حبر الطباعة

Black toner container
Colored toner container

حبر الطباعة Toner هو مسحوق يستخدم في الطابعات الليزرية وآلات تصوير لتشكيل النصوص والصور المطبوعة على الورق. وكان الحبر سابقا عبارة عن مزيج من مسحوق الكربون و أكسيد الحديد والسكر. وبعد ذلك أصبح يخلط الكربون مع البوليمر لتحسين جودة النسخة المطبوعة.Toner particles are melted by the heat of the fuser, and bind to the paper.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التكوين، الحجم، والتصنيع

تعتبر صناعة أحبار الطباعة اليوم قطاعا متكاملا من صناعة الفنون الطباعية، يتميز بالتقنية المتقدمة وبدرجة عالية من التخصص.[1]

وفي الواقع ، فإن القائمة يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية، إذ أن هناك استخدامات جديدة يتم اكتشافها وإضافتها باستمرار. ان أحبار الطباعة عبارة عن طلاءات ملونة يجري استعمالها خطيا على سطح ما بواسطة طريقة ميكانيكية ، وتكون عادة واحدة من طرق الطباعة . وبما أن هناك العديد من الطرق الطباعية ، فان الأحبار يمكن أن تقسم حسب طريقة الطباعة المستخدمة : فهناك طريقة الطباعة الليثوغرافية (الأوفست) وطريقة الطباعة بحروف بارزة (الغائرة) وطريقة الطباعة الفلكسوغرافية والطباعة المسامية وغيرها.......... إن صناعة أحبار الطباعة المستخدمة حاليا (ولاتشمل أحبار الكتابة وعمل العلامات وأحبار الأختام)تتطلب عديدا من المهارات والتقنيات . فالحبر مركب كيميائي أساسا ، والأنواع المختلفة منه لها خواص محددة ويصنع الحبر من العديد من المواد الطبيعية والمصنعة وذلك في مصانع حديثة ذات كفاءة عالية تعتمد على أحدث الآلات بواسطة الكمبيوتر بالاضافة الى خبرة حرفيين مهرة من اثني عشراختصاصا .

ولذلك فان صناع الحبر الآن لابد أن يستعين بالكيميائيين والفيزيائيين والمهندسين وفنيي الألوان والعمال المهرة وعلماء الأبحاث . أن أحبار الطباعة هي منتجات مصنعة وفقا لطلبات المستهلك ويقدر أن هناك على وجه التقريب مليون تركيبة جديدة تحضر كل سنة ، وأن هناك من 4 الى 5 ملايين تركيبة محفوظة بالملفات ويعتمد نجاح أوفشل أي شركة مصنعة للأحبار على قدرتها على صياغة تركيبة للحبر تلائم المستهلك. فكل تركيبة جديدة هي أساس منتج جديد يتطلب معالجة فردية تشمل حساب التكلفة والترويج وتدوين السجلات . ويشكل هذا عامل تنافس يتطلب من كل صانع أحبار أن يحرص على عدم تسرب المعلومات الخاصة بتركيبته .

تتكون أحبار الطباعة من مزيج من ثلاثة مكونات أساسية هي : 1- مادة حاملة . 2- صبغة. 3- مادة مجففة. وهناك مكونات أخرى تضاف لكي تكسب الأحبار مميزات خاصة . والمادة الحاملة تقوم بدورها في حمل الصبغة وكمادة لاصقة تساعد الصبغة في أن تثبت نفسها الى السطح .وكقاعدة أساسية فان كلا من آلة الطباعة ونظام التجفيف يحددان نوع المادة الحاملة المستخدمة . أما الصبغات (عضوية وغير عضوية) فهي التي تقوم بتزويد اللون الصلب في الأحبار . وسنضرب أمثلة عن الصبغات المستخدمة في احبار الطباعة وصيغها في مكانها المناسب ......... كما أن الصبغات تحدد كثيرا من الخواص المحددة للأحبار مثل الشفافية أو المقاومة الحرارية والكيميائية ، وتعتبر المواد الشمعية والزيوت المعدنية والمواد الراتنجية والمواد المشتتة وغيرها من الأضافات المتنوعة التي تكسب تركيبة الحبر مميزات خاصة به . وتستخدم على وجه التقريب 5000 مادة خام مختلفة في تركيبات الأحبار ، ثمانون بالمئة منها مواد بتروكيماوية ، وخمس عشرة بالمئة مشتقات من صناعة الأخشاب .وتدل أرقام المكتب الأمريكي للاحصاء على أنه يوجد في الولايات المتحدة حوالي 200 شركة لصناعة أحبار الطباعة تنتج أحبارا في 500 مصنع تقريبا موزعة على أنحاء البلاد .

‘ن صناعة أحبار الطباعة تتطلب شبانا أذكياء ،سواء ممن تدربوا في الجامعات أو المعاهد أو المدارس الثانوية وسوف يجد خريجوا الكليات الذين تعلموا الكيمياء في معامل أحبار الطباعة مجالا خصبا لمعارفهم المتخصصة، وقد برزت القدرات الابداعية والانتاجية للفتاة الخريجة التي تخصصت في الكيمياء خاصة في مجالات التحليل الكمي والنوعي ، وفي مجالات ضبط ومراقبة جودة الألوان ودقة التميييز البارعة لديهن ودقة مراقبة المقاييس ..... ويعتبر الطلب على أحبار الطباعة مستمر في كل يوم من أيام السنة وصناعتها ليست موسمية ، ولاتعرف الكساد ، ويتمتع موظفوها بأجور عالية .حيث ان المنتجات التي يعملون على ابداعها وتسويقها يطلبها قطاع عريض من الصناعات الأخرى .


التنظيف

المخاطر الصحية

تدخل المواد الكيميائية في تركيب الكثير من الأدوات والمواد التي نستخدمها في حياتنا، والحبر الذي يستخدم في المطابع عبارة عن مجموعة مواد كيميائية، وهذه المواد لها تأثيراتها الصحية الخطيرة على الإنسان الذي يتعامل معها بشكل مباشر وبصورة دورية.[2]

والعاملون في المطابع هم الفئة الأكثر تعرضاً لأخطار هذه المواد الكيميائية حيث إنهم يتعاملون بشكل مباشر مع الأحبار خلال عملهم ولساعات طويلة.

ومن تلك المخاطر:

  • يتعرض العامل في المطابع يوميا للحبر الذي يلامس اليدين بشكل مباشر ولمدة طويلة دون تنظيف، مما يسبب العديد من المشكلات الصحية الجلدية، ومنها التقرحات والالتهابات التي تصيب الجلد.
  • كذلك فإن التعرض اليومي للحبر وبشكل شبه مكثف، مع رائحة الحبر النفاذة يسببان بقاء رواسب الحبر الكيميائية في يد العامل مما قد يؤدي للتلوث عند تناول العامل لطعامه والذي يسبب بالتالي التلبك المعوي أو قد يصل إلى التقرحات في المعدة.
  • وفي حالة تعرض العامل لأي تلبكات معوية نتيجة دخول بعض المواد الكيميائية إلى داخل جسمه يتم إعطاؤه علاجات خاصة تعمل على تخفيف الحموضة في المعدة وتعالج الالتهابات والتقرحات التي خلفتها تلك المواد في معدته، وتكون الوقاية بغسل وتطهير اليدين وارتداء القفازات هي الوسيلة الوحيدة التي يجب إتباعها ومحاولة عدم الاقتراب من الطعام أثناء العمل إلا بعد التأكد من خلو اليدين من أي مواد مضرة.
  • وتحتوي الأحبار كذلك على مواد عضوية تسبب تحسساً مباشراً لمن يتعرض لها، فقد يتهيج الجلد ويصاب بالتقرحات، وهناك بعض الأشخاص يصيبهم تهيج وهؤلاء يمكن علاجهم ببعض الأدوية ويمكنهم الوقاية من الأحبار بارتداء القفازات ومحاولة عدم التعرض لكميات كبيرة من الأحبار بصورة مباشرة.
  • أما إذا كان الشخص يعاني من التحسس بشكل مرضي من هذه المواد فلا سبيل لعلاجه سوى أن يغير طبيعة عمله، فلا يمكن لعامل المطبعة ألا يتعرض للحبر، وأعراض التحسس هذه قد تكون مشابهة لمن هو مصاب بالبهاق فقد يختلف لون الجلد في المناطق المصابة، ولذلك فعلى العاملين في المطابع ومن يتعاملون بشكل مباشر مع الأحبار في حال إصابتهم بأي نوع من الحساسية مراجعة الطبيب المختص ومعرفة سبب التحسس.

وهناك تأثيرات أخرى لدخول المواد الكيميائية الموجودة في أحبار الطباعة بمختلف أنواعها للمعدة، حيث قد تؤدي إلى حدوث التهابات معوية شديدة بشكل عام، وقد يتعرض الغشاء المخاطي للمعدة والمريء للضرر مما ينتج عنه التهابات وآلام شديدة في المعدة.

ولوقاية العاملين في المطابع والذين يتعاملون مع مواد مشتقة من البترول وتتضمن مواد كيميائية فعليهم ارتداء الملابس الواقية والمناسبة لطبيعة عملهم بالإضافة للأحذية الواقية والقفازات والنظارات، وكذلك عليهم استخدام واقيات الضجيج، فهم معرضون للمواد الكيميائية في معظم أوقات عملهم لذلك عليهم أخذ الحيطة والحذر، كما يجب عليهم عدم تناول الغذاء أثناء العمل فقد يتعرض هذا الغذاء للتلوث الذي من شأنه أن يضر بهم إذا هم تناولوه.

وعلى كل المؤسسات زيادة توعية العاملين لديها عن مخاطر مهنهم والمواظبة على عمل الفحوصات الدورية لهم للحفاظ على صحتهم.

نقلت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانيه نتائج دراسة أجرتها مجموعه من العلماء الاستراليين أظهرت أن ضرر الطابعات المكتبيه لايقل خطرا عن ضرر السجائر.[3]

وذكرت الصحيفه أن الدراسه التي شملت 62 طابعة ليزر كشفت ان 17 منها أي 30% تقريبا. تنبعث منه كميات عاليه من جزيئات حبريه دقيقه وتتطاير في الهواء. ونقلت عن البروفيسور (ليديا موراوسكا) من جامعة التكنولوجيا بـ (كوينسلاند) التي تزعمت فريق الباحثين قولها ان هناك قلقا كبيرا من الجزيئات البالغه الدق: لانها قد تتغلغل بعيدا داخل الرئة حيث يمكنها أن تتسبب بخطر صحي كبير.

وأضافت أن جزيئات حبر الطابعات صغيره جدا تمام مثل جزيئات دخان السجائر، كما أنها يمكن ان تحدث نفس الضرر اذا استقرت في اعماق رئة الانسان.

وقالت:(موراوسكا) أن المخاطر الصحيه التي تنجم عن استنشاق هذه الجزيئات الصغيره جدا تتوقف على تكوينها، لكنها تتراوح بيت تأثير بسيط على التنفس وامراض بالغة الخطورة كأمراض القلب والشرايين والسرطانات.

كما اكتشفت هذه الدراسة أن الجزيئات المذكورة تزيد نسبتها بخمسة أضعاف خلال أوقات العمل المكتبي.

وحددت الدراسه عددا من أنواع الطابعات التي تصدر عنها كميات كبيره من هذه الجزيئات، وتوصي بارفاق هذه الطابعات بتحذيراات طبيه، كما توصي بأن يحرص الموظفون على ان تكون الطابعات في اماكن ذات تهويه جديه، وتدعو إلى مزيد من البحث العلمي حول مكونات هذه الجزيئات.

وخمت موراوسكا بالقول أننا لم نتوقع أن نجد أي مصدر بالداخل ينبعث عنه تلوث كبير، لكننا اكتشفنا أن المصادر الداخليه ذات نسبة تلوث أعلى من المصادر الخارجية.

التعبئة

إعادة التعبئة


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاعتبارات البيئية

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ "احبار الطباعة Printing Inks". الجزيرة للطباعة.
  2. ^ أنور الخطيب. "مخاطر التعامل مع حبر الطباعة". أيادينا للمشروعات والأعمال.
  3. ^ "ضرر الطابعات". منتدى الصداقة الثقافي.

وصلات خارجية

شعار قاموس المعرفة.png
ابحث عن toner في
قاموس المعرفة.
الكلمات الدالة: