آنگر

(تم التحويل من Jean Auguste Dominique Ingres)
جان أوگوست دومنيك آنْگـْرْ
Jean Auguste Dominique Ingres
Ingres, Self-portrait.jpg
آنگر، بورتريه ذاتي في الرابعة والعشرين، 1804-، (عدل حوالي 1850)، زيت على كانفاس، 78 x 61 سم، Musée Condé.
ولد (1780-08-24)أغسطس 24, 1780
مونتوبان، Tarn-et-Garonne, فرنسا
توفي يناير 14, 1867(1867-01-14) (عن عمر 86 عاماً)
باريس, فرنسا
المجال رسم زيتي, رسم
نابليون على عرشه الإمبراطوري, 1806

جان أوگوست دومنيك آنْگـْرْ (Jean Auguste Dominique Ingres) عاش (مونتوبون 1780- باريس 1867م) هو رسّام فرنسي. من تلاميذ الرسّام جاك لوي دافيد، تميز بصفاء رسوماته وحُسنها. تولى بعد دافيد، زعامة المدرسة الكلاسيكية في مواجهة المدرسة الرومانسية. ابتعد بعدها عن المبادئ التي وضعها أستاذه وأبدى ميولا لتغليب الأحاسيس في لوحاته، كما حاول أن يصل إلى الجمال المثالي في أعماله عن طريق إيجاد توافق بين الخطوط والألوان.

رَسَمَ بأسلوب عُرف بالكلاسيكية الحديثة. رسم إنجريس الكثير من الموضوعات التاريخية، والأسطورية. وعلى كل حال، فمن الجائز أنه نال الإعجاب الأكبر بسبب لوحاته. ويركز أسلوب إنجريس في الرسم على التركيبات المنتظمة والأسطح الناعمة المرسومة بالألوان، والرسم الدقيق، ويأتي موقع إنجريس وسط أفضل المصممين في تاريخ الرسم.

وبرغم أن إنجريس يُصنَّف مع أصحاب نظريات الكلاسيكية الحديثة، إلا أنه استخدم مجموعة متنوعة من الأساليب في رسمه. وعلى سبيل المثال، فإن لوحتـه حلم أوسيان تمثل عملاً فنيًّا رومانسيًّا ويظهر أسلوب الرسم بالألوان الزيتية هذا في الأسطـورة (الأسطـورة السلتية). وتعكس الكثير من أعمال إنجريس أثر واحد من الفنانين المأثورين لديه، وهو الفنان الإيطالي رفائيل الذي عاش في عصر النهضة.

ولد إنجريس في مونتو أبان، ودرس في باريس مع فنان الكلاسيكية الحديثة المشهور جاك لوي داڤيد مدة أربع سنوات، ثم درس وعمل في إيطاليا من عام 1806م إلى عام 1824م. والنقش الذي رسمه خلف مذبح الكنيسة وفوقه قسم لويس الثالث عشر، أكسب إنجريس الهتاف الأول باسمه عندما عرض في باريس في عام 1824م. ومن عام 1835م وحتى عام 1841م، تولى إنجريس إدارة الأكاديمية الفرنسية، وهي مدرسة فنون في روما دعمتها الحكومة الفرنسية.

الحمام التركي، 1862، زيت على كانفاس، القطر 108 سم، اللوڤر. خلاصة فكرة الشهوانية النسائية التي لازمت آنگر طوال حياته، تظهر في الصيغة الدائرية لأساتذته السابقين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته

مقبرة آنگر. مدافن Père Lachaise, باريس، فرنسا

توفي بإلتهاب رئوي فب 17 يناير 1867.


من أهم أعماله

اوداليسك مع جارية، 1842، زيت على كانڤاس، 76 x 105 سم، Walters Art Gallery, بلتيمور
روجيه يحرر أنجليكا، 1819،  زيت على كانڤاس، 147 x 190 سم، اللوڤر, يصور مشهد من رواية اورلاندو فوريوسو بقلم لودوڤيكو أريوستو
Mme Victor Baltard and Her Daughter, Paule, 1836, pencil on paper, 30.1 x 22.3 cm


  • الجارية الكبيرة (Grande Odalisque)، 1814 م.
  • أمنية لويس الثالث عشر (le Vœu de Louis XIII)، 1824 م، كاتدرائية مونتوبون،
  • الحمام التركي (le Bain turc)، 1859-1863 م، متحف اللوفر،
  • تمجيد هوميروس (l'Apothéose d'Homère)، 1827 م، متحف اللوفر،

انظر أيضًا

المصادر

مناصب ثقافية
سبقه
اوراس ڤرنيه
مدير
الأكاديمية الفرنسية في روما

1835-1840
تبعه
جان-ڤيكتور شنتس