ميخائيل الثامن پالايولوگوس

ميخائيل الثامن پالايولوگوس
Michael VIII Palaiologos
Μιχαῆλ Η΄ Παλαιολόγος
امبراطور نيقيا وامبراطور الامبراطورية البيزنطية
Michael VIII Palaiologos (head).jpg
رسم لميخائيل الثامن.
العهد 1259–1261
(كإمبراطور نيقيا، مع يوحنا الرابع لاسكاريس)
1261–1282 (مع أندرونيكوس الثاني پالايولوگوس منذ 1272)
سبقه يوحنا الرابع لاسكاريس
تبعه أندرونيكوس الثاني پالايولوگوس
الأنجال مانويل پالايولوگوس
أندرونيكوس الثاني پالايولوگوس
قسطنطين پالايولوگوس
إيرينه پالايولوگينا
آنا پالايولوگينا
يودوكيا پالايولوگينا
ثيودورا پالايولوگينا
يوفروسينه پالايولوگينا
ماريا پالايولوگينا
الأسرة الحاكمة أسرة پالايولوگوس
الأب أندرونيكوس دوكاس كومننوس پالايولوگوس
الأم تيودور أنجلينا پالايولوگينا
وُلِد 1223
توفي 11 ديسمبر 1282 (عمره 58)
پاخوميون، بالقرب من ليسي‌ماخيا[1]

ميخائيل الثامن پالايولوگوس (باليونانية قديمة: Μιχαήλ Η΄ Παλαιολόγος, Mikhaēl VIII Palaiologos؛ بالإنگليزية: Michael VIII Palaiologos؛ عاش 122311 ديسمبر 1282) جكم كإمبراطور بيزنطي 1259–1282. كان ميخائيل الثامن مؤسس الأسرة الپالايولوگية التي حكمت الامبراطورية البيزنطية حتى سقوط القسطنطينية في 1453. وقد استعاد القسطنطينية من الامبراطورية اللاتينية في 1261 وحوّل امبراطورية نيقيا إلى الامبراطورية البيزنطية المجددة.


الطريق إلى العرش

النسر الامبراطورية في ميستراس. عام 1263 ضم اللاتين ميستراس كفدية لوليام الثاني ڤيلهاردوين، وجعل ميخائيل الثالث پالايولوگوس من المدينة مقعد لاستبدادية موريا، حكمها أقاربه، بالرغم من أن البنادقة استمروا في السيطرة على الساحل والجزر.
ميخائيل پالايولوگوس.
الامبراطورية البيزنطية عام 1265 (وليام ر. شـِفرد، أطلس التاريخي، 1911).

ميخائيل پالايولوگوس زعيم الأشراف المتذمرين (1259-1282). وإذا جاز لنا أن نصدق المؤرخين قلنا إن ميخائيل كان متصفاً بكل نقيصة- كان "أنانياً، منافقاً... كذوباً بغريزته، مغروراً، قاسياً، شرهاً". ولكنه كان واسع الحلية شديد الدهاء، دبلوماسياً، معقود لواء النصر، استطاع بمعركة واحدة أن يثبت قدمه في ابيروس، كما استطاع بحلفه مع جنوى أن يفوز بمعونتها على البنادقة والفرنجة في القسطنطينية؛ وأمر قائده استراتگوپولس أن يتظاهر بالهجوم على العاصمة من ناحية الغرب. وزحف استراتيجولس على المدينة ولم يكن معه أكثر من ألف رجل، فلما وجد حاميتها خفيفة دخلها واستولى عليها دون عناء، وفر الملك بلدوين الثاني هو وحاشيته، وتبعه رجال الدين اللاتين الذين كانوا في المدينة وقد استولى عليهم رعب كانوا خليقين به. وعبر ميخائيل البسفور وهو لا يكاد يصدق النبأ وتوج إمبراطور (1261).[2]

حكمه

عام 1259 هزم ميخائيل الثالث تحالف وليام الثاني ڤيلهاردوين، أمير آخيا، وميخائيل الثاني كومننوس دوكاس من إپيروس في معركة پلاگونيا. عام 1263، أرسل الامبراطور 15.000 رجل (منهم 5.000 من المرتزقة السلاجقة لغزو إمارة آخيا، لكن الحملة فشلت في معارك پرينيتزا، وماكريپلاگي، وهُزم الأسطول الامبراطوري والجنوي والذي كان يضم 48 سفينة على يد قوة بندقية صغيرة في معركة ستپوزي.

بعد ستپوزي، تخلى ميخائيل الثامن عن 60 من السفن البندقية والتي كان قد ورثها في وقت سابق، وبدأ التقارب مع البنادقة. بمساعدة الپاپا اوربان الرابع عقد ميخائيل الثامن سلام مع أعدائه السابقين. بمقتضى شروط هذه المعاهدات، اضطر وليام الثاني للتنازل عن ميستراس، مونمڤاسيا وماينا في موري للبيزنطيين. ووقع أيضاً معاهدة عام 1263 مع بيبرس سلطان المماليك المصريين، وبركه، خان المنغول في خانية كيپچاك.[3]

عملة ميخائيل الثامن پالايولوگوس، تصور مريم العذارء ترتفع فوق أسوار القسطنطينية، تخليداً لذكرى الاستيلاء على المدينة من اللاتين.

لعمل وقيعة بين الپاپا وأنصار الامبراطورية اللاتينية، قرر ميخائيل الثامن توحيد الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية. تم توقيع اتحاد واهي بين كنيسة الروم والكنيسة اللاتينية في مجلس ليونس الثاني عام 1274. لاقى قرار ميخائيل الثامن معارضة حازمة في البلاد، وامتلأت السجون بالكثير من المعارضين للاتحاد. في الوقت نفسه ساعد الجدل حول الاتحاد جيران الامبراطورية البيزنطية من الأرثوذكس بلغاريا وصربيا إلى الإنضمام لمعسكر معارضي ميخائيل الثامن. هذه التهديد لم يتجسد بشكل كبير في عهد ميخائيل الثامن، وحاول الامبراطور المبادرة بإشعال حرب أهلية في بلغاريا في أواخر عقد 1270 لكن الجيوش البيزنطية كانت تعاني من الكثير من الهزائم الكبرى من قبل الامبراطور الريفي إڤاليو. نجج في تنصيب صهره إڤان أسن الثالث مؤقتاً على عرش بلغاريا لكنه فر بعد هزيمة البيزنطنيين في دڤينا. ومع ذلك، فقد حاول ميخائيل الثامن فيما بعد غزو القسم البلغاري من تراقيا بينما كان الوضع الداخلي في الامبراطورية البلغارية لا يزال غير مستقر. لفترة من الوقت كانت هناك نوايا دبلوماسية للاتحاد في الغرب، لكن في نهاية عهد الپاپا مارتن الرابع، قام الحليف تشارلز من أنجو، بعزل ميخائيل الثامن. عام 1275، أرسل ميخائيل الثامن جيش إلى تساليا وأسطول يضم 73 سفينة لإزعاج الولايات اللاتينية في اليونان. لاقى الجيش هزيمة ساحقة في معركة نيوپتراس، لكن بالمثل حقق الأسطول انتصاراً شاملاً في معركة دمترياس.

كواحد من المظاهر النادرة للدبلوماسية البيزنطية الحقيقية، حرض ميخائيل الثامن سراً على قيام ثورة صلاة الغروب الصقلية، تمرد ضد تشارلز من أنجو في پالمرو، وغزو صقلية من قبل الملك القتالوني پيتر الثالث من أراگون. أُجبر ميخائيل الثامن على استنزاف خزينة الامبراطورية لدفع رشوة هائلة قيمتها 60.000 قطعة ذهبية للملكة پيتر الثالث.[4] قسم هذا مملكة تشارلز من أنجو، الذي أُجبر على قضاء ما تبقى من حياته في محاولة فاشلة لاستعادة سيطرة على صقلية.

من ناحية أخرى، كان لميخائيل الثامن دور أساسي في التحريض على الثورات في كريت ضد البنادقة، كانت أشهرها بقيادة الأخوين هورتاتزوي گيورگيوس وتيودور من مـِسي في ريثيمنون، والتي استمرت ست سنوات، سببت أضرار بالغة بأملاك والمصالح الاقتصادية للبنادقة في البندقية. كان هدف ميخائيل الثامن إلى إجبار البنادقة في نهاية الأمر، حلفاء تشارلز من أنجو، للجلوس إلى طاولة المفاوضات، ونجح في ذلك، في بلاطه بالقسنطنطينية.[5]

أثناء إسترداده للامبراطورية البيزنطية استرد ميخائيل الثامن الادارة القديمة بدون أن يسعى لإصلاح أخطائها. في سبيل القسطنطينية المجددة واستثمار الدفاع عن مقاطعاته الاوروپية، بدأ ميخائيل الثامن في تجريد جبهة الأناضول من قواتها وأُجبر على خفض رواتبهم أو إلغاء اعفاءاتهم الضريبية. هذه السياسة أدت إلى إنهيار تدريجي للجبهة، والتي كانت قد تسللت إليها الجماعات التركية حتى قبل وفاة ميخائيل الثامن في قرية پاخوميوس، تراقية في ديسمبر 1282. أسرة پالايولوگوس التي أسسها حكمت الامبراطورية البيزنتطية لحوالي قرنين، أطول من أي أسرة أخرى في التاريخ الروماني. كذلك، في عهده كان هناك إحياء بحري مؤقت كانت البحرية البيزنطية فيه تضم 80 سفينة.

Gold hyperpyron ميخائيل الثامن، يظهر فيها (أسفل اليسار) ساجداً أمام المسيح (يمين)، بأمر من رئيس الملائكة ميخائيل (أعلى اليسار).

وهكذا بعثت الإمبراطورية البيزنطية من رقادها، وكان الناس يظنونها قد قضت نحبها، واستعادت الكنيسة اليونانية استقلالها، وظلت الدولة البيزنطية الفاسدة قائمة تصرف شئونها قرنين آخرين احتفظت فيهما بالآداب القديمة ونقلتها إلى العالم الغربي، وصدت رغم ضعفها جيوش المسلمين في تلك الفترة من الزمان.

السلف

الهامش

  1. ^ Finlay, George, History of the Byzantine and Greek Empires, Vol 2, pg 463
  2. ^ ول ديورانت; أرييل ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. 
  3. ^ Cambridge Illustrated History of the Middle Ages: 1250–1520, p. 304
  4. ^ J. Harris, Byzantium and The Crusades, 180
  5. ^ Agelarakis, P. A. (2012), Cretans in Byzantine foreign policy and military affairs following the Fourth Crusade. Cretika Chronika, 32, 41–78.

وصلات خارجية

ميخائيل الثامن پالايولوگوس
وُلِد: غير معروف 1224 توفي: 11 ديسمبر 1282
ألقاب ملكية
سبقه
يوحنا الرابع دوكاس لاسكاريس
امبراطور نيقيا
1259–1261
مع يوحنا الرابع دوكاس لاسكاريس
تبعه
استعادة الامبراطورية البيزنطية
سبقه
بلدوين الثاني من الامبراطورية اللاتينية
امبراطور بيزنطي
1261–1282
مع أندرونيكوس الثاني پالايولوگوس
تبعه
أندرونيكوس الثاني پالايولوگوس

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).