ناصر فهمي

العميد ناصر فهمي، هو نائب مدير المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، منذ 28 يونيو 2018.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خبراته

كان العميد ناصر فهمي يعمل مدير عام جهاز المخابرات المصرية ومدير الشؤون الإدارية بجهاز المخابرات في عهد اللواء خالد فوزي، قبل تعينه نائبًا لرئيس الجهاز. وكان ضمن المجلس القومي لمكافحة الإرهاب الذي شكله الرئيس عبدالفتاح السيسي في يوليو 2017.[1]

يمتلك ناصر فهمي خبرة كبيرة في الملف الفلسطيني الذي يحظي باهتمام خاص داخل جهاز المخابرات العامة، بالإضافة إلى إلمامه بجميع التفاصيل الادارية الخاصة بالجهاز وأوجه الإنفاق بحكم طبيعة عمله السابقة في الجهاز وقدرته على الإدارة بشكل جيد، حيث يعمل في الجهاز منذ سنوات وتدرج في مناصب مختلفة داخله.[2]

ويمتلك أيضاً علاقات جيدة مع شركات في الولايات المتحدة وأوروبا إذ إنّه كان المسؤول عن الاتفاق مع شركات أمريكية في الفترات السابقة لتحسين صورة النظام بخاصة بعد ثورة 30 يونيو وقد سافر إلى الولايات المتحدة أكثر من مرة، ونجحت الشركات التي اتفق معها في تجنيب مصر انتقادات كبيرة خاصة خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في شهر يونيو عام 2013.


المصادر