إرنست بارلاخ

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
إرنست بارلاخ، يافعاً
طابع بريد، من ألمانيا الشرقية، لإرنست بارلاخ

إرنست بارلاخ Ernst Barlach ‏(2 يناير 1870، ڤدل - 24 أكتوبر 1938، روستوك) هو مثـّال وطباع وكاتب ومسرحي ألماني، يعد أحد أدباء الحركة التعبيرية في ألمانيا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

ولد إرنست بارلاخ في هولشتاين في عام 1870 ودرس في مدرسة الفنون والصنائع في هامبورگ في عام 1888، ومنذ عام 1891 درس في أكاديمية درسدن وفي عام 1895 ذهب إلى باريس للدراسة. عاش بارلاخ في برلين وقام بالعديد من الرحلات إلى روسيا (1906) وإيطاليا (فلورنسا 1900). ومنذ عام 1934 بدأت حملة من قبل النازية نعتت أعماله بالفساد ومات بارلاخ في روستوك عام 1938.

درس بارلاخ الفن في هامبورگ (1888-1891) ثم في درسدن (1891-1894) وباريس (1895- 1896). وأقام معرضه الأول في برلين عام 1904. وقد تأثر في بداياته بأسلوب الفن الألماني الحديث يوگندشتيل Jugendstil مما جعله ينتقل من فن النحت تارة إلى فن الزخرفة تارة أخرى بدون اتباع أسلوب خاص به. ولكن كان لزيارته القصيرة لروسيا (1906- 1908) أثر كبير في تطور أسلوبه الفني الخاص ونضجه. فقد وجد في أجساد الريفيين الروس القوية، وفي وجوههم القاسية المعبرة صوراً عن المعاناة الإنسانية التي اهتم بها بارلاخ كثيراً. وقد ظهرت هذه الصور تماماً في تماثيله التي نحتها بعد ذلك والتي مثّلت أجساداً بشرية صلبة ذات ملامح صارمة في لباسها الريفي الخشن. وأشهر مثال على هذه التماثيل «المنتقم» The Avenger الذي نحته بارلاخ عام 1922 والذي شكل جزءاً من مجموعته الفنية التي عبّرت عن معاناة الشعب.

اهتم بارلاخ بفن النحت القوطي الألماني Gothic الذي يتميز بفظاظته وعنفه وهذا ماجعله يفضل الخشب مادة خاماً لنحت تماثيله، لخشونتها وعدم انسجام توزيع الظل والضوء فيها. فحتى حين استعمل مواد أخرى غير الخشب، كما في تمثاله البرونزي «الموت» (1925) Death، كان بارلاخ يحاول دائماً إضفاء صفات ومقومات الخشب على المادة الأخرى ليحصل بالتالي على نتيجة تعطي انطباعاً أكثر قسوة وعنفاً. وقد أضفى هذا على أعماله قوة وصخباً يثيران مشاعر مأساوية تعبر عن معاناة الإنسان بوضوح.

The Magdeburger Ehrenmal (1929)، التي أثارت جدلاً واسعاً حول موقف بارلاخ المناهض للحرب (كاتدرائية ماگدبورگ)

قام بارلاخ بعدة رحلات إلى فرنسة وإيطالية انعكست آثارها في أعماله التشكيلية، وكان أيضاً عضواً في أكاديمية الفنون في برلين منذ عام 1919، وبعدها في ميونخ منذ عام 1925. وحقق بارلاخ شهرة واسعة في العشرينات والثلاثينات حين نحت نصباً تذكارية حربية في مدينة ماگدبورگ وفي هامبورگ، وتماثيل لشخصيات دينية لكنيسة سانت كاترينِن St.Katherinen في لوبك Lübeck.

إرنست بارلاخ: پورتريه ذاتي، 1928

الكثير من أعمال بارلاخ أُزيلت من المتاحف وحرِّقت إبان الحكم النازي في ألمانية الذي اتهم بارلاخ بالانحطاطية.

لكن اسم بارلاخ عاد مجدداً إلى الظهور بعد الحرب العالمية الثانية وأُسس على أثرها لتكريم اسمه مجمع فني في هامبورگ باسم مجمع بارلاخ، ومتحف صغير يحمل اسمه قرب مدينة لونبورگ.


أدبه

تقع اعمال بارلاخ في عصر التعبيرية وتتميز مسرحيات باهتزاز الإيمان بقوة الفن وقدرته على تغيير المجتمع، و بأن العالم في طريقه إلى الانهيار والتدني... كما تصور زيف العالم وزيف أفكار البشرية.

رقص متباين، رسم توضيحي للمسرحية Der Arme Vetter (ابن العم الفقير)، 1919، متحف دلاس للفن

وفي مسرحية "ابن العم الفقير" 1918 نجد أن الشخصية الرئيسية في هروب مستمر من العالم امتدنى واممل وقد نالت مسرحية "طوفان الخطيئة" 1924 جائزة كلايست الأدبية وتدور مسرحية "يوم الأموات" حول موضوع ديني مسيحي.

ويصور بارلاخ الحنين إلى إنسان أفضل وإلى تآخي البشرية، وتكمل مسرحيات بارلاخ التى كتبها في شكل صور متفرقة جوهرها المناقشات المتناقضة، أعماله غير الأدبية ويقول بارلاخ: «إن نحاتاً ومصوراً مشهوراً يفرض عليه من وقت إلى آخر أن يخلص مخلوقاته من خرسها، أن يفتح فمها، ويقوى من لغة الخطوط فيها من خلال الكلمة التى ما زالت هى التعبير المباشر عن الروح.»

أعماله

  1. اليوم الميت (مسرحية 1912)
  2. ابن العم الفقير (مسرحية 1918)
  3. طوفان الخطيئة (مسرحية 1924)

المصادر

  • From a Notebook 1906 in Elmar.Ed Elmar Jansen. Berlin 1963
  • The Letters 1888-1924 R Piper & Co. Munich 1968

وصلات خارجية