أخبار:غواصو البحرية الأمريكية يعلنون الاستيلاء على مكونات صواريخ إيرانية متجهة إلى اليمن على متن ضو من الصومال

الضو الذي استولت عليه البحرية الأمريكية متجها من الصومال لليمن، 11 يناير 2024.
المكونات الصاروخية الإيرانية التي استولت عليها البحرية الأمريكية متجهة من الصومال لليمن، 11 يناير 2024.
جزء من المكونات الدفاعية الإيرانية المتجهة من الصومال لليمن، 11 يناير 2024.

في 11 يناير 2024، أثناء إجراء التحقق من العلم، قامت القوات الخاصة التابعة للقيادة الوسطى الأمريكية ليلاً بمصادرة ضو ينقل مساعدات فتاكة متقدمة إيرانية لإعادة إمداد قوات الحوثيين في اليمن كجزء من حملة الهجمات المستمرة التي يشنها الحوثيون ضد سفن الشحن التجاري الدولي.[1]

نفذت القوات الخاصة التابعة البحرية الأمريكية العاملة على متن السفينة يوإس‌إس لويس پولر (ESB-3)، مدعومة بمروحيات ومسيرات، عملية صعود معقدة على ضو بالقرب من ساحل الصومال في المياه الدولية لبحر العرب، واستولت على مكونات صواريخ بالستية وصواريخ كروز إيرانية الصنع. تشمل العناصر المضبوطة أجهزة الدفع والتوجيه والرؤوس الحربية للصواريخ الحوثية البالستية متوسطة المدى وصواريخ كروز المضادة للسفن، بالإضافة إلى المكونات المرتبطة بالدفاع الجوي. ويشير التحليل الأولي إلى أن الحوثيين استخدموا هذه الأسلحة نفسها لتهديد ومهاجمة البحارة على متن السفن التجارية الدولية التي تعبر البحر الأحمر.

هذه هي أول عملية مصادرة للأسلحة التقليدية المتقدمة الفتاكة التي زودت بها إيران الحوثيين منذ بداية هجمات الحوثيين على السفن التجارية في نوفمبر 2023. ويشكل الحظر أيضًا أول مصادرة لصواريخ بالستية وصواريخ كروز إيرانية متقدمة الصنع. مكونات بواسطة البحرية الأمريكية منذ نوفمبر 2019. إن توريد الأسلحة أو بيعها أو نقلها بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الحوثيين في اليمن ينتهك قرار مجلس الأمن رقم 2216 والقانون الدولي.

تواردت أنباء عن فقد اثنان من القوات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية في البحر، وقد شاركا بشكل مباشر في هذه العملية. وقال الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة الوسطى الأمريكية: "إننا نجري بحثًا شاملاً عن زملائنا المفقودين". اعتبرت قوات البحرية الأمريكية أن الضو غير آمن وأغرقته. ويتم تحديد التصرف في أفراد طاقم المركب الشراعي البالغ عددهم 14 فردًا وفقًا للقانون الدولي.

وقال الجنرال مايكل كوريلا إن "هذا مثال آخر على كيفية قيام إيران بزرع عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة في انتهاك مباشر لقرار مجلس الأمن رقم 2216 والقانون الدولي. وسنواصل العمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لكشف واعتراض هذه الجهود. وفي نهاية المطاف استعادة حرية الملاحة".

 انظر أيضاً

 المصادر

  1. ^ "USCENTCOM Seizes Iranian Advanced Conventional Weapons Bound for Houthis". القيادة الوسطى الأمريكية. 2024-01-15. Retrieved 2024-01-15.