تدخين التبغ

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
السجائر هي أكثر الطرق شيوعاً لتدخين التبغ

التدخين بالإنگليزية: Smoking هو ممارسة يتم فيها حرق مادة والتي غالبًا ما تكون التبغ ويتم استنشاق الدخان الناتج لتذوقه وامتصاصه في مجرى الدم. يُمارس التدخين في المقام الأول كطريقة لإعطاء الأدوية الترفيهية لأن احتراق أوراق النبات المجففة يتبخر ويوصل المواد الفعالة إلى الرئتين حيث يتم امتصاصها بسرعة في مجرى الدم وتصل إلى الأنسجة الجسدية.

حيث يَصدر عن احتراق المادة الفعالة في المخدر، مثل النيكوتين مما يجعلها متاحة للامتصاص من خلال الرئة هناك آلاف من المواد الكيميائية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وتعد السجائر هي أكثر الوسائل شيوعًا للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعيًا أو ملفوفة يدويًا من التبغ السائب وورق لف السجائر. وهناك وسائل أخرى للتدخين تتمثل في الغليون، السيجار، الشيشة، والبونج "غليون مائي". في بعض الثقافات ، يُجرى التدخين أيضًا كجزء من طقوس مختلفة ، حيث يستخدمه المشاركون للمساعدة في تحفيز حالات تشبه النشوة والتي يعتقدون أنها يمكن أن تقودهم إلى التنوير الروحي.

يعد التدخين من أكثر المظاهر شيوعا لاستخدام المخدرات الترويحية. وفي الوقت الحاضر، يعد تدخين التبغ من أكثر أشكال التدخين شيوعًا حيث يمارسه أكثر من مليار شخص في معظم المجتمعات البشرية. وهناك أشكال أقل شيوعًا للتدخين مثل تدخين الحشيش والأفيون. وتعتبر معظم المخدرات التي تُدخن إدمانية. وتصنف بعض المواد على أنها مخدرات صلبة مثل: الهيروين والكوكايين الصلب. وهي مواد ذات نسبة استخدام محدودة حيث أنها غير متوفرة تجاريًا.

يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5,000 قبل الميلاد، حيث وُجد في العديد من الثقافات المختلفة حول العالم. وقد لازم التدخين قديما الاحتفالات الدينية؛ مثل تقديم القرابين للآلهة، طقوس التطهير، أو لتمكين الشامان والكهنة من تغيير عقولهم لأغراض التكهن والتنوير الروحي. جاء الاستكشاف والغزو الأوروبي للأمريكتين، لينتشر تدخين التبغ في كل أنحاء العالم انتشارًا سريعًا. وفي مناطق مثل الهند وجنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا، اندمج تدخين التبغ مع عمليات التدخين الشائعة في هذه الدول والتي يعد الحشيش أكثرها شيوعًا. أما في أوروبا فقد قدم التدخين نشاطًا اجتماعيً جديدًا وشكلًا من أشكال تعاطي المخدرات لم يكن معروفًا من قبل.

اختلفت طرق فهم التدخين عبر الزمن وتباينت من مكان لآخر، من حيث كونه مقدسًا أم فاحشًا، راقيًا أم مبتذلًا، دواءً عامًا -ترياقًا- أم خطرًا على الصحة. ففي الآونة الأخيرة وبشكل أساسي في دول الغرب الصناعية، برز التدخين باعتباره ممارسة سلبية بشكل حاسم. في الوقت الحاضر، أثبتت الدراسات الطبية أن التدخين يعد من العوامل الرئيسية المسببة للعديد من الأمراض مثل: سرطان الرئة، النوبات القلبية، ومن الممكن أن يتسبب أيضًا في حدوث عيوب خلقية. وقد أدت المخاطر الصحية المثبتة عن التدخين، إلى قيام الكثير من الدول بفرض ضرائب عالية على منتجات التبغ، بالإضافة إلى القيام بحملات سنوية ضد التدخين في محاولة للحد من تدخين التبغ.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

التاريخ القديم

نسوة من شعب الأزتك يتسلمن الزهور وأنابيب التدخين قبل تناول الطعام في المأدبة، كتب Florentine Codex، القرن السادس عشر.

يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5000 قبل الميلاد في الطقوس الشامانية.[1] وقد قامت الكثير من الحضارات مثل الحضارة البابلية والهندية والصينية بحرق البخور كجزء من الطقوس الدينية، وكذلك قام بنو إسرائيل ولاحقا الكنائس المسيحية الكاثوليكية والأرثوذكسية بالفعل نفسه. ويرجع ظهور التدخين في الأمريكتين إلى الاحتفالات التي كان يقيمها كهنة الشامان ويحرقون فيها البخور، ولكن فيما بعد تمت ممارسة هذه العادة من أجل المتعة أو كوسيلة للتواصل الاجتماعي.[2] كما كان يُستخدم تدخين التبغ وغيره من المخدرات المسببة للهلوسة من أجل إحداث حالة من الغيبوبة أو للتواصل مع عالم الأرواح.

ويرجع تاريخ استخدام مواد مثل الحشيش، الزبد المصفى (السمن)، أحشاء السمك، جلود الثعابين المجففة، وغيرها من المعاجين التي تُلف وتُشكل حول أعواد البخور إلى 2000 عام على الأقل. وقد كان يوصف التبخير (dhupa) وقرابين النار (homa) في طب أيورفيدا لأغراض طبية وتمت ممارسة هذه العادات لمدة لا تقل عن 3000 سنة، بينما التدخين (dhumrapana) (ويعني حرفيًا "شرب الدخان") فتمت ممارسة لمدة لا تقل عن 2000 سنة. فقبل العصر الحديث، كانت تُستهلك هذه المواد من خلال أنابيب، وقصبة مختلفة الأطوال أو chillums.[3]

وكان تدخين الحشيش رائجًا في الشرق الأوسط قبل وصول التبغ، وكان شائعًا قديما كنشاط اجتماعي تَمركز حول تدخين نوع من أنابيب التدخين المائية الذي يطلق عليه "شيشة". وبعد دخول التبغ أصبح التدخين مكونًا أساسيًأ في المجتمع والثقافة الشرقية، وأصبح ملازما لتقاليد هامة مثل الأفراح والجنائز حيث تمثل ذلك في العمارة والملابس والأدب والشعر.[4]

دخل تدخين الحشيش إلى جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا من خلال إثيوبيا وساحل إفريقيا الشرقي عن طريق التجار الهنود والعرب في القرن الثالث عشر أو ربما قبل ذلك. وقد انتشر على طرق التجارة نفسها التي كانت تسلكها القوافل المحملة بالبن والتي ظهرت في مرتفعات أثيوبيا.[5] حيث تم تدخينه في أنابيب تدخين مائية تصنع من اليقطين مع جزء مجوف مصنوع من الطين المحروق لوضع الحشيش، ويبدو جليًا أن هذا اختراع أثيوبي وتم نقله فيما بعد إلى شرق وشمال ووسط إفريقيا.

وعند وصول أخبار من أول مستكشفين أوروبيين وطئوا أرض الأمريكتين، وردت أنباء عن الطقوس التي كان يقوم فيها الكهنة المحليون بالتدخين حتى يصلون إلى مستويات عالية من النشوة. ولذلك فمن غير المحتمل أن تكون تلك الطقوس قاصرة على التبغ فقط.[6]

الرواج

فتاة فارسية تدخن (رسمها محمد قاسم) في أصفهان، القرن السابع عشر

في عام 1612، بعد ست سنوات من إقامة مستوطنة جيمس تاون، أصبح جون رولف أول مستوطن ينجح في رفع مكانة التبغ إلى محصول نقدي. وفي وقت وجيز زاد الطلب على التبغ الذي وُصف بـ"الذهب البني"، بعد أن تسبب في ازدهار شركة Virginia join stock بعد فشل رحلتها في البحث عن الذهب.[7] وتلبيةً لطلب من العالم القديم، تمت زراعة التبغ بشكل متعاقب، مما تسبب في إنهاك الأرض. وقد جعل هذا الأمر حافزًا لتوجه الاستيطان نحو الغرب في القارة المجهولة، وبالمثل كان التوسع في إنتاج التبغ.[8] وقد كانت العبودية المرتبطة بعقد مؤقت هي الشكل الأساسي للقوى العاملة، واستمر هذا الأمر حتى ثورة بيكون، والتي تحول بعدها التركيز نحو العبودية. وتراجع هذا الاتجاه بعد الثورة الأمريكية حيث اعتبر الاسترقاق غير مربح. بيد أن تدخين التبغ قد عاد وانتشر في عام 1794 مع اختراع محلاج القطن.

وفي عام 1560 قدم رجل فرنسي يدعى جان نيكوت (الذي ينسب إليه لفظ النيكوتين) التبغ إلى فرنسا. وانتشر التبغ من فرنسا إلى إنجلترا. وفي عام 1556 شوهد أول رجل إنجليزي يدخن التبغ، وهو بحار شوهد وهو "ينفث الدخان من فتحتي أنفه".[9] كان التبغ واحدًا من بين المواد المسكرة مثل الشاي والقهوة والأفيون التي كانت تستخدم في الأساس كشكل من أشكال الدواء.[10] قُدم التبغ في عام 1600 من قبل التجار الفرنسيين إلى ما يعرف اليوم ب غامبيا والسنغال. وفي الوقت نفسه، قدمت القوافل القادمة من المغرب التبغ إلى المناطق المحيطة بمدينة تيمبوكتو، كما قدم البرتغالييون السلعة والنبات إلى جنوبي أفريقيا، ومنها انتشر التبغ في كل أنحاء أفريقيا بحلول منتصف القرن السابع عشر.

بعد فترة وجيزة من تقديم التبغ إلى العالم القديم، تعرض للنقد المتكرر من قبل الدولة وكبار رجال الدين. حيث كان السلطان مراد الرابع (1623-1640) أحد سلاطين الإمبراطورية العثمانية، من أوائل الذين حاولوا منع التدخين بدعوى أنه يمثل تهديدًا للصحة والأخلاقيات العامة. كما قام الإمبراطور الصيني شونجزين بإصدار مرسوم يقضي بمنع التدخين قبل وفاته بسنتين وقبل الإطاحة بسلالة مينج الحاكمة. وفي وقت لاحق، اعتبر المانشووي المنحدرين من سلالة تشينج الذين كانوا في الأصل قبيلة بدوية من المحاربين الفرسان، اعتبروا التدخين جريمة أكثر شناعةً من إهمال الرماية. وخلال عهد إيدو في اليابان، تعرضت بعض مزارع التبغ الأولية إلى الازدراء الشديد من قبل قادة القوات المسلحة اليابانية التي رأت أن هذا الأمر يعد تهديدًا للاقتصاد العسكري، حيث أن ذلك الأمر يمثل إهدارًا للأرض الزراعية القيمة في زراعة المخدرات بدلاً من استخدامها في زراعة محاصيل غذائية.[11]

آلة لف سجائر اخترعها بونساك كما عرضت في مكتب براءات الاختراع الأمريكي، 238,640.

لطالما كان رجال الدين من أبرز المعارضين للتدخين حيث رأوا أن التدخين عمل غير أخلاقي. ففي عام 1634، قام بطريرك موسكو بحظر بيع التبغ وحكم على الرجال والنساء الذين يخالفون القرار بأن تشق فتحات أنوفهم طوليًا وأن تجلد ظهورهم حتى ينسلخ عنها الجلد. وبالمثل قام بابا الكنيسة الغربية إربان السابع بإدانة التدخين في بيان رسمي باباوي في عام 1950. وعلى الرغم من تضافر الجهود، فقد تم تجاهل القيود وقرارات الحظر على مستوى العالم. وعندما اعتلى العرش الملك الإنجليزي جيمس الأول، وكان معارضًا شرسًا للتدخين قام بتأليف كتاب ضد التدخين تحت عنوان "إدانة التبغ", وقد حاول تحجيم وحظر هذا الاتجاه الجديد عن طريق فرض زيادة باهظة على ضريبة تجارة التبغ وقدرت ب4000 في المائة في عام 1604. وعلى الرغم من ذلك، فإن تلك التجربة باءت بالفشل، حيث كان في لندن حوالي 7000 بائع للتبغ في مطلع القرن السابع عشر. وبعد ذلك، أدرك الحكام الذين يهتمون بدقة القرارات بعدم جدوى قرارات منع التدخين، وبدلاً من ذلك، قاموا بتحويل تجارة وزراعة التبغ إلى مشاريع حكومية احتكارية مربحة.[12]

وبحلول منتصف القرن السابع عشر، تعرفت كافة الحضارات على تدخين التبغ، واعتبر تدخين التبغ في حالات كثيرة جزءًا من الثقافة المحلية على الرغم من محاولات كثير من الحكام لمنع تدخين التبغ عن طريق فرض العقوبات القاسية أو الغرامات. وقد اتبع التبغ المُصنع والنبات طرق التجارة الرئيسية ودخل الموانئ والأسواق الكبرى ووجد طريقه إلى الأراضي النائية. وقد تم اصطلاح كلمة "التدخين " في الإنجليزية في أواخر القرن الثامن عشر، وقبل ذلك كان يطلق على تلك العملية شرب الدخان.[9]

اُستخدم التبغ والحشيش في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا مثلما اُستخدم في كل أرجاء العالم من أجل تأكيد أواصر العلاقات الاجتماعية، ولكن هذا الاستخدام قد أدى أيضًا إلى بناء علاقات جديدة. وفيما يعرف اليوم بدولة الكنغو تم التعرف على مجتمع يسمى "بينا ديمبا" (شعب الحشيش) في أواخر القرن التاسع عشر في منطقة تسمى "لوبوكو" (أرض الصداقة). كما كان شعب "بينا ديمبا" يؤمنون بمذهب الجماعية والسلامية ويرفضون شرب الكحول وتعاطي الأدوية العشبية ويفضلون عليها الحشيش.[13]

وقد شهد التبغ نموًا مستقرًا حتى نشوب الحرب الأهلية الأمريكية في ستينيات القرن التاسع عشر حيث تحول الشكل الأساسي للقوى العاملة من العبودية إلى نظام المزارعة. وصحب هذا الأمر تغير في الطلب، مما أدى إلى تصنيع التبغ في شكل سجائر. وفي عام 1881 قام أحد الحرفيين، جيمس بونساك، بإنتاج ماكينة للإسراع من إنتاج السجائر.[14]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخطورة على الرئة

الأدوات المختلفة لتدخين التبغ

خطورة الرئة أنها موضع تبادل الغازات بالجسم حيث يدخل عبرها الأكسجين ، الوقود الحيوي لكل الخلايا والأعضاء بأجسامنا ، ولتؤدي وظائفها الحيوية . فتقوم الرئة باستخلاصه من الهواء الذي نتنفسه .فيذوب ليدخل منها لمجري الدم. ومع الزفير تلفظ الرئة غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج الثانوي للعمليات الحيوية والكيميائية داخل أجسامنا .ففي رئاتنا نتنفس من 8000- 9000 لتر هواء يوميا في المقابل القلب يضخ من 8000 - 10000 لتر دم يوميا في الشريان الرئوي ليحمل نفايات الجسم وينقيه منها بالرئة . ليعود الدم المنقي والغني بالأكسجين من الرئة .فيضخ في الوريد الرئوي للقلب ليضخه في الشرايين ليصل لكل خلايا الجسم.وهذه الدورة الحياتية تعمل بانتظام ليلا ونهار لنظل أحياء.وتعتبر الرئة عضوا داخليا منفتحا علي البيئة الخارجية ومعرضة لدخول أشياء غريبة كحبوب اللقاح والغبار والفيروسات والبكتريا والأدخنة والمواد الملوثة للهواء الذي نستنشقه أينما كنا . ويوجد بالرئة حويصلات الهواء الدقيقة وهي أشبه بالأسفنج . والرئة أكثر تعقيدا من معظم أعضاء الجسم . فالقلب علي سبيل المثال غير معقد في تكوينه . لأنه عبارة عن مضخة عضلية مزودة بصمامات تنفتح بحيث يظل الدم يسير في إتجاه واحد ، ليصل لكل خلايا الجسم وأعضائه . فالرئتان يؤديان مهاما متعددة وحيوية حيث تمدان الجسم بالأكسجين ، وتخلصانه من السموم ونفايات العمليات الحيوية بداخله ، وتحميه من المهاجمين له والأجسام الغريبة والجراثيم التي تتسلل بداخلهما. فالتدخين يقلل كفاءة ووظيفة الرئة . كما يزيد من العدوي التنفسية التي تسبب حساسية الصدر والربو والإلتهاب الرئوي ولاسيما لدي الرضع و الأطفال الذين يتعرضون لتدخين الأم أو الأب .

تدخين الأطفال

وجد أن الأطفال الذين يتعاطون لتدخين التبغ،يصبحون في وضع حرج بالنسبة لصحتهم وحياتهم . فالتدخين حول أطفالك يمكنهم إستنشاق ما يعادل 102علبة سجائر حتي سن الخامسة .لأن الرضع والأطفال المعرضين للتدخين ،مازالوا في طور النمو الجسماني ولاسيما وأنهم يتنفسون بمعدل أسر ع.فالأطفال الذين يتعرضون دائما للتدخين يصابون بصفة مستمرة بمشاكل طبية قد تدخلهم غرف العناية المركزة .ومعظم الحالات المرضية هي أمراض تنفسية وربو .والأطفال الرضع الذين يتعرضون لرائحة بقايا التبغ المحترق ، قد يتعرضون للموت نتيجة لمتلازمة الموت الفجائي . ويمثلون نسبة اكبر من الذين يعيشون في بيوت خالية من آثار التدخين. و المراهقون نجدهم أكثر عرضة للإدمان بسبب النيكوتين. لأن أدمغتهم لا تزال في طور النمو. ونجدهم يكتسبون عادة التدخين من المدرسين والزملاء الذين يدخنون. وتفيد دراسة بريطانية، أن 40 %من 332 طفلا شملتهم هذه الدراسة ، قد ظهر عليهم بعض مظاهر الإدمان بمجرد تجريب التدخين. و 237 طفلا استنشقوا الدخان فظهر عليهم مظاهر الإدمان. وتوصل الباحثون إلى أن البنات يدمنّ بسرعة اكبر من الأولاد. ووجدوا أنهن قد أدمن خلال ثلاثة أسابيع ، بينما الأولاد قد أدمنوا خلال ستة اشهر. وأضاف الدكتور جوزيف ديفرانزا رئيس الدراسة قائلا : إن بعض هؤلاء الأطفال أدمنوا على التدخين في غضون عدة أيام. وكان يعتقد قبل الدراسة أن الأطفال يدمنون التدخين عندما يدخنون عشر سجائر في اليوم. والنيكوتين في التبغ ، له تأثير قوي على أدمغة الأطفال. وهو مخدر قوي يسبب الإدمان. ولا ينظر إليه حاليا على انه من المواد المخدرة الممنوعة أو المحظورة بسبب تغاضي الحكومات سعيا وراء حصيلة الضرائب علي التبغ حيث يحقق دخلا كبيرا لها. لهذا الأطفال يستخفون بخطورة النيكوتين لأنه غير ممنوع . ويعتبرونه ليس بخطورة المواد المخدرة الأخرى. فنصف الاولاد يدمنون خلال ستة اشهر ولاسيما الأطفال الذين يدمنون التدخين بسرعة كبيرة. وفي بعض الحالات يكفي تدخين سيجارة واحدة ليدمن الطفل.

التبغ

عبارة عن نبات يزرع للحصول علي أوراقه التي يصنع منهاالسجائر والسيجار والنشوق والمضغة. ويعتبر التبغ مخدرا ويسبب الإدمان لوجود مادة النيكوتين به . فلقد بينت الدراسات بما لايدع مجالا للشك أن االذين لايدخنون و يشمون رائحة االدخان ، عليهم أن يعرفوا أن التبغ به 4000 مادة كيماوية من بينها 100 مادة سامة و 63 مادة مسرطنة (يطلق عليها القطران) تسبب السرطان.

وأهم هذه المواد المتهم الأول القاتل النيكوتين القابض للأوعية الدموية وسام للأعصاب، ومواد مبيدات حشرية وزرنيخ والسيانيد cyanide السام (الذي يستخدم عادة في غرف الإعدام بالغاز بأمريكا) وفورمالدهيد (يستخدم حاليا لحفظ الجثث) وبروميد الأمونيا (النوشادر)الخانق، والآسيتون وغازات أول أكسيد الكربون والميثان والبروبان والبيوتان وكلها غازات سامة. ويعتبر التبغ حسب الإحصائيات الأخيرة القاتل الأول في العالم. لأنه لايوجد مايقال بالسيجارة الآمنة.

فبين عامي 1990 - 1999م أودى بحياة 21 مليون شخص نصفهم مابين سن 35 - 65 سنة. وخلال مطلع هذا القرن يتوقع وفاة 10 مليون كل سنة. مما جعل التدخين وباء عالميا قاتلاً، يسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية وعدة أنواع من السرطان ولاسيما سرطان الرئة والإلتهاب الشعبي المزمن بالرئة ومشاكل في الأوعية الدموية القلبية والطرفية والدماغية. ومن الأمراض التي يسببها أيضا التدخين إلتهابات اللثة وإصابات العضلات والذبحة الصدرية وآلام الرقبة والظهر وتحرك العينين الغير عادي (Nystagmus) وإصابة العين بالطفيليات (Ocular Histoplasmosis) وقرحة الإثني عشر ونخر، أو هشاشة، العظام (Osteoporosis) بالجنسين وعتمة العين (Cataract) والتهاب عظام المفاصل (Osteoarthritis) وعدم قدرة القضيب بالرجل علي الإنتصاب وقلة الحيوانات المنوية أو تشوهها وسرعة القذف. وقد يصل المدخن إلى العجز الجنسي، والتهاب الدورة الدموية بالأطراف والتهاب القولون والإكتئاب والصدفية وكرمشة الجلد وفقدان السمع والتهاب المفاصل الروماتويدي، وضعف جهاز المناعة وفقدان الأسنان. وقد تصاب المرأة بالعقم والتبكير في سن اليأس. كما قد يؤدي في النهاية للعمى (Optic Neuropathy) أو مايسمي بفقدان النظر بسبب التبغ. وقد يصاب المدخن بالسل والإلتهاب المزمن بالجيوب الأنفية والتهاب أعصاب العين. والتدخين أو التعرض لدخان السجائر يعجلان بظهور أمراض شرايين القلب والقرحة بالمعدة ويسببان إضطرابات في الإخصاب وإرتفاع ضغط الدم وأمراضا مميتة وتأخير إلتئام الجروح وظهور سرطان الشرج والكبد والبروستاتا والعجز الجنسي. وفي أمريكا يتسبب التدخين الغير مباشر (السلبي) في موت 3 آلاف سنويا بسرطان الرئة و 300 ألف طفل يصابون بمشاكل العدوي بالجاهز التنفسي السفلي (Lower Respiratory Tract). وقد تصبح هذه الحالات المرضية مزمنة. وفي تقرير أفرج عنه هذا العام الجراح العالمي ريتشارد كامونا لوسائل الإعلام العالمية حول التدخين والصحة بمناسبة اليوم العالمي (يوم 31 مايو من كل عام) لمكافحة التدخين(No Tobacco Day)، كشف فيه لأول مرة عن مدي تأثير التدخين علي كل عضو بالجسم حيث بين فيه أن التدخين له علاقة بظهور الكتاراكت (العتمة) بالعين وسرطان الدم (اللوكيميا) والإلتهاب الرئوي وسرطان الحوض والمثانة والحلق والفم والكلي والبنكرياس والمعدة. لأن المواد السامة تسير مع تدفق الدم في كل أجزاء الجسم. وبين التقرير أن التدخين يقتل 440 ألف أمريكي سنويا. والمدخنون الرجال يقللون من أعمارهم 13،2 سنة، والنساء المدخنات تقل أعمارهن 14،5 سنة بسبب التدخين.

وينفق علي التدخين سنويا 157 بليون دولار في الولايات المتحدة وحدها و75 بليون دولار على تكاليف العلاج الطبي من أضراره و82 بليون دولار بسبب تقليل الإنتاج. فالتدخين يقصف الأعمار ويكلفنا الدموع والموت للكثيرين. فلقد بينت الإحصائيات أن 12 مليون أمريكي ماتوا منذ عام 1964 حتى الآن، و25 مليون معرضون حاليا للموت بسببه. حتى ما يقال بالسجائر القليلة القطران أو النيكوتين (called low-tar or low-nicotine cigarettes) تسبب هذه الأمراض الفتاكة. فلا يوجد السجائر الآمنة أو الخفيفة (light ultra-light) فكلها قطران. ويعتبر التدخين الإرادي واللاإرادي من أهم أسباب الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتسبب في وفاة 400 ألف شخص سنويا بأمراض شرايين القلب والإنسداد الرئوي ولاسيما لدي البالغين. لأن معظم المدخنين يقبلون علي التدخين قبل سن 18، والأطفال يبدأون التدخين مابين سن 10 -11. لهذا هدف السلطات الأمريكية الحد من هذه الظاهرة، ولاسيما وأن 28% من الطلاب بالمدارس العليا هناك يمارسون التدخين. وأكثر المعدلات بين الطبقة الإجتماعية والإقتصادية المتردية.

لهذا الإقلال من التدخين أصبح ضرورة ملحة في أمريكا. لأنه أصبح وباء قاتلا للأطفال والرضع الذين آباؤهم يدخنون. فتأثيره الحاد على الأوعية القلبية يسرع من ضربات القلب ويرفع ضغط الدم ويجعل الشخص خاملا يتعب من أقل مجهود لضيق أوعيته القلبية. كما يرفع معدل تركيز (blood carboxyhemoglobin) بالدم لأن التأثير السريع من تدخين سيجارة واحدة يزيد من إتحاد أول أكسيد الكربون بالهيموجلوبين ليحل محل الأكسجين في مواقعه بالدم ويقلل من إنتقاله عبر الجهازالدموي الدوري. كما أن التدخين يزيد معدل الإصابة بالجلطات، أو التخثرات، (thrombosis) الدموية. كما يزيد من تركيز ثنائي فوفسوجليسرات (diphosphoglycerate)، وهي مادة قادرة علي تغيير قدرة جذب الهيموجلوبين للأكسجين. وهذه العملية لها علاقة بتركيو مادة ثيوسيانات (thiocyanate) التي تعتبر مقياسا للتدخين في دم الأطفال.

لهذا نجد أن التدخين السلبي أو الإيجابي ضار بصحة الأطفال ولاسيما تدوير الأكسجين بدمائهم. والمؤثرات السلبية الفسيولوجية للتدخين نجدها في دراسة أجريت علي بالغين. حيث وجدت أن المدخنين منهم المزمنين (لمدة 5-7سنوات) لو توقفوا عن التدخين لمدة 2-8 ساعات قبل أداء التمارين الرياضية، فإن معدل إستجابة القلب لهذه التمارين قد قلل المعدل 4%، وقلت قدرتهم على تحملها 7% مقارنة بغير المدخنين. ووجدت الدراسة أن ثمة تغيرات في مادة الليبوبروتينات (Lipoproteins) ببلازما الدم سواء في الأطفال الذين يتعرضون لدخان التبغ أو لدي البالغين المدخنين. حيث لوحظ أن لديهم إرتفاعا ملحوظا في نسبة الكولسترول الضار وثلاثي الجليسريدات بنسبة أعلي من غير المدخنين. وارتفاع هذه الدهون في الدم تجعل هؤلاء ضحايا مخاطر التدخين. كما أن التدخين الإيجابي والسلبي يجعل المعرضين له لديهم زيادة في سرعة ترسيب الصفائح الدموية مما يعرضهم لسرعة تجلط (تخثر) الدم. كما يزيد المخاطر بالإصابة بتصلب الشرايين ولاسيما بالشريان التاجي الأيمن والأورطة التي قد تصاب بالتمدد.

كما بينت الدراسة أن الناتج الثانوي من النيكوتين والذي يطلق عليه (nornicotine) يعدل من تكوين بروتينات الجسم بطرق ضارة جدا وهذه البروتينات المعدلة تتفاعل مع الكيماويات بالجسم لتكوين مواد كيماوية مزعجة. يطلق عليها (advanced glycation endproducts، AGEs). وهي تتفاعل مع استيرويدات الكورتيزونات والبردنيزونات.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تدخين الحشيش

بين بحث علمي أن المخاطر الصحية من تدخين ثلاث سجائر محشوة بمخدر الحشيش أو الماريجوانا أو البانجو يوميا تعادل ما يسببه تدخين عشرين سيجارة عادية يوميا .و معتادو تدخين الحشيش تزداد بينهم احتمالات الإصابة بداء انتفاخ الرئة emphysema الذي يعمل على تدمير الجدران الداخلية للرئة والذي يؤدي إلى الموت . رغم أن كميات المواد الضارة متساوية تقريبا في الحشيش والتبغ، لكن تدخين سجائر الحشيش أو الماريجوانا بدون وضع مرشح للدخان في طرفها يزيد من كمية النيكوتين التي تصل إلى الرئة مما يزيد من المخاطر الصحية المرتبطة بتدخين الحشيش بنسبة أكبر في حالة تدخين التبغ .ولاسيما وأن أغلب مدخني الحشيش يعتادون على استنشاق أنفاس عميقة من سجائرهم ويحبسون دخانها لفترات أطول داخل رئاتهم للحصول علي النشوة من تدخين هذا النبات المخدر . وكان هناك اعتقاد خاطئ بأن الحشيش أقل من أضرار التبغ.

تدخين الحامل

تدخين المرأة أثناء الحمل يمكن أن يؤثر علي الحد من نمو رئة الجنين ويقلل سعتها . مما يجعل المولود أضعف في وظائف الرئة ، مقارنة بالمواليد الذين ولدتهم أمهات لم يدخن . وهذا التأثير يسبب مشاكل في التنفس والعدوي في سن مبكرة .وطوال العدة عقود الماضية من الحملة التي بينت أضرار التدخين خلال الحمل ، إكتشفت ولادة أطفال ناقصي الوزن . مما يؤكد تأثير تدخين الأم أو تعرضها لدخان التبغ أثناء الحمل، علي قلة وزن الجنين بالنسبة للأجنة العادية .

وفي دراسات عديدة ثبت فيها أن إمتناع الحامل مبكرا عن التدخين يمنع تأثيره علي قلة وزن الجنين . والأجنة التي إمتنعت أمهاتها عن التدخين من الشهر السابع أو الثامن من مرحلة الحمل تصبح أوزانها أقل من أجنة الأمهات اللائي لم يدخن طوال الحمل . كما وجدت الدراسة أن أجنة الأمهات اللائي يدخن خلال الثلاث شهور الأولي من الحمل ، يتعرض30% منها لقلة الوزن. .وأجنة الأمهات الحوامل اللائي يدخن طوال فترة الحمل 90%منها معرض لهذه الظاهرة.

وهذا التأثير يعتمد علي كمية التدخين.كما أن شرب الخمر والكافيين في الشاي والقهوة والمياه الغازية يزيد هذه النسبة . وسبب قلة الوزن وجود بعض المواد بالتبغ كالنيكوتين وأول أكسيد الكربون ومواد عطرية كربونية كالقطران تعبر المشيمة لدم الجنين .

وأسفرت الأبحاث علي وجود هذه المواد بدم أجنة المدخنات أو المعرضات لإستنشاق دخان التبغ .لأن غاز أول أكسيد الكربون بدم الحامل يصل للجنين ويمنع وصول الأكسجين إليه. كما أن النيكوتين يقلص شرايين الحبل الصري مما يقلل وصول دم الأم للجنين ويقلل من نموه. لهذا نجد أن موت الأجنة في أرحام الحوامل المدخنات نسبته عالية مقارنة باللائي لايدخن أو لايتعرضن لدخان التبغ. كما وجد أن ظاهرة موت الرضع الفجائي sudden infant death syndrome بسبب التنفس، سببها تعرضه للتدخين السلبي حوله . والتدخين يمكن أن يتسبب في ظهور حالة مزمنة من قلة تنفس الرضيع ويتلف النمو العادي لجهازه العصبي المركزي . لأن النيكوتين يسبب تلف الخلايا في جذع المخ .

الإ قلاع عن التدخين

هناك حقيقة مؤكدة أن أكثر من 3ملايين شاب أعمارهم دون 18سنة ،يدخنون نصف بليون سيجارة سنويا نصفهم مدمنين للتدخين .وتشير التقارير أن الإقلاع عن التدخين في هذه الفترة العمرية له فوائده علي المدي السريع والطويل. لأن بعد دقائق أو ساعات من الإقلاع بعد آخر سيجارة ،تصبح أجسامهم سليمة بسبب التغيرات الفسيولوجية . وتستمر لسنوات حيث تتحسن صحتهم وينخفض معدل إصابات القلب، مع الإقلال من مخاطر الإصابة بالذبحة الصدرية وسرطان الرئة والسكتة القلبية . وبسبب التدخين نجد الصغار معرضين للإصابة المبكرة بتصلب الشرايين . فالكف عن التدخين اليوم يفيد الصحة غدا.فلا يعد متأخرا لو أقلع الشخص عنه حتي ولو في سن 65. لأنه سيقلل 50 % من مخاطر الموت بسبب أمراض التدخين.

وهناك عدة طرق متبعة للإقلاع عن التدخين وبسرعة . وقد إخترت من بينها الطرق الناجحة والتي أثبتت جدواها .فقبل إتباعها عليك بالكشف الطبي أولا للتعرف علي وجود أي آثار للتدخين بجسمك .والطريقة الصيام عن تناول الطعام والتدخين 3أيام ، وتناول عصائرالفواكه أو الخضروات أو عصائر كوكتيل منها . وبهذه الطريقة ستقلل الرغية في التدخين. ولاسيما وأن الجسم ليس لديه رغبة لسموم دخان التبغ لتظل به .ويمكن إدخار مبلغ شراء السجائرفي (حصالة) لشراء شيئا ذات قيمة نافعة. ومما سيشجع علي الإقلاع النظر إلي الصور المصاحبة للمقال والتي تبين الأضرار المدمرة للتدخين والتبغ . وهذه تكفي لجعلك تقلع عن هذه العادة السيئة .فأنت تدفع لشراء التبغ ليدمر صحتك . وتدفع أيضا علي العلاج من أضراره لإستعادة عافية صحتك المدمرة.

وللمساعدة يمكن إستعمال أوراق نبات اللوبيليا أو خلاصتها Lobelia Tincture .فيمكن تناول الأوراق كمشروب شاي أو وضع نقط من خلاصتها علي الشاي قبل تدخين السيجارة فستشعر بطعم غير مستساغ . كما يمكن الإلتحاق بمجموعة تحاول الإقلاع عن التدخين من باب التشجيع الجماعي مع ممارسة الرياضة اليومية لإفادة الجسم والتغلب علي أضرار التدخين، والحد من الرغبة فيه والعمل علي الإقلال منه . والعرق مع الإكثار من تناول الماء ، يخلص الجسم من السموم الضارة.

ويمكن مناقشةالمشكلة مع أصدقائك الذين لايدخنون .وسجل أحاديثهم عندما يبلغونك كيف كنت سيئا أثناء التدخين .وكيف كنت تضايقهم برائحتك .حاول بعد بدء يرنامج الإقلاع شم طفاية بها أعقاب سجائر أو إدخل غرفة بها هذه الطفاية ، فسوف لاتطيق الرائحة . وهذا ما كنت تفعله بأطفالك والآخرين من حولك.

وعندما تشعر بالحنين للتدخين ، ضع نقطة من زيت القرنفل وادعكها تحت لسانك لتزيل هذا الحنين كفعل السحر .ويمكن مضغ الشمر والنعناع ولاسيما النعناع البري أو الجبلي لمنع الرغبة في تدخين سيجارة في 30 ثانية .ولو كانت الرغبة ملحة خذ حمام ماء للحد منها بسرعة .وهناك طريقة تدريجية وهي البدء يالكف عن التدخين في السيارة ثم بالمنزل ثم بالعمل ثم بالطريق . فسيصبح لايوجد مكان لتدخن به .وزيارة واحدة لمريض السرطان بالرئة أو الإنتفاخ الرئوي ومشاهدة صعوبة التنفس لديه . فستكفي هذه الزيارة لجعلك أكثر تصميما علي الإقلاع عن التدخين . فإذا كنت ستترك التدخين قسرا لو أصابتك أزمة قلبية ، فكيف لاتكف عنه اليوم بتجنب المخاطر المدمرة للتدخين مستقبلا . ضع الصور في كل مكان بالمنزل أو السيارة او المكتب لتتذكر مساويء التدخين.

والتدخين له50 طريقة لجعل الحياة بؤسا من خلال الأمراض وتوجد أكثر من 20 طريقة لقتلك . وعامة المدخنون يعانون من إعتلال صحتهم . فنصف الذين يدخنون في مرحلة المراهقة سوف يموتون بسبب التدخين وربعهم سيموت بعد سن السبعين والبافون قبل هذه السن .وقد فقدوا بسبب التدخين 21سنة من حياتهم مسبقا . فخلال نصف القرن الماضي مات 60 مليون بالعالم من أمراض التدخين - أي مايعادل عدد قتلى الحرب العالمية الثانية -. فمعدل الموت بسبب التدخين أكثر 25مرة معدل الموت بسبب حوادث السيارات أو شرب الخمر أو التسمم أو القتل أو الأمراض المعدية كالإيدز.


مكافحة التدخين

أوضحت اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ أن الإقلاع عن التدخين قبل سن الأربعين يقلل من خطر الموت بسبب الأمراض المرتبطة بالتدخين بنحو 90%.

وأكدت اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر أن المدخنين هم الأكثر إصابة بمرض التنكس البقعي وهو اضطراب شائع يصيب العين ويتسبب في حدوث رؤية ضبابية أو يقلل الرؤية المركزية بسبب سمك البقعة.

وأشارت اللجنة إلى أن المدخنين هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا لأنهم قد يعانون من أمراض الرئة والقلب وانخفاض سعة الرئة من الأكسجين. وتابعت اللجنة أن التدخين مسؤول عن 25% من جميع وفيات السرطان على مستوى العالم و مرتبط بما لا يقل عن 20 نوعًا من السرطان.

ولفتت اللجنة إلى أن الأطفال الذين تدخن أمهاتهم أثناء الحمل أو الذين يتعرضون للتدخين القسري بعد الولادة تكون رئتهم أضعف من الأطفال الآخرين، مما يزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية.

وكذلك التعرض للتدخين القسري من قبل الأطفال قد يسبب التهابات الأذن، نوبات الربو الشديدة، أعراض والتهابات في الجهاز التنفسي، وموت الرضع المفاجئ. [15]

الآراء الدينية

الإسلام

ذهب رأي علماء الإسلام في البداية إلى اعتبار التدخين مكروهًا لأنه كان يستخدم بدون مادة الكوكاين والقطران أي أن ما عرفه الفقهاء القدماء كان التبغ نفسه وليس المعروف حاليًا ضرره مختلف عن الدخان الحديث،[بحاجة لمصدر] ثم بعد ظهور الدخان الحالي وتطور الأبحاث العلمية وثبوت تسبب التدخين بشكل مباشر في الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات دفع بمجمع الفقه الإسلامي الدولي المجتمع في جدة إلى تحريمه تحريمًا قاطعًا.


انظر أيضًا

المصادر

ملاحظات

  • Ashes to Ashes: The History of Smoking and Health (1998) edited by S. Lock, L.A. Reynolds and E.M. Tansey 2nd ed. Rodopi. ISBN 90-420-0396-0
  • Coe, Sophie D. (1994) America's first cuisines ISBN 0-292-71159-X
  • Gately, Iain (2003) Tobacco: A Cultural History of How an Exotic Plant Seduced Civilization ISBN 0-8021-3960-4
  • Goldberg, Ray (2005) Drugs Across the Spectrum. 5th ed. Thomson Brooks/Cole. ISBN 0-495-01345-5
  • Greaves, Lorraine (2002) High Culture: Reflections on Addiction and Modernity. edited by Anna Alexander and Mark S. Roberts. State University of New York Press. ISBN 0-7914-5553-X
  • James I of England, A Counterblaste to Tobacco
  • Lloyd, J & Mitchinson, J: "The Book of General Ignorance". Faber & Faber, 2006
  • Marihuana and Medicine (1999), editor: Gabriel Nahas ISBN 0-89603-593-X
  • Phillips J.E. (1983). "African Smoking and Pipes". The Journal of African History. 24 (3): 3. doi:10.1017/s0021853700022039.
  • Roberts, Allen F. (2004-08-15). "Smoking in Sub-Saharan Africa". In Gilman, Sander L.; Xun, Zhou (eds.). Smoke: A Global History of Smoking. Reaktion Books. pp. 46–57. ISBN 978-1-86189-200-3. Retrieved 2009-03-22.
  • Robicsek, Francis (1978) The Smoking Gods: Tobacco in Maya Art, History, and Religion ISBN 0-8061-1511-4
  • Gilman, Sander L.; Xun, Zhou (2004-08-15). "Introduction". In Gilman, Sander L.; Xun, Zhou (eds.). Smoke: A Global History of Smoking. Reaktion Books. pp. 9–28. ISBN 978-1-86189-200-3. Retrieved 2009-03-22.
  • Wilbert, Johannes (1993) Tobacco and Shamanism in South America ISBN 0-300-05790-3
  • Burns, Eric. The Smoke of the Gods: A Social History of Tobacco. Philadelphia: Temple University Press, 2007.
  • Kulikoff, Allan. Tobacco & Slaves: The Development of Southern Cultures in the Chesapeake. North Carolina: University of North Carolina Press, 1986.
  • Proctor, Robert N. (2000-11-15). The Nazi War on Cancer. Princeton University Press. ISBN 978-0-691-07051-3. Retrieved 2009-03-22.

وصلات خارجية

  • ^ انظر Gately ؛ يلبرت
  • ^ Robicsek (1978)، p. 30
  • ^ P. رام مانوهار، "التدخين والطب التكميلي في الهند" في الدخان، ص. 68-75
  • ^ L. ساندر جيلمان وتشو شيون، "مقدمة" في الدخان، p. 20-21
  • ^ فيليبس، ص. 303-319
  • ^ كو، ص. 74-81
  • ^ جيمس تاون بولاية فيرجينيا : نظرة عامة Archived 14 June 2010[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  • ^ Kulikoff، ص. 38-39.
  • ^ أ ب لويد وMitchinson
  • ^ تانيا بولارد "، والمتع ومخاطر التدخين المبكر الحديث في انكلترا" في الدخان، p. 38
  • ^ تيمون الصراخ، "التبغ في عهد إيدو اليابان" في الدخان، ص. 92-99
  • ^ ساندر جيلمان وتشو شيون، "مقدمة" في الدخان، p. 15-16
  • ^ ألين F. روبرتس، "التدخين في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء" في الدخان، ص. 53-54
  • ^ بيرنز، ص. 134-135.
  • ^ "«مكافحة التبغ»: الإقلاع عن التدخين قبل الأربعين يقلل من خطر الموت". ajel.sa. 2021-02-22. Retrieved 2021-02-22.