كبد

(تم التحويل من الكبد)
الكبد Liver
Leber Schaf.jpg
كبد شاة: (1) الفص الأيمن, (2) الفص الأيسر, (3) caudate lobe, (4) quadrate lobe, (5) hepatic artery and portal vein, (6) hepatic lymph nodes, (7) gall bladder.
Gray1224.png
Position of the liver (red) in the human abdomen.
الموضوع في جراي subject #250 1188
الشريان الشريان الكبدي hepatic artery
الوريد الوريد الكبدي hepatic vein, portal vein
العصب celiac ganglia, vagus[1]
السلف foregut
MeSH Liver

الكبد أكبر عضو غددي في الجسم يزن حوالي كيلو ونصف، ولونه بني أحمر، ومقسم لأربعة فصوص غير متساوية الحجم. ويقع في الجانب الأيمن من التجويف البطني تحت الحجاب الحاجز . وينقل إليه الدم عبر الشريان الكبدي الذي يحمل الدم والأكسجين من الأورطة. والوريد البابي ينقل إليه الدم حاملا الغذاء المهضوم من الأمعاء الصغري.

يلعب الكبد دورا أساسيا في الإستقلاب و عدد من وظائف الجسم مثل نزع السمية كما يعمل كمركز تخزين للغليكوجين و مركز تصنيع لبروتينات البلاسما الدموية .

يتميز الكبد بقدرته على تجديد خلاياه المفقودة بنفسه وذلك عن طريق الانقسام الخلوي الغير مباشر للخلايا الكبدية

حتى أن 25% من الكبد قادرة على أن تكون كبد كامل .


التشريح

التعليق.
التعليق.

يتوضع في القسم العلوي الأيمن من البطن، ويشغل كامل المراق اليمنى ويمتد إلى الشرسوف والمراق اليسرى، وتحيط به محفظة تدعى محفظة غليسون Glisson. يبلغ متوسط وزن الكبد 1400غ عند النساء و1800غ عند الرجال. تُميز ثلاثة وجوه للكبد هي: الوجه العلوي (أو الأمامي العلوي)، والوجه السفلي (أو السفلي الخلفي)، والوجه الخلفي. يأخذ الوجه العلوي للكبد شكلاً محدباً منتظماً ينطبق على الوجه السفلي للحجاب الحاجز، وينقسم إلى قسمين أو فصين هما أيمن كبير وأيسر صغير يفصل بينهما الرباط المدورround ligament، والرباط المنجلي (أو الرباط المعلق) ligament falciparum الذي يرتكز على الحجاب الحاجز. يمكن تمييز تلمين على الوجه السفلي للكبد هما التلم sulcus السري الذي يتمادى مع الرباط المدور، والتلم المعترض (ويدعى أيضاً سرة الكبد أو باب الكبد porta hepatis) الذي يضم انقسام وريد الباب والشريان الكبدي والقناة الجامعة إلى فروعهما اليمنى واليسرى. يأخذ هذا الوجه شكلاً غير منتظم إذ إنه يحمل انطباعات الأعضاء المجاورة التي تقع بتماس الكبد وهي المعدة والعفج والزاوية اليمنى للقولون والكلية اليمنى والمرارة التي تتوضع في حفيرة صغيرة على سطح الكبد تدعى المسكن المراري.

يقسم الكبد إلى فصين أيمن كبير وأيسر صغير يفصل بينهما الرباط المنجلي، يضاف اليهما فصان آخران صغيران هما الفص المذنب والفص المربع اللذان تتضح حدودهما على الوجه السفلي للكبد. إلا أن الدراسات الحديثة بينت أن الفصين المربع والمذنب يشكلان من الناحية الوظيفييتميز الكبد من باقي أعضاء البدن بأن ترويته الدموية تتم عن طريقين: طريق وريد الباب الذي يجلب نحو سبعين بالمئة من الدم الذي يدخل إلى الكبد، والشريان الكبدي الذي يجلب قرابة ثلاثين بالمئة من الدم. ينقسم وريد الباب في سرة الكبد إلى فرعين أيمن وأيسر يتفرعان بدورهما إلى فروع أصغر فأصغر تروي قطع الكبد الثمان. كما ينقسم الشريان الكبدي أيضاً في سرة الكبد إلى فرعين أيمن وأيسر يسيران بمحاذاة فروع وريد الباب حتى الشعب الانتهائية. يخرج الدم من الكبد بعد إروائه عن طريق الأوردة الكبدية وعددها ثلاث تصب كلها في الوريد الأجوف السفلي. تجمع الشعيراتُ الصفراوية الصفراءَ التي تفرزها الخلايا الكبدية، وتنضم هذه الشعيرات بعضها إلى بعض لتشكل قنيات صفراوية. تتحد هذه القنيات فيما بينها لتشكل قناتين صفراويتين يمنى ويسرى تلتقيان في سرة الكبد فتؤلفان القناة الكبدية الرئيسة. تسير هذه الأقنية الصفراوية جميعها داخل الكبد وخارجه بمحاذاة وريد الباب والشريان الكبدي وفروعهما. ة جزءاً من الفص الأيسر إذ إن توعيتهما الوريدية والشريانية والصفراوية تتم عن طريق الفروع اليسرى لوريد الباب والشريان الكبدي والقناة الصفراوية. يقسم الجراحون في الوقت الحاضر الكبد إلى ثماني قطع لكل منها تروية دموية وصفراوية مستقلة مما يسهل عملهم في أثناء قيامهم بقطع جزء من الكبد.

مسار الدم

يتميز الكبد من باقي أعضاء البدن بأن ترويته الدموية تتم عن طريقين: طريق وريد الباب الذي يجلب نحو سبعين بالمئة من الدم الذي يدخل إلى الكبد، والشريان الكبدي الذي يجلب قرابة ثلاثين بالمئة من الدم. ينقسم وريد الباب في سرة الكبد إلى فرعين أيمن وأيسر يتفرعان بدورهما إلى فروع أصغر فأصغر تروي قطع الكبد الثمان. كما ينقسم الشريان الكبدي أيضاً في سرة الكبد إلى فرعين أيمن وأيسر يسيران بمحاذاة فروع وريد الباب حتى الشعب الانتهائية. يخرج الدم من الكبد بعد إروائه عن طريق الأوردة الكبدية وعددها ثلاث تصب كلها في الوريد الأجوف السفلي. تجمع الشعيراتُ الصفراوية الصفراءَ التي تفرزها الخلايا الكبدية، وتنضم هذه الشعيرات بعضها إلى بعض لتشكل قنيات صفراوية. تتحد هذه القنيات فيما بينها لتشكل قناتين صفراويتين يمنى ويسرى تلتقيان في سرة الكبد فتؤلفان القناة الكبدية الرئيسة. تسير هذه الأقنية الصفراوية جميعها داخل الكبد وخارجه بمحاذاة وريد الباب والشريان الكبدي وفروعهما.

مسار العصارة الصفراوية

تشريح سطحي للكبد

الرباط البريتوني

وهو الذي يربط الكبد بالحجاب الحاجز كذلك يغطي الكبد طبقتين من الغشاء البريتوني المغطي لجميع أحشاء البطن والذي يقلل احتكاك الكبد بباقي الأعضاء.

ينثني هذا الغشاء على نفسه من الخلف ليكون رباط أخر يسمى الرباط المنجلي falciform ligament ويكون كذلك رباطين أخرين هما اليميني المثلثي واليساري المثلثي.

ومن البديهي أن نعلم أن هذه الأربطة لا علاقة لها تشريحيا بأربطة المفاصل وليس لها وظائف فقط يمكن عن طريقها معرفة الأوجه المختلفة للكبد وفصوصه.

الفصوص

ان التشريح التقليدي للكبد يقسمه الى أربعة فصوص بناء على الشكل الخارجي.

فالرابط المنجلي المشاهد على السطح الأمامي للكبد يقسمه الى فصين يمين ويسار.

بينما يوجد من الخلف فصين أخرين أحدهما موجود بالأعلى ويسمى الذيلي والأخر الاسفل ويسمى الفص الرباعي .caudate and quadrate lobes

ويظهر من الخلف رابطين أخرين هماligamentum teres and ligamentum verosum

وهناك أيضا الشق العرضيtransverse fissure بالخلف والذي يفصل الفصين الذيلي والرباعي عن بعضهما البعض .

كل من الفصوص السابقة يتكون من فصيصات أصغر يخرج من كل منها شريان والذي يتحد بعد ذلك مع الشريان الكبدي ليحمل الدم من و الى الكبد.

وعلى سطح هذه الفصيصات توجد القنوات والشرايين والأوردة التي تحمل السوائل منها واليها



تشريح وظيفي

الجزء المركزي وتوجد به القناة الصفراوية الرئيسية والشريان الكبدي البابي وكذلك الوريد الكبدي البابي وهؤلاء الثلاثة يدخلون في تجويف في مركز الكبد يسمى الهيلم أو الباب الكبدي porta hepatis -Hilum

كلا من الأوعية الثلاثة السابق ذكرهم ينقسم بدوره الى فرعين يمين ويسار حتى يقوموا بتغذية كلا الفصين الأيمن و الأيسر.

يقوم الشريان الكبدي الأيمن بتقسيم الفص الأيمن من الكبد الى قطاعين أمامي وخلفي.anterior and posterior segments

بينما يقسم الشريان الكبدي الايسر الفص الكبدي الايسر الى قطاعين هما الأوسط والجانبي medial and lateral segments

كما يقوم الرباط المنجلي falciform ligament بفصل القطاع الأوسط عن القطاع الجانبي

القطاع الأوسط والذي يعرف بالفص الرباعي.

وطبقا للتقسيم الفرنسي المستعمل بكثرة في التقسيم الوظيفي للكبد فانه ينقسم الى ثمانية قطاعات صغيرة بناء على الفرع الشرياني الذي يغذي كل منهم في حين أن الفص الذيلي caudate lobe هو قطاع منفصل عن باقي القطاعات حيث أنه يتميز عنهم بأنه يتغذى عل كل من الشريان اليمينى واليساري الكبدي


Lobe Couinaud segments
Caudate 1
Left 2, 3
Quadrate 4
Right 5, 6, 7, 8

وظائف الكبد

هو أكبر عضو في الجهاز الهضمي. مكانه: يوجد في الجهة اليمنى من البطن أسفل الحجاب الحاجز. مخروطى الشكل ، اسفنجى اللون.

الوظائف:

  1. التخلص من السميات.
  2. تنظيم مستوى السكر في الدم.
  3. تكوين مادة الصفراء Bile.

الكبد هو أكبر مصنع للكميائية في الجسم فالخلاياالكبدية تمثل حوالى 60% من نسيج الكبد و هى التى تقوم بها أى مجموعة خلايا أخرى في الجسم فهى تحول معظم المواد الغذائية التى يتناولها الانسان إلى شكل يمكن للجسم استخدامه مثل:

  1. تحويل و تخزين السكر لحين الحاجة اليه و من ثمة تنظيم مستواه في الدم.
  2. تكسير الدهون و تحويلها إلى كولسترول.
  3. التخلص من الأمونيا و تكوين البروتينات الممتصة لتجلط الدم.
  4. التخلص من السموم والكحول.
  5. تكوين الصفراء و التى تقوم بتكسير ما يأكله الانسان من دهون.


هناك نوع آخر من الخلايا في الكبد غير الكبدية و هى خلايا كوبفر Kupffer (الكفّر) و التى تختص بالآتى:

  1. التخلص من كرات الدم الحمراء القديمة.
  2. تحطيم الميكروبات و نفايات الخلايا.

نظراً لأن الكبد يقوم بعمليات حيوية كثيرة فان الانسان قد يموت في خلال 24 ساعة من توقف عمل الكبد.

للتعرف علي وظائف الكبد وما يقوم به نجده يقوم بحوالي 500 وظيفة منفصلة ويصنع 1000 إنزيم تقوم بالتفاعلات الكيماوية داخل الجسم . والكبد بصفة عامة يعمل عملياته الوظيفية علي الدم ومكوناته .لهذا نجده ينظم كل عمليات وظائف الجسم من خلال ملايين القرارات التي يعطيها لكل أجهزته .علاوة علي العمليات الكيماوية التي يقوم بها ،

حيث يقوم باستغلال الطعام وتصنيعه بعد إستقباله من الجهاز الهضمي، والتخلص من نفايات وسموم الجسم. كما يقوم بتنيظم كمية السكر بالدم . وما يزيد عن الحاجة يخزنه كنشاء حيواني glycogen ليحوله لسكر عند الحاجة . والكبد يفتح الشهية. لهذا عندما يتليف أو يلتهب نفقد شهيتنا للطعام.

ويقوم بصنع العصارة المرارية ويفرزها في الأمعاء لهضم الدهون بها. كما يفرز السموم به.والكبد في حالة الصيام وعوز السكر بالدم يمكنه تخزين البروتينات والدهون والكربوهيدرات وتحويلها إلي سكر أو دهون أو بروتينات عند الحاجة إليها.

فلاشك أن الجسم يعتمد علي خلايا الكبد hepatocytes للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية حيث يقوم بتنظيم وتخليق وإفراز مواد هامة كثيرة كمواد الصفراء bile components, والكولسترول وأنواع البروتينات بالدم كالألبومين albumin (ماعدا الأجسام المضادة). والكبد له أهميته في تخزين مواد مغذية كالنشاء الحيواني glycogen بتحويل الجلوكوز بالدم، والفيتامينات والأملاح المعدنية .

ويحافظ الكبد علي مستوي الجلوكوز والكولسترول بالدم. فأمراضه تقلل من كفاءته للقيام بهذه المهام الحيوية للجسم . وأكثر بروتينات مصل (بلازما) الدم الآلبومين. وعندما تصاب وظائف الكبد بخلل تقلالكبد معظم بروتينات تجلط الدم . فلو قلت يتعرض المريض للنزبف الدموي . وتنتج خلايا الكبد السائل المراري الأخضر . وتفرزه في القنوات المرارية .ويخزن في الحويصلة المرارية ليفرز في الأمعاء الصغري . كميته في مصل الدم. مما يظهر إحتجاز الماء بالأنسجة وتورمها.

وينتج ويحتوي السائل المراري علي الكولسترول والدهون الفوسفورية والبيلوروبين الناتج عن تكسبر هيموجلوبين كريات الدم الحمراء وأملاح الصفراء التي تذيب الدهون أثناء الهضم بالأمعاء وتساعد علي إمتصاصها. وقد يكون السائل المراري حصوات تسد القنوات المرارية . وتمنع إفرازه فلا تهضم الدهون . ويصبح البراز له رائحة. ويظهر اليرقان (مرض الصفراء) .ويصنع الكبد البروتينات الدهنية Lipoproteins المصنوعة من الكولسترول والجليسردات الثلاثبة triglycerides والدهون الفسفورية phospholipids والبروتينات .

والكبد يخزن سكر الجلوكوز في شكل نشاء حيواني والفيتامينات التي تذوب في الدهون (vitamins A, D, E and K) والفولات وفيتامين ب12 والمعادن كالنحاس والحديد. وكثرة تخزين هذه المواد قد تضر بالكبد الذي يخلص الدم من الأمونيا والسموم ويحولهما لمواد غير ضارة. فيحول الأمونيا ليوريا تفرز بالكلي مع البول. وفي حالة مرض الكبد الشديد تتراكم الأمونيا بالدم. والكبد يلعب دورا كبيرا في توازن الهورمونات الذكرية testosterone hormone والأنثوية hormone estrogen. وفي حالة تليف الكبد المزمن نجد أن ثمة خللا يظهر علي المريض ولا سيما مدمن الخمر فتظهر عليه أعراض الأنوثة.

يفرز الكبد معظم الغليسيريدات الثلاثية التي ينشئها، إلا أن إفرازها يتطلب تحويلها إلى بروتينات شحمية عن طريق اتحادها مع صميمات بروتينية نوعية apoproteins ينشئها الكبد نفسه، وقد يؤدي نقص إنشاء الصميمات البروتينية إلى تراكم الغليسيريدات الثلاثية في الكبد وحدوث الكبد المدهنة الذي يحدث عند الانسمام ببعض المواد مثل رابع كلور الفحم، أو الفوسفور، أو تناول كميات زائدة من التتراسيكلين. كما أن زيادة مقادير الحموض الدهنية الواردة إلى الكبد قد يؤدي إلى حدوث الكبد المدهنة وهو ما يصادف في الداء السكري وفي الانسمام المزمن بالكحول.

ينشئ الكبد أيضاً مجموعة من البروتينات التي تدعى بروتينات الطور الحاد acute phase protein وهي السيرولوبلازمين ceruloplasmin و«البروتين الارتكاسي C. C.reactive protein» والهابتوغلوبين haptoglobin والترانسفيرين trasnsferrin. يزداد إنشاء هذه البروتينات وترتفع مقاديرها في الدم في حالة الإصابة بأحد الأمراض الجهازية كالسرطان والتهاب المفاصل الرثياني والأخماج الجرثومية والحروق وتفيد في توجيه التشخيص. ومن البروتينات الأخرى التي ينشئها الكبد ويفرزها إلى الدوران ألفا-واحد-انتي تريبسين، ومعظم البروتينات الدموية ألفا وبيتا.


والأمراض الثلاثة الشائعة التي تصيب الكبد هي السرطان وتليف الكبد والإلتهاب الكبدي. و الإلتهاب الكبدي قد يكون سببه بعض الأدويةو تناول الخمور لمدة طويلة أو التعرض للكيماويات أو الأدوية بكثرة. وكل الإلتهابات الكبدية تتلف خلايا الكبد بصفة دائمة وتجعله متورما ومشدودا من الإلتهاب.

إزالة السمية

تعد إزالة السموم من أهم الوظائف التي يقوم بها الكبد فيخلص البدن من التأثيرات الضارة لكثير من المواد داخلية المنشأ كالهرمونات والبيليروبين وغيرها، أو خارجية المنشأ كالسموم المعدنية أو العضوية وأكثرها شيوعاً المواد الدوائية واسعة الانتشار في الوقت الحاضر.

يتخلص الكبد من المواد السامة الخارجية والداخلية مستخدماً عدداً من الإنزيمات التي ينشئها لهذه الغاية والتي تقوم بمهمتها بطريقتين: الأولى هي تغيير التركيب الكيمياوي للمادة السامة عن طريق أكسدتها أو إرجاعها أو تمتيلها methylation أو نزع جذر الأمين منها deamination مما يؤدي إلى إبطال فاعليتها السامة، ومن هذه المواد الأدوية عموماً والهرمونات وغيرها. يمكن لبعض المواد الدوائية أن تحرض الإنزيمات التي تقوم بهذا العمل أو تثبطها مما له أهمية في معالجة بعض الحالات المرضية. أما الطريقة الثانية في إزالة السمية فتقوم على تحويل المواد السامة المنحلة بالدسم إلى مواد منحلة بالماء عن طريق اقترانها conjugation بأحد الحموض العضوية أو المعدنية مثل الغليسين glycine والطورين taurine وحمض غلوكورونيك، فتنقلب إلى مواد أقل سمية من سليفاتها إضافة إلى كونها تصبح سهلة الإطراح عن طريق البول أو الصفراء.


أمراض الكبد

زراعة الكبد

المقالة الرئيسية: زراعة الكبد


فحوصات الكبد

يمكن إجراء إختبارات لتشخيص التليف الكبدي سواء الفحص الإكلينيكي أو تاريخ المرض مع إجراء فحوصات للدم للتعرف علي إلتهاب الكبد ووظائفه وتشخيص أسباب التليف . وهناك فحوصات أخري لتصوير الكبد والكشف عن أورام به أو إنغلاق القنوات المرارية والتعرف علي حجم الكبد وتدفق الدم به من بينها :

  • أخذ عينات نسيجية لفحصها تحت الميكروسكوب ونتائج هذه العينات مؤكدة لتشخيص التليف .
  • تحليل الدم بالكبد لإجراء تحليل AST level (SGOT) وتحليل increased ALT level (SGPT) وLactate dehydrogenase (LDH) وهذه التحاليل تبين إصابة الكبد وموت خلاياه.
  • تحليل Alkaline phosphatase (ALP) ( تبين الزيادة فيه أن القنوات المرارية بها إنسداد .
  • تحليل (GGT) يبين أن القنوات المرارية بها إنسداد بسبب الإلتهاب المراري أو بسبب تعاطي أدوية dilantin و Phenobarbital. وقد تزيد نتيجة التحليل بدون وجود إلتهابات.

وهناك تحاليل للدم:

  • لقياس بعض المواد الكيماوية التي يفرزها الكبد.
  • لتحديد قدرة وظيفة الكبد من خلال قياس Albumin and total serum protein حيث أن الألبومين نوع من البروتين ومرض الكبد يقلل من مستواه في الدم
  • لقياس زمن تجلط الدم prothrombin time للتعرف علي عامل التخثر للدم الذي يفرزه الكبد.
  • لقياس البيلوروبين Bilirubin بالدم الذي يفرزه عندما يتكسر الهيموجلوبين به. وهو المادة الحمراء بخلايا الدم الحمراء و التي تحمل الأكسجين . وتليف الكبد قد ترفع معدله بالدم. وهناك إختبارات للدم للتعرف علي أسباب التليف الكبدي من بينها الأجسام المضادة كإختبار: . ANA, (AMA) ، (ASMA). وهناك عينات ميكروسكوبية للتعرف علي تليف الكبد أو الأورام به.

قراءات اضافية

The following are standard medical textbooks:
  • Eugene R. Schiff, Michael F. Sorrell, Willis C. Maddrey, eds. Schiff's diseases of the liver, 9th ed. Philadelphia : Lippincott, Williams & Wilkins, 2003. ISBN 0-7817-3007-4
  • Sheila Sherlock, James Dooley. Diseases of the liver and biliary system, 11th ed. Oxford, UK ; Malden, MA : Blackwell Science. 2002. ISBN 0-632-05582-0
  • David Zakim, Thomas D. Boyer. eds. Hepatology: a textbook of liver disease, 4th ed. Philadelphia: Saunders. 2003. ISBN 0-7216-9051-3
These are for the lay reader or patient:
  • Sanjiv Chopra. The Liver Book: A Comprehensive Guide to Diagnosis, Treatment, and Recovery, Atria, 2002, ISBN 0-7434-0585-4
  • Melissa Palmer. Dr. Melissa Palmer's Guide to Hepatitis and Liver Disease: What You Need to Know, Avery Publishing Group; Revised edition May 24, 2004, ISBN 1-58333-188-3. her webpage.
  • Howard J. Worman. The Liver Disorders Sourcebook, McGraw-Hill, 1999, ISBN 0-7373-0090-6. his Columbia University web site, "Diseases of the liver"

انظر أيضاً

المصادر

صور اضافية

وصلات خارجية