عبدالعزيز بن ابراهيم الشثري

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اسمه ونسبه

عبدالعزيز بن إبراهيم بن حمد بن محمد بن حمد بن محمد بن مفلح بن فهد بن غانم بن محمد بن سيف بن حماد بن محمد بن رشيد بن مؤمل بن محمد بن شثر بن محمد بن مؤمل من بني زياد من عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.


حياته

ولد في الحوطة سنة 1244هـ فلما بلغ عمره قرابة سبع سنين توفيت والدته ولما بلغ احدى عشرة سنة توفي والده سنة 1255هـ.و عاش في كنف شقيقه الشيخ عيسى بن ابراهيم وحفظ القران في قرابة نصف عام مع الضبط وقرأ مبادئ الأصول في العقيدة والفقه على علماء بلده ومنهم شقيقه الشيخ عيسى واهتم بالفقه والفرائض حيث أخذ عن ذلك من ابن عمه الشيخ صالح بن محمد الشثري الذي لازمه ملازمة الحرص على العلم وطلبه.

وقرأ على غيره من العلماء ومن أشهرهم في زمانه الشيخ عبدالملك بن حسین قاضي الحوطة والشيخ حمد بن عتيق قاضي الحلوة والشيخ محمد بن عجلان قاضي نعام فأقبل على العلم إقبالا منقطع النظير واجتهد حتى أدرك إدراكا جيدا، وكان واسع الاطلاع في الحديث والسير وفقه الله لذلك في قرابة خمس سنوات قبل وفاته وقد جاء ذكره في رسالة له مع إخوته جاء فيها ما نصه: «بسم الله الرحمن الرحيم من سليمان بن إبراهيم وعيسى وعبد العزيز إلى الأخ المكرم علي بن إبراهيم وفقه الله ... والذي نوصيك وأنفسنا تقوى الله تعالى ولا تغفل عن الله واجتهد في طلب العلم ... هذا وبلغ سلامنا الشيخ المكرم وعبد الله بن فيصل...)

وقد حج حجته الأولى حجة الإسلام وعمره قارب العشرين. فلما كان في سنة ۱۲۷۱هـ عزم على الحج والعمرة طلبا للزيادة والقربة ، فسافر للحج مع رفقة صالحة وعندما أنهى حجه وانصرف راجعا إلى وطنه مرض مرضا شديدا ثم تماثل منه للشفاء، وفي الطريق وقبل وصوله إلى بلده أصابه طاعون فمات رحمه الله في آخر شهر ذي الحجة من السنة المذكورة.

ودفن بأرض نجد بالموضع الذي مات فيه، فأصاب أهله ومحبيه ممن صحبه منهم، ومن لم يصحبه حزن ووجد شديد.

ولقد قال عنه أخوه الشيخ عيسى بن إبراهيم في رحلته هذه التي حج فيها:

«لقد كان في حجته تلك مثل الأسد الضرغام إن خاف الطلب تأخر وإن خاف الصد تقدم فكم أنقذنا الله به من الهلكة وقاطع الطريق ودحض بسببه شياطين وأبلاه الله بلاء حسنا في خاتمة عمره و تمام أيام رزقه».

وجاء بخط الشيخ صالح بن محمد الشثري مؤرخا وفاته «توفي الأخ ابن العم المرحوم عبد العزيز بن إبراهيم الشثري في سفره للحج بعد انقضاء ثلاث ليال من ذي الحجة آخر سنة إحدى وسبعين بعد المائتين والألف

ودفن على الطريق في حي في نجد.

وقد رثي رحمه الله بشعر ونثر فممن رثاه رشيد بن علي بن رشيد بن صقر، وعلي بن محمد الطيار والد شريدة، وعبد العزيز بن عبد الله بن فرحان الشثري

ومن مرثية الطيار قوله :

بكاك صحيح البخاري ومسلم

                 وحنا عليك في المسا وضحاه

أبنائه

محمد: وله من الأبناء عبدالعزيز وعبدالرحمن وعبدالله وصالح

وفاته

توفي رحمه الله عام 1271هـ وهو قافل من الحج الى أهله حيث أصيب بمرض شديد وتوفي على أثره ودفن حيث مات في حي من نجد.