الصفحة الرئيسية

 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 

صفحة الموسوعة على الفيس بوكتابعنا على فيسبوك
حساب الموسوعة على تويترتابعنا على تويتر
المعرفة مشروع لجمع وخلق المحتوى العربي، لإنشاء موسوعة دقيقة، متكاملة، متنوعة، مفتوحة، محايدة ومجانية، يستطيع الجميع المساهمة في تحريرها، بالكتابة أو بالاقتباس من مصادر مرخـِصة بالنقل. بدأت المعرفة في 16 فبراير 2007 ويوجد بها الآن 106,493 مقالاً حقيقياً و2,409,583 صفحة مخطوط فيها. كبذرة استعانت المعرفة بمقالات من مواقع مصرحة بالنقل.
Man pulls ribbons from his mouth temple of the earth 2014.jpg

احتفالات رأس السنة الصينية في مراسم افتتاح معبد الأرض، بكين، الصين.


أنزل كتب مجانية
إعلان معرفة المخطوطات1.gif حمل ما تريد من 20,000 كتاب
للتحميل: اضغط هنا.
تحرير أحـداث جـاريـة
تحرير حـدث في مثل هذا اليـوم
حدث


حكمة ومعلومة

"الطاقة الناتجة عن الإعصار تكافئ إنفجار قنبلة وزنها 8.000 مـِگاطن."


مقالة مميزة

العهدة الشريفة .. ورحلتها إلى تركيا

نقش على غطاء لقبر رسول الله.
زمزمية من الجلد استعملت اثناء استعادة قبر الرسول الكريم.

أثر النبي أو العهدة الشريفة هي متعلقات شخصية للرسول صلى الله عليه وسلم، احتفظت بها مصر في مسجد أثر النبي بساحل أثر النبي بجنوب القاهرة. وقد ظلت المتعلقات في هذا القصر حتى وقع الفتح العثماني عام 1516 حين هزم السلطانُ العثماني سليم الأول السلطان المملوكي قانصوه الغوري وقتله في معركة مرج دابق ثم أعدم طومان باي إثر معركة الريدانية ودخل القاهرة وأسر المتوكل الثالث، خليفة المسلمين، وأخذه إلى اسطنبول ومعه كل أثر النبي.

وفي اسطنبول، وافق المتوكل على الله على أن يتنازل عند موته للسلطان العثماني عن لقب "خليفة المسلمين" ومعه آثار الرسول ومنها سيفه وبـُردته.

وبموت المتوكل عام 1534، انتقلت الخلافة الإسلامية إلى العثمانيين لتمكث في دولتهم حتى 1924. وقد خصص العثمانيون القصر الثالث في قصر طوپ قپو لعرض المتعلقات، ومازالت هناك حتى اليوم.


ركن كتاب المعرفة

رواية جزائرية تتصدر ملحق الكتب الأسبوعي بالنيويورك تايمز -     نائل الشافعي

نائل الشافعي

"ملحق الكتب الأسبوعي بالنيويورك تايمز يتصدره مراجعة الروائية المغربية، ليلى العلمي، لرواية "تحقيق ميرسو" باكورة الروائي الجزائري، كمال داود، والذي يبني فيه رواية مضادة محلية لرواية ألبير كامو "الغريب". ففي رواية كامو يقوم الشخص الرئيسي، ميرسو، بقتل عربي عابر في وهران عام 1942، بدون سبب. وبعد قتله يعود ليطلق أربع رصاصات أخرى عليه. فيلتقط كمال داود الخيط ويبني رواية حول ذلك المواطن القتيل.

الرواية فازت بجائزة گونكور لأول رواية، أرقى جائزة لرواية بالفرنسية.

الرواية تحمل نبرة تهكم من الثقافة الفرنسية وكذلك من الثقافة العربية والإسلامية. والكاتب أدلى بتصريحات للتلفزيون الفرنسي يهاجم فيها العروبة و الإسلام. وهو الأمر الذي دعى البعض لإصدار فتوى بكفره ووجوب قتله. ويجاهر في كتاباته الصحفية بعدائه لفلسطين وتأييده لإسرائيل.

ليلى العلمي بلغت روايتها The Moor's account التصفيات النهائية لجائزة بوليتسر، أرقى جائزة أمريكية للرواية، في 2015. وتلك الرواية هي عن "إستڤانيكو" أول مستكشف عربي لأمريكا في عام 1530"