ألكسي يرمولوڤ

ألكسي يرمولوڤ قبل 1825، بريشة جورج دو.

ألكسي پتروڤيتش يرمولوڤ (Алексе́й Петро́вич Ермо́лов؛ بالإنگليزية: Aleksey Petrovich Yermolov)، أو إرمولوڤ Ermolov (و. 4 يونيو 1777 - ت. 23 أبريل 1861)، هو جنرال روسي بارز من القرن التاسع عشر. جسد قيادته الشجاعة للجيوش الإمبراطورية في الشعر، الكسندر پوشكين، ڤازيلي ژوكوڤسكي، وآخرون.[1] ورغم أنه يعتبر بطل في نظر الروس، فيعتبره من انتصر عليه أنه تجسيدا لإمبريالية الشر، and his name is used to denote others later in history like him (انظر قسم "ذكراه").

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

كان الجنرال ألكسي يرمولوف شخصية بارزة ونجاحاته في القوقاز تفسر بشكل كبير، ليس فقط معرفته الجيدة للوضع وعدم تخوفه من اتخاذ القرارات، بل وكونه أحد القادة الروس القلائل في القوقاز الذين عرفوا جيدا نفسية الجبليين والمسلمين. وفي نفس الوقت كان يرمولوف يكرر دائما بانه ينحدر من أصل الوجيه التتري أرسلان، وأن تصرفاته في القوقاز ونمط حياته مبني على الأسلوب الشرقي، مع علمه بأنه مراقب دائماً من قبل عيون فضولية لتقييمه. وقليلون يعلمون بان يرمولوف تزوج اثناء وجوده في القوقاز ثلاث مرات من زوجات مسلمات، عاقدا مع اولياء أمورهن الاتفاق على الزواج المؤقت، مقدما لهم الهدايا الثمينة والمال، كما كان متبعا انذاك. وكان القصر الامبراطوري ينظر الى ذلك كنزوة جديدة. وعمليا من وجهة النظر المسيحية بقى الجنرال عازباً. وعندما انتهت خدمة الجنرال في القوقاز فان زوجاته المسلمات (مع بنات يرمولوف) عدن إلى بيوتهن وتزوجن مرة ثانية، أما أولاده الثلاثة – ڤيكتور (بختيار ) وسيفير (الله‌يار) وكلاڤدي (عمر) فإنه أخذهم معه إلى روسيا، حيث رباهم وأصبحوا ضباطاً مثاليين في الجيش الروسي.

ونشير إلى أن جميع العسكريين الروس الذين استحقوا المجد وادخلوا الرعب في العدو في القوقاز متفقين على كيفية قيادة الحرب النفسية، اعتمادا على التقاليد والأعراف المحلية.

ومع ذلك فان سرعة البديهية واستخدام القوة لدى يرمولوف وعدد كبير من الضباط الروس جلبت لروسيا العديد من الانتصارات الحربية، إلا أن كل هذه الانتصارات لم تتمكن بشكل جذري من حل المشكلة.

الهجوم المضاد لألكسي يرمولوڤ على بطارية راجڤسكي التي كان الشيشان قد استولوا عليها أثناء معركة بورودينو. كروموليثوگراف من أ. سافونوڤ. مطلع القرن 20.
في الصورة، أ. كيڤشنكو «مجلس الحرب في فيلي» يرمولوڤ الساخن القوي في الجانب الأيمن من الصورة.

وطبعا يرمولوف لم يستخدم القوة والسخاء فقط، بل من المعلوم أنه كانت له محاولات خرقاء لادخال الحضارة للمنطقة. فقد قام بجلب النساء من روسيا لتزويجهن من مرؤوسيه من القوزاق واسكانهن في القوقاز. وحسب طلب يرمولوف فقد أرسلت له من المركز عدة آلاف من البنات الشابات والأرامل مع أطفالهن. أي حسب خطة بطرس العظيم يتم ادخال الحضارة بواسطة الأجانب.

وكما نرى فان السلطة الروسية آنذاك كانت متأكدة من أن أحسن الطرق لادخال الحضارة الى المنطقة، ليس العمل مع السكان المحليين، بل اسكان الروس في المنطقة. ولم يسأل لا السكان المحليين ولا المهجرين عن موافقتهم. ومن المعلوم فان المهجرين الروس تحملوا عذاباً نتيجة تنفيذ الخطة الامبراطورية هذه.

وأخيرا فإن الشيشان لم يرغبوا بالتحضر، بل بالعيش حسب تقاليدهم التي تختلف جذريا عن القوقازيين الآخرين. وعلى خلاف الاقوام الجبلية الاخرى، حيث ظهر الاعيان (الوجهاء) الذين كانت السلطة الروسية تتفق معهم، فان الشيشانيين اعتبروا نفسهم متساوين. وأن مكانة الشيشاني لا تتحدد بثروته ومعلوماته، ولا بأصله، بل قبل كل شيء على أساس غنائمه الحربية. كما أن القيصرية لم تجد في الشيشان من تتباحث معه من قيادات وبنى اجتماعية يكون بامكانها ضمان تنفيذ الاتفاقات. وعندما كانت تظهر مثل هذه القيادات في القوقاز كانت السلطة الروسية تحاول الاتفاق معها وكسبها، وأحسن مثال لذلك هو الإمام شامل الأسطوري.


ذكراه

ألكسي يرمولوڤ في عام 1843.

يعتبر يرمولوڤ من الشخصيات التاريخية المثيرة للجدل.

بالنسبة للروس (والقوقاز)، فهو أحد الأبطال الوطنيين. ويجسد اسمه، البراعة العسكرية، الشجاعة والتخطيط.


ErmolovGrave.jpg
ErmolovPushkin.JPG
Ermolov orel.JPG
مقبرة أسرة يرمولوف، في كنيسة العائلة المقدسة في اورله This sign is installed on the spot where the house AP Ermolov (Orel, ul. Nov. 7, 43a). The inscription reads: "From Moscow I went to Kaluga, Bellevue and the Eagle, and did so, two hundred miles extra, but saw Ermolov. Alexander Pushkin " نصب حجري في موقع دفن يرمولوڤ في اورله

وبالنسبة للقوقاز (مع استثناء Ossetes)، he is remembered as the terrible Yaarmul، ظالم الشر، حارق القرى، وجالب الدمار والرعب.[2][3][4][5][6][7]

كما يتذكره الشيشان، عند حرق القرى؛ تشويه جثث الرجال، النساء والأطفال؛ اغتصاب النساء؛.. one knew that Yaarmul had been there. يستحضر اسم يرمولوڤ إمبرالية الشيطان ويستخدم لوصف قائمة الشخصيات التاريخية (والمعاصرة) الشهيرة، ڤورونستوڤ ولاڤرنتي بريا.


نصب يرمولوف في ستاڤروپول.

As Caucasus expert Charles King puts it:

مأثورات

Ermolov was a quintessential frontier conquerer. He was the first to employ a comprehensive strategy for the subjugation of the Caucasus highlands, and his brutal methods would be used, in one form or another, by tsarists, Bolsheviks, and Russian generals into the twenty-first century.

كان يرمولوڤ الأكثر شهرة، وأكثر القادة الروس المكروهون في المسرح القوقازي. في مجتمع سانت پطرسبورگ كان gallant, Latin-quoting senior officer. For generations of indigenous mountaineers he was the dreaded "Yarmul" who razed villages and slaughtered families. Although he gained the supreme confidence of one Tsar, Alexander I, he was treated with suspicion by another, Nicholas I. He was responsible for implementing a series of policies that were at the time hailed as vehicles for civilizing the benighted Caucasus frontier but today might very well be called state-sponsored terrorism.

[8]

الهامش

  1. ^ واشتهر أيضا في بعض المراجع الإنجليزية المأخوذة عن الألمنية مثل Alexei Petrowitsch Jermolow
  2. ^ King, Charles. The Ghost of Freedom: A History of the Caucasus.
  3. ^ Dunlop, John. Russia confronts Chechnya: Roots of a Separatist Conflict
  4. ^ Gammer, Moshe. Lone Wolf and Bear: 300 years of Chechen Defiance of Russian Rule
  5. ^ Wood, Tony.Chechnya: The Case for Independence
  6. ^ Jaimoukha, Amjad. The Chechens: A Handbook
  7. ^ Lieven, Anatol. Chechnya: Tombstone of Russian Power
  8. ^ King, Charles. The Ghost of Freedom: A History of the Caucasus. Page 45

قراءات إضافية

  • In 2005, Ravenhall Books published his memoirs under titles The Czar's General: The Memoirs of a Russian General by Alexey Yermolov, translated and edited by Alexander Mikaberidze.
  • Gammer M. "Proconsul of the Caucasus": a Re-examination of Yermolov. Social Evolution & History 2(1): 177-194.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية