هاتشالو هوندسا

(تم التحويل من هاشالوا هونديسا)
هاتشالو هوندسا
Hachalu Hundessa
HachaluHundessa2019.jpg
هوندسا في 2019
وُلِدَ1986[1]
أمبو، إقليم أوروميا، إثيوپيا
توفي29 يونيو 2020(2020-06-29) (عن عمر خطأ في التعبير: علامة ترقيم لم نتعرف عليها «{». عاماً)
سبب الوفاةإصابات بطلقات نارية
المهنةمغني وكاتب أغاني وناشط سياسي
سنوات النشاط2008–2020
الزوجفانتو ديميس
الأنجال2
الوالدان
  • جوداتو هورا
  • هوندسا بونسا
التاريخ المهني الموسيقي
الأصناف موسيقى إثيوپية
الآلات
  • Vocals
العناوينAromfia Studios

هاتشالو هوندسا (اورومو: Hacaaluu Hundeessaa؛ و. 1985 –ت. 29 يونيو 2020)، هو مغني وكاتب أغاني وناشط سياسي إثيوپي. ينتمي هاتشالو لقومية الأورومو ويطلق عليه "فنان الثورة"، في إشارة إلى موجة من الاحتجاجات الشعبية الضخمة التي اندلعت في إثيوپيا عام 2019 ضد الائتلاف الحاكم واضطرت رئيس الوزراء السابق دسالن للاستقالة وتم تعيين رئيس الوزراء آبي أحمد رئيساً للائتلاف وبالتالي رئيساً للوزارة، وآبي أحمد ينتمي أيضاً لنفس القومية، ليصبح أول رئيس وزراء لإثيوپيا ينتمي للأورومو منذ الإطاحة بالديكتاتور هايله سلاسي عام 1974. لقى هوندسا مصرعه في 29 يونيو 2020، وكان هوندسا قبلها قد وجه انتقادات عنيفة لآبي أحمد وحكومته. أدى مقتله إلى احتجاجات واسعة النطاق في إثيوپيا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

وُلد هاتشالو هوندسا في أمبو، إثيوپيا لعائلة من قومية الأورومو، ونشأ يمارس الغناء في النوادي المدرسية وأثناء رعيه الماشية.[2]

عام 2003، عندما كان في السابعة عشر من عمره، وبينما كان طالباً في المدرسة الثانوية، اعتقل لمشاركته في مظاهرات احتجاجية وحُكم عليه بالسجن.[3] اعتقل لخمس سنوات في سجن بكارتشاله أمبو وأُطلق سراحه عام 2008.[2]


مسيرته الموسيقية

ألف هوندسا الألحان وكتب معظم كلمات ألبومه الأول أثناء وجوده في السجن. لقد أصدر Sanyii Mootii في عام 2009. وفي عام 2013 قام بجولة في الولايات المتحدة وأصدر ألبومه الثاني، Waa'ee Keenyaa الذي كان الألبوم الموسيقي الأفريقي رقم 1 في أمازون.[2]

وحدت أغاني احتجاج هوندسا شعب أورومو، وشجعتهم على مقاومة الظلم. ارتبطت أغانيه ارتباطًا وثيقًا بالمقاومة المناهضة للحكومة التي بدأت في 2015 واحتجاجات إثيوبيا 2016. إن أغنيته "مالان جيرا" ("ما هو لي") تتعلق بنزوح سكان أورومو من أديس أبابا. وبعد أشهر من إطلاق الأغنية في يونيو 2015، وقعت احتجاجات معارضة لخطة أديس أبابا الرئيسية في جميع أنحاء منطقة أوروميا. أصبحت الأغنية نشيدًا للمتظاهرين وأصبحت واحدة من مقاطع الفيديو الموسيقية الأكثر مشاهدة في أورومو.[4]

في ديسمبر 2017، غنى هوندسا في حفلة موسيقية ضخمة في أديس أبابا وجمع الأموال لـ700،000 أورومي شردوا بسبب العنف العرقي. تم بث الحفل مباشرة بواسطة شبكة بث أوروميا.[5]

استحوذت أغاني هوندسا على آمال وإحباطات أورومو. ووفقًا للمحاضر أول أولو، "كان هاشالو الموسيقى التصويرية لثورة أورومو، وعبقري غنائي وناشط جسد آمال وتطلعات جمهور أورومو".[6]

مقتله

في 28 يونيو 2020، كان هاتشالو قد انتقد تمثال منليك الثاني ممتطياً ظهر الحصان، وقال أن الأمهرة هم أهل ركوب الحمير المكادي، ولذلك تُطلق الشعوب الإثيوپية الأخرى على الأمهرة لقب مكادي. وأشار إلى الحصان الذي يمتطيه منليك في التمثال، وقال: "هذا حصان جدي، وقد استولى عليه منليك منه، وكان منليك لا يعرف ركوب الخيل، لذلك أتى بشخص يساعده على ركوب الحصان كي يظهر المشهد المجسد في التمثال".

في اليوم التالي، تم إطلاق النار على هوندسا مساء يوم 29 يونيو 2020 في منطقة گلان كوندومينيوس في أديس أبابا.[3] تم نقله إلى مستشفى تيرونيش بكين العام، حيث توفي متأثرًا بجراحه.[2] تجمع آلاف المشيعين في المستشفى، حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، كما أشعل الناس النار في الإطارات. وبينما أصر المتظاهرون على أنه يجب دفنه في أديس أبابا، تم نقل جثمانه جواً إلى أمبو. ألقت الشرطة القبض على العديد من المشتبه بهم فيما يتعلق بعملية القتل.[3]

أدى مقتله إلى احتجاجات واسعة النطاق في إثيوپيا.لقد قُتل تسعة متظاهرين في مظاهرات في أداما[6] وجرح 75 آخرون. قُتل شخصان بالرصاص في شيرو. أسقط المتظاهرون في هرر تمثال الأمير ماكونين وولدي ميكائيل. وفي الساعة 9 من صباح اليوم التالي، تم قطع الإنترنت عن معظم إثيوبيا، وهو إجراء اتخذته الحكومة سابقًا أثناء الاضطرابات والانتخابات. أعرب رئيس الوزراء آبي أحمد عن تعازيه لعائلة هوندسا، داعيًا إلى الهدوء وسط تزايد الاضطرابات بشأن تأجيل الانتخابات بسبب وباء كوفيد-19.[3] رد قطب الإعلام جوار محمد على وفاة هوندسا على فيسبوك قائلاً "إنهم لم يقتلوا هاشالو فقط. أطلقوا النار مرة أخرى على قلب أمة أورومو ! ! ... يمكنك أن تقتلنا جميعًا، ولا يمكنك أبدًا إيقافنا! ! أبدا ! !"[7]

أفاد هوندسا بتلقيه تهديدات بالقتل، وفي الأسبوع السابق لوفاته، أجرى مقابلة مع شبكة أوروميا الإعلامية.[3]

في 30 يونيو 2020، ألقت الشرطة الاتحادية الإثيوبية القبض على جوار محمد بعد حادث بين حراسه والشرطة أدى إلى مقتل ضابط شرطة.[8] وقع الحادث عندما اعترض جوار وحراسه نقل رفات تعود إلى هاشالو هوندسا إلى بلدته أمبو، التي تقع على بعد 100 كم غرب أديس أبابا. أراد جوار إقامة الجنازة في أديس أبابا، في حين أراد والدا هاشالو وزوجته أن يدفناه في أمبو.[9] تم القبض على 35 شخصًا، من بينهم جوار، مع ثمانية بنادق كلاشينكوف وخمس مسدسات وتسعة أجهزة إرسال راديو.[9]

بعد أن أشعل مقتل هوندسا أعمال عنف عبر أديس أبابا ومدن إثيوبية أخرى، ألمح آبي، دون وجود مشتبه به واضح أو دوافع واضحة للقتل، إلى أن هوندسا ربما قد قتل من قبل قوى خارجية مصممة لإثارة المشاكل.[10] رد دبلوماسي مصري بالقول إن مصر "لا علاقة لها بالتوترات الحالية في إثيوبيا".[11] كتب إيان بريمر في مقال بمجلة تايم أن رئيس الوزراء آبي "ربما يبحث فقط عن كبش فداء يمكن أن يوحد الإثيوبيين ضد عدو مشترك محتمل".[10]


المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BBC2
  2. ^ أ ب ت ث Lethabo (30 June 2020). "Hachalu Hundessa Death, Dead - Hachalu Hundessa Died, Killed, Wife, Wiki, Bio". Latest News South Africa.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Deadly protests erupt after Ethiopian singer killed". BBC News. 30 June 2020.
  4. ^ Ademo, Mohammed (31 December 2017). "Oromo Person of The Year 2017: Haacaaluu Hundeessaa". OPride.
  5. ^ Allo, Awol (30 March 2018). ""We are here": The soundtrack to the Oromo revolution gripping Ethiopia". African Arguments.
  6. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة NYT
  7. ^ "Ethiopian singer Hachalu Hundessa shot dead in Addis Ababa".
  8. ^ "Ethiopia police confirm arrest of leading opposition politician".
  9. ^ أ ب "Protests over Ethiopian singer's death 'kill 81'".
  10. ^ أ ب "As Ethiopians Take to the Streets to Protest a Musician's Murder, Prime Minister Abiy Ahmed Is Stuck in a Precarious Position". Time. Retrieved 11 July 2020.
  11. ^ "Cairo has 'nothing to do' with current tensions in Ethiopia: Egyptian diplomat - Politics - Egypt". Ahram Online (in الإنجليزية). Retrieved 11 July 2020.