الصفحة الرئيسية

 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 

صفحة الموسوعة على الفيس بوكتابعنا على فيسبوك
حساب الموسوعة على تويترتابعنا على تويتر
المعرفة مشروع لجمع وخلق المحتوى العربي، لإنشاء موسوعة دقيقة، متكاملة، متنوعة، مفتوحة، محايدة ومجانية، يستطيع الجميع المساهمة في تحريرها، بالكتابة أو بالاقتباس من مصادر مرخـِصة بالنقل. بدأت المعرفة في 16 فبراير 2007 ويوجد بها الآن 104,953 مقالاً حقيقياً و2,409,583 صفحة مخطوط فيها. كبذرة استعانت المعرفة بمقالات من مواقع مصرحة بالنقل.
اجعل مدونتك معنا
Helmisharawi1.jpgأيمن زغلول.jpgShafei.jpgLamiaa kabary.jpgAhmadMoghrabi.jpg
Araji.jpgمصطفى اللباد 01.JPGجمال الغيطاني.gifMohamed Souaissy.jpgMustafa Elsaman.jpg
لأحدث التدوينات: اضغط هنا.
أنزل كتب مجانية
إعلان معرفة المخطوطات1.gif حمل ما تريد من 20,000 كتاب
للتحميل: اضغط هنا.
تحرير أحـداث جـاريـة
تحرير حـدث في مثل هذا اليـوم
حدث


جائزة تقويم طروحات
علاء الدين الأعرجي
موسوعة المعرفة وإي -كتب يعلنان عن إنشاء جائزة تكريمية؛ معنوية ونقدية، لأفضل دراسة يقدمها باحث في تقييم أعمال المفكر علاء الدين الأعرجي، من خلال كتبه الثلاثة، التي نشرتها مؤسسة إي- كتب مؤخراً. للاشتراك في المسابقة اضغط هنا

حكمة ومعلومة

"كل ساعة يتمدد الكون بمقدار مليون ميل في جميع الاتجاهات."


مقالة مميزة

جنة الأرض .. شانگري-لا

Shangri-La-village.jpg

شانگري-لا هو مكان خيالي وُصف في رواية الأفق المفقود والتي كتبها الروائي البريطاني جيمس هيلتون عام 1933. وصف هيلتون شانگري-لا على أنها وادي أسطوري، متناغم، يمكن الذهاب له بسهولة عن طريق دير، ويقع بالقرب من الطرف الغربي لجبال كونلون. أصبح شانگري-لا مرادف لأي جنة أرضية، وخاصة في يوتوپيا الهيمالاا الأسطورية - أرض السعادة الدائمة، المغزولة عن العالم الخارجي. في رواية الفردوس المفقود، من يعيشون في شانگري-لا هم أشخاص شبه خالدين، يعيشون أكثر من العمر الطبيعي بسنوات، وتظهر عليهم علامات تقدم العمر ببطئ شديد. تستحضر الكلمة أيضاً صورة غرائبية المشرق.


ركن كتاب المعرفة

كايـات ومسائل تحوتي -     جمال الغيطاني

جمال الغيطاني

"ماذا يعني المجداف في مثوي جميلة الجميلات؟

ماذا يعني القارب فوق قبة الإمام الشافعي، وقبة خانقاه برقوق الشمالية التي يرقد تحتها امرأته وبناته؟

ماذا يعني بناء الكنيسة المعلقة علي هيئة مركب مبحرة صوب مصادر الضوء والألوان القادمة من سحيق الكون؟

ماذا؟

ليس بوسعي إلا الاجتهاد، فلأحدد أكثر، المحاولة، ليس عندي رد قطعي، يقيني لما أطرحه من أسئلة، لما حيرني وجود المجاديف، صرت أتردد كثيراً وأطالع كل ما استطعت إليه سبيلاً، إلي أن قرأت ما ذكره الأصطخري في كتابه «نشق الأزهار في عجائب الأقطار» ما ذكره عن رموز وضعها هرمس الحكيم وبعضهم يرفعه إلي درجة القداسة، غير أن المقطوع به كما ذكرت أن هرمس ليس إلا الحكيم المصري الأول تحوتي، إنه التحوير اليوناني، أما حكماء العرب فأطلقوا عليه إدريس النبي، تتبدل الأسماء غير أن الشخص واحد، وربما اندمج فيه آخرون كما يقول البوني في كتابه «شمس المعارف الكبري» ولي مع هذا حكاية سأوردها عندما يناسب الحال وأتهيأ، أما الآن فأرجع إلي ما ذكره الأصطخري الذي أكد أن المجداف رمز للزمن وضعه هرمس، أي تحوتي الذي ابتكر وصمم القارب رمز العبور عندما سأله سيد الأرضين عن إمكانية إيجاد طرق في البحر الخضم، لم تذكر المراجع المتاحة وجود مجاديف في النموذج الذي أنشأه تحوتي مستلهما طفو شجر الدوم فوق نهر النيل زمن الفيضان القادم من دمعة إيزيس الأولي، وهذا يُعرف بنزول النقطة عند المصريين وقد اتخذته عنواناً لكتاب صغته منذ حولين، ما طالعته عن الأصطخري دفعني إلي إعادة النظر، كنت في ذلك الحين علي شفا، إذ جري لي عارض نال مني فلزمت علاجاً لم يكن منه مفر أورثني علة مقيمة، لكنني راض، قانع بأن قضاء أخف من قضاء، له في الأمر حكمة، قلبت صفحات الكتب فوجدت صفحات قليلة أورد بعضها صور الجدار الذي شغلني، وفيه البقرات السمان وتحت المجاديف الأربع، بحثت عن اللوحة التي بذلت من أجل رسمها وتنفيذها ما يقارب السنة فلم أجد إلا صورة واحدة في مجلد ضخم جُلّه صور ملونة لأجمل ما حوي البر الغربي من مراقد..."