مذبحة باريس 1961

(تم التحويل من مجزرة باريس 1961)
مظاهرة الجزائريين في 17 اكتوبر 1961.
گرافيتي لمظاهرة الجزائريين في 17 اكتوبر 1961.
المظاهرة على جسر فوق نهر السين بباريس.
لوحة تذكارية للجزائريين الذين قتلوا في يوم 17أكتوبر 1961 على يد ضبّاط شرطة باريس بناء على أوامر حاكم الشّرطة، موريس پاپون.

مذبحة باريس 1961، هي مذبحة وقعت في 17 أكتوبر 1961، أثناء الثورة الفرنسية (1954–62). كان حاكم الشرطة موريس پاپون قد أصدر أوامره بمنع خروج الجزائريين في تظاهرات داخل باريس. وفي 17 أكتوبر نظم جزائريون من جبهة التحرير الوطني مظاهرة سلمية قوامها حوالي 30.000 شخص للتنديد بقرار پاپون، وعندها أصدر پاپون أوامره للضباط بمقاومة المتظاهرين مما أدى إلى وفاة أكثر من 400 شخص نتيجة للضرب المبرح، وغرق 400 آخرون بإلقائهم في نهر السين وجرح 2500 وفقدان أكثر من 1000 شخص. في عام 1998، أقرت فرنسا بسقوط 40 شخص فقط أثناء المذبحة،[1] رغم أن هناك تقديرات تصل إلى 200. ولكن هذا الهجوم كانت مقصوداً وكما برهن المؤرخ جان لوك أينودي، الذي حصل على محاكمة موريس بابون في عام 1999 علماً بأن هذه الأخير قد أدين في عام 1998 بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب دوره في إطار نظام فيشي المتعاون مع العدو المحتل خلال الحرب العالمية الثانية.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

وقعت مذبحة 17 أكتوبر 1961 أثناء الثورة الجزائرية (1954–62). بعد عودة شارل ديجول للسلطة أثناء أزمة مايو 1958 بدأت الشرطة الفرنسية تنتهج سياسة العنف تجاه الجزائريين المطالبين باستقلال بلادهم، وتولت منظمة الجيش السري مهمة القضاء على قيادات جبهة التحرير الوطني في فرنسا.


الأحداث

في 17 أكتوبر توجه العمال الجزائريون مباشرة بعد خروجهم من مقرات العمل في حدود الساعة الخامسة إلى ساحة الأوبرا، التي اختيرت موقعا للتجمع باعتبارها من الأماكن الإستراتيجية بباريس، وشارك في المظاهرات حوالي 30 ألف متظاهر طافوا 20 حيا من أحياء باريس المعروفة.[3]

موريس پاپون، قائد شرطة باريس.


ولمواجهة هذه المظاهرات السلمية قامت الشرطة الفرنسية بسد كل المنافذ التي توصل إلى ساحة “الأوبرا”، ودخلت في صدام مع المتظاهرين، وعند ساعات متأخرة من مساء اليوم، أعطى محافظ شرطة باريس موريس پاپون أوامر لجنوده من الشرطة والحركى بالتصدي لهذه التظاهرة، فصعدت قوات القمع من وتيرة العنف والبطش مستخدمة العصي والقنابل المسيلة للدموع والرصاص، فقتلت وجرحت العديد من المتظاهرين. وللتغطية عن فظاعة الجريمة ووحشيتها، لجأ بوليس القمع الفرنسي إلى الإلقاء بالمهاجرين الجزائريين أحياء في نهر “السين”، وأعلنت السلطات الفرنسية آنذاك عن سقوط 200 ضحية، في حين أن عدد الضحايا فاق الـ500 بين شهيد ومفقود، وامتدت حصيلة الاعتقالات لتشمل 7500 شخص من مختلف الشرائح زج بالعديد منهم بالسجون.

وقد أوردت شهادات حية أن عشرات الجثث ظلت تطفو فوق نهر السين أياما عديدة بعد تلك الليلة السوداء، وعشرات أخرى اكتشفت في غابتي بولون و”فانسون”، بالإضافة إلى عدد غير معروف من الجزائريين تم التخلص منهم رميا من على متن الطائرات ليبتلعهم البحر.

الضحايا

أحد القتلى الجزائريين.

تحدثت بعض المصادر أن عدد القتلى الجزائريين كان تجاوز 1500 قتيل واختفاء 800 شخص ألقي بهم في قنوات المياه القذرة وفي نهر السين والبحر، كما جرح نحو 7,000 متظاهر ما زالوا لحد اليوم يعانون من مضاعفات·

  • 60,000 متظاهر
  • 1,500 قتيل
  • اختفاء 800 شخص ألقي بهم في قنوات المياه القذرة وفي نهر السين
  • 7,000 جريح
  • 34,614 موقوف أرسل 21,619 منهم إلى الجزائر وزج بهم في المعتقلات والسجون·

ردود الفعل

التقارير

ما بعد المذبحة

ولازالت عدة منظمات على غرار الحركة المناهضة للعنصرية ومن أجل الصداقة مع الشعوب ومنظمة 17 أكتوبر ضد النسيان و”باسم الذكرى” و”93 في قلب الجمهورية” تدعو إلى البحث عن الحقيقة بخصوص مجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس، وتطالب بالاعتراف رسميا بالجريمة التي اقترفتها الدولة الفرنسية يومي 17 و18 أكتوبر 1961 ” وإدراج هذه المأساة في كتب مادة التاريخ.

كما دعت هذه المنظمات، التي تطالب أيضا بحرية الإطلاع على الأرشيف وتطوير البحث التاريخي في إطار فرنسي وجزائري ودولي، إلى تطوير أماكن الذاكرة من خلال إطلاق تسمية “17 أكتوبر 1961 ” على الطرقات والساحات العمومية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ Swedenburg, Ted. "Islamic Hip-Hop versus Islamophobia" in Mitchell, Tony. (Ed) Global Noise. 2002. page 77
  2. ^ مجزرة باريس، شبكة العرب للوثائقيات
  3. ^ مجزرة باريس 1961، جريدة نورت

المراجع

  • بالإنگليزية:
    • Daniel A. Gordon (2000). "World Reactions to the 1961 Paris Pogrom" (PDF). University of Sussex Journal of Contemporary History. 1. Unknown parameter |unused_data= ignored (help)
    • Martin S. Alexander / J. F. V. Keiger: France and the Algerian War, 1954-62: Strategy, Operations and Diplomacy. S. 24, 2002, ISBN 0-7146-5297-0
    • Jean-Paul Brunet, « Police Violence in Paris, October 1961 : Historical Sources, Methods and Conclusions », The Historical Journal, 51, 1 (2008), p. 195–204.
    • Patrice J Proulx / Susan Ireland (Hrsg.): Immigrant Narratives in Contemporary France. S. 47-55, 2001, ISBN 0-313-31593-0
    • Jim House, Neil MacMaster (2006). Paris 1961: Algerians, State Terror, and Memory, Oxford: O. University Press, 2006 ISBN 0199247250
    • Jim House, Neil MacMaster, « Time to move on : a reply to Jean-Paul Brunet », The Historical Journal, 51, 1 (2008), p. 205–214.
  • بالفرنسية:
    • Jean-Paul Brunet, Police Contre FLN: Le drame d'octobre 1961, Paris: Flammarion, 1999, 354 p.
    • Jean-Paul Brunet, Charonne. Lumières sur une tragédie, Paris: Flammarion, 2003, 336 p.
    • Didier Daeninckx: Meurtres pour mémoire, 1984, ISBN 2-07-040649-0 (novel)
    • Alain Dewerpe, Charonne, 8 février 1962. Anthropologie historique d'un massacre d'Etat, Gallimard, 2006, 870p.
    • Jean-Luc Einaudi: La bataille de Paris: 17 octobre 1961, 1991, ISBN 2-02-013547-7
    • Jean-Luc Einaudi and Maurice Rajsfus, Les silences de la police - 16 juillet 1942, 17 octobre 1961, 2001, L'Esprit frappeur, ISBN 2-84405-173-1 (Rajsfus is a historian of the French police, the first date refers to the 16 July 1942 Rafle du Vel' d'Hiv)
    • Olivier LeCour Grandmaison, Le 17 octobre 1961 - Un crime d’État à Paris, collectif, Éditions La Dispute, 2001.
    • Sylvie Thénault, « Le fantasme du secret d'État autour du 17 octobre 1961 », Matériaux pour l'histoire de notre temps, n°58, april-june 2000, p. 70-76.
    • Paul Thibaud, "17 Octobre 1961: un moment de notre histoire," in Esprit, November 2001 (concerning the debate between Einaudi and Brunet)

وصلات خارجية

  • A list, necessarily incomplete, of the dead or missing (currently numbering 140).