صندوق النقد الدولي.. قوة عظمى فى الساحة العالمية

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
صندوق النقد الدولي.. قوة عظمى فى الساحة العالمية
غلاف كتاب صندوق النقد الدولي.. قوة عظمى فى الساحة العالمية.jpg
المؤلفإرنست ڤولف
المترجمد. عدنان عباس علي
السلسلةعالم المعرفة
الناشر
الإصدار
عدد الصفحات253

صندوق النقد الدولي.. قوة عظمى فى الساحة العالمية، هو كتاب من تأليف إرنست ڤولف، نُشرت الترجمة العربية ضمن سلسلة عالم المعرفة في 2016، ترجمة د. عدنان عباس علي. سلط الكتاب الضوء على تاريخ الصندوق منذ مفاوضات نشأته وما جرى فيها من أسرار وكيف تحكم الصندوق فى شئون كثير من الدول، ويضم الكتاب بيانات إحصائية ومعلومات موثقة وتجارب وحقائق تاريخية.[1]

ويوضح الكتاب أن هدف تأسيس الصندوق يكمن فى تعزيز هيمنة القوة العظمى الجديدة فى العالم، كالولايات المتحدة الأميركية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عن الكتاب

صندوق النقد الدولي.. قوى عظمى في الساحة العالمية. لقراءة وتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

من الناحية الرسمية، تكمن وظيفة الصندوق الأساسية في العمل على استقرار النظام المالي، وفي مساعدة البلدان المأزومة، على تلافي ما تعاني من مشكلات. غير أن تدخلاته تبدو، في الواقع، أشبه ما تكون بغزوات جيوش متحاربة. فقد كان، في كل تدخلاته، ينتهك سيادة هذه الدولة أو تلك، ويجبرها على تنفيذ إجراءات ترفضها الأغلبية العظمى من المواطنين، وتخلف وراءها مساحة عريضة من خراب اقتصادي واجتماعي.

وفي كل هذه التدخلات، لم يستخدم الصندوق، أسلحة أو جنوداً، بل كان يستعين بوسيلة غاية في البساطة، وبواحدة من آليات النظام الرأسمالي: أعني عمليات التمويل. وبالنظر إلى كونه، على مستوى العالم أجمع، "الملاذ الأخير للتزود بالسيولة، لذا ليس أمام حكومات البلدان المأزمة، في الأحوال العامة، غير قبول عرض الصندوق، وتنفيذ شروطه- وإن ترتب على ذلك السقوط، أكثر فأكثر، في فخ مديونية لا فرار منه.

وبالنسبة إلى البسطاء من مواطني الدول المعنية ها هنا، أعني الدول المتدنية الدخول أصلاً، تترك هذه السياسة، في الحالات العامة، نتائج وخيمة جداً؛ فجميع حكومات هذه البلدان تتصرف وفق نهج لا اختلف فيه: إنها تحمل الجماهير العاملة وفقراء المواطنين تبعات برامج التقشف المالي.

وعلى هذا النحو، تسببت برامج صندوق النقد الدولي في خسارة ملايين العمال فرص عملهم، وباتوا محرومين من رعاية صحية فعالة، ونظام تعليمي مناسب، ومسكن يراعي كرامة الإنسان.

وفي المقابل، وإذا ما أمعنا النظر في ناتج هذه البرامج بالنسبة إلى الطرف الآخر من السلم الاجتماعي، فإن الحقيقة التي لا خلاف عليها هي أن سياسة النصدوق جعلت بمستطاع حفنة من الأغنياء، يعجز المرء عن وصف رخائهم، أن تراكم ثرواتها بلا انقطاع، حتى في أزمنة الأزمات. إن الإجراءات المدعومة من قبل الصندوق كانت عاملاً جوهرياً في بلوغ اللاعدالة الاجتماعية، في العالم أجمع، مستويات لا مثيل لها في تاريخ البشرية أبداً. كيف كان هذا؟ وبأي وجه يحق لمؤسسة أن تتسبب في تعريض بني البشر لمصائب لا توصف، ورزايا لا نهاية لها، أن تواصل نشاطها بلا عقوبة، وأن تحظى، مستقبلاً أيضاً، بمساندة القوى صاحبة السلطان في زمننا الراهن؟ ولمصلحة من يا ترى، يعمل صندوق النقد الدولي؟ ومن هو الطرف المستفيد من إجراءاته؟

إن إعطاء الجواب الشافي عن هذه الأسئلة هو الهدف الذي يسعى هذا الكتاب إلى تحقيقه.


أقسام الكتاب

  • مقدمة
  • الفصل الأول: مؤتمر بريتون وودز: بداية الابتزاز.
  • الفصل الثاني: الازدهار الاقتصادي عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية .. صندوق النقد الدولي ينصب حبائله.
  • الفصل الثالث: السبعينيات.. الصندوق والتجربة التشيلية.
  • الفصل الرابع: "برامج التكيف الهيكلي".. الصندوق يضفي المنهجية على إجراءاته
  • الفصل الخامس: أزمة الديون في أمريكا اللاتينية.. الصندوق يتحول إلى لاعب دولي في إدارة الأزمات.
  • الفصل السادس: نتائج "التكيف الهيكلي".. تصاعد المقاومة ضد الصندوق.
  • الفصل السابع: "علاج الاتحاد السوفيتي بالصدمة".. الصندوق والعودة إلى النظام الرأسمالي.
  • الفصل الثامن: جنوب أفريقيا عقب إلغاء الفصل العنصري.. الصندوق والمؤتمر الوطني الأفريقي يتكاتفان ضد الشعب.
  • الفصل التاسع: يوغسلافيا.. الصندوق يمهد للحرب ويرعاها.
  • الفصل العاشر: الأزمة الآسيوية.. الصندوق يبرهن على جبروته.
  • الفصل الحادي عشر: إقرار سقوف للأجور والسماح بارتفاع الأسعار.. "منهج الصندوق في مكافحة الفقر".
  • الفصل الثاني عشر: الأزمة الأرجنتينية.. الصندوق يحتم اندلاع أكبر إفلاس حكومي عرفه التاريخ.
  • الفصل الثالث عشر: العولمة والرأسمالية .. قوى الدفع المستخدم من قبل الصندوق.
  • الفصل الرابع عشر: الأزمة المالية بين العامين 2007-2008.. كانت بالنسبة إلى الصندوق الهدوء الذي يسبق العاصفة.
  • الفصل الخامس عشر: إنهيار الجهاز المصرفي في آيسلندا العام 2008.. الصندوق يركز نظره على أوروبا.
  • الفصل السادس عشر: أيرلندا .. الصندوق يتسبب في تصاعد الفقر في أوروبا على نحو انفجاري.
  • الفصل السابع عشر: أزمة اليورو.. الصندوق والاتحاد الأوروبي والمصرف المركزي الأوروبي يضعون أوروبا تحت الإدارة الإلزامية.
  • الفصل الثامن عشر: اليونان.. أنترويكا أعادت المجاعات إلى أوروبا.
  • الفصل التاسع عشر: قبرص والصندوق.. بعد النهب تنطلق عمليات نزع الملكية.
  • الفصل العشرون: أزمة اليورو عقب اندلاع الأزمة في قبرص.. الصندوق يطالب باستحداث أطر مؤسساتية لعمليات النهب.

الفصل الواحد والعشرون: تراكم الديون وتزايد التفاوت الاجتماعي واختمار الثروة.. أهذه هي التطورات التي ستقضي على وجود الصندوق؟

  • الفصل الثاني والعشرون: ألمانيا والصندوق.. شؤم يلوح في الأفق.
  • الهوامش
  • المراجع

المصادر

  1. ^ "5 كتب تؤكد صندوق النقد الدولى ملاك وشيطان". جريدة اليوم السابع. 2016-08-01. Retrieved 2018-09-23.