النمل الأبيض الباني للربى

ربوة في أستراليا.
خط تلغراف كيپ الأصلي على الأعمدة الخشبية دفع النمل الأبيض إلى بناء سلسلة من الربى المجاورة.
ربى النمل الأبيض في سلسلة بنگل بنگل في أستراليا الغربية.
ربوة للنمل الأيبض في ناميبيا (2014).

النمل الأبيض الباني للربى Mound-building termites، هي مجموعة أنواع من النمل الأبيض التي تعيش في الربى. تعيش هذه الأنواع في أفريقيا، أستراليا، وأمريكا الجنوبية. قد يصل قطر هذه الربى في بعض الأحيان إلى 30 متر. معظم الربى تكون في مناطق صرف جيد. عادة ما تكون ربى النمل الأبيض أطول عمراً من المستعمرات نفسها. إذا كانت الأنفاق مكشوفة فهذا يعني عادة أن النمل ميت. في بعض المستعمرات الأخرى، تحتل أفراد من نفس الأنواع أو من أنواع مختلفة الربوة بعد موت بناتها الأصليين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بنية الربوة

قد تكون بنية الربوة معقدة للغاية. داخل الربوة يوجد نظام موسع من الأنفاق والقنوات التي تعمل بمثابة نظام تهوية للعش الموجود تحت الأرض. من أجل الحصول على تهوية جيدة، يقوم النمل الأبيض ببناء عدة أعمدة تؤدي إلى القبو الواقع أسفل العش. أما العش نفسه فهو عبارة عن هيكل كروي يتألف من عدة دهاليز. يبني النمل الأبيض الربى بأشكال وأحجام مختلفة. بعضها، مثل النمل الأبيض Odontotermes يبني في رباه مداخن أو فتحات تهوية مفتوحة، بينما تبني أنواع أخرى ربى مغلقة بالكامل مثل Macrotermes. أما النمل الأبيض المغناطيسي Amitermes (Magnetic termites) فيبنى ربى طويلة، رفيعة، وتدية الشكل، عادة ما يكون اتجاهها من الشمال إلى الجنوب.


الطبقات الاجتماعية

  • العمال: أصغر حجماًن وهي الطبقة الاجتماعية الأكثر عدداً. تكون عمياء تماماً، بلا أجنحة، وغير ناضجة جنسياً. عملها هو تغذية ورعاية جميع الطبقات المعيلة. كما تقوم بحفر أنفاق، نقل الطعام والمياه، الحفاظ على التوازن الجوي، وبناء وإصلاح العش.
  • الجنود: وظيفتها هي الدفاع عن المستعمرة من أي حيوانات غير مرغوب فيها. عندما تهاجم الجنود الضخمة تقوم بإفراز قطرة من سائل لعابي بني آكل الذي ينتشر بين الفك السفلي المفتوح. عندما تلدغ، ينتشر السائل على جسم الخصم. يشار إلى أن هذا الإفراز يكون ساماً أو يتخثر عند تعرضه للهواء مما يجعله يحوله لمادة شبيهة بالغراء.
  • الطبقة الناسلة: أي الملك والملكة. قد يكبر حجم الملكة أحياناً ليصل طولها إلى ستة سنتيمترات بينما يصل طول الطبقات الأدنى من النمل الأبيض إلى أقل من 1 سنتيمتر.


حياة أخرى على ربى النمل الأبيض

غالباً ما يختلف الغطاء النباتي على ربى النمل الأبيض عن الغطاء النباتي في المناطق المحيطة.[1][2] في الساڤانا الأفريقية، تشكل تلال Macrotermes جزر مع كثافة الأشجار المرتفعة. عادة ما يرجع هذا إلى حفر النمل الأبيض وإلى تحلل المادة النباتية، فتكون تربة الربى أكثر خصوبة من أي تربة أخرى.[3][4] على قمة الربى، تحتوي التربة على المزيد من المياه عن المنطقة المحيطة، مما يجعلها أكثر نقاءاً لنمو النباتات في الساڤانا.[4] كثافة الأشجار المرتفعة على ربى النمل الأبيض تجذب أعداد كبيرة من آكلات العشب، بسبب المحتوى الغذائي المرتفع في أوراق الأشجار النامية على الربى،[5][6] وربما بسبب الكميات الكبيرة من الغذاء على الربى واتخاذها كملجأ.[2]

ربى كاتينگا البرازيلية

منطقة كاتينگا البيئية في شمال شرق البرازيل بها ما يقارب 200 مليون ربوة نمل أبيض منتشرة على مساحة تماثل مساحة بريطانيا العظمى.[7] يصل ارتفاع بعض الربى إلى 3 أمتار وعرضها إلى 10 متر، وتفصلها مسافة حوالي 20 متر. تحت الربى توجد شبكات من الأنفاق التي تتطلب حفر 10 كيلومترات مكعبة من الأوساخ. قام العلماء بتأريخ إشعاعي لـ11 ربوة. وصل عمر أحدثها إلى 690 سنة. أما أقدمها فيرجع عمره إلى 3.820 سنة وربما أكثر مرتين من ذلك. بناها نوع من النمل الأبيض يسمىSyntermes dirus، التي يصل طولها لنصف بوصة. ساعد إزالة الغابات في المنطقة العلماء في اكتشاف مدى الربى.[8] صرح أحد العلماء أن الربى تمثل "أكبر الجهد الهندسي-الحيوي الأكثر توسعاً في العالم المبذول من قبل نوع واحد من الحشرات."[9]

الهوامش

  1. ^ Moe, S.R., Mobaek, R. and Narmo, A.N. (2009). "Mound building termites contribute to savanna vegetation heterogeneity". Plant Ecology 202: 31-40
  2. ^ أ ب van der Plas, F., Howison, R., Reinders, J., Fokkema, W. and Olff, H. (2013). "Functional traits of trees on and off termite mounds: understanding the origin of biotically-driven heterogeneity in savannas". Journal of Vegetation Science 24: 227–38 http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1654-1103.2012.01459.x/abstract
  3. ^ Gosling, C.M., Cromsigt, J.P.G.M., Mpanza, N. and Olff, H. (2012). "Effects of erosion from mounds of different termite genera on distinct functional grassland types in an African savannah". Ecosystems 15: 128–39.
  4. ^ أ ب Dangerfield, J.M., McCarthy, T.S. and Ellery, W.N. (1998). "The mound-building termite Macrotermes michaelseni as an ecosystem engineer". Journal of Tropical Ecology 14: 507–20.
  5. ^ Holdo, R.M. (2003). "Woody plant damage by African elephants in relation to leaf nutrients in Western Zimbabwe". Journal of Tropical Ecology 19: 189–96. "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2013-09-28. Retrieved 2013-07-18. 
  6. ^ Loveridge, J.P. and Moe, S.R. (2004). "Termitaria as browsing hotspots for African megaherbivores in miombo woodland". Journal of Tropical Ecology 20: 337–43. http://journals.cambridge.org/action/displayAbstract?fromPage=online&aid=215931
  7. ^ https://www.cell.com/current-biology/fulltext/S0960-9822(18)31287-9
  8. ^ Chang, Kenneth (November 20, 2018). "A Metropolis of 200 Million Termite Mounds Was Hidden in Plain Sight". The New York Times. Retrieved November 20, 2018. 
  9. ^ "4,000-year-old termite mounds found in Brazil are visible from space". ScienceDaily (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-21.