مسجد المؤيد شيخ

مسجد المؤيد شيخ
Мечеть Аль-Муайада в Каїрі.jpg
الدين
الارتباطالإسلام السني
الوضع الكنسي أو التنظيميمسجد
سنة البدء1415
الموقع
الموقعمصر القاهرة, مصر
العمارة
النوع المعماريمسجد
النمط المعماريالمملوكية
اكتمل1421
المواصفات
القباب1
المآذن2

مسجد المؤيد شيخ يعتبر فخر المساجد من عصر المماليك الجراكسة.

يقع هذا الجامع بشارع المعز لدين الله ملاصقًا لباب زويلة وبداخله، ويعتبر فخر المساجد من عصر المماليك الجراكسة. أنشأه المؤيد أبو النصر شيخ بن عبد الله المحمودي الجركسي الأصل أحد مماليك الأمير برقوق، وكان ذلك ابتداءً من عام (818هـ - 1415م) وانتهى في سنة (824هـ - 1421م) حيث استغرق ست سنوات، وإلى هذا الوقت (أي تاريخ الانتهاء) كان كثيرٌ من ملحقاته لم يشرع فيه مثل القبة القبلية وبيوت الصوفية بالخانقاه. وكان موقع هذا المسجد سجنًا عرف بخزانة شمائل، سُجن فيه المؤيد وقت أن كان أميرًا، فقرر - إن نجاه الله - أن يبني مكانه مسجدًا، وعندما ولي مصر وفّى بوعده، وقام بشراء الأملاك المجاورة للمسجد وهدمها ثم أقام هذا المسجد الفريد الذي يقول فيه المقريزي:

"فهو الجامع لمحاسن البنيان، الشاهد بفخامة أركانه، وضخامة بنيانه أن منشئه سيد ملوك الزمان، يحتقر الناظر له عند مشاهدته عرش بلقيس وإيوان كسرى أنوشروان، ويستصغر من تأمل بديع أسطوانه الخورنق وقصر غمدان..".

المدخل الرئيسي للمسجد.

يضم المسجد أربع واجهات: الواجهة الشرقية منها هي الواجهة الرئيسية المحتفظة بكاملها، وهي مرتفعة تزينها وزرات رخامية في أعتاب نوافذها وصحنجاتها كما غطى كل شباكين من شبابيكها بقرنص واحد، ويقع المدخل الرئيسي في الطرف الشمالي يصعد إلى بابه من الخشب المصفح بالنحاس المكفت بالذهب والفضة نقلهما المؤيد شيخ من مدرسة السلطان حسن، وما يزال اسم السلطان حسن منقوشًا على هذا الباب الذي يعتبر من أجمل وأدق الأبواب النحاسية في زمانه، وهذا الباب يؤدي إلى دركاة سقفها مرتفع على هيئة مصلبة حجرية وبها تربيعتان من الرخام مكتوب في كل منهما بالخط الكوفي المربع آية الكرسي، وعلى يمينه ويساره بابان: الأيمن يؤدي إلى طرقة مفروشة بالرخام على يسارها مزيرة عليها حجاب من خشب الخرط عليها تاريخ إصلاحه (1308هـ - 1890)، وتنتهي هذه الطرقة بباب يؤدي إلى مؤخر الرواق الشرقي، والباب الثاني على يسار الدركاة يؤدي إلى قبة شاهقة الارتفاع مبنية بالحجر، وحلي سطحها بزخارف دالية. وبهذه القبة قبران: أحدهما قبر ابنه الصارمي إبراهيم وإخوته المظفر أحمد، وأبو الفتح موسى، والقبر الثاني هو قبر المؤيد شيخ عليه تركيبة رخامية يحيط بها مقصورة من الخشب الخرط مكتوب على بابها اسم يشبك بن مهدي. ولقد كان له أربعة أروقة تحيط بالصحن لكنها تهدمت ولم يبق منها سوى الرواق الشرقي.

يتوسط جدار القبلة محراب مكسوٌ بالرخام الملون يكتنفه عمودان أحمران لهما تيجان عربية مذهبة، والمحراب حافل بمختلف الألوان والزخارف، واتخذ مهندسه من باب زويلة قاعدتين ليقيم مئذنتين للمسجد، وهما مئذنتان رشيقتان، لكل منهما ثلاث دورات حليت بالكتابة والنقوش وتقوم الدورة الثالثة على أعمدة رشيقة ذات خوذة كمثرية الشكل يعلوها هلال نحاسي ويُلاحظ أن المئذنة تحمل نصًا كتابيًا "عمل هذه المئذنة المباركة العبد الفقير إلى الله محمد بن القزاز، وكان الفراغ أول رجب سنة اثنتين وعشرين وثمان مائة"، وكان للجامع مكتبة قيمة ومدرسون عُيِّنوا لتدريس العلوم الدينية وذلك ابتداء من سنة (822هـ)، ولقد مرت بالمسجد حالات من التلف والتخريب لكن أجريت له بعض الأعمال الإصلاحية لاسيما على يد لجنة حفظ الآثار العربية منذ نهاية القرن التاسع عشر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معرض صور


إسلام أون لاين: مسجد المؤيد شيخ       تصريح