فتنة الأندلس

خلافة قرطبة (بالأخضر)، ح. 1000.

سلسلة تاريخ إسپانيا
Alhambra-petit.jpg
إيبريا قبل التاريخ
هسپانيا الرومانية
إسپانيا العصور الوسطى
 – مملكة القوط الغربيين
 – المملكة السويبية
 – سپانيا البيزنطية
 – الأندلس
 – حروب الاسترداد
مملكة إسپانيا
 – عصر التوسع
 – عصر التنوير
رد الفعل والثورة
الجمهورية الإسپانية الأولى
الاستعادة
الجمهورية الإسپانية الثانية
الحرب الأهلية الإسپانية
إسپانيا الفرانكوية
الانتقال إلى الديمقراطية
إسپانيا المعاصرة
مواضيع
التاريخ الاقتصادي
التاريخ العسكري


فتنة الأندلس (1009 - 1031)، كانت فترة عدم استقرار وحرب أهلية سبقت الانهيار النهائي لخلافة قرطبة. بدأت سنة 1009 بانقلاب أسفر عن اغتيال عبد الرحمن العامري ابن المنصور، خلع المؤيد بالله وتولي محمد الثاني حفيد عبد الرحمن الثالث الحكم. في النهاية أدى الصراع إلى تقسيم الأندلس إلى سلسلة من ممالك الطوائف. انتهت الفتنة بانتهاء خلافة قرطبة عام 1031، على الرغم من استمرار ادعاء بعض الملوك بالخلافة لأنفسهم. بالإضافة إلى الاضطرابات السياسية، قام المنصور بحملات تطهير واسعة في أراضيه، وتصاعدت الأزمات الاقتصادية بسبب الضرائب الجديدة التي فرضت لجمع الأموال اللازمة لتمويل الحروب المستمرة.

طوال فترة الصراع، كانت الممالك المسيحية في الشمال تساعد الكثير من الممالك المسلمة، سواء بصورة رسمية أو عند طريق الجنود المرتزقة المسيحيين. نهبت قرطبة وضواحيها أثناء الحرب بطريقة متكررة، ودمرت معالمها تماماً مثل قصر الملوك المسيحيين ومدينة الزهراء. انتقلت عاصمة الخلافة إلى مالقة. In a little less than twenty years, 10 different caliphates emerged as successor states to the خلافة قرطبة (amongst them was a restored kingdom under هشام الثاني). Three of these successor kingdoms formed a dynastic succession line known as the الحموديون.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسباب

حتى وفاة الحكم الثاني في سنة 976، كانت خلافة قرطبة دولة قوية، both respected and feared by the Christian kingdoms to the north. وبعد وفاته، كان ابنه، هشام الثاني الحكم مازال طفلاً. As a result, the vizier, Almanzor was able to easily maneuver and seize power, usurping the Umayyad Caliphate claim and turning the Caliph into a mere puppet. The strength of the Caliphate lay in the unity of different Muslim groups, following the terrible civil wars that had drained the Emirate. To be assured in the conservation of his power, Almanzor favored the Berbers over the other groups. Similar accommodation in the pecking order was transferred to Almanzor's son, عبد الملك المظفر when he succeeded his father to the throne. To exacerbate the situation, government security was further undermined by various plots as rival groups vied for power. Abd al-Malik died in 1008, leaving his brother, عبد الرحمن سنجول in power. Sanchuelo was able to convince Hisham II to name him the rightful heir to the Caliphate. This marked the last straw for the remaining Omayyad members who proceeded to launch a full scale انقلاب and revolt against the state.


الحرب الأهلية

Taking advantage of the absence of Sanchuelo, who had left to fight against the forces of Alfonso V of Leon, the Umayyad Caliphate leader, محمد الثاني من قرطبة أزاح عن العرش ابن عمه، الخليفة هشام الثاني الحكم في 1009. Sanchuelo returned quickly to Cordoba but the morale of his army was low due to the lengthy campaign and a majority of his army deserted him. As a result, عبد الرحمن سنجول fell prisoner to Muhammad II and was executed a short while later.

Following this episode, Muhammad II's power and influence rose quickly giving rise to the creation of a new opposition block and pitting him against another Umayyad group led by سليمان بن الحكم. Supported by the Berbers, Sulayman was able to capture Muhammad II and became the Caliph in 1009. This chain of events, in turn, incited the الأسرة الحمودية, a powerful family from مالقة والجزيرة الخضراء to proclaim themselves the rightful Caliphs and march on the city of Cordoba. They were there able to dethrone Sulaiman and held onto power until the year 1023.

فقد أصبح المطالب الجديد بالعرش الأموي، عبد الرحمن الخامس، الخليفة التالي في 1023. ولسوء حظ عبد الرحمن الخامس، فقد أدى الغضب الناتج عن فرض ضريبة جديدة لملء الخزانة الخاوية إلى اشتعال ثورة جديدة وسقوطه، إذ شكلت الضريبة عبئاً فادحاً على الأهالي.

Three further Caliphs, two Ummayyad and one Hammudi succeeded the throne respectfully until the year 1031, when the Cordoban elite abolished the caliphate and established an independent state. Nevertheless, various other new pretenders from different taifas continued to pursue the claim to the caliphate.

النتائج

هذه الفترة من الاضطراب، التي بدأتها الأسرة الحمودية، أدت إلى تشظي الخلافة وتأسيس أول ممالك الطوائف المستقلة. It is important to note that the Christian kingdoms to the north, were generally supportive of the havoc that wracked the Andalusian world, often lending soldiers to both sides and helping to aid an air of instability. The period that followed was not a peaceful one. After the fragmentation of the caliphate, the individual taifas would fight amongst each other. The Christian kingdoms, seeing this fragmentation and opportunity to grab land, intensified the ongoing حروب الاسترداد. فقط حين بدا هذا التهديد الوجودي لسيطرة المسلمين في شبه جزيرة أيبريا أن قرر المرابطون أخيراً أن يذهبوا إلى اسبانيا لاعادة توحيد الأندلس.

انظر أيضاً

هوامش

المصادر

  • André Clot, L'Espagne Musulmane, Ed.Perrin, 1999, ISBN 2-262-02301-8