اثنا عشرية

(تم التحويل من شيعة اثنا عشرية)
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah-eser-green.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الاثنا عشرية هي أكبر الفرق الشيعية، تسمى أيضا بالجعفرية نسبة إلى الإمام جعفر بن محمد الصادق سادس أئمة الشيعة، يؤمن الاثنا عشرية بوجود اثني عشر إماما معصوما ومنصوصا على كل واحد منهم بالامامة من سابقه. هؤلاء الأئمة يبدأون بعلي بن أبي طالب وينتهون ب محمد بن الحسن العسكري (المهدي المنتظر) الذي ولد في أواسط القرن الثالث الهجري ، وهو غائب وما زال حيا وسيخرج ليملأ الدنيا عدلا وقسطا بعدما ملئت ظلما وجورا.

وانقسمت مدارس الإثنى عشرية إلى:


وهذا وتعد المدرسة الشيعية الأصولية من أكبر تلك المدارس ويتسب لها أكثر علماء الشيعة المعاصرين و أهم حوزات تلك المدرسة حوزتي النجف و قم.

و من أبرز مراجع الطائفة الشيعية المعاصرين آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي وآية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي وآية الله العظمى محمد حسين فضل الله و اية الله السيد علي السيستاني وآية الله السيد علي الخامنئي وآية الله الميرزا جواد التبريزي. راجع رجال دين شيعة


يسمي أعداء الشيعة، الشيعة بالرافضة ، لأنهم يرون أن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب لما ثار على هشام بن عبد الملك، وكان معه بعض أصحابه سألوه: ماذا تقول في أبي بكر وعمر فقال: هما إماما صدق ووفاء وعدل، فرفضوه، فقال: أرفضتموني؟ أنتم الروافض.


والثابت تاريخياً أن هذه التسمية أطلقها الحكام الأمويون والعباسيون على كل من عادى حكمهم ورفضهم, فكان كل من يرفض حكم الجائرين يقولون عنه (يترفض), حتى وصل الأمر إلى إطلاق هذا اللقاب على أحد أئمة المذهب السني, ألا وهو الإمام الشافعي, حتى قال:

إن كان رفضاً حبُّ آل محمدٍ

فليشهد الثقلان بأني رافضي


شيعة أصولية و شيعة إخبارية

الامامية الاصوليون وهم معظم شيعة العالم و مراجعهم معروفيين من أهمهم شجرة آل الإحقاقي المتمثلة الآن بالميرزا عبد الله الاحقاقي ومنهم السيد الخامنئي والسيد السيستاني والشيخ فاضل النكراني والشيخ مكارم الشيرازي ...الخ. الشيعة الامامية الاصولية تقول بالاجتهاد والتقليد وأن مصادر التشريع عندهم أربعة 1- القران 2- السنة 3- الاجماع 4- العقل.

أما الامامية الاخباريون يقولون بالاجتهاد والتقليد ولكن يجيزون تقليد الميت من البداية وهي مسألة خلافية بين الفقهاء ومن مراجعهم الشبخ أمين زين الدين المتوفى حديثاً في النجف الاشرف رحمة الله عليه وان مصادر التشريع عندهم 1- القران 2- السنة

وعندهم ان الآيات والأحاديث كافية لاستنباط الاحكام وهذا ما يتفق عليه جميع الشيعة الأصولية والإخبارية.

ائمة الشيعة المعصومين

تمّ الاسترجاع من "http://www.marefa.org/index.php?title=اثنا_عشرية&oldid=908095"