مدفع

(تم التحويل من المدافع)

Part of the series on
Cannon
Cannons kremlin.jpg
History

Cannon in the Middle Ages
Naval artillery in the Age of Sail
Field artillery in the US Civil War

Operation

Breech-loading
Muzzleloading
List of cannon projectiles

By Country

English cannon
Korean cannon

By Type

Hand cannon
Autocannon
Falconet
Saker
Demi-culverin
Culverin
Demi-cannon
Field gun
Howitzer
Mortar

Fort Bourtange, a star fort, was built with angles and sloped walls specifically to defend against cannon.

المدفع Cannon سلاح يُطلق رصاصة أو قذيفة أو بعض القنابل الأخرى. وتطلق معظم المدافع بوساطة قوة انفجار مادة مثل البارود، لكن بعض المدافع تَستخدم الغاز المضغوط، أو الزنبرك في عملية الدفع.

U.S. troops fire during the 1899 Battle of Manila, Philippine-American War
The use of gabions with cannon was an important part in the attack and defense of fortifications.
Western European handgun, 1380

وتُصنف المدافع تبعاً للحجم. فالمدافع المحمولة باليد، والتي تُسمَّى الأسلحة الخفيفة، تشمل المسدسات والبنادق والبنادق الرشاشة. أما المدافع المتحركة الأوتوماتية التي يمكنها أن تطلق مايتراوح بين 400 و 1,600طلقة في الدقيقة، فتُسمّى المدافع الرشاشة. ويُطلق على الأسلحة الثقيلة اسم المدافع الثقيلة أو سلاح المدفعية. والمدافع التي بهذا الحجم يمكن أن تكون ثابتةً، كأن تكون في حصن أو تكون على ظهر السُّفن أو تكون محمولةً على عجلات أو حاملات ذاتية الدَّفع.

Earliest known representation of a firearm (a fire lance) and a grenade (upper right), Dunhuang, 10th century[1]

ويعبر عن حجم المدفع بمصطلح العيار، أي القطر الداخلي لماسورة المدفع، ويُقاس بالبوصة؛ أو بأجزاء من المئة من البوصة؛ أو بالمليمترات أو السنتيمترات. فالمسدس عيار 45 يكون القطر الداخلي لماسورته 0,45 بوصة أو 11ملم. والمدفع عيار 75ملم له ماسورةٌ قطرها الداخلي 75ملم. ولمعظم المدافع حزات حلزونية تُسمى الحزوز على الجانب الداخلي للماسورة. والواقع أن هذه الحزات تعطي حركة حلزونية للرصاصة أو القذيفة وتمنعها من التذبذب في الهواء، كما تساعد في التصويب بدقة وفي زيادة المدى.

Hand cannon from the Mongol Yuan Dynasty (1271–1368)
A cannon from the Battle of Chancellorsville
30 pounder long gun at the ready

ولايعرف أحد من هو مخترع المدفع. ولكن معظم المؤرخين يعتقدون أن المدافع الأولى قد تكون تلك الأسلحة الشبيهة بالقذائف التي استخدمها العرب في شمال إفريقيا خلال القرن الرابع عشر الميلادي. كانت هذه المدافع الأولى تتكون من أنبوب من النحاس أو الحديد مع ثقبٍ صغيرٍ عند الطرف المقفل لإشعال الشحنة المتفجرة.

The Tsar Cannon, the largest howitzer ever made, cast by Andrey Chokhov.[2]
Various 16th century artillery pieces, including culverin, falconet and mortar.
Earliest picture of a European cannon, "De Nobilitatibus Sapientii Et Prudentiis Regum", Walter de Milemete, 1326
Nine-person crew firing a US M198 howitzer


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تحجيم حيازة السلاح

The parts of a cannon described in John Roberts' The Compleat Cannoniere, London, 1652
Cannon operation as described in the 1771 edition of the Encyclopædia Britannica

يعتبر تحجيم حيازة السِّلاح مسعى لإيقاف التصاعد في جرائم العنف عن طريق تشديد قوانين حيازة الأسلحة النارية. وتهدف قوانين ضبط التسلح إلى تقليل الاستخدام الإجرامي للمدافع بقدر الإمكان دون التدخل في الاستخدام القانوني لها. ومن المسموح به مثلاً، في العديد من الولايات في الولايات المتحدة، أن يمتلك الأشخاص البنادق للدفاع عن النفس. وفي خلال الثمانينيات من القرن العشرين، كانت حيازة البنادق هي السبب المباشر في وفاة نحو 30,000 شخص سنوياً، أي بمتوسط نحو 80 حالة وفاة يومياً. ويمتلك حوالي نصف مجموع الأسر في الولايات المتحدة بندقية واحدة على أقل تقدير. وفي معظم الدول الأخرى يُسمح بامتلاك البنادق للصيد أو لأغراض محددة أخرى.

The يوإس‌إس Iowa firing her 16 بوصة (41 cم) guns
مقارنة بين نسختي 1888 و 1913 لمدفع ألماني.
A 5 inch/54 caliber (127mm) Mark 45 gun being fired from Arleigh Burke، طراز destroyer USS Benfold (DDG 65)



المصادر

الموسوعة المعرفية الشاملة

وصلات خارجية

شعار قاموس المعرفة.png
  1. ^ Temple, Robert (1999). The Genius of China: 3,000 Years of Science, Discovery and Invention. Prion Books. p. 242. ISBN 1-85375-292-4. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  2. ^ översättning och bearbetning: Folke Günther ... (1996). Guinness Rekordbok (in Swedish). Stockholm: Forum. p. 204. ISBN 91-37-10723-2.CS1 maint: unrecognized language (link)