1898 في سوريا


سنوات في سوريا: 1895 1896 1897 1898 1899 1900 1901
القرون: قرن 18 · قرن 19 · قرن 20
العقود: ع1860 ع1870 ع1880 ع1890 ع1900 ع1910 ع1920
السنوات: 1895 1896 1897 1898 1899 1900 1901

سنة 1898 في سوريا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أحداث

  • ٧ تشرين الثاني ١٨٩٨: بدأ الإمبراطور الألماني غليوم الثاني زيارة تاريخية إلى دمشق في إطار جولة قام بها في الدولة العثمانية شملت أيضاً القدس واسطنبول. واستقبل الامبراطور لدى وصوله بالقطار إلى محطة البرامكة والي دمشق ناظم باشا، وانتقل موكبه إلى ساحة المرجة حيث اصطف لتحيته الآلاف من سكان المدينة، التي كانت قد خضعت خضعت لحملة تزيينية وتجميلية طالت الكثير من شوارعها وساحاتها العامة. في اليوم الثاني قام غليوم الثاني بزيارة المسجد الأموي وضريح صلاح الدين الأيوبي، حيث وضع إكليلاً برونزياً حمل عبارة: "فارس بلا خوف ولا ملامة علّم خصومه طريق الفروسية الصحيح". وقام الإمبراطور بإهداء الضريح نعشاً رخامياً جديداً. ورغم أن رفات صلاح الدين لم تنقل من القبر الخشبي الأصلي، فإن النعش الجديد لا يزال في الضريح إلى الآن. في مساء ذلك اليوم، أقيم في بلدية دمشق عشاء رسمي تكريماً لغليوم الثاني، ألقى خلاله الزعيم الألماني كلمة أكد فيه للسلطان العثماني ولثلاثمائة مليون مسلم في أنحاء العالم أن "ألمانيا ستبقى صديقتهم إلى الأبد". شكلت الزيارة بداية لتحالف تركي-ألماني استمر حتى نهاية الحرب العالمية الأولى. مما يجدر ذكره أن الإكليل البرونزي المذكور سُرق بعد ٢٠ سنة من قبل الضابط البريطاني المعروف باسم "لورنس العرب" الذي أهداه إلى متحف الحرب الامبراطوري في لندن حيث لا يزال معروضاً.


المواليد

الوفيات

المصادر