
تبعه ألكسندر الأول
Duke of Holstein-Gottorp
الحكم 17 يوليو 1762 – 1 يوليو 1773
سبقه بطرس الثالث
تبعه كريستيان السابع من الدنمارك
كونت اولدنبورگ
الحكم 1 يوليو – 14 ديسمبر 1773
سبقه كريستيان السابع من الدنمارك
تبعه فردريك أغسطس
الزوج Wilhelmina Louisa of Hesse-Darmstadt
Sophie Dorothea of Württemberg
الأنجال
detail
Alexander I
Grand Duke Konstantin Pavlovich
Archduchess Alexandra of Austria
Elena, Hereditary Grand Duchess of Mecklenburg-Schwerin
Maria, Grand Duchess of Saxe-Weimar-Eisenach
Catherine, Queen of Württemberg
Olga Pavlovna
Anna, Queen of the Netherlands
Nikolai I
Grand Duke Michael Pavlovich
الاسم الكامل
پاڤل پترويتش رمانوڤ
البيت الملكي هولشتاين-گوتورپ-رومانوڤ
الأب بطرس الثالث
الأم كاثرين
وُلِد 1 أكتوبر [ن.ق. 20 سبتمبر] 1754
سانت پطرسبورگ
توفي 23 مارس 1801 (عن عمر 46)
قلعة القديس ميخائيل
الدفن كاتدرائية بطرس وبولس
الديانة الكنيسة الأرثوذكسية
التوقيع

پاڤل الأول (بالروسية: Па́вел I Петро́вич; Pavel Petrovich) (1 أكتوبر [ن.ق. 20 سبتمبر] 175423 مارس [ن.ق. 11 مارس] 1801) امبراطور روسيا منذ 1796 حتى أسقط غيلة سنة 1801 ليخلفه ابنه ألكسندر الأول، والده هو بيتر الثالث ووالدته هي كاثرين العظماء التي حرمته من الحقوق والامتيازات التي ينالها أبناء الطبقة الحاكمة. تلقى باول تعليمه على يد نيكيتيا بانين.

أصبح امبراطور روسيا خلفا لوالدته كاثرين لكن أثنين من أعوان والدته هما الأخوة زوبوف قاما باغتياله وأعملا فيه السيف في مخدعه ليتولى ابنه ألكسندر الحظي عند والدته كاثرين الإمبراطوية من بعده. تزوج من الاميرة الألمانية ويلهامينا لويزا من هيسي_درامستادت المعروفة باسم ناتاليا اليكسيفنا ومن ثم تزوج من صوفي دروثيا من فورتمبيرگ المعروفة باسم ماريا فيودرفنا وهي ام القيصران ألكسندر الأول ونيكولاي الأول.

سعى بافل الأول على صعيد السياسة الخارجية إلى حب السلام وعدم التدخل في الشؤون الاروبية. الا انه اضطر إلى المشاركة حملة سوفوروف الإيطالية في التحالف المضاد لنابليون في اواخر القرن الثامن عشر. وتولى بافل مهام رئيس اخوانية مالطا وتحدى بذلك الامبراطور الفرنسي نابليون الذي احتل هذه الجزيرة.

كات القوات الروسية بقيادة المارشال سوفوروف تخوض في اعوام 1798 – 1800 العمليات الحربية الناجحة ضد نابليون. فيما احرز الاسطول الروسي بقيادة الاميرال اوشاكوف بعض النجاحات في البحر المتوسط، الامر الذي اثار قلق بريطانيا والنمسا وادى إلى اساءة العلاقات بينهما من جهة وروسيا من جهة أخرى. وبدأ في الوقت ذاته التقارب بين روسيا وفرنسا إلى درجة انه نوقشت آنذاك خطة القيام بحملة عسكرية مشتركة ضد الهند البريطانية. حتى امر بافل قوزاق الدون بالبدء في الحملة العسكرية. لكن الكسندر الأول الذي تولى الحكم بعد وفاة بافل امر بايقاف الحملة.

اثارت سياسة بافل المتقلبة الاستياء لدى شتى فئات المجتمع الروسي وخاصة بين النبلاء وضباط الجيش. ودبرت المؤامرة التي شارك فيها ابنه الأكبر ولي العهد الكسندر.

تسرب المتآمرون في ليلة 11 مارس عام 1801 إلى قلعة ميخايلوفسكي التي اقام بها الامبراطور بافل وحاولوا حمله على التخلي عن العرش فرفض بافل ولم يجد المتمردون حلا آخر غير قتله واعلان الكسندر امبراطورا لروسيا. واعلن للشعب ان بافل توفي لاصابته بالسكتة القلبية. (المزيد)

لقد كان بول (بافل بتروفيتش) ابن كاترين الثانية، لكن عبقريتها تخطت جيلا، وتركت بول صغيرا نزاعاً للشك مكتئباً - رغم صغر سنه - مولعا إلى حد الجنون بالسلطة المطلقة لـم يكـن عمـره قـد تجــاوز الثمانــي سـنوات عندما علم أن أباه القيصر بطرس الثالث Peter III كان قد قتل وتستر على جريمة قتله أليكسى أورلوف Aleksei Orlov أخو جريجوري أورلوف العشيق الدائم لأم بول. ولم يفق بول أبداً من هذا الكابوس. وكان من الطبيعي - على وفق التسلسل المعتاد - أن يرث بول عرش أبيه، لكن كاترين نحته وقبضت على زمام السلطة كاملة. وحبكت زوجة بول الأولى - بعلمه - مؤامرةللإطاحة بكاترين وتنصيب بول قيصرا، واكتشفت كاترين المؤامرة وأجبرت بول وزوجته على الاعتراف. واعترفت الإمبراطورة كاترين به وريثاً لها لكنه لم يطمئن أبداً وكان يحس أنها ستزيحه هو أيضا، وعاشت زوجته في رعب دائم وماتت عندما كانت تضع طفلاً ولد ميتا.

ووضعت له زوجته الثانية ماريا فودوروفنا Maria Feodorovna ابنه إسكندر (7771) وفكرت كاترين لفترة في تسميته وليا لعهدها وإزاحة بول، لكنها لم تحول هذه الفكرة الدائرة في رأسها إلى عمل، وإن كان بول قد أحس بها مما جعله مرتاباً في ابنه. وفي سنة 3871 منحت كاترين، بول، مزرعة وعقارا في جاتشينا Gatchina على بعد ثلاثين ميلا من سان بطرسبرج، وهناك راح بول يدرب فوجاً عسكريا خاصا به ويعلمه على نسق أسلوب أبيه - أسلوب خطوة الإوزة الذي أخذ به فريدريك الكبير، وخشيت كاترين أن يقوم بمحاولة أخرى لعزلها فأرسلت جواسيسها لمراقبته، فعين هو بدوره جواسيس لمراقبة الجواسيس، وتملكته الهلاوس التي كانت تدور حول لقائه مع شبح جده بطرس الأول الكبير في أثناء الليل. وبعد اثنتين وأربعين سنة غير سعيدة اعتلى أخيراً العرش كان عقله بالفعل قد اقترب من الإفلات منه.

وفي غمرة مشاعره الطيبة أصدر بعض المراسيم الخيرة. لقد حرر عددا من ضحايا مخاوف كاترين المزمنة - نوفيكوف Novikov وراديشيف Radischev ومفكرين راديكاليين وكوزكيو سكو Kosciusko وآخرين ممن سبق لهم النضال لتحرير بولندا. وكان مرتاعاً من أحوال مستشفى موسكو فأمر بتجديدها وإصلاحها وإعادة تنظيمها (7971) فأصبحت نتيجة لذلك واحدة من أفضل مستشفيات أوربا(01). وأصلح العملة وجعلها مستقرة. وخفض الجمارك، وافتتح قنوات (ترعا) جديدة لخدمة التجارة الداخلية.

وعلى أية حال فقد أصدر أوامر محمومة للجنود لتلميع أزرار ملابسهم الرسمية وإصلاحها وتنظيف باروكات الشعر، وأصدر أوامر للشعب يحدد فيها ما يجب عليهم لبسه، ومنع الأزياء التي سادت أوربا بعد الثورة الفرنسية، مهددا المخالفين بعقوبات شديدة(11) وبحلول عام 0081 منع استيراد الكتب المنشورة خارج روسيا ولم يشجع طباعة كتب جديدة في روسيا. وتصدى لأوتوقراطية النبلاء وأعاد لملاك الأراضي 000،053 قناً (من أقنان الأرض) كانوا ينعمون فيما سبق بأوضاع أيسر كموظفين في الدولة. وأقر العقوبات الصارمة التي صدرت ضد الأقنان المتمردين، على وفق رغبة الملاك(21). أما جنوده الذين كانوا في وقت من الأوقات مخلصين له، فقد امتعضوا لمراقبته الصارمة ونظامه شديد الانضباط. وكانت سياسته الخارجية شديدة التقلب. لقد ألغى خطط كاترين القاضية بإرسال 000.04 جندي ضد فرنسا الثورة. واستاء من استيلاء نابليون على مالطا ومصر، وتحالف مع تركيا وإنجلترا ضده، وحث السلطان على السماح للسفن الحربية الروسية بالمرور عبر البوسفور والدردنيل. واستولت سفنه الحربية على الجزر الأيونية وأنزل جنوده في مملكة نابلي للمساعدة على طرد الفرنسيين. لكن عندما رفضت بريطانيا العظمى تسليمه مالطه باعتباره الرئيس الأعلى المنتخب لفرسان مالطه Knights of Malta (من بقايا الحروب الصليبية) انسحب بول من التحالف ضد فرنسا بل وأصبح محبا لنابليون. وعندما بدرت عن نابليون إشارات تدل على نوايا حسنة، منع كل أنواع التجارة مع انجلترا واستولى على البضائع البريطانية الموجودة في المخازن الروسية، وناقش مع نابليون إرسال حملة فرنسية روسية مشتركة لطرد إنجلترا من الهند، وتضاعفت نوبات غضبه بعد أن رأى مجريات الأمور الخارجية لا تسير على وفق هواه وبعد أن رأى مجريات الأمور في الداخل تتضاءل أمام طلباته الكثيرة. لقد عاقب بقسوة لأدنى خطأ وأبعد عن موسكو نبلاء سبق لهم أن شككوا في سياساته وأرسل إلى سيبيريا ضباط جيش توانوا في تنفيذ الأوامر. وغالبا ما كان ابنه إسكندر موضع حنقه وسخطه(31). وراح النبلاء والضباط - أكثر فأكثر - ينخرطون في المؤامرة لعزله، فأقنع الجنرال ليفين بنيجسن Levin Bennigsen الكونت نيكيتا بانين Nikita Panin وزير الخارجية، واستمالا لخطتهما الكونت بطرس فون باهلن Peter Von Pahlen الذي كان على رأس شرطة المدينة ورئيسا للعسكر فيها، وعملوا ثلاثتهم عل إقناع إسكندر بخطتهم ونجحوا أخيرا إذ وافق إسكندر شريطة عدم إلحاق الأذى البدني بوالده، فوافقوا على ذلك وهم يعلمون أن فرض الأمر الواقع سيكون هو خير دفاع، وفي الساعة الثانية صباح يوم 42 مارس 1081 قاد باهلن Pahlen المتآمرين ورهطاً من الجند إلى قصر ميخائيلوفسكي Mikhailovsky وهزموا قوات الحرس وأحاطوا بالامبراطور المقاوم (بكسر الواو) وخنقوه حتى مات. وبعد ساعات قليلة أحاطوا إسكندر علماً أنه قد أصبح الآن هو قيصر روسيا الجديد.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معرض الصور


أسلافه


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر ايضا

المصادر


قائمة المراجع

  • Haukeil, Henry A. and Tyrrell, H., The History of Russia from the foundation of the Empire to the War with Turkey in 1877–78, Volume 1 (London: The London Printing and Publishing Company, Limited, 1854)
  • McGrew, Roderick E. (1979) “Paul I and the Knights of Malta,” in Paul I: A Reassessment of His Life and Reign, ed. Hugh Ragsdale (Pittsburgh: University Center for International Studies, University of Pittsburgh ISBN 0916002284, pp. 44 ff.
  • McGrew, Roderick E. (1992), Paul I of Russia. (Oxford: Clarendon Press) ISBN 0198225679
  • Sorokin, Iurii Alekseevich (1996). "Emperor Paul I, 1796–1801" in The Emperors and Empresses of Russia: Rediscovering the Romanovs, ed. Donald J. Raleigh (Armonk, NY: M.E. Sharpe) ISBN 1563247593.

قراءات إضافية

  • 1979 Reassessment of Paul: Hugh (Ed) Paul I: A reassessment of His Life and Reign, University Center for International Studies, University of Pittsburgh, 1979[بحاجة لمصدر]
  • For Paul's early life: K. Waliszewski, Autour d'un trone (Paris, 1894), or the English translation, The Story of a Throne (London, 1895), and P. Morane, Paul I. de Russie avant l'avenement (Paris, 1907)
  • For Paul's reign: T. Schiemann, Geschichte Russlands unter Nikolaus I (Berlin, 1904), vol. i. and Die Ermordung Pauls, by the same author (Berlin, 1902)
  • Other readings: (in Russian) V.V.Uzdenikov. Monety Rossiyi XVIII-nachala XX veka (Russian coinage from 18th to the beginning of 20th century). Moscow – 1994. ISBN 5-87613-001-X
  • Palmer, Elena."Peter III. Der Prinz von Holstein". Sutton, Germany, 2005 (ISBN 3-89702-788-7).

وصلات خارجية

الإمبراطور پاڤل الأول من روسيا
فرع أصغر من عائلة اولدنبورگ
وُلِد: 1 أكتوبر 1754 توفي: 23 مارس 1801
ألقاب ملكية
سبقه
Catherine II
إمبراطور روسيا
6 نوفمبر 1796 – 23 مارس1801
تبعه
Alexander I
نبيل ألماني
سبقه
Karl Peter Ulrich
Duke of Schleswig-Holstein-Gottorp
1762–1773
{{{reason}}}
سبقه
Karl Peter Ulrich and
Frederick V of Denmark and Norway
(in condominial rule)
Duke of Holstein
condominial rule with Frederick V (till 1766) and thereafter with the latter's son Christian VII

1762–1773
under guardianship due to minority
تبعه
Christian VII of Denmark and Norway
(continued as the sole duke regnant after the major Paul waived Holstein in favour of Oldenburg)
سبقه
{{{before}}}
{{{title}}}
1773
تبعه
Frederick August
ألقاب فخرية.
سبقه
Ferdinand von Hompesch zu Bolheim
Grand Master of the Knights Hospitaller
1798–1801
تبعه
Nikolay Saltykov
الملكية الروسية
سبقه
بطرس الثالث من روسيا
وريث العرش الروسي تبعه
ألكسندر الأول من روسيا