ميخائيل كلاشنيكوڤ

Mikhail Timofeyevich Kalashnikov
Михаил Тимофеевич Калашников
Michael Kalashikov.jpg
Mikhail Kalashnikov on 31 ديسمبر 2009 في الكرملين، موسكو
وُلـِد (1919-11-10) 10 نوفمبر 1919 (age 100)
كوريا، كراي ألطاي، RSFSR
توفي 23 ديسمبر 2013 (عن عمر 94)
إژيڤسك، أودمورتيا، روسيا
سبب الوفاة
نزيف بالمعدة
مقر الاقامة إژيڤسك، أودمورتيا
القومية روسي
المهنة مصمم أسلحة صغيرة، جنرال روسي
مبعث الشهرة مصمم AK-47
الزوج Ekaterina Viktorovna Kalashnikova (née Moiseyeva; ??–77; وفاتها)
الأنجال
  • Victor (ابن؛ و. 1942)
  • Nelli (ابنة؛ و. 1942)
  • Elena (ابنة؛ و. 1948)
  • Natalya (ابنة؛ 1953–83)
الوالدان
  • Aleksandra Frolovna Kalashnikova (née Kaverina)
  • Timofey Aleksandrovich Kalashnikov
الأوسمة بطل العمل الاشتراكي
بطل روسيا الاتحادية
Order of St. Andrew
Lenin Prize
جائزة ستالين
State Prize of the Russian Federation
Order of Merit for the Fatherland II class
وجوائز أخرى كثيرة

الجنرال ميخائيل تيموفيفيتش كَلاشْنِكوف، (Russian: Михаи́л Тимофе́евич Кала́шников, Mihail Timofeevič Kalašnikov ؛ 10 نوفمبر 1919 - 23 ديسمبر 2013) عسكري ومخترع روسي عرفه العالم من خلال السلاح الرشاش الذي اخترعه ويعرف باسمه.

كان كلاشنيكوڤ، حسبما قال، علم نفسه الاختراع والتعديل بمزج مهارة ميكانيكية ودراسة الأسلحة لتصميم الأسلحة التي حققت تواجداً مهيمناً في ميدان القتال.[1] وبالرغم من أن كلاشنيكوڤ شعر بالأسى من انتشار الأسلحة بشكل غير مكبوح، إلا أنه شعر بالفخر باختراعاته وبسمعته بأن مخترعاته يمكن الاعتماد عليها، مؤكداً أن بندقيته كانت "سلاح دفاعي" و "ليس سلاح هجوم".[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

ولد ميخائيل تيموفيفتش كلاشنكوف في 10 نوفمبر 1919 لأسرة فقيرة تعمل في الفلاحة كانت والدته قد أنجبت 18 طفلاً، وكان هو أحد الثمانية الذين بقوا على قيد الحياة.

بدأ حياته المهنية عندما عمل فنياً في محطة للقطارات في كازاخستان حيث تعلم الكثير عن الميكانيكا. في العام 1938 انضم كلاشنكوف للجيش وعمل في وظيفة تقني لدبابة هجومية وفي هذا الموقع أظهر مهاراته العالية في ميدان تصنيع الأسلحة إذ اخترع وهو ابن عشرين عاماً بعض التجهيزات التي لاقت استحساناً كبيراً من قبل الجنرال جوكوڤ أحد أشهر الضباط في التاريخ السوفييتي.


الحرب العالمية الثانية

ميخائيل كلاشنكوف

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية شارك كلاشنكوف في معركة بريانسك عام 1941 ضد الألمان وجرح خلال المعركة ثم نقل بعدها إلى أحد المستشفيات الروسية لتلقي العلاج، وعن تلك الفترة يقول كلاشنكوف «هناك وعلى الرغم من الآلام التي كنت أعاني منها بسبب جروحي كانت هناك فكرة وحيدة تسيطر على ذهني طيلة الوقت وهي كيف يمكن اختراع سلاح يسمح بقهر الفاشيين.» ابتداء من تلك الفكرة وتلك الفترة وبعد جهود استمرت خمس سنوات توصل كلاشنكوف إلى اختراع البندقية الرشاشة الهجومية AK-47 التي حملت اسمه.

رغم أن كلاشنكوف لم يكمل تعليمه إلا أنه بات مخترعاً عظيماً بعد ذلك وحصل في العام 1949 على جائزة ستالين التي وفرت له مبلغ مئة وخمسين ألف روبل، أي ما كان يشكل ثروة حقيقية وما عبر عنه هو نفسه بالقول: «بواسطة هذا المبلغ كان يمكنني شراء دستة (12) من السيارات من أرقى طراز.» كان كلاشنكوف يحمل آنذاك رتبة عريف فقط وقد تفرغ منذ ذلك الوقت لتحسين تقنيات صناعة سلاحه والتفكير باختراع نماذج جديدة منه.

ما بعد الحرب

منذ العام 1950 أصبح عضواً في مجلس السوڤيت الأعلى، الأمر الذي سمح له بأن يرى من بعيد ستالين وبقي في هذا المجلس حتى تم حله عام 1988 منذ بداية الخمسينيات بحيث لم يغب عنه سوى عشر سنوات خلال هذه الفترة كلها وذلك عندما مات ستالين وخلفه نيكيتا خروشوڤ.

عن دخوله المجلس يقول «باستثناء زملائي في المصنع لم أكن أعرف أحداً ولم يكن أحد يعرفني وعندما تم الاعلان عن تعييني كمرشح للنيابة، صعقت.» وكان معه في ذلك المجلس العديد من الشخصيات الروسية البارزة في عدد من المجالات مثل الشاعر رسول حمزاتوڤ ورائد الفضاء يوري گاگارين والكاتب ميخائيل شولوخوڤ وجراح العيون سڤياتوسلاڤ فيودوروڤ.

حرص الاتحاد السوفيتي اخفاء هوية كلاشنكوف معتبرين ذلك سراً عسكرياً، فعند قيامه بأول رحلة له خارج البلاد في العام 1970 برفقة زوجته إلى بلغاريا تلقى امراً بالمرور على مقر جهاز الاستخبارات السوڤيتية (الكي جي بي). كانت التعليمات واضحة، وهي أن لا يعرف البلغاريون أبداً هويته، لا سيما وأن المجموعة السياحية كلها كانت ستزور مدينة كازانليك حيث يوجد مصنع لرشاشات كلاشنكوڤ بل وكان ينبغي أن لا يعرف أعضاء المجموعة السياحية أنفسهم هويته الحقيقية التي ينبغي ان تبقى سراً عسكرياً.

رغم انتخابه ست مرات لعضوية مجلس السوڤيت الأعلى إلا أنه لم يصبح أحد أعضاء النخبة السياسية الشيوعية النافذين فإنه لم يؤيد أبداً السياسة التي انتهجها ميخائيل گورباتشوڤ منذ توليه السلطة في الاتحاد السوفييتي عام 1985، والتي أدت إلى انهياره.

رغم الشهرة التي امتاز بها السلاح الذي ابتكره إلا أن ميخائيل كلاشنكوڤ لم يتلق أي مبلغ عن أي قطعة انتجت أو صنعت لسلاحه كما لم يحصل على براءة اختراع لبندقيته تلك.

منذ العام 1949 وكلاشنكوف يعيش ويعمل في إحدى القرى الواقعة شرق روسيا. في العام 2004 قام كلاشنكوف بإنتاج ڤودكا خاصة به وتحمل اسمه واحتلت صورة رشاش الكلاشنكوف زجاجة الڤودكا تلك.خطأ في التعبير: علامة ترقيم غير متعرف عليها "["

تقول صحيفة التايمز البريطانية أنه من النادر أن يمر يوم دون أن يرى فيه كلاشنكوڤ بندقيته على شاشة التلفاز وبينما يفخر لرؤيتها في أيدي جنود الجيوش النظامية وحركات التحرير، يشعر بالأسى لرؤيتها بين أيدي الأطفال المجندين والمجرمين. وعن ذلك يقول «أأسف لرؤية تلك الاعداد من الأبرياء يقتلون ببندقيتي، لكنني أهدئ نفسي وأقول أنني اخترعت هذا الرشاش قبل 60 عاماً لحماية مصالح بلادي.»خطأ في التعبير: علامة ترقيم غير متعرف عليها "["

المصادر

  1. ^ أ ب Chivers, C. J. (23 December 2013). "Mikhail Kalashnikov, Creator of AK-47, Dies at 94". The New York Times. Retrieved 25 December 2013.

وصلات خارجية