صمويل پليمسول

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
صمويل پليمسول.

صمويل پليمسول Samuel Plimsoll (عاش 10 فبراير 18243 يونيو 1898) كان سياسياً ومصلحاً اجتماعياً بريطانياً وعضواً في البرلمان. يـُذكر الآن بخط پليمسول (وهو خط على هيكل السفينة يبين أقصى غاطس آمن في مختلف ظروف التشغيل).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

وُلد صمويل بلمسول في مدينة بريستول. انتقل إلى لندن وساعد في تنظيم المعرض الكبير لعام 1851م، وحاول أن يعمل تاجر فحم في عام 1853، إلا أنه فشل تماماً وأفلس وكان يعيش على المعونة العامة، وهي الظروف التي ساعدت على تفهمه لظروف الفقراء. ودخل البرلمان في عام 1886. قادته جهوده إلى محاربة ما كان يعرف باسم "السفن الأكفان coffin ships": وهي السفن غير الصالحة للملاحة والمحملة فوق قدرتها، وغالباً ما تكون مؤمن عليها بأكثر من قيمتها، ويكون أصحابها المهملون مستعدون للمغامرة بحياة طواقمها. لذا فلأصحابها قيمتها غارقة أكبر من قيمتها عاملة.


حياته السياسية

خط پليمسول: علامة وخطوط الحمولة وعلامة خط حمولة الأخشاب وعلامة خطوط للسفن التجارية ذات المحركات

اكتسب شهرة لاهتمامه برعاية البحارة. خلال القرن التاسع عشر وما قبله كان التحميل الزائد للسفن بالبضائع حتى تصل حد الخطورة من أجل زيادة الأرباح شيئًا عاديًا. فنشر مقالة مطولة بعنوان "بحارتنا Our Seamen"، انتشرت بسرعة في أرجاء بريطانيا. ساعد بلمسول بوصفه عضوًا برلمانيًا عن مدينة دربي، في تقديم مشروع قانون الشحن التجاري لمنع هذه المخالفة. في عام 1875م بينما كان مشروع القانون لايزال يتداول في البرلمان، تزعم بلمسول احتجاجًا كبيرًا ضد ملاك السفن الذين كانوا يحاولون منع الموافقة على مشروع قانونه. في عام 1876م، تمت الموافقة على مشروع قانونه الذي سُميّ قانون الشحن التجاري.

وفي 22 يوليو، أعلن رئيس الوزراء، بنجامين دزرائيلي، مشروع القانون سوف يـُسقط. ففقد بليمسول أعصابه ، ووصف أعضاء البرلمان المعارضين للمشروع ب"المجرمين"، وشوح بقبضته في وجه المتدث باسم البرلمان. [1]

طالب دزرائيلي بتوبيخ بليمسول، إلا أن اللورد هارنگتن وافق على تأجيل الأمر لأسبوع ليتيح لبليمسول فرصة التفكير. الأمر الذي أتاح لبليمسول أن يعتذر. وقد اتفق الكثير من الناس معه، في أن مشروع القانون قد أحبط بضغط من أصحاب السفن، هذا الشعور العام أجبر الحكومة على تمرير قانون في العام التالي ليصبح "قانون الشحن التجاري" Merchant Shipping Act.

وقد اشتهر بلمسول باسم صديق البحّارة.

نصب تذكاري لصمويل بليمسول في ميول ڤيكتوريا، لندن.

الهامش

وصلات خارجية

پرلمان المملكة المتحدة
سبقه
وليام توماس كوكس
مايكل توماس باس
عضو البرلمان عن دربي
18681880
مع: مايكل توماس باس
تبعه
وليام ڤرنون هاركورت
مايكل توماس باس
الكلمات الدالة: