شالكه

(تم التحويل من شالكة)
شالكه
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Home colours
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Away colours
ألوان الفريق ألوان الفريق ألوان الفريق
ألوان الفريق
ألوان الفريق
Third colours

نادي شالكه هو أحد أندية كرة القدم في ألمانيا. إكتسب نادي شالكه إسمه من أحد أحياء مدينة گلسن‌كيرشن في مقاطعة نورد راين فستڤالن في غرب ألمانيا. وليست هذه صدفة إذ أن أندية ألمانية كبيرة تنتمي لتلك المقاطعة أيضا مثل دورتموند وبوخوم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجدال حول ذكر سيدنا محمد في نشيد النادي

نادى شالكة الذى يرتدى الزى الأزرق والأبيض خصص لنفسه نشيداً بعنوان (Blau und Weiss..ich liebe dich) ويعنى بالألمانية كم أحبك أيها الأبيض والأزرق».

هذا النشيد مصدر غضب المسلمين في الأيام الماضية لأنه يحمل بين طياته جملة تقول «محمد كان نبياً.. رغم عدم معرفته بكرة القدم.. إلا أنه اختار اللونين الأبيض والأزرق من بين الألوان»، تم كتابته عام ١٩٢٠ إلا أنه لم يكن يحتوى تلك الفقرة الخاصة بالنبى الكريم، والتى تمت إضافتها في عام ١٩٦٣.

يقول نصها:

محمد كان رسولاً       ولكنه لم يكن يعلم شيئا عن كرة القدم
وبالرغم من ذلك كان يفضل       ألوان الأبيض و الأزرق
لأنها ألوان فريق شالكه       شالكه شالكه شالكه.
Muhammed war ein Prophet       der vom Fussball nicht versteht


وأكد الدكتور المصرى أحمد المتبولى، الحاصل على درجة الدكتوراه في الدراسات الشرقية من جامعة فيينا النمساوية والمقيم بين النمسا وألمانيا، أن تلك الاحتجاجات ليست بجديدة على المسلمين، فقد اعترضوا على هذه الفقرة عام ١٩٩٧ لكنها لم تحظ بأى اهتمام إعلامى آنذاك، لأنهم تيقنوا بعد ذلك من عدم وجود أى إهانة فيها للنبي.

وفجر المتبولى مفاجأة من العيار الثقيل عندما أكد أنه من خلال دراسته تبين له أن الصيادين الألمان لهم نشيد شهير يبلغ درجة القداسة عندهم ويسمى (lob der grunen Farbe) ويعنى بالعربية «التعظيم للون الأخضر»، وأنهم لما سمعوا أن النبى محمد عليه السلام يُقدر الألوان وخصوصاً اللون الأخضر أوردوا ذلك في نشيدهم المكتوب منذ عام ١٧٩٧ (ألف وسبعمائة وسبعة وتسعون).

والفقرة التى وردت في نشيد الصيادين بالألمانية

mohammed war ein Prophet

der von Farben so viel versteht

und aus all der schonen Farbenpracht, ja: ll Farbenpracht

hat er sich das grun und weib so aus erdach

وتعنى أن «محمداً كان نبياً وهو شفيعى.. يقدر كل الألوان، ومن بين كل الألوان اختار اللون الأخضر».

وهنا اعتراف واضح بنبوته صلى الله عليه وسلم، ويقصد بكلمة شفيعى هنا حجتى في اختيار الألوان المفضلة، فإذا كان نبياً قد اختار وأحب اللون الأخضر فهذا شفاعة لنا على حبه.. هذا معنى الجملة.

وهذه معلومة أخرى أقدمها ـ دفاعاً عن رسول الله ـ وهى أن نادياً ألمانيا آخر يسمى أونترشبيز هايم SV DJK Unterspiesheim يرتدى الزى الأخضر والأبيض أيضاً ـ وهو الزى الغالب في الملاعب الألمانية ـ أخذ نشيد الصيادين الألمان وجعله نشيداً خاصاً بالنادى بعد أن حذف كلمة شفيعى في الجملة الخاصة بالنبى محمد، وهذا يؤكد اعترافاً تاماً منهم بنبوة محمد عليه السلام.

وبالنسبة لردود الفعل لدى الجالية المسلمة في ألمانيا والنمسا، فتلخصها جملة قالتها فتاة مسلمة مثقفة: «لماذا كل هذا الغضب من المسلمين، هل يعلمون أن ٦٠ ألف مشجع لفريق شالكة يرددون اسم نبينا في كل مباراة قبل بدايتها.


روابط إضافية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :
الكلمات الدالة: