سعد أردش

سعد أردش
سعد أردش.jpg
الدولة Flag of Egypt.svg مصر
الميلاد 20 اكتوبر 1924
الوفاة 13 يونيو 2008

سعد أردش (اسمه الأصلى كاملا سعد عبدالرحمن قردش؛ عاش 20 اكتوبر 1924 - 13 يونيو 2008). واحد من رموز النهضة المسرحية في الستينيات، ومسرحه سياسى اجتماعي، وكان قد تعاون مع أبرز كتاب المسرح في المرحلة الذهبية للمسرح المصرى آنذاك، ومنهم نعمان عاشور ومحمود دياب وسعد الدين وهبة وغيرهم فضلاً عن الأعمال المترجمة لكتاب أجانب على رأسهم برتولد بريخت، ومن أشهر أعماله سكة السلامة ودائرة الطباشير القوقازية والذباب والإنسان الطيب وأنتيجون وعطوة أبو مطوة وغيرها.

مواليد مدينة فارسكور محافظة دمياط، حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1952 بالقاهرة.

ولد سعد أردش في 20 اكتوبر 1929 بفارسكور، محافظة دمياط. ويذكر أنه أثناء دراسته في فارسكور كان ناظر المدرسة هو حلمي البابلي والد الفنانة سهير البابلي، وهو من أعظم التربويين، حيث كانت تربطه علاقة ذات طابع أسرى بكل تلميذ،

وفى المدرسة الثانوية بفارسكور تعرف أردش على الشاعر الصوفي الكبير طاهر أبو فاشا، الذى قاد تجربة المسرح المدرسى وقد بدأ أردش مسيرته مع التمثيل، حينما بدأ حياته موظفا بالسكك الحديدية، وكان يستخدم مخازنها في تقديم عروض مسرحية للهواة قبل أن ينتقل إلى القاهرة ليلتحق بمعهد التمثيل ويحصل على دبلوم المعهد عام ١٩٥٠ وكون فرقة حرة مع كاتب ناشئ وقتها هو نعمان عاشور، الكاتب المسرحى المعروف لاحقا وقدما من خلال هذه الفرقة عرضهما الأشهر (الناس اللى تحت) ولم تستمر الفرقة لسفر أردش في بعثة دراسية لإيطاليا، وعاد منها في أوائل الستينيات محملا بأفكار مسرحية تقدمية وقدم (دائرة الطباشير القوقازية)، وكانت آخر مسرحية قدمها للمسرح القومى هى (الشبكة) عام ٢٠٠٧، وهى عن نص بريخت (قيام وسقوط مدينة ماهاجوني). أسس أردش أيضا في الستينيات مسرح الجيب الذى اضطلع وقدم عروضا تجريبية وطليعية.

حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية 1952، ليسانس حقوق من جامعة عين شمس 1955، دبلوم التخصص في الاخراج من الأكاديمية الوطنية لفنون المسرح بروما، دكتوراه 1961. ممثل ومخرج مسرحي وأستاذ الفنون المسرحية، بدأ حياته العملية بالعمل كاتب استحقاقات بمصلحة السكك الحديدية 1949-1952، رقيبا بالادارة العامة للرقابة على المصنفات الفنية 1952-1955، مدير مكتب مدير عام مصلحة الفنون 1955، سكرتير عام دار الاوبرا 1956، أستاذ التمثيل والاخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية 1961، مؤسسا ومدير مسرح الجيب 1961-1964، مدير مسرح الحكيم 1966، مدير عام قطاع الفنون الاستعراضية 1967، مدير عام المسرح القومي 1970-1971، مدير عام التخطيط بالهيئة العامة للمسرح 1975-1977، وكيل الوزارة ورئيس الادارة المركزية للبيت الفني للمسرح 1983-1984، أستاذ متفرغ بالمعهد العالي للفنون المسرحية ورئيس المجلس الأعلى لقطاع المسرح 1984، كما عمل أستاذا بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالجزائر 1971-1975، بالكويت 1977-1982، مقرر لجنة المسرح بالمجلس الأعلى للثقافة . له العديد من الدراسات والأبحاث المنشورة في الدوريات المصرية والعربية.

وأخرج أردش مسرحية واحدة للمسرح التجارى وهى (هالو شلبي) كما اختير في ١٩٨٦ كأول رئيس لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى، وأردش حاصل أيضا على ليسانس الحقوق من جامعة عين شمس عام ١٩٥٥، كما حصل على الدكتوراة من الأكاديمية الدولية للمسرح في روما عام ١٩٦١، وعمل أستاذا ورئيسا لقسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية، وتدرج في عدة مناصب حتى أصبح رئيسا للبيت الفني. كما أن له مؤلفات ومترجمات مسرحية.

توفي في 13 يونيو 2008.

أعماله

قام باخراج العديد من الأعمال المسرحية مثل السبنسة، سكة السلامة، لعبة النهاية "أول عمل عبثي في مصر"، أنتيجون. قام بتمثيل العديد من الأعمال في المسرح مثل: الناس اللي تحت، الكل في واحد، وفي السينما: الوعد الحق، شيطان الصحراء. وفي التلفزيون: لا تطفئ الشمس، ميرامار، الوجه الآخر.

وشملت رحلته الفنية التى استمرت لقرابة 40 عاما أعمالا متميزة سواء في التمثيل أو الإخراج ومن أشهر أعماله "سكة السلامة"، "المال والبنون" ، "عطوة أبو مطوة" ، "الأسطي حسن" ، "شباب امراة" وغيرها من الأعمال التى تعد علامات في مسيرة المسرح والسينما المصرية.

وللراحل العديد من المؤلفات الفنية والدراسات والأبحاث أهمها "المخرج في المسرح المعاصر", "خادم سيد درويش", "ثلاثية المصيف", "جريمة في جزيرة الماعز"، " انحراف في مقر العدالة"، "أجوينى" ، "بياتريس"، و"كارلو جولدونى" وهى سلسلة مسرحيات عالمية .


كما قدم الفنان الراحل العديد من الدراسات لدوريات فنية وثقافية متخصصة في مصر والعالم العربى مثل "مجلة المسرح" ، "فصول الإبداع الفني" ، و"أعلام العراق" .

وفاته

توفى مساء "الجمعة" في الولايات المتحدة الأمريكية الكاتب والمخرج والممثل سعد أردش عن عمر ناهز 86 عاما بعد صراع طويل مع المرض. والفنان الراحل كان له تاريخ فني كبير وترك علامات واضحة في المسرح والسينما المصرية.


الأوسمة والتكريم

نال سعد أردش العديد من الجوائز والأوسمة منها وسام العلوم والفنون عام 1967، ثم جائزة الدولة التقديرية في الفنون 1990.