مستضد

Antibody.svg

في علم المناعة، المستضد antigen هو مادة تثير انتاج واحد أو أكثر من الأجسام المضادة. ويرتبط كل جسم مضاد بمستضد معين عن طريق تفاعل مشابه للتطابق بين القِفل والمفتاح. وقد تكون المادة من البيئة الخارجية أو تتشكل داخل الجسم. وسيحاول الجهاز المناعي تدمير أو تحييد أي مستضد يتعرف عليه كغازي أجنبي يحتمل أن يكون ضاراً. قد جاء المصطلح الإنگليزي أصلاً من antibody generator، (أي مولد الأجسام المضادة)[1][2] وكان جزيئاً يرتبط تحديداً بجسم مضاد، إلا أن المصطلح الآن يشير أيضاً إلى أي جزيء أو شقفة من جزيء يمكن أن تُربَط بمعقد توافق الأنسجة الرئيسي (MHC) وتُقدَّم إلى مستقبل خلية تائية.[3] المستضدات "الذاتية" عادة ما يتسامح معهم الجهاز المناعي، بينما المستضدات "غير الذاتية" يمكن التعرف عليهم كغزاة ويهاجمهم جهاز المناعة.

المستمنع immunogen هو نوع محدد من المستضد. المستمنع هو مادة قادرة على إثارة استجابة مناعية تكيفية إذا حقنت من تلقاء نفسها.[4] المستمنع قادر على تحفيز الاستجابة المناعية، في حين أن مستضد قادر على الجمع بين منتجات الاستجابة المناعية مرة واحدة عند نشوءها. المفاهيم المتداخلة لمصطلحي الاستمناع immunogenicity والاستضاد antigenicity تختلف بشكل واضح. تبعاً للنص التالي:

الاستمناع هو القدرة على تحفيز الاستجابة المناعية الخلوية و/أو الخلوية

الاستضاد هو القدرة على الجمع المحدد بين المنتجات النهائية للاستجابة المناعية (أي الأجسام المضادة و/أو المستقبلات السطحية على الخلايا التائية). بالرغم من أن جميع الجزيئات لها خاصية الاسمتناع إلا أنها تمتلك أيضاً خاصية الاستضاد، وليس العكس."[5]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أصل مصطلح مستضد

في 1899، لاديسلاس دويتش (لازلو دتره) (1874–1939) سمى المادة الافتراضية التي تتوسط المكونات البكتيرية والأجسام المضادة "بالمواد المستمنعة أو المستضادة". كان يعتقد أن هذه المواد هي سلائف الأجسام المضادة، تماماً مثلما يعتبر مولد الانزيم zymogen سلفاً للانزيم. لكنه بحلول 1903، فهم أن المستضد يحفز إنتاج الأجسام المناعية وكتب أن كلمة مستضد antigen هي تصغير لكلمة "Antisomatogen = Immunkörperbildner". ويشير قاموس أكسفورد الإنگليزي إلى أن التركيب المنطقي ينبغي أن يكون "جين-(الجسم) المضاد" "anti(body)-gen".[6]


أصل المستضدات

يمكن تصنيف المستضدات حسب ترتيب صفوفهم.

المستضدات الخارجية

المستضدات الخارجية هي مستضدات دخلت الجسم من الخارج، مثلاً عن طريق الاستنشاق، الابتلاع، أو الحقن. استجابة الجهاز المناعي للمستضادات الخارجية عادة ما تكون بدون أعراض سريرية. عن طريق البلعمة، تذهب المستضدات الخارجية إلى الخلايا المقدمة للمستضدات وتعالجه على أجزاء. بعدها تقوم الخلايا المقدمة للمستضدات بتقديم الأجزاء إلى الخلايا التائية المساعدة (CD4+) باستخدام جزيئات التوافق النسيجي من الدرجة الثانية على سطحها. بعض الخلايا التائية تكون متخصصة لمركب پپتيد:MHC. وتصبح نشطة وتبدأ في إفراز السيتوكينات. السيتوكينات هي مواد يمكنها تنشيط cytotoxic T lymphocytes (CTL)، الخلايا البائية المفرزة للأجسام المضادة، البلاعم، والجسيمات الأخرى.

مستضدات الأورام

مستضدات الأورام أو neoantigens هي[بحاجة لمصدر] المستضدات التي يتم تقديمها بواسطة جزيئات MHC I أو MHC II على سطح الخلايا الورمية. يمكن لهذه المستضدات في بعض الأحيان أن تُقدم بواسطة الخلايا الورمية ولا يمكن أن يحدث ذلك أبداً بواسطة الخلايا الطبيعية. في هذه الحالة، يُطلق عليها مستضادات نوعية للورم، وبصفة عامة، تنتج عن طفرة نوعية للورم. والأكثر شيوعاً هو أن يتم تقديم المستضدات بواسطة الخلايا الورمية والخلايا الطبيعية، ويُطلق عليها المستضدات المرتبطة بالورم. Cytotoxic T lymphocytes التي تتعرف على هذه المستضاد قد يمكنها تدمير الخلايا الورمية قبل أن تتكاثر أو تنتقل.

مستضدات الأورام يمكن أيضاً أن يكونوا على سطح الورم على شكل، مثلاً، مستقبـِل متحور، وفي تلك الحالة ستتعرف عليهم الخلايا البائية.

المحلية

المستضد المحلي native antigen هو مستضد لم يُعالج بعد بـ an APC إلى أجزاء أصغر. الخلايا التائية لا يمكنها ربط المستضدات المحلية، ولكنها تتطلب أن تعالجهم APCs، بينما يمكن للخلايا البائية أن يتم تفعيلهم بالمستضدات المحلية.

الخصوصية المستضدية

الخصوصية المستضدية هي قدرة الخلايا المضيفة على التعرف على مستضد بالتحديد ككيان جزيئي متميز وتميزه عن الآخرين بدقة عالية. ترجع خصوصية المستضد في المقام الأول إلى تطابقات السلسلة الجانبية للمستضد. وتعتبر قياس، بالرغم من أن درجة التحديد قد لا يكون من السهل قياسها، وتحتاج ألا تكون خطية أو من طبيعة الخطوة محددة المعدل أو المعادلة.[7]

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ "Antibody generator term". Newton.dep.anl.gov. Retrieved 2012-07-08.
  2. ^ Guyton and Hall (2006). Textbook of Medical Physiology, 11th edition. Page 440. Elsevier, Inc. Philadelphia, PA.
  3. ^ Parham, Peter. (2009). The Immune System, 3rd Edition, pg. G:2, Garland Science, Taylor and Francis Group, LLC.
  4. ^ Parham, Peter. (2009). The Immune System, 3rd Edition, pg. G:11, Garland Science, Taylor and Francis Group, LLC.
  5. ^ "Kuby Immunology" 6th edition, Macmillan, 2006, pg. 77 ISBN 1-4292-0211-4, ISBN 978-1-4292-0211-4
  6. ^ Lindenmann, Jean (1984). "Origin of the Terms 'Antibody' and 'Antigen'". Scand. J. Immunol. 19 (4): 281–5. doi:10.1111/j.1365-3083.1984.tb00931.x. PMID 6374880. Retrieved 2008-10-31.
  7. ^ "Antigen specificity - Medical Terms". Steadyhealth.com. 2010-12-17. Retrieved 2012-07-08.

وصلات خارجية