العنقودية

(تم التحويل من Staphylococcus)

المكورة العنقودية
Staphylococcus
Staphylococcus aureus 01.jpg
ميكروگراف مجهر إلكترون ماسح لمستعمرات عنقودية ذهبية؛ لاحظ العناقيد العنبية الشائعة في أنواع المكورة العنقودية.
التصنيف العلمي
مملكة: اوليات النوى
Phylum: ذات جدار صلبFirmicutes
Class: مكورات cocci
Order: es
Family: عنقودية Staphylococcaceae
Genus: ''العنقودية Staphylococcus''
روزنباخ 1884
الأنواع

S. afermentans
ذهبية Staphylococcus aureus
S. auricularis
S. capitis
S. caprae
S. cohnii
بشروية Staphylococcus epidermidis
S. felis
S. haemolyticus
S. hominis
S. intermedius
S. lugdunensis
S. pettenkoferi
عنقودية مترممة
S. schleiferi
S. sciuri
S. simulans
S. vitulus
S. warneri
S. xylosus

المكورة العنقودية Staphylococcus، هي جنس من الجراثيم موجبة الگرام. وتبدو تحت المجهر على شكل عناقيد مكورة تشبه شكل حبات العنب.[1]

ويتضمن جنس العنقوديات 32 نوع و8 أنواع فرعية.خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ أسماء غير صحيحة، على سبيل المثال كثيرة جدا معظمها غير ضار ويستقر على الجلد والأغشية المخاطية للإنسان وبعض الكائنات الأخرى. وتنتشر العنقوديات في جميع أنحاء العالم، وهم مكون صغير في الفلورا الجرثومية للتربة.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

دورها في نقل الأمراض

المكورة العنقودية يمكن أن تسبب مجموعة كبيرة من الأمراض في البشر وفي الحيوانات الأخرى عبر إما انتاج الذيفان toxin أو الاختراق. وذيفانات المكورة العنقودية هم سبب شائع لتسمم الطعام، إذ أنها تستطيع النمو في الطعام المخزن بطريقة غير مناسبة.


الصفات العامة لجنس العنقوديات

1- مكورات ايجابية الگرام.

2- جدرانها سميكة.

3- تجمعها في المستعمرات بشكل عناقيد ( تجمعات عنقودية).

تعليق

4- تنمو على الأوساط الصلبة والسائلة الغنية.

5- جراثيم هوائية لا هوائية مخيرة.

6- غير متحركة.

7- غير مبوغة غير مبذرة.

8- مخمرة.

9- اختبار الكتالاز ايجابي: أي لديها انزيم الكتالاز الذي يفكك الماء الأوكسجيني ( وهي أهم ميزة تتميز بها عن المكورات الأخرى).

10- جراثيم مقاومة للحرارة ( 60 – 70 )˚م و تقاوم الجفاف، لذا يمكن أن تعيش في الوسط الخارجي حيث نجدها في البيئة , لذا فهي يمكن أن تنتقل عن طريق الأشخاص بشكل مباشر أو عن طريق البيئة المحيطة حيث توجد بها.

11- مهمة من الناحية الإمراضية كونها تسبب التلوث والذي يمكن أن يحدث في المشافي مثلاً ، فهذه المكورات ولكونها مقاومة فإنها تستطيع أن تنتقل بسهولة للشخص السليم عن طريق الحاجيات أو الطعام أو المرضى أنفسهم وعندها تستوطن في الجسم فإما أن تسبب المرض أو تشكل جزء من الزمرة الطبيعية للإنسان (الفلورا) نجدها في مناطق مختلفة من الجسم (على الجلد – في الحلق ... الخ ) ويصبح عندها الإنسان ناقل للمرض أي يمكنه أن يسبب العدوى لغيره كما يمكن أن يسببها لنفسه إذا انتقلت لمكان آخر من الجسم. ان الجراثيم في الفلورا تؤمن عدة فؤائد للانسان منها تأمين التوازن بين الجراثيم الممرضة و الغير الممرضة وعند اختلاف هذا التوازن يصاب الانسان بالمرض فمثلا e-coli نسبتها 3-4% وعندما ترتفع الى 60% مثلا يصاب الأنسان بالمرض .

التصنيف

التصنيف الرئيسي للمكورة العنقودية يعتمد على قدرتها على انتاج كوأگيولاز coagulase، وهو الإنزيم الذي يسبب تشكل الجلطة الدموية.

إيجابية-التخثر

  • العنقودية الذهبية is coagulase-positive, meaning that they can produce coagulase. However, while the majority of S. aureus are coagulase-positive, some may be atypical in that they do not produce coagulase. S aureus is also catalase-positive (meaning that it can produce the enzyme catalase) and able to convert hydrogen peroxide (H2O2) to water and oxygen, which makes the catalase test useful to distinguish Staphylococci from Enterococci and Streptococci.
  • S. pseudintermedius inhabits and sometimes infects the skin of domestic dogs and cats. This organism, too, can carry the genetic material that imparts multiple bacterial resistance. It is rarely implicated in infections in humans, as a zoonosis.

Optical-rectalitis is caused by a coagulase-postisive organism.

سلبية-التخثر


التطابق البيوكيميائي

Staphylococcus species can be differentiated from other aerobic and facultative anaerobic gram positive cocci by several simple tests. Staphylococcus spp. are facultative anaerobes. Facultative anaerobes are capable of growth both aerobically and anaerobically. All species grow in the presence of bile salts and are catalase positive. Growth also occurs in a 6.5% NaCl solution. On Baird Parker Medium Staphylococcus spp. show as fermentative, except for S. saprophyticus which is oxidative. Staphylococcus spp. are resistant to Bacitracin (0.04 U resistance = <10mm zone of inhibition) and susceptible to Furazolidone (100μg resistance = <15mm zone of inhibition).

Further biochemical testing is needed to identify down to the species level.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المكورات العنقودية الذهبية

الصفات

1- يخمر المانيتول على وسط شابمان والذي يحوي 75ج Nacl.

2- ينتج المخثراز Coagulase الذي يقوم بتخثير الدم ..وتشكيل علقة يحمي نفسه بها والتي تعتبر صفة إمراضية (عامل ممرض) ولكن قدرتها الممرضة ليست مقتصرة عليه فقط.

3- حال للدم ألفا وبيتا:

  • حل الدم الفا ( يكون بشكل جزئي غير كامل , بلون أخضر ). تتشكل هالة نصف شفافة
  • حل الدم بيتا(انحلال كامل حيث نرى المنطقة حول المستعمرة بلون شفاف).

4- ينتج صباغ أصفر قابل للانحلال بالكحول والايتر, أي لون المستعمرة يصبح أصفر لكن هذا الصباغ يبقى مرتبط بالمستعمرة حيث أن هذا الصباغ يربط الجراثيم ببعضها داخل المستعمرة , أي لا ينتشر إلى الوسط المحيط بالمستعمرة لانه لا ينحل بالماء , ولكن إذا لوحظ الصباغ في الوسط المحيط فقد يكون ناتج عن جراثيم أخرى.

5- يملك انزيم DNAase الذي لديه قدرة على تفكيك الدنا.

6- يملك الـهيالورانيداز الذي يستطيع أن يفكك النسج الضامة مما يساهم في انتشار الجرثوم.

7- يملك البروتيازات وأهمها البروتياز الذي يفكك البروتينات الموجودة في الحليب مما يجعل الحليب يتخثر (تجربة تخثر الحليب ).

8- يرجع النترات.

9- يفكك الليفين.

10- يفرز الليباز الذي يقوم بتفكيك النسج الشحمية فتسمح بمرور الجرثوم .

11- يفرز الاستيراز والليسيتيناز والستافيلوكيناز والجيلاتيناز (مميع للهلام).

12- يخمر السكاكر (سكاروز ،گلوكوز ،لاكتوز)، ويكون التخمر بدون إنتاج غاز .. لكن ما الذي يعني عدم إنتاج غاز , وما هو الغاز ؟ لدينا تخمر سكاكر مع إنتاج غاز , وتخمر سكاكر بدون إنتاج غاز بشكل عام تخمر السكاكر يعطي أغوال ,حموض, ألدهيدات , غاز . ويمكن الكشف عن الأغوال أو الحموض بالمشعرات المستعملة في الأوساط الزراعية .. أما الغاز المنطلق : ان الغاز يدل على المرحلة الاخيرة من مراحل التخثر حيث هناك جراثيم تصل الى نهاية التخمر فتنتج غاز بينما جراثيم اخرى تصل فقط لمرحلة أنتاج الحموض أن أكسدة السكاكر ( الحرق ) يعطي غاز CO2 فقط الذي ينحل ويعطي حمض الكربون , وبالتالي هذا الغاز لا ينطلق بل سينحل في الماء ويعطي الكربون (الفحمات). أما تخمر السكاكر ( عن طريق الجراثيم ) ينتج في النهاية حمض النمل HCOOH وهو ابسط حمض الذي يتفكك ويعطي CO2 و H2 وذلك عن طريق انزيم Deshydrogenase Formic . فإذا امتلك الجرثوم انزيم Deshydrogenase Formic الذي يفكك حمض النمل,فإن التخمر عنده سوف ينتج غاز الهيدروجين الذي ينطلق إلى الخارج أما CO2 فسوف ينحل ويعطي الكربونات – فهو لا يخرج .وينطلق H2وهذا يدل على امتلاك الجرثوم لانزيم Deshydrogenase Formic CO3H2→ HCOOH → H2↑+ CO2↓ 13. لا تحرر الإندول.

ملاحظة

H2S لا يتحرر من عمليات التخمر , بل يتحرر من الحموض الأمنية المكبرتة مثل الميتونين والسيستئين ويشكل راسب أسود في حال وجود المعادن (كبريت معدني).

العوامل القدرة الإمراضية للعنقودية الذهبية

1. البروتين A :

وهو عامل مضاد للبلعمة Anti phagocyctic factor أي يساعد الجرثوم على الهروب من عملية البلعمة عبر ارتباطه بمنطقة الـ FC (المنطقة المتبلورة) وهي منطقة من الأضداد. فعملية البلعمة تقوم على عدة نقاط منها :

مناطق الـ FC : ( هي منطقة وظيفية من الضد أي تقوم بالوظائف ). عندما تتحد الأضداد عبر منطقة تدعى paratope مع المستضد ( الجرثوم ) بمنطقة epitopeتنفتح منطقة FC( تكون مغلقة بالأصل ) فتقوم بوظيفة بيولوجية هامة حيث يكون لها مستقبل موجود على سطح الخلية البالعة يعرف باسم مستقبل FC (FC receptor).

وعندما تتحد منطقة FC مع مستقبلها على سطح الخلية البالعة , تصبح الخلية البالعة قادرة على بلعمة هذا الجرثوم – لأنه قد ارتبط بها - . فهذا الجرثوم St.aureus لديه قدرة مضادة للبلعمة Anti phagocyctic factor تغطي منطقة الـ FC وتمنع ارتباطها مع مستقبلها على سطح الخلية , مما يزيد من قدرته الإمراضية .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البيئة

تعيش الأنواع المتعددة من المكورات العنقودية على الطبقة السطحية لأجسام الطيور والثدييات حيث تعتبر هذه المناطق بيئة طبيعية لها، كما تنتشر هذه المكورات انتشاراً واسعاً في الطبيعة فتوجد في الهواء، وأتربة المنازل، والمستشفيات، والمياه، والتربة، وعلى أسطح بعض النباتات والخضروات، وفي الدواجن واللحوم ومنتجاتها مثل البيض والألبان، كما يمكن عزلها أيضاً من العملات الورقية المتداولة.

وهي تعزل بصفة دائمة وأعداد كبيرة من الجلد والأغشية المخاطية للجهاز التنفسي العلوي للإنسان مكونة جزءً من الفلورا الميكروبية لهذه المناطق، كما تعزل من الأمعاء وملتحمة العين.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المكورات العنقودية الذهبية تعتبر من البكتيريا الممرضة والتي يحملها عدد كبير من الأشخاص في مناطق مختلفة من الجسم ويعرفون بحاملي الميكروب Carriers ، وتكثر نسبة حمل هذه البكتيريا خاصة بين العاملين في المستشفيات.

الشكل المورفولوجي

كرويات يتراوح قطرها بين 0.5- 1.5 ميكرون ويتفاوت حجمها بتفاوت السلالات وعمر المزرعة وباختلاف الوسط الغذائي الذي تُنمى فيه تظهر على هيئة مجاميع عنقودية الشكل وتجمعات صغيرة غير منتظمة ويكون ذلك واضحاً على الأوساط الصلبة، بينما قد تظهر على هيئة سلاسل قصيرة أو مزدوجة عند زرعها على المرق المغذي، تأخذ مستعمراتها على بيئة الأجار المغذي شكل دائري ويتراوح قطرها من 1 إلى 4 مم، والمستعمرة ذات سطح ناعم وحافة كاملة وذلك بعد 24 ساعة تحضين، وتتفاوت ألوان المستعمرات بين اللون الأبيض واللون الأصفر والذهبي وذلك حسب نوع المكورات العنقودية. كما يحتوي عدد من السلالات على محفظة capsule.


تظهر مستعمراتها باللون الذهبي عــادة ولكن يتفاوت لون الصبغة بين اللون البرتقالي والأبيض. أما على البيئـات المختلفـة مثـل أجار الدم والأجار المغذي فتنمو خلال 24 ســاعة وتظهر كمسـتعمرات مستديرة ومحدبـة يتراوح قطرها من 2 إلى 3مم يزداد بعد 48 ساعة أما في المرق المغذي nutrient broth فهي تنمو سريعاً وتعكر المرق بشكل متجانس.

المكورات العنقودية المترممة

المكورات العنقودية المترممة Staphylococcus saprophyticus، وهي أيضاً ضمن الفلورا الميكروبية لجلد الإنسان ومشابه لصفات المكورات العنقودية الجلدية إلا أنها مقاومة للمضاد الحيوي نوفوبايوسين.

البيئة

تعيش الأنواع المتعددة من المكورات العنقودية على الطبقة السطحية لأجسام الطيور والثدييات حيث تعتبر هذه المناطق بيئة طبيعية لها، كما تنتشر هذه المكورات انتشاراً واسعاً في الطبيعة فتوجد في الهواء، وأتربة المنازل، والمستشفيات، والمياه، والتربة، وعلى أسطح بعض النباتات والخضروات، وفي الدواجن واللحوم ومنتجاتها مثل البيض والألبان، كما يمكن عزلها أيضاً من العملات الورقية المتداولة.

وهي تعزل بصفة دائمة وأعداد كبيرة من الجلد والأغشية المخاطية للجهاز التنفسي العلوي للإنسان مكونة جزءً من الفلورا الميكروبية لهذه المناطق، كما تعزل من الأمعاء وملتحمة العين.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المكورات العنقودية الذهبية تعتبر من البكتيريا الممرضة والتي يحملها عدد كبير من الأشخاص في مناطق مختلفة من الجسم ويعرفون بحاملي الميكروب Carriers ، وتكثر نسبة حمل هذه البكتيريا خاصة بين العاملين في المستشفيات.

الشكل المورفولوجي

كرويات يتراوح قطرها بين 0.5- 1.5 ميكرون ويتفاوت حجمها بتفاوت السلالات وعمر المزرعة وباختلاف الوسط الغذائي الذي تُنمى فيه تظهر على هيئة مجاميع عنقودية الشكل وتجمعات صغيرة غير منتظمة ويكون ذلك واضحاً على الأوساط الصلبة، بينما قد تظهر على هيئة سلاسل قصيرة أو مزدوجة عند زرعها على المرق المغذي، تأخذ مستعمراتها على بيئة الأجار المغذي شكل دائري ويتراوح قطرها من 1 إلى 4 مم، والمستعمرة ذات سطح ناعم وحافة كاملة وذلك بعد 24 ساعة تحضين، وتتفاوت ألوان المستعمرات بين اللون الأبيض واللون الأصفر والذهبي وذلك حسب نوع المكورات العنقودية.

كما يحتوي عدد من السلالات على محفظة capsule.

علم الجينوم والبيولوجيا الجزيئية

The first S. aureus genomes to be sequenced were those of N315 and Mu50 in 2001. Many more complete S. aureus genomes have been submitted to the public databases, making S. aureus one of the most extensively sequenced bacteria. The use of genomic data is now widespread and provides a valuable resource for researchers working with S. aureus. Whole genome technologies such as sequencing projects and microarrays have shown there is an enormous variety of S. aureus strains. Each contains different combinations of surface proteins and different toxins. Relating this information to pathogenic behaviour is one of the major areas of staphylococcal research. The development of molecular typing methods has enabled the tracking of different strains of S. aureus. This may lead to better control of outbreak strains. A greater understanding of how the staphylococci evolve, especially due to the acquisition of mobile genetic elements encoding resistance and virulence genes is helping to identify new outbreak strains and may even prevent their emergence.[3]

وصلات خارجية

انظر أيضا

الهوامش والمصادر

  1. ^ Ryan KJ, Ray CG (editors) (2004). Sherris Medical Microbiology (4th ed.). McGraw Hill. ISBN 0838585299.CS1 maint: Extra text: authors list (link)
  2. ^ Madigan M, Martinko J (editors). (2005). Brock Biology of Microorganisms (11th ed.). Prentice Hall. ISBN 0131443291.
  3. ^ Lindsay J (editor). (2008). Staphylococcus: Molecular Genetics. Caister Academic Press. ISBN 1904455298. ISBN 978-1-904455-29-5 .