زيدية

بسم الله الرحمن الرحيم
Allah-eser-green.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

جزء من سلسلة عن
تاريخ اليمن
علم اليمن
التاريخ القديم
مملكة سبأ
مملكة معين
مملكة حضرموت
مملكة قتبان
مملكة حمير
التاريخ الإسلامي
العصر الأموي
العصر العباسي
الدولة الصليحية
الدولة الطاهرية
بنو يعفر
العصر الأيوبي
الدولة الرسولية
العهد العثماني
التاريخ الحديث
المملكة المتوكلية
الإستعمار البريطاني لعدن
ثورة الدستور 48
إنقلاب 55
اتحاد إمارات الجنوب العربي
ثورة 26 سبتمبر
اتحاد الجنوب العربي
ثورة 14 أكتوبر
اليمن الجنوبي
الجمهورية العربية اليمنية
حرب 1986
الوحدة اليمنية
حرب صيف 1994
ثورة الشباب 2011
[[File:Script error|32x28px|alt=Portal icon]] بوابة اليمن

فرقة إسلامية سميت بالزيدية نسبة إلى الإمام الشهيد زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام أجمعين. و هي أحد الفرق الاسلامية الشيعية ويختلفون عن الشيعة الاثنا عشرية بانهم لم يقصروا الإمامة في عدد محدود من آل البيت ، فاعتقدوا بان الإمامة تجوز في كل حر تقي عادل عالم من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم . وفكرهم يقوم على أسس تتفق مع أسس المعتزلة نظرا لكون المعتزلة أخذوا علومهم من نفس المصدر وهو الإمام علي بن أبي طالب ويعد المعتزلة الإمام زيد بن علي وملامح هذا الاتفاق النابع من مصدر واحد هو ما يعرف ب الأصول الخمسة وهي :- التوحيد والعدل والوعد بالوعيد والمنزلة بين المنزلتين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، بجانب ما تميز به الزيدية من وجود فقه متكامل بينما كان المعتزلة إما أحناف أو شافعية أو زيدية . كماتتميز الزيدية بنظرية سياسية، حيث تعتبر الزيدية الامامة رئاسة عامة وتعد من أوجب الفرائض ويكون إختيار الإمام بالترشيح ومعناه ان يختار من أهل البيت من تتوفر فيه شروط الامامة من أولاد الحسن والحسين على السواء ويعتقدون بجواز إمامة المفضول مع قيام الأفضل ، و جوزوا مبايعة امامين في اقليمين مختلفين بحيث يكون كل واحد كل واحد منهما إماما في اقليمه ما دام جامعاً لأوصاف الامامة وهي العدالة والعلم والتقوى وعدم الاستبداد ومساواة الرعية بنفسه ولذلك فإن جميع من تولوا منصب الإمامة عند الزيدية كانوا من العلماء وإن اختلفوا في درجة علمهم وفي مستوى تطبيقهم للجانب النظري من الفكر السياسي عند الزيدية.

تشعبت الفرقة الزيدية إلى عدة فرق، وقد اختلف المؤرخون في عددها، فعدهم الاشعري ست فرق وهي الجارودية والسليمانية والبترية والنعيمية وفرقة يتبرأون من ابي بكر وعمر ولا ينكرون رجعة الاموات قبل يوم القيامة واخرى تولوا ابا بكر وعمر ولا يتبرأون ممن برئ منهما وينكرون رجعة الاموات ويتبرأون ممن دان بها وهم اليعقوبية، وحصرهم المسعودي بثماني فرق وهي الجارودية والمرئية والابرقية واليعقوبية والعقبية والابترية والجريرية واليمانية. وهذا الفرق لم يعد لها اعتبار حاليا ولم يكن لها أي تأثير كبير سابقا ، وإنما تعود لأشخاص كانوا على علاقة بالإمام زيد بن علي أو بأحد من أتباعه ، وما يروى عن هذه الفرق في كتب الفرق والمذاهب يحتاج لتدقيق . على أن مصادر الفكر الزيدي قديمة وقد توفر الكثير منها مع حركة تحقيق نشطة سادت الأوساط الزيدية مؤخرا وإن بقي الكثير من تراثهم مخطوطا وجميع هذه المصادر تعبر عن أصالة أفكارهم وتميزها.


Contents

نبذة عن بعض تجمعات الزيدية التاريخية و الحالية

تمكن الزيدية من تأسيس دولة لهم في اليمن إلى ان اقصيت الزيدية عن الحكم في اليمن بحلول الجمهورية في سنة 1962 ميلادي. مثلما أقاموا دولة بطبرستان و دولةالأدارسة بالمغرب التي أسسها المولى إدريس و الذي فر إلى المغرب الأقصى و هو الجد الأعلى للأشراف الأدارسة. كما كان منهم أشراف الحجاز ذرية الأمير قتادة بن إدريس الحسني ، و في مصر يوجد الأشراف الحسنية من عدة فروع، فمنهم القتاديون و بخاصة العنقاوية، و منهم الأدارسة، و منهم الداوديون نسل داود بن موسى الثاني بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض، و للزيدية و جود قوي باليمن و جنوب غرب المملكة العربية السعودية, و هم يتعرضون في الوقت الحالي(2005-2006) باليمن لاضطهاد من قبل الحكومة اليمنية كغيرهم من بقية الحركات الإسلامية حيث يتم استعداء فرقة على أخرى لمصلحة النظام الحكام . كما كان للزيدية وجود قوي في صعيد مصر و ظل هذا التواجد خلال العصر المملوكي, و قد قاموا بثورة عظيمة بقيادة الشريف الجعفري الطالبي الزينبي ( من نسل عبد الله بن جعفر بن أبي طالب و زينب بنت الإمام علي (ع). ) الأمير حصن الدين ثعلب ضد الحكم المملوكي و نظروا للمماليك على إنهم عبيد و خوارج مثل سادتهم الأيوبيين, ، و قد عبر عن ذلك بقوله: نحن أصحاب البلاد و نحن أحق بالملك من المماليك و كفى اننا خدمنا بني أيوب و هم خوارج خرجوا على البلاد. و قد تحالفت تحت قيادة حصن الدين ثعلب قبائل آل البيت من الجعافرة الطالبيين و الجعافرة الصادقيين و الحسنية, و شاركت في الثورة قبائل عربية أخرى مثل السنابسة من طيء في بحري مصر المستوطنة المنطقة المعروفة اليوم بمحافظة الغربية و محافظة كفر الشيخ و محافظة المنوفية, و قبائل لواتة الأمازيغية الليبية الأصل المستوطنة أيضا بحري مصر بمحافظة المنوفية و محافظة الغربية و غيرهما, و قبائل مدلج من كنانة ببحري مصر خاصة ب محافظة البحيرة و حوالي الأسكندرية, و عرف ذلك التحالف بالحلف القرشي الذي وحد القبائل اليمانية و العدنانية ( القيسية) و إنتهى من مصر منذ ذلك الوقت الصراع اليماني - القيسي. و قد أخمد السلطان المملوكي أيبك الثورة و أسر الشريف حصن الدين ثعلب و قتل صبرا, وتلك الثورة هي أخر ثورة عربية كبرى في مصر بعدها إستقر الأمر للمماليك، ثم العثمانيين من بعدهم مع بعض التمردات الصغيرة الشأن التي لا تطلب الحكم بل لدوافع إقتصادية و لم يكن لها أدنى علاقة بالتشيع بصفة عامة و الزيدية بصفة خاصة فيما عدا بعض الأحداث في عصر الظاهر بيبرس الذي إتخذ أقصى الإجراءات للقضاء على التشيع بإلزام جميع رعيته بإعتناق واحد من المذاهب السنية الأربعة في عام 659 للهجرة. و قد خف التشيع الزيدي بعد ذلك و إن كان من غير المعروف إلى أي مدى قد إضمحل, حيث يذكر أبو المحاسن ( و هو مؤرخ مملوكي و إبن لأحد المماليك ) في النجوم الزاهرة بأن أحد أهالي الصعيد حكى له: (( أن غالب مزارعي بلدتنا أشرافا علوية )). و في موضع أخر من النجوم الزاهرة يقول أبو المحاسن عنهم, أي عن الأشراف العلوية بصعيد مصر : (( كان معظمهم شيعة زيدية و يتجاهرون بذلك )). و بقايا الزيدية بمصر تتمثل في بني الحسن بن علي المعروفين باسم الحسنية و الحساسنة, لإنتسابها للإمام الحسن بن علي (ع), و يتواجدون في محافظات أسيوط و سوهاج و قنا و أسوان و أيضا في قبائل الجعافرة الطيارين، و لهذه القبائل و العائلات فروع في محافظات أخري بمصر، بالإضافة للقاهرة و الأسكندرية بحكم عامل الهجرة الإقتصادية و نتيجة أيضا لعادة الثأر التي كانت تنتشر في موطن قبائل آل البيت الأول بصعيد مصر من الأشمونين بمحافظة المنيا إلى أسوان. على أنه يلاحظ أن بعضا - و ليس كل بدليل ما سبق و أن ذكر نقلا عن ابو المحاسن - من قبائل آل البيت تحولت في مصر في العصر الفاطمي الإسماعيلي من التشيع الزيدي بالنسبة للحسنية و الجعافرة الطيارين، و من الاثنا عشرية للحسينيين و ايضا بعض الجعافرة الطيارين, إلى التشيع الإسماعيلي الفاطمي، و هو الأمر الذي يلقي بظلال من الشكوك حول ثورة حصن الدين ثعلب الجعفري الطالبي الزينبي, هل هي ثورة زيدية أم ثورة إسماعيلية فاطمية. الأراء التي تميل إلى الرأي القائل بأنها ثورة إسماعيلية تعتمد على وصف الأمير حصن الدين ثعلب المماليك و الأيوبيين بالعبيد الخوارج و هو أمر يعني إيمانه و إيمان المشاركين في الثورة بعدم شرعية عمل صلاح الدين الأيوبي حين أنهى حكم الفاطميين, على أن الرأي الأخر القائل بأنها ثورة زيدية يدعمه قول حصن الدين ثعلب: نحن أحق بالملك من المماليك, حيث أن المعتقد الزيدي يشترط في الإمام أن يكون من ولد فاطمة (ع) و أن يخرج مطالبا بالإمامة دون شرط الوراثة أو الوصية و لا إمامه لمن جلس في بيته و أرخى عليه ستره. و لمن يريد الرجوع لتلك الثورة فعليه بكتاب البيان و الإعراب عما بأرض مصر من الأعراب للمقريزي الذي عاش في العصر المملوكي، في كل الأحوال إستمر الوجود الزيدي في مصر قويا في العصر المملوكي كما أسلفنا إعتمادا على أبي المحاسن بن تغري بردي المؤرخ المملوكي الذي عاش في العصر المملوكي في كتابه المعروف النجوم الزاهرة، مثله في ذلك مثل باقي الطوائف الشيعية حيث يذكر شمس الدين الدمشقي في كتابة نخبة الدهر في عجائب البر و البحر عن بلدة أصفون- القريبة من الأقصر - وجد بها (( طائفة من الاسماعيلية و الرافضة و الإمامية و طائفة من الدرزية و الحاكمية )). و يقول ابن حجر في كتابه الدرر الكامنة في ترجمته لعلي بن المظفر الأسكندراني إنه (( شديد في مذهب التشيع من غير سب و لا رفض ))، و هو نفس الحال مع الزيدية الذين يقبلون بالشيخين أبو بكر و عمر. و يذكر العيني في عقد الجمان عن أحداث عام 659 للهجرة و كذلك المقريزي في السلوك ثورات جماعات من السودان و الركبدارية و الغلمان و شقهم طرقات القاهرة صائحين (( يا آل علي )). و قول الأدفوي في الطالع السعيد عن بلدة إسنا بمحافظة قنا بصعيد مصر اليوم إن (( التشيع كان في إسنا فاشيا و الرفض ماشيا فجف حتى خف ))، و قوله أيضا عن بلدة أصفون إنها كانت معروفة (( بالتشيع البشع لكنه خف و قل ))، أخيرا من غير المعلوم إلى أي درجة ينتشر التشيع بين الأشراف و القبائل العربية بصعيد مصر و قبائل الكنوز المنحدرة من ربيعة في النوبة، سواء أكان تشيع زيدي أو جعفري أو إسماعيلي، و إن كان من المؤكد من وجود أتباع للمذاهب الثلاثة المذكورة بين قبائل صعيد مصر، و حاليا فإن أغلب قبائل آل البيت بمختلف فروعها بمصر، سنية في مذهبها، و تتنوع بين حنفية و شافعية في بحري، و مالكية في صعيد مصر، و ذلك جنبا إلى جنب مع التصوف و من الطرق الصوفية المنتشرة بينهم الطريقة الأحمدية المعروفة بالبدوية، و الشاذلية، و القادرية، و الرفاعية، و البرهامية المعروفة أيضا بالدسوقية، و الطريقة النقشبندية، و الخلوتية، و غيرهم، و اليوم فإن هناك نهضة ملحوظة بين قبائل آل البيت من نسل الحسنية و الحسينية و الجعافرة الطيارين للعودة للجذور الأولى، لهذا أصبح ملحوظا إنتشار التشيع الاثنا عشري بين الحسينيين و الجعافرة الطيارين و بعض الحسنية، و التشيع الزيدي بين الحسنية.

من أسباب نمــو المذهب الزيدي

  • فتح باب الإختيار من المذاهب الأخرى.
  • وجــود المذهب في عــدة أماكن مختلفة متنائية الأطراف متباعدة، وكل أقليم له بيئة تخالف بيئة الأقليم الأخــر.
  • وجود أئمة مجتهـدين مشهــورين في كل عصــر من العصور الأولى حتى القرن الثامن الهجــري.
  • إننا نجـد في كل مذهب تعصباً من معتنقيه خصوصا في القرنين الرابع والخامس، إلا المذهب الزيدي، فأنك تجد من معتنقيه قبولا لكل ما يكون له مستند من الشــرع.
  • الزيدية تضفي الشرعية على خلافة جميع الذي تقدموا علي بن أبي طالب وربما يكون هذا تأكيد على أن الأفضل هــو أولى بالإمامة.
  • إنه مذهب عملي ثوري، لا يعترف بالسلبية و الإستكانة، فيرفض الظلم و يطلب العمل الإيجابي الفعال لرفع المظالم.

من معتقدات الزيدية

  • حمكت الزيدية على قاتل علي بأنه كافر خالد في نار جهنم.
  • ترى الزيدية جواز الأمامة في أولاد الحسن والحسين ولا تجد مندوحة لحصرها بأولاد الحسين، ولا يعــرف الإمام عندهم سوى من شهــر سيفه، وقاتل أعــدائه ولا يميلون إلى التقية.
  • لا ترى الزيدية في استخلاف علي بن أبي طالب سوى النص الخفي وأنكرت البترية (الزيدية) مثل هذا النص ومن الزيدية من قال أن طريق الإمامة الإختيار أو الدعوة.
  • لا ترى الزيدية العصمة شرط لصحة الإمامة.
  • كما تعتقد الزيدية أن المسلم إذا إرتكب كبيرة فإن ذلك لا يخرجه عن الإسلام، فهــو مسلم وإن كان فاسقاً بما فعل من الكبائر والآثام أيضـــاً.
  • قصــرت الزيدية الشفاعة على الرسول (ص) وحــده
  • ترى الزيدية بأن الله لا يوصف بالقـدرة على أن يظلم ويجــور ولا يقال لا يقــدر.
  • الزيدية لا تفرق بين إيمان المرء وإسلامه.
  • تقول الزيدية بنفى الكبائر عن الأنبياء وتجوز عليهم الصغائر بعد "أن لا تكون مستخفية مزذولة".

الأئمة الزيديون

"الأئمة الزيديون الأوائل "
الترتيب الإمام فترة الحكم حياته ملاحظات
1 علي بن أبي طالب 656-661 600- 661 قتل
2 الحسن بن علي 661 - 662 625 - 662 سقي سماً
الحسين بن علي
الحسن بن الحسن
3 زيد بن علي بن الحسين بن علي 740 698 - 740 مؤسس المذهب الزيدي
4 يحي بن زيد 743 726 - 743
5 النفس الزكية محمد بن عبد الله 743 - 763 719 -763 قتله المنصور العباسي
6 إبراهيم بن عبد الله الكامل 763-763 722- 763 أخو السابق
7 الحسين بن علي الفخي 786 786 قتله موسى الهادي بفخ
8 يحي بن عبد الله بن الحسن
9 إدريس بن عبد الله بن الحسن جد الأدارسة في المغرب
10 محمد بن جعفر الصادق
11 محمد بن إبراهيم طباطبا 790 - 815 بالكوفة، جاء في قاموس تاج العروس أن اسم طباطبا أضيف إلى إبراهيم والد القاسم لأن إبراهيم كان يبدل القاف طاء للثغة في لسانه، [1]وقد أراد أبوه أن يقطع له ثوبا وهو طفل فخيره بين قميص وقباء، فقال: طبا طبا، أي (قباء قباء)
12 القاسم الرسي بن إبراهيم نسب إلى الرس بأرمينية
13 محمد بن محمد بن زيد 798 - 818 قتله المأمون بالسم
14 محمد بن القاسم
15 يحي بن عمر
16 الحسن بن زيد
17 محمد بن زيد
18 الحسن بن زيد
بنو رسي(أئمة صعده)
19 الهادي يحيى بن الحسين بن القاسم الرسّي 897 - 911 911 أول من قام بالدعوة باليمن
20 الناصر الأطروش الحسن بن علي 900-917 845 -917 قام بالدعوة بالديلم
21 المرتضى محمد بن الهادي 911 - 913 923 تنازل عن الإمامة لأخيه
22 الناصر أحمد بن الهادي 913 - 934 937 محاولة القرامطة الدخول إلى اليمن
23 الثائر لدين الله جعفر بن محمد 957 957 قام بالدعوة بطبرستان
24 المهدي محمد بن الحسن 971 971
المنصور يحيى بن الناصر 934 976 باليمن؟؟
الدعى يوسف بن المنصور 977 1012
25 المنصور القاسم بن علي العياني 999-1003 1003 قام بالدعوة بالشام
26 الحسين بن القاسم 1014 1014 قام بالدعوة بصنعاء
المهدي بن الحسين بن القاسم 1003 1012
27 المؤيد أحمد بن الحسين بن هارون 1021 1021
28 أبو طالب يحي بن الحسين 1033 1033 قام بالدعوة بآمل
29 أبو هاشم الحسن بن عبد الرحمن 1035 1040 قام بالدعوة بناعط
30 الناصر أبو الفتح الديلمي 1046 - 1053 1055 قام بالدعوة في بلاد الديلم ثم خرج إلى اليمن، ثم قتل عندما دخل الصليحيون صنعاء
فترة الإضطرابات
31 الناصر الصغير الحسين بن الحسن 1084 1084
32 الهادي الحقيني علي بن جعفر 1094 قام بالدعوة بالديلم
33 أبو الرضي الكيسمي
34 أبو طالب الصغير يحي بن محمد 1126 قام بالدعوة بالديلم
بنو الرسي
35 المتوكل أحمد بن سليمان 1138 - 1171 1171 إستعاد اليمن
36 المنصور عبد الله بن حمزة 1185 - 1217 1217 قام بالدعوة بكوكبان
37 المعتضد يحيى بن المحسن 1217- 1239 1239
38 المهدي أحمد بن الحسين 1249 -1258 1258
يحيى بن محمد بن السراجى 1261 - 1262 راجع 44
39 المنصور الحسن بن بدر الدين 1262-1272 1272
40 الحسين بن بدر الدين 1264
41 المهدي إبراهيم بن تاج الدين 1272 - 1276 1276 قام بالدعوة بتعز
42 المتوكل المطهر بن يحيى 1278 - 1298 1300 قام بالدعوة بصنعاء
43 المهدي محمد بن المطهر 1298 - 1327 1363 قام بالدعوة بصنعاء
44 يحيى بن محمد بن السراجى 1394 قام بالدعوة بصنعاء
45 علي بن صلاح بن إبراهيم بن تاج الدين
46 المؤيد يحيى بن حمزة 1328- 1349 1346 ؟؟؟
47 الواثق المطهر بن محمد بن المطهر 1330 1330
48 الداعى أحمد بن على الفتحي 1330 1350
49 المهدي علي بن محمد 1350- 1374 1306 - 1374
50 الناصر صلاح الدين بن المهدي 1374 - 1391 1391
51 المهدي أحمد بن يحي 1391 1437 سجن
52 الهادي علي بن المؤيد 1438 1433
53 المتوكل المطهر بن محمد 1438 1481
54 المنصور الناصر بن أحمد 1475
55 الهادي عز الدين بن الحسن 1475 1488
56 الناصر الحسن بن عز الدين 1562
57 المنصور محمد بن علي 1553
58 المتوكل يحي شرف الدين بن شمس الدين 1506 - 1558 1558 دخول الأتراك
عهد الأتراك
الهادي الحسن بن عز الدين 1551- 1558 1579 بويع له بالإمامة بإشارة من الاِمام شرف الدين بعد ذهاب بصره
59 المطهر بن يحي شرف الدين 1558 1576
60 الناصر الحسن بن علي 1576- 1585 1615 توفي بالقسطنطينية بعد أسره
بنو القاسم (أئمة صنعاء)
61 المنصور القاسم بن محمد 1592 - 1620 1620
62 المؤيد محمد بن القاسم 1620 - 1635 1635 خروج الأتراك
63 أحمد بن القاسم 1635- 1635 1656
64 المتوكل إسماعيل بن القاسم 1635-1676 1676
المنصور القاسم بن المؤيد 1676- 1681 1715
65 علي بن أحمد بن القاسم 1676-1676 1709 بصعده
66 المهدي أحمد بن الحسن 1676- 1681 1681
67 المؤيد محمد بن المتوكل 1681 - 1683 1683
الهادي محمد بن إسماعيل 1681 - 1686 1686 بصنعاء
68 المهدي محمد بن أحمد 1686 - 1716 1686
المنصور يوسف بن المتوكل 1727
الواثق الحسين بن الحسن 1709
الحسين بن محمد بن أحمد 1602
الحسين بن عبد القادر 1700
69 المنصور الحسين بن القاسم 1716 - 1716 1719
70 المتوكل القاسم بن الحسين 1716 -1726 1726
71 الناصر محمد بن إسحاق 1726- 1726 1754
72 المنصور الحسين بن المتوكل 1726 - 1726 1727
الهادي المجيد بن محمد 1726 1747
73 المهدي العباس بن المنصور الحسين 1747 1776
المؤيد أحمد بن أحمد 1775
74 المنصور علي بن العباس 1776 - 1806 1809
75 المتوكل أحمد بن علي 1806- 1816 1816
المتوكل إسماعيل بن عبد الله 1806 1832
المهدي أحمد بن الحسين 1806- 1816
76 المهدي عبد الله بن المتوكل 1816 -1835 1851
بدر الدين أحمد بن علي السراجي 1834
77 المنصور علي بن المهدي 1835 -1837 خلع
الحسين بن علي
78 الناصر عبد الله بن الحسن 1837 - 1840 1840
المهدي القاسم 1841- 1845
79 الهادي محمد بن المتوكل 1840 - 1843 1843
80 المنصور علي بن المهدي 1843 -1845 1857 مرة ثانية
محمد بن يحي 1845 1872
81 المتوكل أحمد بن علي
82 المنصور أحمد بن هاشم 1848 - 1853 1853
83 المنصور محمد بن عبد الله الوزير 1854-1855 1889
84 المتوكل المحسن بن أحمد الحوثي 1855 1878
85 المهدي محمد بن القاسم الحسيني 1853 - 1875 1901 دخول الأتراك إلى اليمن
عهد الأتراك
86 الهادي شرف الدين بن محمد الحسيني 1875 - 1889 1889
87 المنصور محمد بن يحيى حميد الدين 1890 - 1904 1904
أئمة اليمن (بنو حميد الدين)
89 المتوكل يحي بن محمد المنصور 1904 - 1948 1948 قتل
90 الناصر أحمد بن يحيى 1948 - 1962 1962
91 المنصور محمد البدر بن أحمد 1962 1962 حكم أسبوعاً ثم أُزيل عن الحكم بعد قيام الثورة وإعلان الجمهورية اليمنية

علاقة الزيدية بالمذهب السني الحنفي

من الثابت أن أبو حنيفة النعمان بن ثابت الفارسي، مؤسس المذهب الحنفي - أقدم المذاهب السنية الأربعة الرسمية و أوسعها إنتشارا و المذهب الرسمي للدولة العثمانية فيما مضى و لمصر و أفغانستان حاليا- كان تلميذا للإمام زيد الشهيد بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين الشهيد السبط بن الإمام علي أمير المؤمنين، س. لهذا يعد المذهب الحنفي أقرب المذاهب السنية للزيدية، لأن مصدر علم أبو حنفية كان الإمام زيد الشهيد. و لم تقف العلاقة عند هذا الحد بين أبو حنيفة النعمان و آل البيت، فقد بايع أبو حنيفة الإمام محمد النفس الزكية بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن المجتبى السبط بن الإمام علي أمير المؤمنين، س، و تبعا لهذه البيعة، و لرفضه شرعية خلافة بني العباس، رفض أن يلي القضاء للخليفة العباسي الثاني، أبو جعفر المنصور، المعروف بالدوانيقي، و تعرض لذلك للحبس و التعذيب، و أخيرا سم و أخرج من محبسه ليموت بالسم في بيته حتى يبعد الدوانيقي التهمة عنه. على أنه يجب الإنتباه و التفرقة بين أقوال أبو حنيفة النعمان تلميذ الإمام زيدالشهيد، مؤسس الزيدية، و بين المذهب الحنفي الحالي، و ذلك لما أحدثة أبو يوسف، تلميذ أبو حنيفة النعمان من تغييرات في المذهب، و ذلك على عهد الحاكم العباسي هارون الرشيد بن محمد بن أبو جعفر المنصور الدوانيقي العباسي، لهذا فإن المذهب الحنفي بشكله الحالي يعد خليط بين أقوال أبو حنيفة الأصلية و أقوال تلامذته و بخاصة أبو يوسف هذا.

الوهابية والزيدية

  • منذ سقوط الإمامة في شمال اليمن، والوهابية السلفية تقود حملة منظمة ضد المذهب الزيدي، وذلك من خلال نشر الأفكار الوهابية عن طريق شيوخ القبائل المأجورين وعلى رأسهم الشيخ الأحمــر وعلماء الدين الزيود الذين تحولوا إلى الوهابية بفضل الأموال السعودية التى توزيع تحت مسميات مختلفة ومن هؤلاء العلماء الشيخ عبد المجيد الزنداني (والشيخ مقبل الوادعي والذي كان ينظم معسكرات شبابية حتى قبل وفاته من أجل نشر الوهابية تحت مسميات مختلفة).

الإضطهاد الحالي للزيدية في اليمن و مصر

من الشخصيات التى ساهمت ومازالت تساهم في محاربة المذهب الزيدي

1- عبد المجيد الزنداني - الأب الروحي للسلفية الوهابية في اليمن.

2- العميد علي محسن الأحمر - الداعم للسلفية الوهابية عسكريا( الشخصية العسكرية للسلفية الوهابية)

3- الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر دعم السلفية الوهابية قبليا( الشخصية القبلية للسلفيةالوهابية)

4- من مشايخ الوهابية في اليمن أيضا المتوفى مقبل بن هادي الوادعي - زميل الزنداني.

5- وفي كل منطقة من مناطق الزيدية هناك شيخ قبيلة يقوم بتشوية وتهميش المذهب الزيدي مقابل مبلغ من المال يتقاضاه من السلفية الوهابية وتحت مسميات مختلفة.

6- حرب الأجهزة اليمنية الرسمية ضد آل الحوثي، الذين سقط منهم شهداء في سبيل الحقيقة.

يعاني الشيعة - و منهم الزيدية - من الإضطهاد الرسمي الممنهج، و الذي بدأ في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي كان سببا في إسقاط الإمامة الزيدية باليمن، ثم وقف الإضطهاد في عصر الرئيس الراحل محمد أنور السادات حتى قيام الثورة الإسلامية بإيران ليعود ثانية ليستمر فيما تبقى من عهد السادات، ثم بلغ ذروة لم يبلغها من قبل في عصر الرئيس الحالي محمد حسني مبارك، حيث يحرم الشيعة من العمل بالجيش و الشرطة و كافة المؤسسات الأمنية و من العمل كأعضاء لهيئات التدريس بالجامعات حيث يلزم لتلك المناصب الموافقة الأمنية. كما تقوم الأجهزة الأمنية بملاحقة و إعتقال و تعذيب الشيعة، لإرغامهم على إعتناق الفكر السلفي الوهابي الذي سيطر على مؤسسة الأزهر الشريف بأموال الوهابية السلفية، في حملات منظمة موسمية، حتى عاد الحال في مصر اليوم إلى ما يشبه أيام العصر الأموي و العباسي و المملوكي.

على إن هذا لا يعني أن الإضطهاد الديني بمصر وقف على الشيعة بمختلف طوائفهم، فأمر الإضطهاد الديني بمصر في عهد الرئيس مبارك لم يعد حكرا على الطائفة الشيعية، بل تعدها لغيرها من المذاهب و الطوائف الإسلامية مثل الصوفية.

المراجع

1) نصرة مذاهب الزيدية – للصاحب بن عباد (326 – 385 هـ)، تحقيق الدكتور ناجي حسن، الدار المتحدة للنشر، 1981، الطبعة الأولى.

2) الإمام زيـــد: حياته وعصــره ـ آراؤه وفقهه - محمــد أبو زهـرة، 1959، دار الفكــر العربي.

3) الملل و النحل للشهرستاني.

4) البيان و الإعراب عما بأرض مصر من الأعراب للمقريزي.

5) السلوك للمقريزي.

6) النجوم الزاهرة للمؤرخ المملوكي أبي المحاسن بن تغري بردي.

6) نخبة الدهر في عجائب البر و البحر لشمس الدين الدمشقي.

7) الدرر الكامنة لابن حجر.

8) عقد الجمان للعيني.

9) الطالع السعيد للأدفوي.

10) تاريخ ابن خلدون.

11) المجتمع المصري في عصر سلاطين المماليك للأستاذ الجامعي دكتور سعيد عبد الفتاح - عاشور.

مواقع زيدية

  • موقع العلامة مجد الدين المؤيدي أكبر علماء الزيدية المعاصرين http://www.azzaidiah.com


خطأ استشهاد: وسم <ref> موجود، لكن لا وسم <references/> تم العثور عليه