ابنة فرعون (باليه)

ابنة الفرعونبالإنگليزية: The Pharaoh's Daughter بالروسية: Дочь фараона، بالفرنسية: La Fille du pharaon)، هو رقصات ماريوس پتيپا، موسيقى چزارى پوني، وليبرتو جول-هنري ڤرنوي دى سان-جورج من لو رومان دى لا مومي لتيوفيل گوتييه. عرضه الباليه الامبراطوري لأول مرة على مسرح بولشوي كامني الامبراطوري، في سانت پطرسبورگ، روسيا، في 18 يناير (30 يناير) 1862.

كانت الرقصات الرئيسية في ليلة الافتتاح أداء كارولينا روسات (المومياء/أسپيسيا)، نيقولاي گولتز (الفرعون)، ماريوس پتيپا (تا-حور)، تيموفي ستوكولكين (جون بول)، لوبوڤ رادينا (رمزيا)، فليكس كتشسينسكي (ملك النوبة)، ولـِڤ إيڤانوڤ (الصياد). بالنسبة لپتيپا، كان آخر دور لعبه: أنهى حياته المهنية كراقص؛ وأصبح سيد الباليه.

كُتب الليبرتو بالتعاون بين جول-هنري ڤرنوي دى سان-جورج وپتيپا. الموسيقى من تأليف چزارى پوني، بينما التصميم من قبل أ. رولر، ج. واگنر (المشاهد)، كلور وستولياكوڤ (الامبس).


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قصة الباليه

اللورد الإنگليزي جون بول، وخادمه، ودليل ليخرجهما من عاصفة رملية وقعت بجوار هرم خلال رحلة صيد. بدءا في الصياح، لكن الدليل طلب منهما التزام الهدوء احتراماً لابنة الفرعون التي كانت ترقد في تابوت بمكان ما في الهرم. ولتمضية الوقت، أعطاهما الدليل الأفيون. سرعان ما نفث اللورد الأفيون، وبدأت الأشياء الغريبة في الحدوث. بدأت الكثير من المومياوات داخل الهرم في العودة للحياة. فجأة، ابنة الفرعون، أسپيسيا، عادت للحياة ووضعت يدها فوق قلب اللورد، وانتقل اللورد إلى الماضي. أصبح تا-حور، المصري القديم الذي أنقذ أسپيسيا من الأسد. تا-خور وأسپيسيا وقعا في الغرام، لكنها كانت مخطوبة للملك النوبي. هربا معاً وطاردهما الملك. توقف تا-حور وأسپيسيا في نُزل الصيادين واختبئا فيه، وسألهم الصياديون إذا كانوا يرغبون في القيام برحلة صيد. قررت أسپيسيا البقاء. بعد ذلك توقف الملك النوبي في النُزل لينال قسطاً من الراحة وعثر على أسپيسيا التي قفزت إلى نهر النيل هرباً من حراس الملك.

في قاع النهر، استدعت روح النيل أنهار العالم العظيمة كي ترقص لأسپيسيا، بعد ذلك أخبرتها الروح أنه يتوجب عليها البقاء. عندما سمعت هذا، طلبت أمنية واحدة: أن تعود بها إلى البر. عندما رجع الصيادون وتا-حور إلى البر، اعتقل الملك النوبي تا-حور وعاد به إلى قصر الفرعون ليعاقبه على "اختطافه" الأميرة.

عندما عادت أسپيسيا إلى البر، أرجعها الصيادون إلى القصر. وصلت في اللحظة التي كان ينفذ فيها حكم الإعدام على تا-حور بلدغة الحية. قالت أنه إذا مات، سوف تموت، وتجعل الحية تلدغها. جذبها الفرعون وصرح لها بالزواج من تا-حور، وغادر الملك النوبي وتوعد بالانتقام. وبدأ الجميع في الاحتفال، لكن عندما وصل الحفل لذروته، انتهى حلم الأفيون وعاد تا-حور مرة أخرى إلى اللورد الإنگليزي. عند مغادرتهم الهرم، ألقى اللورد نظرة إلى تابوت أسپيسيا وتذكر الحب الذي كانا ولا زالا يتشاركاه.


التاريخ

صور ابنة الفرعون

المصادر

  • Anderson, J. 1992. "Ballet & Modern Dance: A Concise History", 2nd edition. New Jersey: Princeton Book Company.
  • Bremster, M. 1993. "International Dictionary of Ballet" Detroit: St James Press.

وصلات خارجية