معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

بحر الكاريبي

خريطة البحر الكاريبي
خريطة الكاريبي:
أزرق = المحيط الكاريبي
أخضر = الأنتيل

للمنطقة, انظر الكاريبي.

البحر الكاريبي هو مسطح مائي استوائي، يعد أحد أفرع المحيط الأطلسي جنوب شرقي خليج المكسيك. يحد البحر من الجنوب أمريكا الجنوبية ومن الغرب أمريكا الوسطى وتحيط بها جزر الأنتيل المكونة من جزر الأنتيل الكبرى (كوبا وجامايكا وهسبانيولا وبورتوريكو) وتحده من الشمال بينما تحده جزر الأنتيل الصغرى من الشرق.

البحر الكاريبي هو أحد أكبر البحار المالحة في العالم إذ تبلغ مساحته حوالي 2,754,000 كم2. أعمق مناطق الكاريبي هي حوض كايمان بين كوبا وجامايكا ويصل عمقها لما يزيد عن 7,500 مترا تحت سطح البحر. يتفرع من الكاريبي العديد من الخلجان كخليج فنزويلا وخليج دارين وخليج هندوراس.

فهرست

التاريخ

Tulum, مدينة المايا على ساحل الكاريبي في ولاية Quintana Roo (المكسيك).

أول من سكن جزر الهند الغربية، هم الهنود السيبوني. فقد بدأوا العيش هناك خلال عصور ما قبل التاريخ. ثم بدأ هنود الأرواك ينتقلون من أمريكا الجنوبية إلى جزر الهند الغربية حوالي عام 1000م حيث استقروا أخيرًا في جزر الأنتيل الكبرى.

وتبعهم هنود الكاريب الذين استوطنوا معظم جزر الأنتيل الصغرى. وكان الأرواك شعباً مسالماً يزرع المحاصيل في الحقول المحيطة بقراه، أما الكاريب الأكثر ميلاً للحرب فكانوا يعيشون على القنص وصيد الأسماك.[1]


فترة الاستعمار

نزل كريستوفر كولمبوس على البر في جزيرة سلفادور في البهاما عام 1492م ثم وصل، خلال السنوات العشر التالية إلى كافة جزر الهند الغربية تقريبًا، وادعى حق ملكيتها لأسبانيا. وقد أقام الأسبان مستوطنتهم الأوروبية الدائمة الأولى في جزر الهند الغربية عام 1496م في سانتو دومينيكا في هسبانيولا.

لقد جذب البحث عن الذهب والثروات الأخرى آلاف الأوروبيين إلى جزر الهند الغربية، وفي مطلع القرن السادس عشر أقام الأسبان مستعمرات لهم في كوبا وجامايكا و بورتوريكو. كما استعبدوا الهنود، وأرغموهم على العمل في مناجم الذهب. وقد قضى المرض والعمل الشاق والمعاملة القاسية على جميع الهنود تقريبًا.

وعندما علم الأوروبيون الآخرون بثروات الهند الغربية هجم قراصنة من إنجلترا، وفرنسا، وهولندا على الموانئ والسفن الأسبانية، ووضعوا أيديهم على حمولاتها الثمينة. وفي القرن السابع عشر الميلادي، أقام الدنماركيون والهولنديون والإنجليز والفرنسيون مستعمرات لهم في الجزر الصغرى. وفي عام 1655م فتح الإنجليز جامايكا، بينما بسط الفرنسيون سيطرتهم على جزء من هسبانيولا سنة 1697م.

بدءًا من أواخر القرن السابع عشر الميلادي وطوال القرن الثامن عشر الميلادي كانت القوى الاستعمارية تحصل على ثروات كبيرة من السكر الذي كان يُزرع في جزر الهند الغربية. وقد جلب الأوروبيون الملايين من الأفارقة السود إلى الجزر للعمل في المزارع.


حركات الاستقلال

خلال القرن السابع عشر الميلادي أضعفت الثورات القبضة الاستعمارية على عدة جزر؛ ففي عام 1804م، أصبحت هاييتي أول دولة مستقلة في جزر الهند الغربية، بعد أن ثار العبيد في هسبانيولا، بقيادة توسان لوفيرتوري، على حكامهم الفرنسيين، كما انفصلت جمهورية الدومينيكان عن هاييتي وأعلنت استقلالها عام 1844م. وفي أواخر القرن التاسع عشر الميلادي أُلغي الرق في كافة أنحاء جزر الهند الغربية. أصبح نظام المزارع الكبيرة، منذ ذلك الوقت، أقل نفعاً نظرًا لأن أصحاب المزارع قد فقدوا الأيدي العاملة الرخيصة. ونتيجة لذلك تضاءل اهتمام الأوروبيين بجزر الهند الغربية. ومنذ عام 1898م بدأت الولايات المتحدة تؤدّي دورًا فعالا ً في جزر الهند الغربية. ففي ذلك العام جرّت الثورة التي قامت في كوبا الولايات المتحدة إلى الحرب الأسبانية الأمريكية التي خاضتها ضد أسبانيا. وبعد أن كسبت الولايات المتحدة الحرب، أصبحت كوبا دولة مستقلة، وبورتوريكو مستعمرة أمريكية. وفي عام 1917م اشترت الولايات المتحدة ما يُعرف الآن باسم فيرجين أيلاندز الأمريكية من الدنمارك. ولقد حكم الدكتاتوريون كوبا وكذلك جمهورية الدومينيكان وهاييتي خلال قسم كبير من النصف الأول من القرن العشرين. وفي عام 1959م، قاد فيدل كاسترو ثورة في كوبا، أطاحت بالدكتاتور فولهينسيو باتيستا، ثم أقام كاسترو دولة شيوعية أصبحت حليفة للاتحاد السوفييتي (سابقًا).

ومنذ عام 1945م استقلت أغلب جزر الهند الغربية، أو حصلت على المزيد من السيطرة على شؤونها. فقد حصل كل من الأنتيل الهولندي، وبورتوريكو على الحكم الذاتي الكامل تقريبًا في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين. وشكلت عشر مستعمرات بريطانية اتحاد جزر الهند الغربية عام 1958م. وهذه الدول هي: 1- أنتيجوا، 2- باربادوس، 3- دومينيكا، 4- جرينادا، 5- جامايكا، 6- مونتسيرات، 7- سانت كريستوفر (سانت كيتس) ـ نيفيس ـ أنجويلا، 8- سانت لوسيا، 9- سانت فينسنت والجرينادين، 10- ترينيداد وتوباجو. لكن الاتحاد انحل سنة 1962م بعد أن استقلت جامايكا وترينيداد وتوباجو.

وفي أواخر الستينيات من القرن العشرين الميلادي أصبحت أنتيجوا، ودومينيكا، وجرينادا وسانت كريستوفر ـ ونيفيس ـ أنجويلا، وسانت لوسيا، وسانت فينسنت دولاً مرتبطة ببريطانيا. وقد أطُلق على هذه الدول الست اسم دول الهند الغربية المترابطة. وفي مطلع الثمانينيات من القرن العشرين، أصبحت جميع دول جزر الهند الغربية المترابطة ما عدا سانت كريستوفر ـ نيفيس ـ أنجويلا، دولاً مستقلة. وفي عام 1980م انسحبت أنجويلا رسميًا من سانت كريستوفر ـ نيفيس ـ أنجويلا، وأصبحت تابعة بريطانية. أما بقية الدولة التي يطلق عليها اسم سانت كريستوفر ـ نيفيس، فقد بقيت مرتبطة ببريطانيا.

في 1983م، أصبحت سانت كريستوفر ونيفيس دولة مستقلة، كما تغيّر اسمها ليُصبح بعد الاستقلال سانت كيتس ونيفيس.


جزر الهند الغربية اليوم

جر الاستقلال السياسي مشاكل عديدة لجزر الهند الغربية. فقد ظل كثير من هذه الجزر يشعر بالهيمنة الأمريكية، كما أصبح واضحًا تدخل الولايات المتحدة في صياغة القرارات السياسية والاقتصادية لهذه الدول. فقد ضربت الولايات المتحدة الأمريكية حصارًا اقتصاديًا على كوبا منذ عام 1961م، ثم غزتها في نفس العام. وفي عام 1965م، غزت الولايات المتحدة جمهورية الدومينيكان ثم جرينادا عام 1983م، مما أكد لشعوب المنطقة حقيقة الخطر الأمريكي المحدق بالمنطقة دائمًا. وفي عام 1994م، غزت الولايات المتحدة هاييتي وأطاحت بالحكومة العسكرية، وأعادت الرئيس المنتخب جان ـ برتراند أريستيد بعد أن عاش في المنفى لثلاث سنوات.

تأثرت النظم الاقتصادية لجزر الهند الغربية بعوامل خارجية كثيرة. ومن المشاكل التي واجهتها هذه النظم اعتمادها على قطاع أو قطاعين اقتصاديين وتذبذب الإنتاج وتأرجح أسعار السوق واعتماد الجزر على الواردات وازدياد ديونها الخارجية وانخفاض قيمة عملاتها. واجهت الجزر أيضًا البطالة وانخفاض مستوى المعيشة وتفاقم الفقر والتوزيع غير العادل للأراضي والثروات وتدني الخدمات الطبية والتعليمية والسكنية وغيرها.

حاولت حكومات جزر الهند الغربية حل هذه المشكلات كافة فأسست المصرف الكاريبي (1970م) وشكلت السوق الكاريبية المشتركة (1973م). لم ترض هذه الخطوات تطلعات شعوب المنطقة ولازمها اليأس والقنوط مما يهدد الحياة السياسية في هذه البلاد.

وفي 24 يوليو 1994م، وقعت 25 دولة من دول الكاريبي وأمريكا اللاتينية اتفاقية اتحاد دول الكاريبي. ويهدف الاتحاد إلى تشجيع التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء، وقد عقد أول اجتماع قمة لدول الاتحاد في ترينيداد في أغسطس 1995م.

الجغرافيا

تغطي جزر الهند الغربية من الأرض ما مساحته 235,000كم²، وهي جزء من سلسلة جبلية تحت الماء كانت تربط ما بين جنوبي أمريكا وشماليها في عصور ما قبل التاريخ. وقد تشكّلت كثير من الجزر من البراكين، أما البقية فقد تشكلت نتيجة التآكل الذي تحدثه الرياح والأمطار لقمم الجبال، وهذه الجزر شرائط مستوية ومعظمها من الحجر المرجاني والكلسي.

التضاريس

ترتفع الجبال البركانية في عدد من جزر الهند الغربية. وما تزال عدة براكين، بما في ذلك جبل بيليه في المارتنيك، وجبل سوفريير في سانت فينسنت، نشطة حتى اليوم. ويبلغ ارتفاع أعلى قمة في جزر الهند الغربية، وهي قمة دوارت في هسبانيولا، 3,175م فوق سطح البحر. وتحاذي شواطئ الكثير من الجزر سهول خصبة وسواحل رملية بيضاء.

ترتفع بعض الجزر المرجانية بضع مئات من الأمتار فوق سطح البحر، وفيها مناطق واسعة من المراعي وقليل من الأشجار.

وفي جزر الهند الغربية عدد من المرافئ الجيدة. ويوجد في كثير من الجزر العديد من الخلجان والألسنة البحرية علي طول شواطئها. وتجري في أغلبها أنهار سريعة التدفق معظمها غير صالح لحركة الزوارق ما عدا زوارق الكنو (زورق خفيف طويل ضيق يقاد بمجداف). ويعد خندق بورتو ريكو، الذي يقع قريبًا من الشاطئ الشمالي لبورتوريكو واحداً من أعمق النقاط في محيطات العالم كلها، حيث يبلغ عمق هذا المكان، ويدعى عمق ميوركي، 8,648م تحت سطح الماء.


الحياة النباتية والحيوانية

تغطي النباتات الاستوائية المورقة كثيرًا من جزر الهند الغربية. فتنمو أشجار الخيزران والأرز، والماهوجني والصنوبر في الغابات الكثيفة. أما أشجار الحمضيات والنخيل فتزدهر بمحاذاة الشواطئ. وهناك أنواع كثيرة من النباتات المزهرة، منها البوجنفيلية والخبازى والسحلبية والبوينستيا. وتعيش في الجزر حيوانات الإجوانة (نوع من العظايات)، والأوبوسوم (نوع من الحيوانات الجرابية) والأفاعي، وكذلك الكثير من أنواع الطيور. أما الحيوانات البرية الكبيرة فهي غير موجودة في جزر الهند الغربية. وتكثر في المياه الزرقاء ـ المخضرة المحيطة بالجزر، الأسماك الاستوائية، وأسماك الصيد، مثل البركودة (سمك مفترس)، والمرلين، والسمكة الشراعية (وهي سمكة ضخمة لها زعانف ظهرية كبيرة).


المناخ

تتمتع جزر الهند الغربية بمناخ استوائي دافئ، وتحافظ رياح البحر المنتظمة على درجات حرارة لطيفة على مدار العام تتراوح ما بين 27°م صيفًا و 24°م شتاءً.

يبلغ معدل الأمطار التي تسقط في جزر الهند الغربية 150سم سنويًا، بينما تتلقى بعض المناطق الجبلية كميات من الأمطار تصل إلى 500 سم، وغالبًا ما تضرب الأعاصير الجزر، خاصة في أواخر الصيف وأوائل الخريف، ولأن الأمطار الغزيرة والرياح العاصفة تسبب أحيانًا الكثير من الوفيات والأضرار الفادحة التي تلحق بالبيوت والمحاصيل، إلا أن علماء الأرصاد الجوية يحذرون من العواصف قبل ساعات أو أيام كي يتيحوا للناس فرصة الانتقال إلى أماكن آمنة.


مناطق الجزر الحالية

الجزر داخل وبالقرب من الكاريبي


البلدان القارية ذات السواحل والجزر الكاريبية

The nations of Belize and Guyana, although on the mainland of Central America and South America respectively, are former British colonies and maintain many cultural ties to the Caribbean. They are members of CARICOM. Nicaragua's Caribbean Coast, often referred to as the Mosquito Coast, was also a former British colony. It maintains many cultural ties to the Caribbean as distinct from the Pacific coast. Guyana participates in West Indies cricket tournaments and many players from Guyana have been on the West Indies Test cricket team. The Turneffe Islands (and many other islands and reefs) are part of Belize and lie in the Caribbean Sea. The nation of Suriname, on the mainland of South America, is a former Dutch colony and also a member of CARICOM.

السكان

يبلغ سكان جزر الهند الغربية نحو 39 مليون نسمة، ثلثهم تقريبًا يعيش في جزيرة كوبا التي هي أكبر جزر الهند الغربية، وتعد بعض جزر الهند الغربية من بين أكثر الأماكن كثافة سكانية في العالم. ويعيش حوالي 40% من السكان في المناطق الريفية وحوالي 60% في مناطق المدن.

وينحدر أغلب سكان جزر الهند الغربية من أصول إفريقية سوداء أُحضروا إلى الجزر للعمل في مزارع السكر والتبغ، وانحدرت البقية من أصول بريطانية، أو هولندية، أو فرنسية، أو برتغالية، أو أسبانية، أو مزيج من أصول إفريقية سوداء وأوروبية، و ينحدر بعض السكان من أصول صينية أو هندية شرقية، وهم العمال الزراعيون الذين وصلوا إلى المنطقة في القرن التاسع عشر الميلادي، بعد إلغاء الرق.

أما سكان المنطقة وهم الهنود الأصليون فقد انقرضوا باستثناء مجموعات صغيرة من هنود الكاريبي الذين يعيشون في مناطق دومينيكا الجبلية البعيدة.

القبائل الأصلية


اللغات

تعكس كثير من اللغات واللهجات المحلية في جزر الهند الغربية التراث الثقافي للفئات الأوروبية التي استعمرت المنطقة.

فعلى سبيل المثال نجد أن معظم سكان كوبا، وجمهورية الدومينيكان، وبورتوريكو يتكلمون الأسبانية، أما الهولندية فهي اللغة الرئيسية في الأنتيل الهولندي وأنتيل أروبا، في حين أن الفرنسية اللغة الرسمية لهاييتي، وغوادالوب، والمارتنيك، والإنجليزية اللغة الرئيسية لبقية جزر الهند الغربية.

يستخدم كثير من سكان جزر الهند الغربية لهجة تُدعى الباتوا، وهي مزيج من كلمات إفريقية ومعها عدد كبير من كلمات إنجليزية أو فرنسية. أما اللهجة التي تُدعى بابيامنتو، التي هي تركيبة من الهولندية بشكل رئيسي والإنجليزية، والبرتغالية، والأسبانية، فإنها تُستخدم على نطاق واسع في أروبا، والأنتيل الهولندي.


شارع مزدحم في أحد أسواق هاييتي. يعرض السوق مواد غذائية وملابس، وسلعًا منزلية. الأسواق في الهواء الطلق عادة شائعة في كثير من المدن في جزر الهند الغربية.

كثير من المنازل الريفية في الهند الغربية مبان خشبية مكونة من غرفة واحدة أو من غرفتين، المشهد أعلاه من جامايكا. ومعظم سكان جزر الهند الغربية يكسبون معيشتهم من الزراعة. أنماط المعيشة. يعمل نصف سكان جزر الهند الغربية تقريبًا في الزراعة ويكسبون معيشتهم منها، وكثير منهم يعملون في مزارع السكر أو البن الكبيرة التي يملكها الأثرياء.

ويملك بعضهم أو يستأجر قطعًا صغيرة من الأرض يزرعون فيها المحاصيل ويُربّون عليها الماشية. و يجب على الكثير من العائلات الزراعية أن تكافح لإنتاج ما يقيم أودها من الغذاء. ويسكن معظم الريفيين في أكواخ مكونة من غرفة واحدة أو من غرفتين مسقوفتين بالقش. أما المالكون الأغنياء فيقطنون في بيوت خشبية أو إسمنتية واسعة ذات سقوف من القرميد أو الإسمنت المسلح.

وتقع معظم مدن وقرى جزر الهند الغربية في المناطق الساحلية، ويعمل كثير من سكان المدن في الفنادق أو المهن الأخرى ذات العلاقة بالسياحة، أما بعضها الآخر فيعمل في المصانع، والحوانيت أو الوظائف الحكومية. وتعيش كثير من عائلات المدن الفقيرة في أكواخ خشبية في مناطق الأحياء الفقيرة المزدحمة؛ أما السكان ذوو الدخل المحدود فيعيشون في شقق حديثة أو في بيوت صغيرة في الضواحي. ولدى الكثير من الأغنياء منازل جميلة على الروابي المطلة على البحر.

يشبه اللباس في جزر الهند الغربية اللباس السائد في أوروبا الغربية في الجو الدافئ. و يلبس الكثير من المزارعين قبعات القش لاتقاء الشمس. أما غذاء معظم ا لسكان فيتضمن الفاصوليا، وسرطان البحر، والسمك، والأرز، والبطاطا الحلوة، والفواكه الاستوائية مثل الموز، والمانجو، والبرتقال.


الدين

معظم سكان جزر الهند الغربية من النصارى، والمذهب الرئيسي في الجزر الناطقة بالأسبانية والفرنسية هو المذهب الروماني الكاثوليكي. أما الجزر الناطقة بالإنجليزية والهولندية ففيها مزيج من الكاثوليك والبروتستانت. تعيش في جزر الهند الغربية فئات قليلة من المسلمين والهندوس واليهود، ويعتنق كثير من الناس في عدة جزر الديانات الإفريقية التقليدية، والوودووية واحدة من أشهر هذه الديانات وأكثرها انتشارًا في هاييتي. أما الراستفارية، وهي مجموعة دينية يعبد أتباعها هيلاسيلاسي الأول إمبراطور إثيوبيا، فلها أتباع كثيرون في جامايكا وعدة جزر أخرى. انظر: الوودووية، طقوس؛ جامايكا.


التعليم

تتكفل الحكومة بالتعليم الابتدائي والثانوي، وهو متاح في كافة أرجاء جزر الهند الغربية، لكن غالبًا ما تُعاني المدارس في المناطق الريفية من نقص في المعلمين والتجهيزات، وكثيرًا ما يتسرب منها التلاميذ ليلتحقوا بأعمال تساعد في إعالة أسرهم. وفي جزر الهند الغربية عدد من المعاهد والجامعات، وتوجد في كثير من الجزر مدارس فنية تُعدّ الطلاب لمهن الزراعة والهندسة والميادين الأخرى.


الترويح

من الرياضات الشائعة في جزر الهند الغربية الألعاب الرياضية، والبيسبول (كرة القاعدة)، وكرة السلة، والكريكيت، وكرة القدم. كما أن مصارعة الدّيكة شائعة في معظم الجزر. والموسيقى أحب وسائل الترويح، ويستمتع معظم الناس بحفلات الأغاني والرقص التقليدية. ويعزف الكثير منهم على الأدوات الموسيقية.


البيئة

منظر البحر الكاريبي من ساحل جمهورية الدومينيكان

المناخ

متوسط درجة حرارة سطح البحرللمحيط الأطلنطي الكاريبي (25 أغسطس-27 أغسطس 2005.[2]


الاقتصاد والأنشطة البشرية

شاطئ كاريبي في إسلا مرگريتا, ڤنزويلا.

ظل اقتصاد جزر الهندالغربية منذ نشأتها اقتصادًا زراعيًا، إلا أن القرن العشرين شهد تدهورًا مريعًا في النشاط الزراعي في عدة مناطق من الجزر. ونتيجة لهذا استحوذت الصناعة والسياحة على الأهمية الاقتصادية بدلاً من الزراعة.


عامل زراعة كوبي يجمع قصب السكر يدويًا. وقصب السكر أهم محصول في جزر الهند الغربية، ويزرع بشكل رئيسي في مزارع كبيرة. الزراعة. ظلت الزراعة أهم القطاعات الاقتصادية في هاييتي ودمينيكا وسانت فينسنت والجرينادين. وتؤدي الزراعة دورًا مهمًا في بعض الجزر مثل كوبا. يعد قصب السكر محصول المنطقة الرئيسي، ويزرع بشكل رئيسي في مزارع كبيرة من أجل التصدير. وتنتج كوبا بمفردها نحو 3,744,000 طن متري. وهناك محاصيل أخرى مهمة للتصدير أيضًا، منها: الموز، والحمضيات والبن و القطن و التبغ والتوابل. كما ينتج المزارعون في جزر الهند الغربية الملفوف، والجَزَر، والبطاطا الحلوة والطماطم والمحاصيل الغذائية الأخرى، كما يربون الماشية، والخنازير والدواجن، ومع ذلك فإن الجزر لا تنتج ما يكفي من المواد الغذائية لإطعام السكان، ويتعيّن عليها أن تستورد كميات كبيرة من المواد الغذائية.


السياحة

تأتي السياحة في المرتبة الثانية بعد الزراعة في تصنيف الأنشطة الاقتصادية في جزر الهند الغربية. إذ يزور الجزر أكثر من 8 مليون نسمة كل عام يستمتعون بالمناخ المشمس، والشواطئ، والمناظر الطبيعية الاستوائية. ويقوم الكثير من الناس بالسياحة إلى الجزر في السفن الطوافة.


الصناعة والإنتاج

تشمل الأنشطة الصناعية بجزر الهند الغربية إنتاج الإسمنت، والملابس، والقطع الكهربائية، والأدوية والعقاقير، ومشروب الرَّم، والملح، كما تعالج مصافي النفط في أروبا، وكوراساو النفط الخام المستورد من فنزويلا والبلدان الأخرى. وقد بدأت الصناعة في الجزر منذ أربعينيات القرن العشرين عندما عملت حكوماتها على جذب تشجيع الاستثمار الأجنبي.


التعدين

وهو من الأنشطة الاقتصادية غير المهمة نسبيًا في معظم جزر الهند الغربية، ومع ذلك فإن بعض آبار الغاز الطبيعي والنفط المهمة في تزايد. وتُعد جامايكا واحدة من البلدان الرئيسية في العالم المنتجة للبوكسيت، كما يوجد في كوبا مخزونات كبيرة من فلزات الحديد والنيكل.


صيد الأسماك

تعيش أسماك البينيت، والقرش، والتونا وكذلك المحاريات مثل البطليوس، وسرطان البحر، والكركند، في المياه المحيطة بجزر الهند الغربية. وتباع الأسماك التي تصاد كلها تقريبًا في الأسواق المحلية.


التجارة

في عهد الاستعمار، كانت جزر الهند الغربية تتبادل التجارة مع أوروبا وبعض أقطار إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. وعندما ظهرت الولايات المتحدة بوصفها قوة اقتصادية عظمى في القرنين التاسع عشر والعشرين الميلاديين، أصبحت شريكًا تجاريًا لهذه الجزر. وبعد نجاح الثورة الكوبية عام 1959م، بدأت تقيم علاقات تجارية مع الدول الشيوعية في شرقي أوروبا وتبعتها دول أخرى في هذا النهج مثل جامايكا. وبعد انهيار الشيوعية في بداية التسعينيات من هذا القرن أرغمت هذه الدول على إقامة علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية.


النقل والاتصالات

يوجد في معظم مدن جزر الهند الغربية الرئيسية مطارات دولية. وتقوم الخطوط الجوية الإقليمية بخدمة الجزر الصغرى. وترسو سفن الشحن والركاب القادمة من أنحاء العالم في مرافئ جزر الهند الغربية، وتصل الطرق المعبدة المدن الرئيسية بالمناطق الريفية في كثير من الجزر. كما تبث الأقمار الصناعية البرامج التلفازية والإذاعية من أوروبا والولايات المتحدة إلى جزر الهند الغربية، وتوجد في كل واحدة من هذه الجزر صحيفة يومية واحدة على الأقل.

طالع أيضاً

هامش

المصادر

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :
  • Snyderman, Marty (1996) Guide to Marine Life: Caribbean-Bahamas-Florida; page 13-14, 19. Aqua Quest Publications, Inc. ISBN 1-881652-06-8
  • Glover K., Linda (2004) Defying Ocean's End: An Agenda For Action; page 9. Island Press. ISBN 1-55963-755-2
  • Peters, Philip Dickenson (2003) Caribbean WOW 2.0; page 100. Islandguru Media. ISBN 1-929970-04-8

وصلات خارجية

الإحداثيات: 14°31′32″N, 75°49′06″W

Geographylogo.svg هذه بذرة مقالة عن الجغرافيا تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.