الصفحة الرئيسية

 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 

صفحة الموسوعة على الفيس بوكتابعنا على فيسبوك
حساب الموسوعة على تويترتابعنا على تويتر
المعرفة مشروع لجمع وخلق المحتوى العربي، لإنشاء موسوعة دقيقة، متكاملة، متنوعة، مفتوحة، محايدة ومجانية، يستطيع الجميع المساهمة في تحريرها، بالكتابة أو بالاقتباس من مصادر مرخـِصة بالنقل. بدأت المعرفة في 16 فبراير 2007 ويوجد بها الآن 102,783 مقالاً حقيقياً و2,409,583 صفحة مخطوط فيها. كبذرة استعانت المعرفة بمقالات من مواقع مصرحة بالنقل.
Prokudin-Gorskii-19-v2.png

عليم خان (1880 - 1944)، آخر أمراء بخارى، الصورة مأخوذة سنة 1909 وملونة عن طريق مكتبة الكونجرس.
أنزل كتب مجانية
إعلان معرفة المخطوطات1.gif حمل ما تريد من 20,000 كتاب
للتحميل: اضغط هنا.
تحرير أحـداث جـاريـة
تحرير حكمة ومعلومة
"كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عَمِل بحرية"
ألبرت أينشتاين (1879-1955)، فيزيائي ألماني.


تحرير مقالة مميزة

العهدة الشريفة .. ورحلتها إلى تركيا

نقش على غطاء لقبر رسول الله.
زمزمية من الجلد استعملت اثناء استعادة قبر الرسول الكريم.

أثر النبي أو العهدة الشريفة هي متعلقات شخصية للرسول صلى الله عليه وسلم، احتفظت بها مصر في مسجد أثر النبي بساحل أثر النبي بجنوب القاهرة. وقد ظلت المتعلقات في هذا القصر حتى وقع الفتح العثماني عام 1516 حين هزم السلطانُ العثماني سليم الأول السلطان المملوكي قانصوه الغوري وقتله في معركة مرج دابق ثم أعدم طومان باي إثر معركة الريدانية ودخل القاهرة وأسر المتوكل الثالث، خليفة المسلمين، وأخذه إلى اسطنبول ومعه كل أثر النبي.

وفي اسطنبول، وافق المتوكل على الله على أن يتنازل عند موته للسلطان العثماني عن لقب "خليفة المسلمين" ومعه آثار الرسول ومنها سيفه وبـُردته.

وبموت المتوكل عام 1534، انتقلت الخلافة الإسلامية إلى العثمانيين لتمكث في دولتهم حتى 1924. وقد خصص العثمانيون القصر الثالث في قصر طوپ قپو لعرض المتعلقات، ومازالت هناك حتى اليوم.


تحرير ركن كتاب المعرفة

المهرة وسقطرى يقولون للسعودية (بالمهرية) "نحوم كضرموت لا" -     رشيد الحداد

رشيد الحداد

"بعبارة "نحوم كضرموت لا" باللغة المهرية الأصيلة التي لايتحدثها سوى المهريين والسقطريين رد أبناء المهرة على قرار لجنة الأقاليم الذي ضم المهرة إلى سقطرى بتلك العبارة التي تعني بالعربية "نرفض الانضمام إلى إقليم حضرموت". وعلى الرغم من أن لاءات أبناء المهرة وسقطرى تتصاعد يوما بعد آخر إلا أن الجهات الرسمية لاتزال تتجاهل تلك المطالب التي يعتبرها أبناء المهرة خيار لا رجعة عنه مهما كانت الوسائل حتى لو تطلب الأمر إغلاق المنافذ مع حضرموت وفرض الإقليم بحكم الأمر الواقع بقرار شعبي وليس سياسيا إلى التفاصيل:

ليس غريبا أن تجد علم الجمهورية اليمنية يرفرف في سماء الغيضة وإلى جانبه علم إقليم المهرة الذي رفع بقرار شعبي وما يزال ينتظر قرارا سياسيا حتى الآن، وجود علم الجمهورية في الغيضة يحمل أكثر من دلالة في ظل إسقاطه في مختلف المحافظات الجنوبية باستثناء المهرة الوحدوية أرضا وإنساناً إلا أن صناع القرار في صنعاء تجاهلوا التأييد الشعبي الكبير لإقليم المهرة والخلافات الكبرى بين المهرة وسقطرى وحضرموت فالمهرة البلدة الطيبة ماتزال خارج الحسابات حتى الآن كما يبدو..."

تحرير حـدث في مثل هذا اليـوم
حدث