هلع مصرفي

(تم التحويل من Bank run)
المودعون يتكالبون لسحب مدخراتهم من بنك في برلين، 13 يوليو 1931

الهلع المصرفي bank run (وتشتهر أيضاً باسم الهلع إلى المصارف run on the bank)، تحدث في نظام صيرفة الاحتياط الجزئي عندما يقوم عدد كبير من العملاء بسحب ودائعهم من المؤسسة المالية في نفس الوقت، إما نقداً أو بتحويلها إلى سندات حكومية أو معادن ثمينة أو تحويلها إلى مؤسسة مالية أكثر أمناً، لاعتقادهم أن هذه المؤسسة، أفلست أو معرضة للإفلاس. نتيجة لممارسات الهلع المصرفي، يتولد زخماً مصاحباً، في نوع من نبوءة تحقق ذاتها (أو سلسلة رد فعل إيجابي) – حيث يسحب المزيد من الأشخاص ودائعهم، مع إحتمال حدوث تزايدات إفتراضية، فتحدث بالتالي عمليات سحب إضافية. قد يخل هذا باستقرار البنك إلى المرحلة التي تنفذ فيها كل الأموال النقدية وبالتالي يتعرض لإفلاس مفاجئ.[1]

الهلع المصرفي أو هلع المصارف، هو أزمة مالية تحدث عندما يعاني عدد كبير المصرف من الأزمة في نفس الوقت، مثلما يحدث عندما يحاول الأشخاص فجأة تحويل ودائعهم إلى أموال نقدية أو يحاولون الخروج من نظامهم المصرفي المحلي بطريقة جماعية. تحدث أزمة النظام المصرفي عندما يفقد النظام المصرفي في بلد ما، رأس ماله بالكامل.[2] قد تسبب سلسلة الإفلاسات إلى كساد اقتصادي طويل المدى، كما يحدث عندما يفقد العملاء والأعمال المحلية رأس المال وينهار النظام المصرفي المحلي.[3] معظم الآثار الاقتصادية المترتبة على الكساد الكبير كان سببها المباشر الهلع المصرفي.[4] تكلفة الخروج من أزمة النظام المصرفي قد تكون ضخمة، وقد يصل متوسط تكلفتها المالية إلى 13% من الناتج المحلي الإجمالي وكان متوسط الخسائر الاقتصادية 20% من ن.م.إ في الأزمات المالية البارزة التي حدثت من 1970 حتى 2007.[2]

استخدمت الكثير من التقنيات لمحاولة منع أو التخفيف من آثار الهلع المصرفي. وشملت عمليات إنقاذ الحكومات للمصارف، التنظيم والإشراف على المصارف التجارية، أن تقوم البنوك المركزي بدور مقرض الملاذ الأخير، حماية أنظمة التأمين على الودائع مثل المؤسسة الفدرالية الأمريكية للتأمين على الودائع،[1] وبعد أن يبدأ الهلع المصرفي يفرض إيقاف مؤقت لعمليات سحب الودائع.[5] في معظم الأحيان لا تكون هذه التقنيات مجدية: على سبيل المثال، حتى في حالة التأمين على الودائع، قد يحتفظ أصحاب الودائع بشكوكهم لاعتقادهم بأنهم قد لا يستطيعون الوصول لأموالهم أثناء إعادة تنظيم المصرف.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الهروع إلى Montreal City and District Savings Bank. العمدة يخطب في الجمع. مطبوعة في 1872 في Canadian Illustrated News.


النظرية

ملصق لميلودراما برودواي، عام 1896 حرب الثروة The War of Wealth يصور هلع مصرفي بالولايات المتحدة في القرن 19.


أزمات النظام المصرفي

هلع مصرفي أثناء الكساد الكبير في الولايات المتحدة عام 1933.


الحفاظ وتخفيف الآثار


المصارف الفردية

تقنيات الأنظمة المصرفية

في الأدب

بالإضافة إلى أحداث رواية إنها حياة مثيرة (1946)، فقد تم تناول الهلع المصري في بعض الأعمال الدرامية الأخرى مثل الجنون الأمريكي (1932) وماري پوپينز (1964).

وتضمنت رواية صيارفة العملة لآرثر هايلي عن هلع مصرفي قاتل في بنك أمريكي خيالي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Diamond2007
  2. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة imf2008
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Wicker
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Bernanke
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Heffernan
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة WaMu-LAT