أخبار:الولايات المتحدة تجمد أصول شركة النفط الڤنزويلية وتدعو الجيش لدعم إرادة المعارضة

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية

في 28 يناير 2019، الولايات المتحدة تجمد أصول شركة النفط الڤنزويلية وتدعو الجيش لدعم زعيم المعارضة خوان گوايدو. نائب الرئيس الأمريكي مايك پنس يعلن عن لقاء قريب مع گوايدو.

أعلنت الولايات المتحدة فرضها عقوبات على شركة النفط الڤنزويلية الحكومية للنفط، داعية الجيش الڤنزويلي للموافقة على الانتقال السلمي للسلطة في البلاد. وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في مؤتمر صحفي: "نعلن اليوم فرض عقوبات على شركة شركة النفط الڤنزولية. وإننا مستمرون في فضح فساد مادورو وأنصاره، والإجراءات التي تم اتخاذها اليوم تضمن أنه لن يتمكن من نهب أصول الشعب الڤنزويلي". وأوضح بولتون أن العقوبات تشمل تجميد أصول الشركة الواقعة في أراضي الولايات المتحدة والتي تبلغ 7 مليارات دولار، مضيفا أن الإجراءات التقييدية الأمريكية ستكبد الشركة خسائر مالية بمقدار 11 في عمليات توريد النفط. وتابع بولتون: "ندعو اليوم كذلك العسكريين الڤنزويليين وقوات الأمن في البلاد للموافقة على نقل السلطة سلمياً وديمقراطياً وفقاً للدستور".[1]

وأكد مستشار الأمن القومي الأمريكي أن "هذه العملية بدأت بدرجة معينة"، مشيرا إلى أن الملحق العسكري في السفارة الڤنزويلية لدى واشنطن أعلن سابقاً اعترافه بخوان گوايدو رئيسا لفنزويلا. وذكر بولتون أن بعض جنرالات القوات المسلحة الڤنزويلية خاضوا للتو مفاوضات مع المعارضة حول تغيير السلطة في كاراكاس. كما أفاد المستشار بأن نائب الرئيس الأمريكي، مايك پنس، سيجري لقاءات مع گوايدو في المستقبل القريب.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على فنزويلا وتدعو جيشها للموافقة على انتقال السلطة سلميا". روسيا اليوم. 2019-01-28. Retrieved 2019-01-28.