ابراهيم عبد الملاك

تعليق

إبراهيم عبد الملاك ( ولد في 1944 ) فنان و نحات مصري

التخصص : النحت

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراحل الدراسية


العضوية

تعليق


الوظائف و المهن التى اضطلع بها ابراهيم عبد الملاك

  • مهندس ديكور بوزارة الأعلام 1969 حتى 1976 .
  • فنان صحفى وناقد بمجلة صباح الخير وروزااليوسف .
  • استشارى ديكور لعدد من الإدارات الكبرى بالقوات المسلحة المصرية .


==المعارض الخاصة==

تعليق
  • اقام معارض خاصة في كل من ايطاليا وفنلندا والمانيا وفرنسا ثم تونس والمغرب والكويت والسعودية والولايات المتحدة وبريطانيا والسودان .
  • معرض بأتيلية الإسكندرية 1998، 2000 .
  • معرض بالمركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى ( الدبلوماسيين الاجانب ) 2001 .
  • معرض بمركز الجزيرة للفنون ( سنوات من الحب 3 ) 2002 .
  • معرض بقاعة بيكاسو بالزمالك ( سنوات من الحب 4 ) 2003 .
  • معرض بعنوان ( سنوات من الحب 5 ـ رقصات الامل ) بالمركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى ( الدبلوماسيين الاجانب ) بالزمالك 2004 .
  • معرض بعنوان ( الكون امرأة ) بقاعة بيكاسو بالزمالك 2007 .


المعارض الجماعية المحلية

  • معرض ` دعم الإنتفاضة الفلسطينية ` بالقاعة المستديرة بنقابة التشكيليين بدار الاوبرا المصرية - القاهرة 2000 .
  • معرض الرسوم الصحفية الدورة الأولى بقصر الفنون مارس 2004 .
  • الصالون الاول لفن الرسم ( أسود ـ أبيض ) بمركز الجزيرة للفنون مايو 2004 .
  • المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
  • مهرجان الإبداع التشكيلى الأول ( المعرض العام وسوق الفن التشكيلى الأول ) 2007 .
  • معرض ( إبداعات حرة ) بأكاديمية الفنون 2007 .
  • معرض ( الوجه الآخر لفنانى صاحبة الجلالة ) بأتيليه القاهرة 2007 .


المؤلفات و الأنشطة الثقافية

  • صدر له عام 2001 كتاب عن الفنان / صلاح عبد الكريم .
  • كتاب جديد بعنوان ` العلاقة بين الحب والإبداع ` .
  • تم عمل فيلمين تليفزيونين عن حياته واعماله انتاج التليفزيون المصرى 2001.
  • نفذ ديكور عدد من المحلات العامة والمساكن الخاصة .
  • صمم أغلفة العديد من الكتب الأدبية كما وضع الرسوم الداخلية لعدد من الروايات الأدبية .


الجوائز الدولية

- حاصل على الميدالية الذهبية من قاعات فرنكلين منت لأعلى مبيع منتج فنى بالولايات المتحدةالأمريكية 1986 - 1987 عن تصميم مجوهرات فرعونية واسلامية .


مقتنيات خاصة


بيانات أخرى

  • تعرض اعماله بإنتظام بقاعات جاليرى فرانكلين منت بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • تمويل من شركة شل العالمية تم اختياره ضمن 30 فناناً تشكيلياً من مصر لضمهم الى شبكة الإنترنت العالمية لعرض أعماله وأسلوبه الفنى .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حول رؤية الفنان

هذا الفنان - كانت كتلة التمثال التقليدية عبر العصور تطل على جوانب أربعة بحيث يكون الجزءان الجانبيين مكملين للجزئية الأمامى والخلفى. وبهذا الأسلوب المنطقى تتوحد الرؤية ويتوحد الموضوع غير أن الفنان `عبد الملاك` تمرد على هذا التقليد المقيد، وجعل كتلة التمثال ثنائية الأبعاد، ينضح الجزء الأمامى منه برومانسية الفنان التى تطل من حديثه وكتاباته،

حتى إذا طاف المتفرج حول التمثال وجد في الجزء الخلفى تكوينا جديداً مختلف اللغه والمضمون، تكويناً قوامه التجريد المطلق تتعانق فيه الأشكال على اختلاف هيئاتها لتخلق حواراً صامتاً بين الأشياء الخرساء، وهكذا تتكامل لغة الصمت مع لغة الحوار في إيجاد وحدة معنوية غير تقليدية تؤكد صلابتها ورقها في آن واحد.


- وتقوم الحركات القومية التى غالباً ماتحيط بالتمثال من جانبيه، موحية بأنها رياح هوجاء تثير أطراف الثوب ونشاكس الرسوخ النحتى البالغ الرقة والدقة.. إلا أن هذه اللولبية أو الموجية تستسلم لمصيرها عندما تتوقف في الفراغ بعد استكمال دورها التشكيلى، وهنا يتعمد الفنان بذكاء شديد أن يدبب أطرافها ويذيبها في الفراغ وكأنه يقول هنا ينزل الستار. على هذه الملحمة الشديدة البلاغة .

- ولعل سمفونية الأقواس، أو الموشحات اللوبية التى تذوب فيها الجملة النحتية مع الرياح الهوجاء. تمثل ثنائية شديدة الذكاء بين حركية الكون وسكونه، فتفقد الكتلة الصحاء صلابتها لتذوب في أحضان الرياح وتعود سيرتها الأولى خاطراً في الضمير وإحساساً رابضا بين الضلوع . بيكار 2000 - عشت محلقاً في عالم إبراهيم عبد الملاك .. عالم ملىء بأنغام تطوع خامة عصية .. ولكن هذا النغم يحتاج الى قدرة وتفانى واستغراق .. استطاع الفنان الجميل إن يطوع الخامة ويتحايل بها ويطوينا .. وستظل أنغامه في أعيننا حتى تفيق ويجعله عامر .

الفنان / مصطفى حسين - كالملاك نفسه نزلت من فوق جبل الاوليمب في السماء ليعشق بنات الارض في الصباح .. تركب جوادك المجنح الى كهف الحب حيث الرجل والمرأة في دفىء الفن .. في ظلال الوحى .. وفى كل امرأة في تماثيلك امرأة أخرى تختفى خلفها .. تغار منها .. أم هى امتداد لها .. أنت في فنك ووجودك تسألنا وتتهمنا .. فلماذا لا نكون مثلك .. نحب أنفسنا لأننا نستطيع أن نهب الحب لغيرنا حتى لو تاه لحظة عن نفسه .. أنت تجمع كل حجارة القسوة وتنحت منها تماثيل للوهم والحب . الفنان / يوسف فرنسيس

فنان واحد .. وخمسة مواهب - يمكننا ان نصف رحلة الفنان إبراهيم عبد الملاك بأنها رحلة التنوع الفنى بين الديكور والرسم الصحفى والجداريات ثم النحت ، في الواقع ان الفنان إبراهيم يملك فؤاداً متململا من الرتابة في اى شىء مما دفعة الى الالتحاق بقسم الديكور في فنون القاهرة ومع كل عمل في الديكور مشكلة ومع كل عمل جديد توتر وملل جديد ،

وقد دفعة ذلك الى الدقة الشديدة والى العناية والتركيز عسى أن يجد ذلك الجمال في الخطوط والالوان الجواش ، ولكن تلك الرسوم المنمقة الجميلة لم تستطيع لرقتها ان تمتص هذه الطاقة الكبيرة التى تكاد تنفجر في باطنه مع طوال أيام المعاناه وضغوط العمل الصحفى وايام العمل مع الفنان الكبير الراحل صلاح عبد الكريم لذلك توجه إبراهيم الى النحت الى الصراع المباشر مع الخامة ( الخشب ) واضعاً نموذج الانثى المختلطة بالطائر احيانا أو مع بعض التنويعات التشكيلية المختلفة احياناً اخرى فالمرأة موضوع نحتى محبب الى النفس بالنسبة لسائر الفنانين ولكنه رغم رومانسية الخطوط يزرع محنته الإنسانية فتسقط التعبيرات والمعانى على هذه الوجوه المنحوته كما لو كانت تماثيله تحمل قصة تاريخية لمراحل معاناته المختلفة ،

فعلى الرغم من مرحة الظاهر وسخريته اللاذعة فإنه يمتلك وجداناً درامياً ساخناً . ولقد جمع النحت رغبته في تحقيق الموجود ذو الثلاثة ابعاد بدلاً من المسطح ذو البعدين ( الرسم ) وتحققت رغبته الثانية في المعبر بإسقاط مشاعره الباطنة والحزن القائم في نفسه ولقد خطا ابراهيم خطوات سريعة التهم فيها كثيراً من الخبرات في فن النحت في الخشب مقترباً من أسرار النحت من ناحية ومن معالجة الخامة الصعبة ( خامة الخشب ) من ناحية اخرى ولكن المدهش حقاً أن نجد إبراهيم يرسم ويكتب وينقد وينحت ويعمل في الديكور وفى كل مجال انجازاته التى تشهد له كمبدع متعدد المواهب . مكرم حنين 2000


المصادر

http://www.fineart.gov.eg/Arb/CV/CV.asp?IDS=569