الأثر البيئي للموضة

مشهد واحد من الفيلم الوثائقي النهر الأزرق، تظهر في الصورة الأصباغ التي تسببت في تلوين أحد الممرات المائية. يقول المخرج أن الصبغة تنتقل عبر الممرات المائية في جميع أنحاء العالم، مما يؤثر على الكوكب بأكمله.

تعتبر صناعة الموضة، واحدة من أكثر الصناعة تلويثاً للبيئة في العالم[1]. إنتاج وتوزيع المحاصيل، الألياف المستخدمة في صناعة الموضة تسهم جميعها في أشكال مختلفة من التلوث البيئي، وتشمل تلوث المياه، الهواء والتربة. صناعة الموضة مسئولة عن 10% من بصمة الكربون في العالم[2] فضلاً عن كونها ثاني أكبر ملوث للمياه العذبة في العالم.[3] ومن العوامل الرئيسية لهذه الصناعة التي تتسبب في التلوث هي الإنتاج المفرط لمواد الموضة[4]، استخدام الألياف الاصطناعية، والتلوث الزراعي للمحاصيل المستخدمة في صناعة الموضة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الموضة السريعة

مكب ملابس مستعملة في أستراليا. يعاد بيع 15% فقط، من الملابس المستعملة، والباقي يتم التخلص منه في مكبات القمامة.

منذ ستينيات القرن العشرين، تضاعفت كمية الملابس الجديدة التي اشتراها الأمريكيون ثلاث مرات، وتسببت هذه الزيادة الهائلة في الحاجة إلى المزيد من الموارد، والحاجة إلى إنتاج الملابس بوتيرة أسرع. ومن العوالم الرئيسية المسببة في تلوث الإنتاج السريع هو أن الإنتاج السريع للملابس يرجع للاستهلاك السريع من قبل المستهلكين. تقدر كمية الملابس المستهلكة في العالم 80 بليون قطعة ملابس سنوياً.[5] تساهم هذه الملابس في تلوث الموارد وتلوث النفايات، ويرجع ذلك إلى أن معظم هذه العناصر سيتم التخلص منها يوماً ما. يستهلك الناس المزيد من الملابس ويرغبون في الحصول عليها بأسعر أرخص. والشركات التي تنتج هذه السلع الرخيصة التي تحقق ربحاً تريد الملابس في أسرع وقت ممكن، وهذا يخلق اتجاهاً يسمى الموضة السريعة. الموضة السريعة هي "توجه لتصميم وابتكار وتسويق الملابس التي تؤكد على إتاحة توجهات الموضة بسرعة وبتكلفة منخفضة للمستهلكين".[6] الفكرة هي أن الإنتاج الضخم السريع الذي ترافقه العمالة الرخيصة سوف يجعل الملابس أرخص بالنسبة لأولئك الذين يشترونها، مما يسمح لتوجهات الموضة السريعة تلك بالحفاظ على النجاح الاقتصادي. المخاوف الرئيسية للموضة السريعة هي نفايات الملابس التي تنتجها. تبعاً لوكالة حماية البيئة [7] في 2013 وحدها ، كان هناك 15.1 مليون من نفايات الملابس.[8] عندما ينتهي الأمر بالملابس في مكبات النفايات، يمكن للمواد الكيميائية الموجودة في الملابس، مثل الصبغة، أن تتسبب في أضرار بيئية من خلال ارتشاح المواد الكيميائية في الأرض. كما تساهم النفايات الزائدة في قضية تخصيص الكثير من المواقع لاستخدام النفايات وكمكبات للقمامة.


الألياف الاصطناعية

اليوم هناك تزايد مستمر في كمية الملابس المستهلكة، وظهرت قضية أخرى هي أن الملابس لم تعد تصنع من مواد طبيعية. كانت صناعة الملابس تستخدم "الألياف الطبيعية" بصفة رئيسية[9] مثل الصوف، القطن أو الحرير. اليوم هناك تحول من استخدام الألياف الطبيعية إلى الألياف الاصطناعية الأرخص ثمناً[10] مثل الپولي‌إستر أو النايلون. يعتبر الپولي‌إستر من أكثر الخامات المستخدمة في الموضة حالياً، ويوجد في حوالي 60% من الملابس المعروضة في متاجر التجزئة، أي حوالي 21.3 مليون طن من الپولي‌إستر.[11] ولا زالت انتشار الپولي‌إستر في ازدياد، حيث كانت هناك زيادة بنسبة 157٪ في استهلاك الملابس المصنوعة من الپولي‌إستر من عام 2000 إلى عام 2015.[11] يُصنع الپولي‌إستر الاصطناعي من تفاعل كيميائي للفحم، النفط، الهواء والماء[12] اثنين منهم من أنواع الوقود الأحفوري. عند حرق الفحم تتكون كميات ضخمة من ملوثات الهواء التي تحتوي على ثاني أكسيد الكربون. عند استخدام النفط تتكون ملوثات هواء متعددة مثل الجسيمات المعلقة، أكاسيد النيتروجين، أول أكسيد الكربون، كبريتيد الهيدروجين، وثاني أكسيد الكبريت.[13] تعتبر عملية تصنيع الپولي‌إستر مصدراً للتلوث، وكذلك المنتجات النهائية المصنعة منه. الپولي‌إستر "غير قابل للتحلل الحيوي"[14] مما يعني أنه لا يمكن أبداً تحويله إلى حالة موجودة طبيعياً في العالم الطبيعي. بسبب كل الوقت والموارد التي يحتاجها تصنيع الپولي‌إستر وعدم إمكانية عودته إلى حالة يمكنه أن يساهم من خلالها في أي دورة مغذيات طبيعية، يمكن اعتبار تصنيع الپولي‌إستر من صناعات الطاقة المكثفة دون تحقيق ربح صافي. عند غسيل الملابس المصنوعة من الپولي‌إستر تتخلل البلاستيكات الدقيقة منظومة المياه مما يؤدي إلى تلوث دقيق للممرات المائية، بما في ذلك المحيطات.[15] لأن الملوثات المكروية صغيرة الحكم فمن السهل على الأسماك ابتلاعها. بعد ذلك يستهلك الإنسان هذه الاسماك، وبالتالي تدخل هذه الملوثات الدقيقة إلى جسم الإنسان في عملية تسمى التضخم الحيوي.[16]

تلوث محاصيل الموضة

في حين تعتبر الألياف الاصطناعية ذات تأثير سلبي على البيئة، فإن المحاصيل الطبيعية المستخرج منها الألياف تساهم في التلوث كأحد أشكال التلوث الزراعي. يتطلب إنتاج القطن استخدام كميات ضخمة من مبيدات الآفات والمياه.[17] يعتبر القطن من أكثر المحاصيل تلوثاً في العالم إذ يستخدم 16% من مبيدات الآفات في العالم.[18] المكونان الرئيسيان في مبيدات الآفان هما النيترات والفوسفات. عندم تسرب مبيدات الآفات في المنظومة المائية المحيطة بالأراضي الزراعية تساهم النيترات والفوسفات في إغناء الماء. إغناء الماء هي ظاهرة بيئية تسبب طفرة في نمو وموت النبات.[19]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "PLEASE Stop Saying Fashion is the 2nd Most Polluting Industry After Oil". Ecocult (in الإنجليزية). 2017-05-09. Retrieved 2018-12-10.
  2. ^ Conca, James. "Making Climate Change Fashionable - The Garment Industry Takes On Global Warming". Forbes (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  3. ^ "Fashion is the 2nd Largest Water Polluter in the World! How to Reduce Your Clothing Footprint - One Green Planet". www.onegreenplanet.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  4. ^ Fashion Data: Calculating the Cost of the Fashion Machine
  5. ^ Confino, Jo (2016-09-07). "We Buy A Staggering Amount Of Clothing, And Most Of It Ends Up In Landfills". Huffington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  6. ^ "Definition of FAST FASHION". www.merriam-webster.com (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  7. ^ "US EPA". US EPA (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  8. ^ "What Happens When Fashion Becomes Fast, Disposable And Cheap?". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  9. ^ "Natural fibres know how". www.bcomp.ch (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  10. ^ "Definition of SYNTHETIC FIBER". www.merriam-webster.com (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  11. ^ أ ب "Preference for Polyester May Make Fast Fashion Brands Vulnerable - The Robin Report". The Robin Report (in الإنجليزية). 2017-07-10. Retrieved 2018-05-08.
  12. ^ "How is Polyester Made? - Craftech Industries - High-Performance Plastics - (518) 828-5001". Craftech Industries (in الإنجليزية). 2015-08-26. Retrieved 2018-05-08.
  13. ^ "Hazardous Substance Research Center". June 2003. Retrieved 2018-05-08.
  14. ^ "non-biodegradable adjective - Definition, pictures, pronunciation and usage notes | Oxford Advanced Learner's Dictionary at OxfordLearnersDictionaries.com". www.oxfordlearnersdictionaries.com (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  15. ^ Paddison, Laura (2016-09-27). "Single clothes wash may release 700,000 microplastic fibres, study finds". the Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  16. ^ "Causes, Effects and Process of Biomagnification | Earth Eclipse". Earth Eclipse (in الإنجليزية). 2016-07-02. Retrieved 2018-05-08.
  17. ^ "The environmental costs of fast fashion". The Independent (in الإنجليزية). 2018-01-03. Retrieved 2018-05-08.
  18. ^ "Chemical cotton | Rodale Institute". rodaleinstitute.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-08.
  19. ^ "What is eutrophication? Causes, effects and control - Eniscuola". Eniscuola (in الإنجليزية). 2016-11-03. Retrieved 2018-05-08.