الاولمپيون الاثنى عشر

(تم التحويل من الاولمپيون الاثنا عشر)
جزء من نحت بارز هليني (القرن الأول ق.م. – القرن الأول الميلادي) تصور الاولمپيين الاثنى عشر يحملون صفاتهم، في مسيرة؛ من اليسار إلى اليمين، هستيا (scepter), Hermes (winged cap and staff), Aphrodite (veiled), Ares (helmet and spear), Demeter (scepter and wheat sheaf), Hephaestus (staff), Hera (scepter), Poseidon (trident), Athena (owl and helmet), Zeus (thunderbolt and staff), Artemis (bow and quiver), Apollo (lyre), from the Walters Art Museum.[1]
الاولمپيون الاثنى عشر، بريشة مونسيو، حوالي أواخر القرن 18.

كانت هذه الآلهة كلها في المرتبة الثانية من الشهرة بين آلهة اليونان وإن لم تكن حتماً في المرتبة الثانية من التعظيم. ترى لأي سبب لا نسمع في شعر هومر عن هذه الآلهة إلا القليل، ولأي سبب نسمع عن الآلهة الأولمبية الشيء الكثير؟ أكبر الظن أن مرد هذا إلى أن آلهة ألمبس قد جاءت إلى البلاد مع الآخيين والدوريين وزلزلت عروش الآلهة اليسينية والأرضية، وغلبتها كما غلبت من كانوا يعبدونها. وفي وسعنا أن نشاهد ما حدث للآلهة الأولى في دودونا Dodona ودلفي حيث حل زيوس في المدينة الأولى محل جيا وحل أبلو محلها في الحالة الثانية. على أن الآلهة المغلوبة لم تُمح من الوجود محواً تاماً بل بقيت خاضعة للآلهة الجديدة تأتمر بأمرها إذا صح أن نتحدث عن شؤون الآلهة بمثل هذا الحديث، فانزوت ذليلة تحت الأرض ولكنها ظلت موضع التبجيل من عامة الشعب؛ بينما كانت الآلهة الأولمبية المنتصرة تتقبل وهي مستوية على عروشها في أعلى الجبل صلوات عبادها الأشراف. وهذا هو السبب في أن هومر الذي كان يكتب للصفوة المختارة لا يكاد يحدثنا بشيء عن آلهة الأرض. وهكذا أعن هومر وهزيود والمثالون الفاتحين أصحاب السلطة السياسية العليا على نشر عبادة الآلهة الأولمبية. وقد حدث في بعض الحالات أن اتحدت الآلهة الصغرى أو امتزجت بالكبرى، وأصبحت من حاشيتها أو أتباعها، كما كانت الدول الصغرى تنضم من حين إلى حين إلى الدول الأكبر منها أو تخضع لحكمها. وهكذا خضعت جنيات الآجام صغارها وكبارها لديونيس، وخضعت حور البحار لبوسيدن كما خضعت الأرواح التي تقطن الغابات لأرتميس، واختفت الطقوس والأساطير الهمجية شيئاً فشيئاً على مر الأيام؛ وحلت محل الأساطير المضطربة التي كانت تصور الأرض ملآى بالشياطين حكومة للآلهة على شيء من النظام كانت في واقع أمرها مرآة ينعكس عليها ما طرأ على العالم اليوناني من استقرار سياسي آخذ بالنماء.

وكان على رأس هذا النظام الإلهي الجديد رب الأرباب زيوس العظيم؛ ولم يكن زيوس أول من وجد من الآلهة، فقد سبقه كما رأينا من قبل أورانوس وكرونوس، ولكنهما هما والجبابرة Titans قد ثُلت عروشهم كما ثُلت عروش جيش الشيطان Lucifer . وقسم زيوس وإخوته العالم ووزعوه فيما بينهم بطريق القرعة؛ فكانت السماء من نصيب زيوس، وكسب بوسيدن البحار، وكسب هيديز باطن الأرض. وليس في أساطير اليونان ذكر لخلق العالم؛ فقد وجدت الأرض قبل أن توجد الآلهة ولم تخلق الآلهة الإنسان من حمأ بل خلقته من تزاوج الذكور منها بالإناث، أو بتزاوجها بأبنائها غير الخالدين؛ والله في دين اليونان ليس إلا ولداً، كما أن الآلهة الأولمبية ليست قادرة على كل شيء عارفة بكل شيء، بل إن كل واحد منها يحدد سلطان الآخر ويعارضه أحياناً، وكلها بما فيها زيوس نفسه يمكن أن يُخدع؛ غير أنها على بكرة أبيها تقر له بالسيادة عليها، وتحشد في بلاطه كما يحتشد الأتباع في ساحة أمير إقطاعي؛ وهو وإن استشارها في بعض الشؤون، وعمل برأيها في بعضها وإن خالفت رأيه، كثيراً ما يزجرها ويلزمها أن تعرف قدر نفسها. وهو يبدأ بأن يكون إلهاً للسماء والجبال، ومنزل المطر الذي لا غنى للناس عنه ، وهو في بعض صوره الأولى إله حرب كيهوه، يجادل نفسه هل ينهي حصار طروادة أو "يجعل الحرب أكثر مما كانت وحشية وإراقة للدماء" ويأخذ بالرأي الثاني. ثم يصبح بالتدريج حاكم الآلهة والبشر الهادئ القوي الجالس فوق أولمبس، الملتحي الوقور، رأس النظام الأخلاقي ومصدره في العالم كله، يعاقب غير البررة من الأبناء، ويحمي أملاك الأسرة، ويوثق الأيمان، يعاقب الخائنين، ويحفظ الحدود، والمساكن، والمتضرعين، والأضياف، وهو أخيراً المصدر الأعلى للأحكام الذي نحت فدياس تمثاله لأولمبيا.

وعيبه الوحيد هو ما يدفعه إليه نزق الشباب من استسلام سريع للحب، وإذ لم يكن هو خالق النساء فإنه يعجب بهن ويراهن كائنات عجيبة تجد الآلهة نفسها فيهن موهبة الجمال والحنان، وهما صفتان تسموان عن كل تقدير؛ ويجد نفسه عاجزاً عن مقاومة إغرائهن . ويذكر هزيود ثبتاً طويلاً بمحبوبات الإله، وبما أنجبن منه من أبناء عظام. وكانت حبيبته الأولى ديوني Dione، ولكنه يغادرها في أبيروس حين يهاجر إلى أولمبس في تساليا، وفيها تكون زوجته الأولى هي متيس Metis إلهة الكيل، والعقل، والحكمة؛ ويترامى إليه أن أبناءها سينزلونه عن عرشه، فيبتلعها، ويأخذ منها صفاتها، ويصبح هو نفسه إله الحكمة؛ وتلد متيس أثينا في جوفه، وإذن فلابد من قطع رأسه حتى تخرج إلى العالم، ويحس هو بالوحدة والحادة إلى المؤنس الجميل فيتزوج ثميس Themis وتلد له الساعات الأثنتي عشرة؛ ثم يتزوج يورينوم وتلد له إلاهات اللطف الثلاث؛ ثم يتزرج نموسيني Mnemosyne وتلد له ربات الشعر التسع؛ ثم ليتو وينجب منها ولديه أبلو وأرتميس؛ ثم أخته دمتر وينجب منها برسفوني: فإذا ما صرف شبابه في الملاذ على هذا النحو تزوج آخر الأمر أخته هيرا وأجلسها ملكة على أولمبس فتلد له هيبي Hebe، وأريس Ares، وهفستوف Hephaestus، وأيليثيا Eileithyia، ولكن الشقاق يقع بينه وبينها، لأنها لا تق عنه سناً؛ وهي تلقى أكثر مما يلقى من التكريم في كثير من الدول اليونانية، وهي رعاية الزواج والأمومة، وحامية الروابط الزوجية؛ وهي ظريفة أنيقة، وقورة، فاضلة، لا يعجبها عبثه ومداعباته؛ وهي إلى هذا كله سليطة إلى أبعد حد. ويهم بأن يضربها، ولكنه يرى أن أيسر من ضربها عنده أن يفرج عن كربه بزيجات جديدة. وكانت نيوبي أولى زوجاته من الآدميين، وكانت آخرهن ألكمينا وهي من نسل نيوبي في الجيل السادس عشر%=@من واجبنا أن نضيف إلى هذا، إنصافاً للموتى، أن معظم هذه المغامرات كانت في أغلب الظن من اختراع الشعراء أو القبائل التي كانت تحرص على أن تصل أنسابها بأعظم الآلهة كلها.@ ، وهو يسير على سنة اليونان في عدم التفرق بين الذكور والإناث، فيحب جنميد الوسيم، ويختطفه لكي يجعله ساقيه فوق أولمبس.

وكان من الطبيعي أن يكون من بين أبناء هذا الأب المخصب بعض النجباء الممتازين. من ذلك أن أثينا حين ولدت كاملة النمو والسلاح من رأس زيوس، أمدت أدب العالم بإحدى استعاراته التي مازالت تتكرر حتى ملها الناس. وكانت أجدر الآلهات بأن تكون إلهة مدينة أثينة، تفخر بأنها عذراء وتتخذ من هذا سبباً لمواساة فتياتها العذارى، وتبعث في نفوس رجالها الحماسة الحربية، وتمثل لبركليز الحكمة التي هي خليقة بها لأنها ابنة متيس وزيوس. ولما حاول الجبار بلاس Pallas أن يغازلها قتلته وأضافت اسمه إلى اسمها ليكون ذلك نذيراً لغيره من خطّابها. وقد خصتها مدينة أثينة بأجمل هياكلها وأفخم أعيادها.

وكانت عبادة أبلو الوسيم أوسع انتشاراً من عبادة أخته أثينا، وكان أبلو إله الشمس المتلألئ، راعي الموسيقى والشعر والفن، منشئ المدن، مشرع القوانين، إله الشفاء ووالد أسكلبيوس، إله الحرب الرامي بالنبال إلى أبعد مدى، الذي خلف جيا وفوبي Phoebe . في دلفي، وكان أقدس من ينزل الوحي في بلاد اليونان، وكان إله المحاصيل النامية، وبهذه الصفة كان يتلقى العشور في أيام الحصاد، وكان في نظير هذا يبعث بدفئه وضوئه الذهبيين من ديلوس ودلفي ليخصب التربة ويغنيها. وكان في كل مكان يقترن بالنظام والاعتدال والجمال؛ وبينما كانت عبادة غيره من الآلهة ومراسمها تتضمن كثيراً من عناصر الخوف والخرافات الغريبة، كانت النغمة السائدة في عبادة أبلو وفي أعياده العظيمة في دلفي وديلوس هي التعبير عن ابتهاج الشعب المستنير بإله الصحة والحكمة والعقل والغناء، وكانت أخته أرتميس )ديانا(، سعيدة مثله. وكانت أرتميس إلهة الصيد العذراء، المنهمكة في شؤون الحيوانات، وفي ملذات الغابات، انهماكاً لا يترك لها وقتاً لحب الرجال، وكانت إلهة الطبيعة البرية، والمراعي والغابات والتلال، والغصن المقدس. وكما كان أبلو المثل الأعلى للشباب اليوناني، كذلك كانت أرتميس المثل الأعلى للفتيات اليونانيات- كانت قوية الجسم، رياضية رشيقة عفيفة، وهذا فقد كانت راعية النساء في الولادة، وكن يدعونها لتخفف عنهن آلام الوضع. وكانت تحتفظ في إفسوس بطبيعتها الآسيوية، فكانت إلهة الأمومة والإخصاب؛ وبهذه الطريقة اختلطت فكرتا العذراء والأم في عبادتها، وقد وجدت الكنيسة المسيحية في القرن الخامس بعد الميلاد أن من الحكمة أن تضيف ما بقي من هذه الطقوس الدينية إلى مريم، وأن تحول عيد الحصاد الذي كان يقام لأرتميس في منتصف أغسطس إلى عيد انتقال العذراء إلى السماء. وبهذه الطريقة وأمثالها يحتفظ الجديد بالقديم ويتبدل كل شيء عدا الجوهر ذلك أن التاريخ كالحياة يجب أن يستمر أو يموت؛ فقد تتبدل الأخلاق والأنظمة ولكنها تتبدل ببطء؛ وإذا حال حائل قوي بينها وبين نماءها وتطورها نسيت الأمم نفسها وجن جنونها.

وكان من بين تلك الآلهة إله أشبه ما يكون بالآدميين، هو الصانع الأولمبي الماهر هفستس الأعرج المعروف عند الرومان باسم فلكان Vulcan. ويبدو أن هذا الإله المهين المظلوم، إله السماء الأول كان إلهاً سخيفاً خليقاً بالرثاء، ولكنه في آخر الأمر يستدر عطفنا أكثر مما تستدره الآلهة الماكرة التي لا ضمير لها، والتي تسيء معاملته، ولعله كان في أيامه الأولى، قبل أن يصير قريب الشبه بالأناس، روح النار والكير. وهو في قصص هومر الديني ابن زيوس وهيرا، ولكن أساطير غير أساطير هومر تؤكد لنا أن هيرا حسدت زيوس على مولده لأثينا بلا معونة، فولدت هي الأخرى هفستس من غير حاجة إلى ذكر. ولما رأته قبيح المنظر ضعيف الجسم، ألقت به من فوق أولمبس، ولكنه عرف طريق العودة إلى موطنه، وشاد للآلهة القصور الكثيرة التي كانوا يسكنون فيها. وكان يكن لأمه كل شفقة وإجلال رغم ما لقيه على يديها من سوء المعاملة، وقد دافع عنها دفاعاً مجيداً في نزاعها مع زيوس، فما كان من إله أولمبس العظيم إلا أن أمسك بساقه وقذف بهِ إلى الأرض. واستغرق هفستس في نزوله يوماً كاملاً، حتى استقر آخر الأمر على جزيرة لمنوس، وجرح عقبه، ويؤكد العارفون أنه أصبح من ذلك الحين شديد العرج يتألم كلما مشى )وإن كان هومر يقول إنه كان أعرج قبل هذه الحادثة(. وعاد مرة أخرى إلى أولمبس، وصنع في حانوته الكثير الضوضاء سنداناً ضخماً وضع فيه عشرين منفاخاً كبيراً، وعمل دروع أخيل، وتماثيل تتحرك من نفسها، وعجائب أخرى كثيرة. وكان اليونان يعبدونه بوصفه إله جميع الصناعات المعدنية، ثم أصبح عندهم إله جميع الصنائع اليدوية، وكانوا يعتقدون أن البراكين هي مداخن حوانيته التي تحت الأرض. وكان من سوء حظه أن تزوج أفرديتي ووجد أن من أصعب الأمور أن تجتمع الفضيلة والجمال في شخص واحد. ولما عرف هفستس بما كان بينها وبين أريس، صنع للمحبين شركاً وقع عليهما في أثناء اجتماعهما. وهكذا أنتم الإله الأعرج لعرجه بأن عرض على زملائه الآلهة إلهي الحب والحرب مكبلين في الأغلال، وكان منظراً أثار ضحك الآلهة. وقال هرمس لأبلو- كما يحدثنا هومر:

"أي هرمس يا بن زيوس... هل يرضيك حقيقة أن تنام على فراش واحد بجانب الإلهة أفرديتي، ولو كنت مكبلاً بالأغلال الثقال؟" فأجابه الرسول يقول: "أيها الإله أبلو؛ ليت هذا يكون، وليتني أكبل بثلاثة أمثال هذه الأغلال التي لا أجد منها خلاصاً، وأن تشاهدوني أنتم أيها الآلهة- نعم والإلهات كلها أيضا- إن استطعت أن أنام إلى جوار أفرديتي الذهبية".

حسبنا هذا عن هفستس؛ أما إزيس )المريخ( فلم يكن يمتاز بالذكاء أو الدهاء؛ وكانت صناعته الحرب، وحتى سحر أفرديتي ومفاتنها لم تكن تثير فيه النشوة التي يثيرها التقبيل الذي كان شهوة وغريزة فيه. ويسميه هومر "نقمة صبت على البشر"، ويصف لنا وهو مغتبط كيف ألقته أثينا على الأرض بضربة حجر، ويقول إنه "وهو نائم قد غطى سبعة أفدنة". هذا أريس أما هرمس )ميركري أو عطارد( فأكثر منه طرافة. فقد كان في بادئ أمره حجراً، وعبادته مستمدة من عبادة الحجارة المقدسة؛ ولا تزال المراحل التي مر بها ظاهرة واضحة، فقد صار في المرحلة الثانية الحجر الطويل الذي يوضع فوق المقابر، أو الروح )الديمون( الكامنة في هذا الحجر؛ ثم صار بعدئذ حجر الحدود أو إلهها، يحدد الحقول ويحرسها، وإذا كان عمله فيها فضلاً عن تجديدها وحراستها هو توفير الخصب لها، فقد صار قضيب الرجل رمزاً من رموزه. ثم أصبح فيما بعد العمود- ذا الرأس المنحوت، والجسم غير المنحوت، وعضو التذكير البارز- الذي كان يوضع أما بيت كل أسرة ذات شأن في أثينة. وسنرى كيف كان بتر هذه الأعمدة عشية الحملة على سرقوسة السبب المباشر لهلاك ألقبيادس وخراب أثينة. وهو إلى هذا كله إله المسافرين، وحامي المنادين، وعصيهم من أحب شعائره إليه. وقد أصبح بوصفه إله المسافرين إله الحظ، والتجارة، والدهاء، والكسب، ومن ثم أصيح مخترع المكاييل والموازين، وحارسها، كما أصبح الملاك الراعي للحانثين والمختلسين واللصوص. وهو نفسه بشير ونذير يحمل الرسائل والأوامر بين الآلهة الأولمبية أو بينها وبين البشر، وهو يسير على خفيف مجتمعين بسرعة الريح الغاضبة العاصفة، وتكسبه هرولته ليناً ورشاقة، وتهيئه لأن يتخذ الصورة التي يظهر بها في تمثال بكستليز. وهو بوصفه شاباً سريع العدو قوي الجسم، راعي الرياضيين ونصيرهم، ونجد صورته التي تظهر فيها رجولته كاملة مكاناً لها في كل مكان للتدريب العضلي. وإذ كان هو المنذر والمبشر فقد كان إله الفصاحة، وإذ كان الشارح السماوي فقد أصبح رأس عدد كبير من الشرّاح والمفسرين. وتصف إحدى الترانيم "الهومرية" كيف مد أوتاراً على صدفة سلحفاة واخترع بذلك قيثارة. ثم يحين الوقت الذي يسترضي فيه أفرديتي فيستولدها، كما يخبرنا القصاصون، خنثى (هرمفرديتي Hermaphrodite) ناعم الجسم يرث منها مفاتنها ويشتق اسمه من اسميهما.

ومن الخصائص التي امتازت بها بلاد اليونان أن كان لها فضلاً عن إلهه العفة والبكورة والأمومة، إلهة للجمال والحب، وما من شك في أن أفرديتي كانت في مواطنها الأولى بالشرق الأدنى، وفي قبرص موطنها نصف الشرقي، كانت في هذه المواطن أول الأمر إلهة أمَّاً؛ ولقد ظلت طوال عهدها ذات صلة وثيقة بالتوالد والإخصاب في الممالك النباتية والحيوانية والبشرية بأجمعها، فلما أن تقدمت الحضارة وازداد الأمن ولم تعد للناس حاجة بكثرة المواليد، تركت حاسة الجمال حرة طليقة تجد في النساء قيماً غير قيم التناسل الكثير، ومن ثم لا تقتصر أفرديتي على أن تكون المثل الأعلى للجمال بل تصبح إلهة اللذائذ الجنسية بجميع أنواعها. وعبدها اليونان في صور مختلفة: فهي في صورة أفرديتي أورينا- السماوية- ربة الحب العذري أو المقدس، وفي صورة أفرديتي بندموس Pandemos- الشعبية- إلهة الحب الدنس بكافة أنواعه، وفي صورة أفرديتي كليبيجوس Kallipygos فينوس ذات الردفين الجميلين. وقد أقامت المومسات في أثينة وكورنثة هياكل لها، واتخذنها راعية لهن ونصيرة. وكانت بعض المدن في بلاد اليونان تحتفل بالأفرديسيا عيدها العظيم في أول شهر إبريل، وفيه كانت تطلق حرية الاختلاط الجنسي لكل من شاء. وكانت هي إلهة الحب لأهل الجنوب ذوي الشهوات الجنسية والعواطف الثائرة، وهي المنافسة القديمة لأرتميس إلهة الحب عند أهل الشمال الباردين الصيادين، وقد جعلتها الأساطير- التي لا تكاد تقل سخريتها عن سخرية التاريخ- زوجة هفستوس المعقد، ولكنها تروح عن نفسها بالاتصال بأريس، وهرمس، وبوسيدن، وديونيسس وبكثيرين من الآدميين مثل أنكيسيز وأدنيس . وقد أهدى إليها باريس في مباراة بينها وبين هيرا التفاحة الذهبية جائزة الجمال، ولكن لعلها لم تكن جميلة بحق إلا بعد أن أعاد بركستليز تصويرها، وخلع عليها ذلك الجمال الذي جعل بلاد اليونان تغفر لها جميع خطاياها. ومن واجبنا أن نضيف ألى كبار الآلهة الأولمبية من أبناء زيوس الشرعيين منهم وغير الشرعيين أخته هيرا إلهة البيت، وأخاه بوسيدن المشاكس. وكان هذا الإله يماثل عند اليونان نبتون عند الرومان يرى وهو آمن على نفسه في مملكته المائية أنه ند زيوس وقرينه؛ وحتى الأمم التي تعيش في داخل القارة بعيدة عن البحر كانت تعبده لأنه لم يكن الحاكم المسيطر على البحر فحسب، بل كان المسيطر أيضاً على الأنهار والعيون، وكان هو الذي يهدي المجاري العجيبة التي تسير تحت الأرض إلى طرقها، والذي يحدث الزلازل بأمواج المد. وكان الملاحون اليونان يقيمون له الصلوات ويشيدون الهياكل على ألسنة الأرض الخطرة الممتدة في البحر ليتقوا بها غضبه.

edit e سلسلة الآلهة اليونانية
الآلهة الأساسية
التيتانات (آلهة قديمة سابقة أطاحت بهم وسجنتهم وتخلصت منهم الآلهة الاوليمپية)
آلهة البحر اليونانية (آلهة مائية)
Chthonic deities
Muses (مفاهيم مشخصنة)
آلهة أخرى
الاوليمپيون الاثنى عشر
زيوس هيرا
پوسايدون هرمس
هستيا دميتر
أفروديت أثينا
أپولو أرتميس
أرس هفستوس

ويشيدون هناك آلهة أقل من هذه شأناً حتى على جبل أولمبس، لأنه تجسيد المعاني المجردة لم يكن يقف عند حد. فمن هذه هستيا )وهي فستا عند الرومان( إلهة الموقد وناره المقدسة، ومنها إيريس Iris )قوس قزح( ورسول زيوس في بعض الأحيان، ومنها هيبي Hebe إلهة الشباب؛ وإيليثيا التي تعين النساء على الوضع، ومنها ديكي Dike أو العدالة، ومنها تيكي Tyche الفرصة؛ وإيروس Eros الحب الذي جعله هزيود خالق العالم والذي سمته سافو "مذيب الأضلاع، الحلو- المر الوحش الضاري العنيد". وكان هيمنيوس Hymeneus، نشيد الزواج؛ وهبنوس Hypnos النوم؛ وأنيروس Oneiros الأحلام؛ وجيراس Geras الشيخوخة؛ وليثي Lethe النسيان؛ وثناتوس Thanatos الموت وغيرها مما يخطئه الحصر. وكانت لهم تسع إلهات للفن تلهم الفنانين والشعراء: كليو Clio للتاريخ، ويوتربي Euterpe للشعر الغنائي الذي يوقع على المزمار؛ وثاليا Thalia للمسرحيات الهزلية وشعر الرعاة، وملبوميني Melpomene للمآسي؛ وتربنسكوري Terpsichore للرقص المصحوب بالغناء وللغناء نفسه، وإراتو Erato للشعر الغزلي والهزلي؛ وبولمنيا Polymnia للترانيم؛ وأورانيا Urania للفلك، وكليوبي Colliope للملاحم الشعرية. وكانت لهم ثلاث إلهات للرحمة لها اثنا عشر تابعاً هي الساعات. وكان من هذه الآلهة الصغار نمسيس الذي يوزع الخير والشر على الناس، ويرسل الدمار إلى كل من يرتكب جريمة الهبريس Hybris- الزهو في أيام الرخاء. وكان منها الإرينيات Erinnyes إلهات الغضب الرهيبة التي لا تترك ظلماً إلا انتقمت له. وكان اليونان يطلقون عليها اسم اليومنيدات Eumenides أي مريدات الخير تجملاً منهم لها ودرءاً لشرها. وآخر ما نذكر من آلهتهم المويراي Moirai أي ربات الأقدار والحظوظ اللاتي كن ينظمن شؤون الحياة تنظيماً لا مرد لحكمهن فيه، ويتصرفن على حد قول البعض في حظوظ الآلهة والآدميين على السواء. وعند هذا الحد من التفكير يقف الدين اليوناني ثم ينتقل بعده إلى العلم الطبيعي وإلى القانون.

ولقد أبقينا إلى آخر هذا السجل أكثر الآلهة اليونانية إثارة للتعب، وأحبها إلى الشعب، وهو إله يصعب علينا كل الصعوبة أن نحدد مكانه بين هاته الآلهة. ذلك هو ديونيسس الذي لم يقبل بين آلهة أولمبس إلا في أخريات أيامه. ذلك أنه كان في أول الأمر من آلهة تراقية، قبل أن تهبه تلك البلاد اليونان. وكان في موطنه الأصلي إله الشراب المعصور من الشعير، وكان اسمه سبزيوس Sabazius، فلما جاء بلاد اليونان أصبح إله الخمر، ومغذي الكروم وحارسها. وكان في بادئ الأمر إلهاً للخصب، ثم أصبح إله السُّكْر، وانتهى أمره بأن صار ابن الله الذي مات لينجي البشر. واختلطت عدة صور وأقاصيص بعضها ببعض لتكون منها أسطورته، فكان اليونان يتخيلونه في صورة زجريوس Zagreus أي "الطفل المقرن"، الذي ولد لزيوس من أخته برسفوني. وكان أحب أبناء زيوس إليه، ويجلس إلى جواره على عرشهِ في السماء. ولما حسدته هيرا على منزلتهِ وأغرت الجبابرة بقتلهِ، بدله زيوس بماعز ثم بثور ليخفيه عن الأنظار. ولكن الجبابرة قبضوا عليه وهو في هذه الصورة الثانية، وقطعوا جسمه إرباً، سلقوها في قدر. وفعلت به أثينا فعل ترلوني Traliwnay، فأنقذت قلبه وحملته إلى زيوس؛ وأعطاه زيوس ألى سميلي Smele فحملت به وولدت الإله مرة أخرى وسمي بعد مولده ديونيسس.

وكان الحزن على موت ديونيسس والاحتفال والسرور ببعثهِ أساس طقوس دينية واسعة الانتشار بين اليونان. فقد كانت النساء اليونانيات يصعدن التلال في فصل الربيع حين تزهر الكروم ليقابلن الإله حين يولد من جديد. وكن يقضين يومين كاملين يحتسين فيهما الخمر بلا حساب وكن يرين كما يرى السكيرون غير المتدينين في هذه الأيام أن قليلة العقل من لا تفقد عقلها من الشراب، وكن يسرن في موكب عجاج تقودهن ميندات Maends أو نساء ذاهلات العقل مشغوفات بديونيسس؛ وكن يرهفن آذانهن لسماع قصته التي يعرفنها حق المعرفة، وما لقيه إلههن من عذاب وموت وبعث؛ وكن في أثناء احتسائهن الخمر ورقصهن يهتجن اهتياجاً يتحللن فيه من جميع القيود. وكان محور هذا الاحتفال وأهم ما فيه أن يمسك النساء بماعز أو ثور أو رجل في بعض الأحيان )يرين أن الإله قد تقمصه( ويمزقنه إرباً وهو على قيد الحياة، إحياء لذكرى تمزيق ديونيسس؛ ثم يشربن دمه، ويأكلن لحمه يتخذنه عشاءً ربانياً مقدساً، معتقدات أن الإله سيدخل بهذه الطريقة إلى أجسامهن ويستحوذ على أرواحهن. وكن في هذه الحماسة القدسية يؤمن بأنهن سيصبحن هن والإله شيئاً واحداً، وأنهن سيظفرن بالامتزاج معه امتزاجاً صوفياً. ولهذا كن يتسمن باسمه فيطلقن على أنفسهن اسم البكوي Bacchoi ويعتقدن أنهن لن يمتن بعدئذ أبداً، أو كن يسمين الحالة التي هن فيها الإكستسيز ecstases )النشوة( أي خروجهن من أرواحهن ليلاقين ديونيسس ويتحدثن معه. وبهذا كن يشعرن بأنهن قد تحررن من أجسامهن؛ وحصلن على قوة اختراق حجب الغيب فأصبحن قادرات على التنبؤ، وصرن في واقع الأمر إلهات. تلك هي الطقوس الانفعالية التي انتقلت من تراقية إلى بلاد اليونان كأنها وباء ديني شبيه بأوبئة العصور الوسطى، ينتزع إقليماً في أثر إقليم من آلهة أولمبس الباردة الواضحة معبودات الدولة الرسمية ليُحِل محلها ديناً وطقوساً تشبع الاهتياج والتحرر من القيود، والحنين إلى التحمس والاستحواذ والتصوف والغموض. وقد حاولت دلفي أن تبعد عنها هذه الطقوس الدينية، وحاول ذلك حكام أثينة أيضاً، ولكن دلفي عجزت عن إبعادها عجز حكام أثينة. وكل ما كان في مقدورها ومقدورهم هو إدخال ديونيسس في زمرة أرباب أولمبس، وصبغه بالصبغة اليونانية والإنسانية، والاحتفال بعيده احتفالاً رسمياً، وتبديل مرح عباده من نشوة الخمر الجنونية بين التلال إلى المواكب الفخمة والأغاني القوية والمسرحية ذات الروعة والجلال التي تمثل في عيد يونيزيا العظيم. وقد ضموا ديونيسس وقتاً ما إلى أبولو، ولكن أبولو استسلم آخر الأمر لوارث ديونيسس وغالبه ألا وهو المسيح.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قائمة الاولمپيين

الاولمپيون الكلاسيكيون

الآلهة والإلهات الإثنى عشر المذكورون الأكثر ذكراً.

الاسم اليوناني الاسم الروماني الصورة إله/إلهة ... الجيل
زيوس جوپيتر Jupiter Smyrna Louvre Ma13.jpg King of the gods and ruler of Mount Olympus; god of the sky and thunder. Youngest child of the Titans Cronus and Rhea. Symbols include the thunderbolt, eagle, oak tree, scepter and scales. Brother and husband of Hera, although he had many lovers. First
هيرا جونو Hera Campana Louvre Ma2283.jpg ملكة الآلهة وإلهة الزواج والأسرة. Symbols include the peacock, pomegranate, crown, cuckoo, lion and cow. Youngest daughter of Cronus and Rhea. Wife and sister of Zeus. Being the goddess of marriage, she frequently tried to get revenge on Zeus' lovers and their children. First
پوسايدون نپتون Poseidon sculpture Copenhagen 2005.jpg Lord of the seas, earthquakes and horses. Symbols include the horse, bull, dolphin and trident. Middle son of Cronus and Rhea. Brother of Zeus and Hades. تزوج الـNereid أمفيتريت، although, like his brother Zeus, he had many lovers. First
ديونيسوس باخوس Dionysos Louvre Ma87 n2.jpg God of wine, celebrations and ecstasy. Patron god of the art of theatre. Symbols include the grapevine, ivy, cup, tiger, panther, leopard, dolphin and goat. Son of Zeus and the mortal Theban princess Semele. Married to the Cretan princess Ariadne. The youngest Olympian, as well as the only one to have been born of a mortal woman. Second
أپولو أپولو Roman Statue of Apollo.jpg God of light, music, poetry, prophecy and archery. Symbols include the sun, lyre, bow and arrow, raven, dolphin, wolf, swan and mouse. Twin brother of Artemis. Youngest child of Zeus and Leto. Second
أرتميس ديانا Diane de Versailles Leochares 2.jpg Virgin goddess of the hunt, virginity, archery and all animals. Symbols include the moon, deer, hound, she-bear, snake, cypress tree and bow and arrow. Twin sister of Apollo. Eldest child of Zeus and Leto. Second
هرميس مركوري Rude-mercury.jpg Messenger of the Gods; god of commerce and thieves. Symbols include the caduceus (staff entwined with two snakes), winged sandals and cap, stork and tortoise (whose shell he used to invent the lyre). Son of Zeus and the nymph Maia. The second-youngest Olympian, just older than Dionysus. He married Dryope, the daughter of Dryops, and their son Pan became the god of nature, lord of the satyrs, inventor of the panpipes and comrade of Dionysus. Second
أثينا مينرڤا Athena Giustiniani Musei Capitolini MC278.jpg Virgin goddess of wisdom, handicrafts, defence and strategic warfare. Symbols include the aegis, owl, olive tree, snake and spider. Daughter of Zeus and the Oceanid Metis, she rose from her father's head fully grown and in full battle armor after he swallowed her mother. Second
آرس مارس Ares villa Hadriana.jpg God of war, violence and bloodshed. Symbols include the boar, serpent, dog, vulture, spear and shield. Son of Zeus and Hera, all the other gods (excluding Aphrodite) despised him. His Latin name, Mars, gave us the word 'Martial'. Second
أفروديت ڤينوس NAMA Aphrodite Syracuse.jpg Goddess of love, beauty, and desire . Symbols include the dove, bird, apple, bee, swan, myrtle and rose. Daughter of Zeus and the Oceanid Dione, or perhaps born from the sea foam after أورانوس' blood dripped onto the earth and into the sea after being defeated by his youngest son Cronus. Married to Hephaestus, although she cheated on him frequently, most notably with his brother Ares. Her name gave us the word 'Aphrodisiac'. either
Second
or from the
Titan
generation
هفستوس ڤولكان Vulcan Coustou Louvre MR1814.jpg Master blacksmith and craftsman of the gods; god of fire and the forge. Symbols include the fire, anvil, ax, donkey, hammer, tongs and quail. Son of Hera, either by Zeus or alone. After he was born, his parents threw him off Mount Olympus, and he landed on the island of Lemnos. Married to Aphrodite. Unlike most mythical husbands, he never cheated on her. His Latin name, Vulcan, gave us the word 'Volcano'. Second
دميتر سيريس Demeter Pio-Clementino Inv254.jpg Goddess of fertility, agriculture, nature, and the seasons. Symbols include the poppy, wheat, torch, and pig. Middle daughter of Cronus and Rhea. Her Latin name, Ceres, gave us the word 'cereal'. One of her surnames is Sitos as the giver of food, ('corn'). First

معظم القوائم تضم أحد الإلهين التاليين كأحد الأولمبيين الاثنا عشر.

اليوناني الروماني Image الوظائف والصفات
هستيا ڤستا Hestia Giustiniani.jpg Goddess of the hearth, fire and of the right ordering of domesticity and the family; she was born into the first Olympian generation and was one of the original twelve Olympians. Some lists of the Twelve Olympians omit her in favor of Dionysus, but the speculation that she gave her throne to him in order to keep the peace seems to be modern invention. She is the first child of Cronus and Rhea, eldest sister of Hades, Demeter, Poseidon, Hera, and Zeus.
ديونيسوس (أو
باخوس)
باخوس Dionysos Louvre Ma87 n2.jpg God of wine, the grape vine, fertility, festivity, ecstasy, madness and resurrection. Patron god of the art of theatre. Symbols include the grapevine, ivy, cup, tiger, panther, leopard, dolphin, goat, and pinecone. Son of Zeus and the mortal Theban princess Semele. Married to the Cretan princess Ariadne. The youngest Olympian god, as well as the only one to have a mortal mother.
ملاحظات
  • A ^ According to an alternate version of her birth, Aphrodite was born of اورانوس, Zeus' grandfather, — after كرونس threw his castrated genitals into the sea. This supports the etymology of her name, "foam-born". As such, Aphrodite would belong to the same generation as Cronus, Zeus' father, and would technically be Zeus' aunt. See the birth of Aphrodite
  • B ^ Romans also associated Phoebus with هليوس and the sun itself.[2][3] However, they also used the name legaced by the Greeks, Apollo.[4]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعريفات أخرى

The following gods and goddess are sometimes mentioned amongst the twelve Olympians.

Greek Name Roman Name Image God or Goddess of... Generation
Hades Pluto Hades-et-Cerberus-III.jpg God of the Underworld and the riches under the Earth ("Pluto" translates to "The Rich One"); he was born into the first Olympian generation, but as he lives in the Underworld rather than on Mount Olympus, he is typically not included amongst the twelve Olympians. First
Hestia Vesta Hestia-meyers.png Goddess of the hearth and of the right ordering of domesticity and the family; she was born into the first Olympian generation and was one of the original twelve Olympians, but stories suggest that when Dionysus had arrived at Mount Olympus she gave him her place in the twelve to prevent discord First
Asclepius Vediovis Statue of Asklepios NAMA 263 (DerHexer).JPG The god of medicine and healing. He represents the healing aspect of the medical arts; his daughters are Hygieia ("Hygiene"), Iaso ("Medicine"), Aceso ("Healing"), Aglæa/Ægle ("Healthy Glow"), and Panacea ("Universal Remedy"). Third
Eros Cupid Eros Farnese MAN Napoli 6353.jpg The god of sexual love and beauty. He was also worshipped as a fertility deity. either
Third
or
Primordial
Hebe Juventas Canova-Hebe 30 degree view.jpg She is the daughter of Zeus and Hera. Hebe was the cupbearer for the gods and goddesses of Mount Olympus, serving their nectar and ambrosia, until she was married to Heracles. Second
Heracles Hercules Hercules Farnese 3637104088 9c95d7fe3c b.jpg A divine hero, the son of Zeus and Alcmene, foster son of Amphitryon and great-grandson (and half-brother) of Perseus (Περσεύς). He was the greatest of the Greek heroes, a paragon of masculinity and a champion of the Olympian order against chthonic monsters. Second
Pan Faunus PanandDaphnis.jpg The god of the wild, shepherds and flocks, of mountain wilds, hunting and rustic music, as well as the companion of the nymphs. Generally
Third
sometimes
Second
Persephone Proserpina Locri Pinax Persephone Opens Likon Mystikon.jpg Queen of the Underworld and a daughter of Demeter and Zeus. She became the consort of Hades when he becomes the deity that governs the underworld. Also goddess of spring time. Second


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

شجرة العائلة

القريبون من الاولمپيين

The following gods and goddesses were not usually counted as Olympians, although they had close ties and friendships with them.

  • Aeolus - King of the winds, keeper of the Anemoi, master of the seasonal winds.
  • Amphitrite - Queen of the Sea, wife of Poseidon.
  • Anemoi – Wind gods: Boreas (north wind), Notus (south), Zephyrus (west), Eurus (east).
  • Aura - Goddess of cool breezes and fresh air
  • Bia – Personification of violence.
  • Circe - minor goddess of magic, not to be confused with Hecate.
  • Kratos – Personification of power.
  • Deimos -God of terror, brother of Phobos.
  • Dione – Oceanid; Mother of Aphrodite by Zeus in Homer's version.
  • Eileithyia – Goddess of childbirth; daughter of Hera and Zeus.
  • Enyo - ancient goddess of warfare, companion of Ares.
  • Eos – Personification of dawn.
  • Eris – Goddess of discord.
  • Ganymede – Cupbearer of the god's palace at Olympus.
  • Graces - Goddesses of beauty and attendants of Aphrodite and Hera.
  • Harmonia - Goddess of concord and harmony, opposite of Eris, daughter of Aphrodite.
  • Hecate - Goddess associated with magic, witches and crossroads
  • Horae – Wardens of Olympus.
  • Hypnos - God of sleep, father of Morpheus and son of Nyx.
  • Iris – Personification of the Rainbow, also the messenger of Olympus along with Hermes.
  • Janus - God of doors, beginnings, ends and choices
  • Leto – Titaness; the mother of Apollo and Artemis.
  • Moirae - Goddesses of destiny and a lotters of fate, more powerful than Zeus.
  • Morpheus – God of dreams.
  • Muses – Nine ladies of science and arts.
  • Nemesis – Greek goddess of retribution and revenge.
  • Nike – Goddess of victory.
  • Nyx - Goddess of night.
  • Pan - God of the wild; son of Hermes.
  • Paeon – Physician of the gods.
  • Perseus – Son of Zeus, slayer of Medusa, the legendary founder of Mycenae and of the Perseid dynasty.
  • Phobos - God of fear, brother of Deimos.
  • Pomona - Goddess of plenty, fruits and orchards, never had a Greek counterpart.
  • Selene – Titaness; personification of the Moon.
  • Styx - Goddess of the River Styx, the river where gods swear oaths on.
  • Thanatos - God of Death.
  • Triton - Messenger of the Seas, Son of Poseidon and Amphitrite, holds a twisted conch shell.
  • Tyche - Goddess of Luck.
  • Zelus – Emulation.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Walters Art Museum, accession number 23.40.
  2. ^ North John A., Beard Mary, Price Simon R.F. "The Religions of Imperial Rome". Classical Mythology in English Literature: A Critical Anthology. (Cambridge University Press, 1998), p.259. ISBN 0-521-31682-0.
  3. ^ Hacklin, Joseph. "The Mythology of Persia". Asiatic Mythology (Asian Educational Services, 1994), p.38. ISBN 81-206-0920-4.
  4. ^ See, for example, Ovid's Met. I 441, 473, II 454, 543, 598, 612, 641, XII 585, XVIII 174, 715, 631, and others.
  5. ^ This chart is based upon Hesiod's Theogony, unless otherwise noted.
  6. ^ According to Homer, Iliad 1.570–579, 14.338, Odyssey 8.312, Hephaestus was apparently the son of Hera and Zeus, see Gantz, p. 74.
  7. ^ According to Hesiod, Theogony 927–929, Hephaestus was produced by Hera alone, with no father, see Gantz, p. 74.
  8. ^ According to Hesiod, Theogony 886–890, of Zeus' children by his seven wives, Athena was the first to be conceived, but the last to be born; Zeus impregnated Metis then swallowed her, later Zeus himself gave birth to Athena "from his head", see Gantz, pp. 51–52, 83–84.
  9. ^ According to Hesiod, Theogony 183–200, Aphrodite was born from Uranus' severed genitals, see Gantz, pp. 99–100.
  10. ^ According to Homer, Aphrodite was the daughter of Zeus (Iliad 3.374, 20.105; Odyssey 8.308, 320) and Dione (Iliad 5.370–71), see Gantz, pp. 99–100.

وصلات خارجية