دي دي تي

(تم التحويل من DDT)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية

قالب:Verylong

DDT
Chemical structure of DDT
DDT-from-xtal-3D-balls.png
DDT-from-xtal-3D-vdW.png
الأسماء
اسم أيوپاك
1,1,1-trichloro-2,2-bis(4-chlorophenyl)ethane
تمييز
رقم CAS [50-29-3]
كود ATC P03AB01,QP53AB01
SMILES
الخصائص
الصيغة الجزيئية C14H9Cl5
كتلة مولية 354.49 g/mol
الكثافة 0.99 g/cm³ [1]
نقطة الانصهار
نقطة الغليان
المخاطر
خطر رئيسي T, N
Yes
توصيف المخاطر R25 R40 R48/25 R50/53
تحذيرات وقائية (S1/2) S22 S36/37 S45 S60 S61
الجرعة أو التركيز القاتل (LD, LC):
113 mg/kg (rat)
ما لم يُذكر غير ذلك، البيانات المعطاة للمواد في حالاتهم العيارية (عند 25 °س [77 °ف]، 100 kPa).
مراجع الجدول

دي دي تي DDT ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان dichlorodiphenyltrichloroethane أو كما يعرف باختصاره الشهير دي دي تي DDT مبيد حشري استعمل على نطاق واسع لمكافحة الآفات الحشرية، ويعد من أفضل المبيدات الحشرية من حيث الفعالية، إلا أن الآثار السلبية للمركب وبعض نواتج تحلله في التربة على البيئة بشكل عام وتأثيره المخرب على البيئة الحيوانية بشكل أدى إلى تضاؤل استعماله بشكل كبير.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

كانت البداية عندما استطاع العالم اوثمار تسايدلر Othmar Zeidler تصنيع هذا المركب وذلك عندما كان طالبا في جامعة ستراسبورگ ولكنة لم يكن يعلم عن قيمة ما حضرة من مركب كيميائي! وجاء عام 1939 حيث أعاد العالم پول مولر Paul Müller تصنيع DDT في سويسرا، وكانت المفاجأة إن اكتشف فاعليته الخطيرة كمبيد حشرى فتاك ! عندة القدرة الرهيبة على الفتك بأى حشرة أياً كانت! حيث اكتشف إن شدة سميته ترجع إلى إن الجزء CHCCl3 يذوب في النسيج الدهنى للحشرة فيبيدها على الفور.

بالتالي أصبح القضاء على الحشرات الضارة والمزعجة لن يؤرق بال الإنسان بعد ذلك . وفعلا بناء عليه تم ترشيح الدكتور " ميولر" لجائزة نوبل في العلوم وبالفعل نالها في عام 1948 على هذا الاكتشاف. وأول مرة في التاريخ، حصل الإنسان على سلاح فتاك ضد الآفات الناقلة للأمراض، التي كانت تقتل الملايين. لدرجة أنة قد استخدم DDT على نطاق واسع خلال الحرب العالمية الثانية ونجح في استئصال مرض الملاريا في إيطاليا، من خلال القضاء على حشرتي القمل والبعوض. وكذلك وكان يستخدم عند اكتشافه لمكافحة الحشرات الناقلة للأمراض في الإنسان ومن أهمها مرض الملاريا (ينقل عن طريق البرغوث) وهذا الوباء انتشر أثناء الحرب العالمية ولدرجة أنه استخدم أيضا في الهند، وكان من نتيجة استخداماتة المذهلة لمكافحة البعوض الناقل لجرثومة الملاريا، انخفض عدد المصابين بالملاريا من 100 مليون عام 1933 إلى 150 ألفاً عام 1966!!


الآثار السلبية

Commercial product containing 5% DDT

في أوائل الخمسينيات لاحظ علماء الطبيعة أن قشور بيض النسور الصلعاء تزداد رقة، بالإضافة إلى انخفاض شديد في أعدادها! وبدأت رحلة البحث عن الأسباب, مع إن الثابت إن هذا المبيد صنع من احل السيطرة على الأمراض، ولزيادة الإنتاج الزراعي، ولتحسين مستوى المعيشة ككل؛ حيث إنها تستخدم كمبيدات حشرية زراعية ومنزلية، ولكن واقعيًّا تسببت هذه الكيماويات في تهديد خطير للتنوع الحيوي biodiversity ولصحة الإنسان، وبما أن مخاطرها أكثر بكثير من منافعها فلم يعد لاستخدامها أي مبرر.

فD.D.T مركب ثابت مما يضمن استمرار فاعليتة لمدة طويلة وبذلك يريحنا من عناء تكرار رشة ولكنة ظهرت مشاكل بيئية خطيرة من استخدامة,حيث إن بقاءة في البيئة دون تحلل أدى لقتلة لكثير من الحشرات النافعة مثل النحل أو الفراشات والتي تحتاجها الأزهار لإتمام عملية التكاثر ,كما قضى عل حشرات نافعة كانت تتغذى على حشرات ضارة اى اخل بالتوازن البيولوجى للطبيعة بل الأكثر من ذلك وجد أنة قد تسرب مع مياة الأمطار إلى الأنهار والبحيرات وتسبب في قتل الكثير من الأسماك والكائنات البحرية وبالتالي تسرب إلى السلسلة الغذائية وبالطبع إلى الإنسان!

وللملوثات العضوية الدائمة مثل D.D.T خاصية تسمى (بالتراكم أو التركيز البيولوجى), بمعنى أنها تدخل إلى الكائنات الحية عن طريق طعامها أو مائها أو عن طريق الاحتكاك المباشر بها أو استنشاقها، ثم تبقى داخل ذلك الكائن الحي، تستمر هذه الملوثات في التركيز كلما انتقلت إلى أعلى السلسلة الغذائية؛ حتى تصل إلى الحيوانات في قمة السلسلة بما في ذلك الإنسان؛ حيث توجد أعلى التركيزات لهذه الملوثات. تتحلل هذه الملوثات ببطء شديد؛ حيث تستمر عالقة في البيئة أو في الأنسجة البشرية لسنين طويلة! ومن الغريب أنه أثناء رحلة علمية لمنطقة القطب القطبى, هذة المنطقة النائية والبعيدة كل البعد عن اقرب عمران وجدت اثأر من مبيد D.D.T في حيوانات القطب الجنوبي دون تحلل!!

قرارات

وفي عام 1973 صدر أول قرار بحظر استخدام DDT في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا. ومن المفارقات أن السويد التي منحت جائزة نوبل لـ ميولر على اكتشافه فاعلية DDT كانت أول دولة تمنع استخدامه!!!

المصادر

  1. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ATSDRc5

وصلات خارجية

الحكومة الأمريكية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

Toxicity

الوقع البيئي

السياسة والدي دي تي

الملاريا والدي دي تي