قنبيط

Cauliflower
القنبيط (الزهرة)، زريعة غير معروفة
القنبيط (الزهرة)، زريعة غير معروفة
النوع
Brassica oleracea
Cultivar group
Botrytis cultivar group
الأصل
Northeast Mediterranean
Cultivar group members
Many; see text.

أنظر أيضا قنبيط أخضر

القنبيط أو القرنبيط أو الزهرة، هي نبتة غنية بالمواد الكبريتية. تعرف أيضاً باسم القرنبيط ، الزهرة او الشفلور.

قال عنه أطباء العرب: إنه يقتل الدود، ويفجر الأورام، ولحم الجروح، وينفى السدود، والطحال، والكبد، والحصى، ورماده يذهب القلاع والحفر. وبالعسل يزيل البحة، وسائر الآثار طلاء، ويسهل اللزوجات شرباً، وماؤه يعيد الصوت بعد انقطاعه، وكذا إن عقد بالسكر واستعمل. والبرى منه يمنع السموم.

يقول علماء التغذية: إن القنبيط من أكثر الخضروات احتواءا على مادة الفوسفورية فهو لذلك مقو للبنيه لان الفوسفور من أخص مركباتها. وذكر بعض العلماء أنه من الخضروات التى تحلل حمض البوليك ونصح بأكله لهذا السبب.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأوراق

الأوراق الأولى معنقة أما التالية جالسة. هي أطول من أوراق الكرنب وأضيق. تميل الأوراق الداخلية الصغيرة للانحناء نحو الداخل لتحمي الرأس من الشمس.


المكونات الغذائية

قنبيط، نيء (الأجزاء القابلة للأكل)
القيمة الغذائية لكل 100 غ (3.5 أونصة)
الطاقة103 kجول (25 ك.سعرة)
5 g
Sugars2.4 g
ألياف غذائية2.5 g
0 g
2 g
الڤيتامينات
ثيامين (B1)
(5%)
0.057 mg
ريبوفلاڤين (B2)
(5%)
0.063 mg
نياسين (B3)
(4%)
0.53 mg
(13%)
0.65 mg
ڤيتامين B6
(17%)
0.22 mg
فولات (B9)
(14%)
57 μg
Vitamin C
(55%)
46 mg
آثار فلزات
كالسيوم
(2%)
22 mg
حديد
(3%)
0.44 mg
الماغنسيوم
(4%)
15 mg
فوسفور
(6%)
44 mg
پوتاسيوم
(6%)
300 mg
زنك
(3%)
0.28 mg
Percentages are roughly approximated using US recommendations for adults.
Source: USDA Nutrient Database
  • مركبات تقي من سرطان الأمعاء وهى مركبات تتكون عن طريق مضغ القنبيط.
  • المعادن التي تعزز السائل المنوي.
  • فيتامين أ المفيد للعيون والعظام والأسنان.
  • مادة الديندوليلمثين التي تقف في وجه نمو خلايا سرطان الثدي.
  • نسبة عالية من الألياف التي تساعد على بناء أمعاء صحية.
  • مادة الجلاكتوز التي تمنع التركيبات المسببة لمرض سرطان القولون.
  • مادة الجلوكورافانين التي تبعد امراض القلب.
  • مادة إندول ثري كاربينول التي توقف اصابة خلايا غدة البروستات بالسرطان.
  • الكالسيوم المهم للعظام والأسنان.

فوائد القنبيط

  • يساعد في تخليص الجسم من السّموم
  • يساعد في تقليل انفصام شبكيّة العين
  • يعمل على خفض ضغط الدّم المرتفع
  • يعمل على استقرار نسبة السكّر في الدّم
  • يقلّل من الإصابة بالأزمات القلبيّة
  • يفيد في تخفيض مستويات الكولسترول في الدّم
  • يعتقد انه يقاوم أمراض السرطان


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القنبيط والسلفورافين

يساعد القنبيط على تفادي الإصابة بالعمى والوقاية من مرض السرطان، ووجدوا أن هذه النبتة العجيبة تحتوي على مادة مقاومة للتأكسد تحمي خلايا العين من التلف. هذه المادة الكيميائية التي تسمى سلفورافين تساعد على حماية العين من التدهور نتيجة تلف خلايا الشبكية.

ويعتبر الانحلال في البقعة الشبكية هو السبب الأكبر للعمى، وبينت تجارب العلماء أن الاكثار من أكل القنبيط يجعل من الانحلال في البقعة الشبكية أقل احتمالاً للتطور. ويمكن للقنبيط وقف حالة الانحلال في الشبكية في حال تناول جزء منه مرتين أسبوعياً، ويشير بعض الخبراء إلى أن تناول ولو جزء بسيط منه يومياً يوفر الحماية بشكل كبير.

ومن المعروف أن القنبيط له تأثير قوي في الوقاية من أمراض القلب والسرطان. وربما يكره ملايين الأطفال تناول القرنبيط، ولكن الباحثين اكتشفوا انه يمنع الاختلالات ويحافظ على التوازن وهو أفضل نبتة للوقاية من امراض السرطان. وقد أظهرت الفحوصات ان مادة السلفورافين تتركز بنسبة عالية في الأيام الثلاثة الأولى لبراعم القرنبيط، وكذلك اللفت والسبانخ يحتويان على مثل هذه المادة.

القرنبيط وإنقاص الوزن

يرى الكثير من الناس أن القرنبيط من الأطعمة التي تزيد الوزن، ولكن الحقيقة غير ذلك فهو من الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية التي تمنع عسر الهضم، ومن ثم ترفع كفاءة الجهاز الهضمي على هضم الطعام بشكل جيد كما يمتاز القرنبيط بإحتوائه على نسبة قليلة جداً من الدهون بالإضافة إلى نسبة قليلة أيضاً من السكريات لذلك عندما يتناوله مرضى السمنة لا يشعرون بالجوع أبداً ويفقدون الشهية تجاه الأطعمة الأخرى، ويحتوي القرنبيط على مواد غذائية تعمل هذه المواد على سرعة حرق الدهون، والتخلص من الوزن الزائد.

طريقة تناول القنبيط

تؤكل مسلوقة أو مقلية أو نية ويعمل منه الطرشي(المخلل).


Fractal dimension

Fractal pattern of Romanesco broccoli, a variant form of cauliflower


هامش

المراجع

  • Sharma, S.R, Singh, P.K., Chable, V. Tripathi, S.K. (2004). "A review of hybrid cauliflower development". Journal of New Seeds. 6: 151-193. doi:10.1300/J153v06n02_08. More than one of |pages= and |page= specified (help)CS1 maint: multiple names: authors list (link)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية