تجمع حضري

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
التجمع الحضري لطوكيو

التجمع الحضري Metropolitan area بالإنگليزية مصطلح يطلق على المدن الكبرى مع اعتبار ضواحيها, المدن والقرى المجاورة لها. هو مركز كبير يتألف من عدد كبير من السكان ويمتد على مجال أرضي واسع، من العادة اتخاد اسم المدينة الكبيرة.

يوجد أكبر تجمع حضري في العالم بمدينة طوكيو اليابانية يمتد النسيج العمراني فيها بدون انقطاع ليشغل مساحة قدرها 10,000 كم²، ويضم أكثر من 30 مليون نسمة، يشمل العديد من المدن الصغيرة المتاخمة وثلاث مدن كبيرة.

التجمع الحضري أو متروپوليتان اريا مصطلح مختصر في بعض الاحيان إلى مترو الأنفاق، ينبغي ألا يفهم خطأ على أنه يعني نظام مترو الانفاق والسكك الحديديه للمدينة.


المنطقة الحضرية الكُبرى إقليم مكتظ بالسكان، يتكون من منطقة المدينة المركزية، والمنـــاطق العمرانية المحيطة بها. وقد تتكون هذه المناطق العمرانية من سلسلة من النــطاقات الخارجية أو الضواحي، وقد تتضمن أيضا عددًا من المدن والبلدات، المختلفة الأحجام والأوضاع الإدارية. وتعرف المدينة التي تحتوي على ضــواحٍ بالمدينة الكبرى. فمثلاً يبلغ سكان المنطقة المركزية لمدينة سيدني بأستراليا 86,000 نسمة، بينما عدد سكان المنطقة الحضرية الكبرى (سيدني الكبرى) 3,000,000 نسمة. وقد انتــشرت ظاهرة المناطقة الحضرية الكبرى في كثير من دول العالم. وفي بعض الدول، كالولايات المتحدة الأمريكية، تكون الحدود الإدارية لهذه المدن معروفة ومحددة بشكل واضح. ولكن الأمر ليس كذلك في دول أخرى حيث يتكون سكان المدينة الكبرى، من سكان مدينة رئيسية، وسكان منطقة حضرية وريفية أخرى تابعة لها. وهناك منطقة حضرية أكبر حجما من المدينة الكبرى وتعرف بالمجالوبوليس وهي تتكون من منطقتين حضريتين كبيرتين أو أكثر. ويقطن نحو خُمْسي سكان لندن مقاطعات حضرية كبرى ومنها مقاطعة لندن الكبرى، التي تضم 32 بلدة إضافة إلى مدينة لندن. انظر: لندن. أما المقاطعات الأخرى، فهي تجمع من مدن، وبلدات مختلفة الأحجام. فعلى سبيل المثال تشتمل مقاطعة وِيسْت مِيدْلاندز الحضرية على مدن وبلدات بْرمنجهام وكُوفنترى وددْلي وسُوليَهلّ وولسال ووست برومويتش وولفرهامبتون. وتكاد تكون مقاطعة وست ميدلاندز منطقة حضرية بالكامل.

ومع أن الموطن الأول للمناطق الحضرية الكبرى هو أوروبا وأمريكا، إلا أنها انتشرت الآن في الدول النامية حيث توجد أكبر مدينة في العالم وهي مكسيكو سيتي، التي نمت بشكل كبير منذ عام 1950م.

ويعيش معظم سكان الدول الصناعية في مناطق حضرية ولا سيما في المدن الكبرى. فعلى سبيل المثال، في عام 1988م مثّل سكان المدن نحو 78% من سكان الدول الغربية، وكانت هذه النسبة 71% عام 1965م. ومقارنة بهذه الأرقام، فإن ما يقرب من 35% فقط من سكان الدول النامية الفقيرة، يعيشون في مناطق حضرية، ومع ذلك فهذه النسبة أكثر من ضعفي نسبة سكان المدن، في هــذه الدول عام 1965م، حيث بلغت 17% فقط.

ولم يوجد في عام 1950م إلا منطقتان حضريتان كبيرتان بهما أكثر من عشرة ملايين نسمة وهما لنْدن ومدينة نيويورك وشمال شرقي نيوجيرسي. أما في عام 1975م فقد وصل العدد إلى سبع مناطق حضرية كبرى، بها أكثر من عشرة ملايين نسمة، وأربع منها في دول صناعية وهي مدينة نيويورك وشمال شرقي نيوجيرسي ولــوس أنجلوس ولندن وطُوكيو ـ يوكوهاما، أما المناطق الثلاث الباقية فهي مكسيكو سيتي وشنغهاي في الصين، وساوباولو في البرازيل وكلها في دول نامية.

وقدر خبراء الأمم المتحدة في عام 2000م، عدد المناطق الحضرية في العالم بنحو خمس وعشرين منطقة حضرية كبرى يسكن كل واحدة منها أكثر من أحد عشر مليون نسمة. وعشرون من هذه المناطق في الدول النامية. إضافة إلى ذلك، فإن الخبراء يتوقعون أنه في عام 2025م، سوف يكون هناك ثلاث وتسعون منطقة حضرية كبرى في كل منها أكثر من خمسة ملايين نسمة، وثمانون منها سوف تكون في الدول النامية. ولقد أدى النمو السريع للمناطق الحضرية في الدول النامية، إلى إيجاد كثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية، في دول تفتقر إلى الموارد، والمهارات الهندسية والإدارية، للتغلب على هذه المشاكل.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تطور المناطق الحضرية الكبرى

بدأت المناطق الحضرية الكبرى في النمو في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، عندما بدأ سكان كثير من مدن العالم يتزايدون. ويرجع التوسع الذي شهدته المدن الأوروبية والأمريكية إلى عدد من العوامل، من أهمها: الانفجار السكاني العالمي، والهجرة من الريف إلى المدن. فلقد أدى الاعتماد المتزايد على الآلة في الزراعة، إلى قلة الطلب على العمالة الزراعية، وبالتالي انتقال الكثير منها إلى المدن. ومن عوامل الزيادة السكانية في المدن أيضًا، وصول المهاجرين الأجانب إلى دول كأستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية، واستقرار معظمهم في المدن طلبًا للعمل. ويعتبر التطور الاقتصادي الذي نجم عن الثورة الصناعية عاملا آخر من عوامل النمو السكاني في المدن. انظر: الثورة الصناعية. حيث أدّى إلى توفير الوظائف التي ساعدت سكان المدن على التمتع بمستويات معيشية مرتفعة. جاء القادمون الجدد إلى المدن السريعة النمو بآمال كبيرة، فتوقّعوا الحصول على وظــائف جيـــدة ذات رواتب عالية. وكانوا يأملون أيضا، في الاستفادة من الخدمات الطبية في المدن. واختار كثير من المهاجرين الجدد السُّكْنَى قرب أعمالهم في مبان قديمة، في مناطق مزدحمة، حيث الإيجارات المنخفضة. وكثير من هذه المناطق أصبحت فيما بعد مناطق متدهورة، تسودها الظروف غير الصحية، وينتشر فيها الإجرام.

ونتيجة لتدهور الأوضاع في وسط المدينة، بدأ الكثير من سكانها الأثرياء يسكنون في الأطراف أو الضواحي. ولقد ساعد مد الخطوط الحديدية منذ نهاية القرن التاسع عشر الميلادي سكان الضواحي في رحلتهم إلى وسط المدينة نهارًا والعودة إلى منازلهم وعائلاتهم مساءً.

وأصبحت رحلة العمل اليومية، أو التنقل اليومي المنتظم، بين الضواحي وأماكن العمل في وسط المدينة، إحدى سمات العيش الواضحة في المدن الكبرى، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية (1939-1945م) حيث حُسّنت الطرق وازدادت ملكية السيارات الخاصة لدى سكان الضواحي. وتمكّن هؤلاء السكان من القيام برحلة العمل اليومية دون الاعتماد على المواصلات العامة. وقد كونت هذه التحركات السكانية اليومية، البنية الداخلية للمدن الكبرى. وتتكون هذه المدن عادة، من منطقة أعمال مركزية بها مكاتب ومصارف رئيسية، وشركات تأمين، ومبان حكومية، ووسائل ترويحية، كالمتاحف والمسارح. ويزدحم هذا المركز بالناس نهارا، ويكاد يخلو منهم ليلا، لأن القليل من الناس يسكن فيه.

ويحيط النطاق الداخلي بالمدينة بمنطقة الأعمال المركزية. ويتكون هذا النطاق من مبان سكنية قديمة وفي بعض الأحيان متدهورة، ومن مبان متعددة الأدوار ومن بعض الصناعات والمحلات التجارية القديمة. وتأتي الضواحي السكنية بعد النطاق الداخلي للمدينة، وتضم الكثير من المنازل الحديثة، المخصصة لسكنى عائلة واحدة، والتي تختلف بشكل واضح عن المباني القديمة والعمائر المرتفعة، في وسط المدينة المزدحم بالسكان. وتوجد في بعض المدن الكبرى، وعلى مسافة أبعد من مسافة الضواحي عن مركز المدينة، مناطق سكنية أخرى تعرف بضواحي المهجع أو النوم، وغالبًا ما تشمل الضواحي قرى ومدناً قائمة أساسًا، وضمَّتها المدينةُ الكبرى أثناء َ توسُّعِها المكانيّ. وعادة ما يَعْتبِرُ سكانُ الضواحي وسط المدينة مكان عمل لهم؛ وذلك لنشاطاته التجارية والصناعية. إلا أنه في السنوات الأخيرة أصبح في بعض الضواحي صناعات، ومكاتب، ومراكز تسوّق، ومرافق ترويحية. وفي بعض المدن الكبرى، أخذت ظاهرة الانتقال إلى الضواحي تخف، لأن التلوث والجريمة، بدآ يؤثران في الضواحي أيضًا. كما أن رحلة العمل اليومية أيضا، أصبحت أكثر صعوبة لارتفاع نفقات التنقل، وزيادة أسعار الوقود، ولازدحام أنظمة المواصلات العامة. ونتيجة لذلك بدأ الكثير من الشباب الذين يعملون في الأعمال الحرفية، وفي التعليم والفنون، وفي الحكومة يعودون إلى السكن في بعض المناطق الداخلية في المدينة. وغالبًا ما استفاد هؤلاء الشباب من برامج إعادة البناء الحضرية، التي صممت لترميم وتجديد المناطق القديمة المهجورة. وتحتوى هذه المناطق المجددة على إسكان شعبي رخيص، بما في ذلك مبان مرتفعة أو متعددة الأدوار للشقق.

ويختلف نمطُ نمو المدن الكبرى في الدول النامية، عن مثيلاتها في الدول الغربية. فقد ازدادت أحجام المدن، عندما ترك الألوف من الفقراء مناطقهم الريفية، وأتوا إلى المدن أملاً في الحصول على مستوى معيشي أفضل، وفرص وظيفية، وخدمات صحية وتعليمية ولا سيما لأبنائهم. ولكن معظم هؤلاء القادمين الجدد تنقصهم المهارات اللازمة للقيام بالوظائف ذات الرواتب الجيدة. ونتيجة لذلك انضم هؤلاء إلى الأعداد المتزايدة من العاطلين عن العمل، ولم يكن أمامهم إلا السكن في المستوطنات العشوائية، التي تعوزها الخدمات، وتعاني الأمراض وسوء الأحوال.

وبعض المستوطنات العشوائية، أنشئت في أراض خالية أوفضاء داخل حدود المدينة. ومــثال علــى ذلك ما يعرف بكلكلتا بَسْتِيز، وهي مجموعات من المساكن، مصنوعة من نفايات أو بقايا المعادن والأخشاب. ويعيش نحو خمس سكان مدينة كلكتا الهندية في البستيز. وهناك الكـــثير منهم بلا مساكن ويفترشون الطرقات.

توجد معظم المستوطنات العشوائية في الدول النامية على أطراف المدن. وكمثال على ذلك المساكن العشوائية المعروفة بالبيريادس في ليما عاصمة بيرو، والمساكن العشوائية المعروفة بفافيلاس في ريُو دي جَانيُرو وسَاوبَاولُو، وهما أكبر مدينتين في البرازيل، ومعظم هذه المساكن في مدن أمريكا الجنوبية أكواخ مصنوعة من أعواد الخيزران، والورق المقوى، والقش ونفايات الحديد. ويوجد في أكبر مدن العالم، مكسيكو سيتي، مناطق ضخمة من الأحياء الفقيرة المتدهورة، يسكنها الناس الذين قدموا إلى المدينة في السنوات الأخيرة. ولقد كانت أعداد المستوطنين الجدد من الضخامة بمكان بحيث لم تتمكن الحكومة من توفير مساكن للغالبية منهم، ونمت هذه المدينة نموًا استثنائيا؛ فلقد كان سكانها سنة 1950م نحو مليوني نسمة. ووصل عدد سكانها إلى ثلاثين مليون نسمة في عام 2000م. مشكلات المناطق الحضرية الكبرى

خلق نمو المناطق الحضرية الكبرى كثيرًا من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في كل من الدول الصناعية والدول النامية. وأدّى ازدياد عدد سكان المدن في الدول الصناعية إلى مشكلات إسكان؛ لأن الحكومات تعوزها المصادر لبناء مساكن عامة كافية. ولذلك يضطر الكثير من الناس، إلى السكن في مساكن رديئة، وبكثافة سكانية عالية، كما أصبحت وسائل النقل العامة غير ملائمة للعدد الكبير من الركاب. ويؤدي استخدام السيارات الخاصة غالبا إلى الاختناق المروري، الذي أصبح سمة من سمات العيش في المدن. ولقد عالجت بعض المدن كهونج كونج هذه المشكلة، بالاستثمار في نظام فعال من المواصلا ت العامة. ولقد أحدثت السيارات، والمصانع ومولدات الطاقة، تلوثا بيئياً خطيرًا.

ومن المشكلات الأخرى للمناطق الحضرية الكبيرة التخريب المتعمد للممتلكات العامة، والجريمة وإدمان المخدرات، والمشروبات الكحولية والتوتر، وكلها مشاكل تنجم عن السكن في المناطق المزدحمة. كما تعاني بعض المدن الكبرى أيضًا، من الصراعات بين مختلف المجموعات العرقية أو الدينية التي تعيش في أحياء سكنية متجاورة، ولقد ازدادت هذه الصراعات ضراوة، بسبب الفقر المنتشر في كثير من المناطق الداخلية في المدن.

وفي بعض الدول الشيوعية، عمدت الحكومات إلى الحد من انتقال الناس إلى المدن، في محاولة للتخفيف من الازدحام السكاني بها. ولقد تبنت بعض الدول كروسيا مشاريع إسكان جديدة، في أطراف المدن الكبرى كموسكو الكبرى، للتقليل من سكان المناطق الداخلية لهذه المدن.

وتفتقر كثير من المناطق الحضرية الكبرى إلى حكومة مركزية؛ إذ إن الحكومة بها غالبًا ما تكون لامركزية؛ أي أن لكل مدينة، أو بلدة، أو قرية، أو غيرها من المجتمعات التابعة للمدينة الكبرى، حكومتها الخاصة. وفي مثل هذه المناطق الحضرية الكبرى، لا يوجد إلا قليل من العلاقة أو لا توجد علاقة، بين حكومات الضواحي وحكومة المنطقة المركزية للمدينة. فيجد الإداريون صعوبة في تنسيق السياسات المتعلقة بالمدينة ككل. ولهذا تشيع الاختلافات السياسية، وعدم التنسيق، في حل المشكلات المشتركة، بين أجزاء المدينة الكبرى. أدى انتقال الناس من وسط المناطق الحضرية إلى الضواحي، إلى التأثير في الوضع المالي لكل مجتمعات المدينة الكبرى. فغالبًا ما يعاني وسط المدينة، من انخفاض في قيمة الأرض، وفقدان لمصادرها المالـية من الضرائب، وتكون لهذا العامل أهمية خاصة، إذا كان المنتقلون إلى وسط المدينة من الفقراء والمنتــقلون منها مــن الأغنياء، وليس على المدينة في هذه الحال، إلا أن تقدّم عددًا من الخدمات المكلفة إلى أناس لا يستطيعون بالمقارنة إلا دفع القليل نظير استخدامهم لهذه الخدمات. كما تقوم السلطات المحلية أيضا بصيانة المرافق العامة كالمتاحف، والمتنزهات، والملاعب الرياضية. ويستخدم سكان الضواحي، الذين يعملون في المدينة هذه الخدمات والمرافق، دون أن يسهموا بشيء أو بالقليل لصيانتها.

وعلى الرغم من كل هذه المشكلات، فقد استطاع سكان المناطق الحضرية الكبرى في أستراليا، وغربي أوروبا واليابان، وشمالي أمريكا، أن يحققوا مستويات معيشية أعلى من أي أناس آخرين في التاريخ. فمعظم الناس يملكون منازل جيدة وأطفالهم أصحاء، وذوو تعليم جيد. وتواجه المدن الكبرى في الدول النامية، مشكلات تختلف عن مثيلاتها في الدول المتقدمة، فغالباً ما تبدو المناطق الداخلية للمدن في الدول النامية مزدهرة، بها كثير من المباني الرائعة، التي بني معظمها خلال عهد الاستعمار، ولكن هذا المظهر خادع؛ لأن نسبة كبيرة من السكان في غاية الفقر، يعيشون في أحياء متدهورة في وسط المدينة، أو في أكواخ أو عشش من الصفيح في أطرافها. ولا يتمكن هؤلاء الفقراء من الحصول على المياه النظيفة، أو المرافق الصحية، أو الرعاية الطبية، أو التعليم. ويقدر الخبراء أن ثلث السكان على الأقل يعيشون في مناطق متدهورة في كل من مدينة بانكوك في تايلاند، ومدينة دكا في بنغلادش، ومدينة جاكرتا في إندونيسيا، ومدينة كوالا لامبُور في ماليزيا ومدينة مانيلا في الفلبين.

ولا يستطيع فقراء هذه المدن، الحصول على مساكن لهم لارتفاع أسعار الأراضي والبناء. كما أنهم لا يساهمون ماديًا في الضرائب التي تمول الخدمات الأساسية. ونظرًا للافتقار إلى المرافق الصحية، وغيرها من الخدمات، فلقد عانى كثير من سكان المناطق المتدهورة من أمراض الكوليرا والملاريا. والمحظوظون من سكان المدن العشوائية الذين تمكنوا من الحصول على وظائف، يواجهون بصفة عامة مشكلة السفر لمسافات بعيدة، للوصول إلى أماكن أعمالهم، لاسيما أن نظام المواصلات غير ملائم كليا. وتوجد المستوطنات العشوائية في أماكن ينتشر فيها الإجرام. وتجد جماعات المعارضة السياسية الثورية فيها الدعم والحماية بسهولة.


انظر أيضا

المصطلحات

Lists of metropolitan areas

نظريات التخطيط الحضري