صما

صما قرية أردنية تبعد قرابة 18 كيلو إلى الغرب من مدينة اربد في لواء الطيبة، وتتبع إداريا لبلدية الطيبة الجديدة وهي أكبر منطقة من المناطق الستة التابعة للبلدية وتطل على الاغوار وفلسطين على بحيرة طبريا وبيسان ، يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 325 م . يقول المثل الشعبي الدارج في المنطقة (صما فيها الخبز مرما) وقد قيل هذا المثل على لسان ضيوف أهل صما دلالة على كرمهم.

القرية كما تظهر من الفضاء

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

صما القديمة

تقع القرية فوق هضبه شبه منبسطه ، هي جزء من سلاسل جبال الشام الشرقيه تشرف على الأغوار الشماليه وتقابل جبال فلسطين الحبيبه . حط أول من سكن هذه البلده رحاله وكان هذا في زمن لا نعرفه ، فعلى الرغم من الآثار القديمه الموجوده في أراضي هذه البلده ، إلا أنه لم يجري أي مسح أثري يذكر على هذه الآثار حتى نتبين الزمن الذي نعود إليه إلا أننا متاكدين من أن الرومان قد سكنوا هذه البلده قبل تحريرها من قبل المسلمين . حيث وجدت في الحاره الشماليه - في صما القديمه - كنيسه تعود إلى ذلك الزمن ، وكان من آثار هذه الكنيسه جدران بارتفاع مترين ، وأعمده من الرخام الأبيض ، وكذلك لوحه رخاميه كانت موضوعه فوق باب الكنيسه قيل أنها نقلت إلى القدس ومنها إلى لندن ( في أيام الإستعمار البريطاني )، تحمل هذه اللوحه معلومات عن البلد وعن الكنيسه لا يعلمها إلا من إطلع عليها وفهم لغتها.

كذلك وجدت آثار رومانيه وأخرى إسلاميه في منطقة ( خربة ) كفر داهم التي هي جنوب البلد وجزء منها ، فالبلد سكنها رومان وسكنها مسلمون ، ولكن الملاحظ أن البلد قد تم تفريغها فترة طويله من الزمن ، وذلك لأن العمر الفعلي لإعمار البلد الذي نحن فيه لا يزيد عن مائتي عام فقط.

فقبل عام 1790 لم يكن بها أحد ولم تكن عامرة بل كانت عباره عن كهوف رومانيه كثيره تتصل ببعضها أحيانا بواسطة سراديب ضيقه وطويله وفي عام 1885 قدم إلى هذه البلده مؤرخ ورحاله إنجليزي اسمه Corrlied Schumachr,C فكتب عن البلد في كتاب ألفه بلغته الإنجليزيه اسمه Northern Ajlun جاء فيه:

Samma-a large and well built village.containing 55 huts,muts,mostly built of stone;witha populaion of over 300 souls. The people are frindly to strangers. Mamy ancjent cis-terns are kept carfully cleaned, and contain suficient rain water for the supply of the vil-lage.Soome olive groves,tobacco gardens,and rows of bee-hives are seen in the vicinity.The ancient remains are oflitte importance.West of the village the mined mohamme-dan Weli er. Rafa is


أما الترجمه الحرفيه لما جاء في الكتاب عن صما:

صمــــــــــــــــــا

قريه واسعه ، والبناء جيد ، تحتوي على 55 بيت أكثرها من الحجاره وعدد سكانها أكثر من 300 شخص روح أو طبيعة الناس بالنسبه للغرباء أصدقاء . القريه يتوفر فيها الكثير من القنوات التي تستخدم لنقل المياه التي تتزود بها القريه ، وبعض أشجار الزيتون والصبر ، وحدائق التبغ ، وصفوف من خلايا النحل ، تشاهد في القريه الآثار القديمه ذات الاهميه القليله ، وغرب البلد آثار إسلاميه ظاهره تسمى مقام السيد الرفاعي.

ولقد عاش مع تاريخ القريه قول يتناقله الناس في جميع البلاد العربيه يدل على كرم أبناء هذه البلده حتى أصبح هذا القول شعاراَ يفتخر به أبناء البلد أينما ذهبوا،القول هو ((صما فيها الخبز مرمى)).


الموقع الجغرافي

مناطق صما
مدينة طبريا كما تظهر من صما

تقع هذه البلده في منطقه تضاريسيه غايه في الروعه والجمال ، فيها السهول والهضاب والوديان والتلال . وكلها يتيح الحركه فيها بتأن وثبات وتوازن وسهوله . وفيها الصخور والرمال والتراب بالوان وأعماق تختلف من منطقه إلى أخرى ، وتكثر فيها أشجار الزيتون القديمه والحديثه وكذلك الاشجار الحرجيه وخصوصا أشجار البلوط.

فأرض هذه البلده ليست ذات علو كبير ولا ذات إنخفاض خطير ، بل لقد أخذت موقعها من أراضي الشفا في منطقة الوسطيه المطله على الاغوار الشماليه ، فكان مناخها رفيقا باهلها لا حرا ولا بردا. أما موقعها بالنسبه لمدينه إربد ، فهي تقع الى الغرب منها وعلى بعد ثمانية عشر كيلو مترا تقريبا ، وتتبع إدارياإلى لواء الطيبه الذي هو جزء من محافظة إربد ، وهي تقع على خط طول ( 35,7 ) خمس وثلاثون درجه وسبعة دقائق من الدرجه ، وعلى خط عرض ( 32,5 ) اثنان وثلاثون درجه ونصف الدرجه ، وتحيط بها كل من بلدة الطيبه من الجنوب الشرقي وبلدة مندح من الجنوب الغربي ، وبلدة مخربا وبلدة زبدا من الغرب ومن الشمال الشرقي قرية حوفا ، أما من الشمال قرية الخراج وقرية كفر أسد ، يفصل القرى الثلاث الاخيرة عن صما وادي حوفا.

أما مساحة بلدة صما فهي نحو ( 14000 ) اربعة عشر ألف دونم ويتبع لها خربتان غير مأهولتين بالسكان هما المشيرفه غرب البلد و كفر داهم جنوب البلد.

البيئة

سد وادي العرب كما يظهر من صما
الربيع في صما

تتميز صما بجوها الجميل في الصيف وفي الشتاء. تشتهر بزراعة الزيتون والقمح والتين العنب يوجد فيها أيضا عده من غابات صغيرة من شجر البلوط.

صما من القرى الشفا غورية لا تبعد سوى كيلومترات قليلة من غور الأردن الشمالي ، وأراضي قرية صما الزراعية تمتد لتصل مشارف وادي العرب والغور الشمالي ، ومن مميزات هذه القرية قربها من سد وادي العرب والحمه الأردنية والغور أيضا ، وتحتوي أيضا على مناطق خضراء كثيرة فهي منطقة سياحية ترفدها المنطقة المجاورة كاملة.

جميع هذه الأشياء جعلت من السياحة والاستجمام عادة شبة أسبوعية لأبناء هذه القرية.

السكان

يبلغ تعداد السكان في صما الآن حوالي 18 الف نسمة ولم يكن يتجاوز هذا العدد سوى بعض المئات قبل سنة 1920 تقريبا،

في صما نسبة عالية من المتعلمين الجامعيين وتكاد القرية تخلو من الأميين حيث أن التعليم في صما قديم قدم هذه القرية.

العائلات التي تسكن صما كثيرة منها النمرات والمقابلة والجداية وبني عمر والدعجة والشرع والدويكات والسلامات والنصيرات والعرايضة وابوعنزة والقعاونة والعمري والخطيب والجرادات والشلبي والصوالحة والشمري والدغيمات.

ويرجع سبب كثرة العائلات التي تسكن في صما لانها كانت مقصدا لكثير من الهجرات المتتالية سواءا من سوريا او من فلسطين عام 1948 وعام 1967 حيث كانت صما مقصدا للاجئين الفلسطينين وكثير منهم بقي في القرية ومنهم من رحل عنها وسكن قي اربد كالعزايزة والصبيحات.

يشار الى ان البلدة حاليا تحتضن كثيرا من اخوتنا السوريين الذين لجئوا اليها من جحيم الدمار الذي لحق بمناطقهم حيث يقدر عددهم بالمئات وغالبيتهم من قرى خربة غزالة وداعل والحراك.

البناء

بيوت صما القديمة

يتميز البناء في صما باللون الأبيض والاحمر والمبني من الطوب والاسمنت وفي الغالب لا تكون البيوت على شكل طوابق وإنما بطابق واحد مع حديقة صغيرة . ومن أشهر المعاليم في بناء البيوت والمساجد . وفي صما مسجد قديم بني في بداية القرن الماضي سنة 1907 ميلادي ولا يزال قائما حتى يومنا هذا بالإضافة إلى مساجد أخرى موزعه على جنبات البلد الأربعة ووسطها ويبلغ عدد المساجد الحالية حوالي تسعة مساجد . وكذلك المدارس الحكومية للبنات والبنين من الروضة حتى الثانوية وبعض المدارس الخاصة لمرحلة الروضة.

يوجد في صما أيضا نادي صما الرياضي ومنتدى صما الثقافي ومركز صحي صما الشامل ومركز صما القرآني ومحطة صما للارصاد الجوية.

كما تتوفر جميع الخدمات التجارية من محال وبقالات ومطاعم ومراكز تجارية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الرياضة

نادي صما الرياضي

تأسس نادي صما الرياضي عام 1982 ويقع مقره في البلدة في الحارة الشرقية ويترأس النادي السيد محمد الربابعة ويضم فريقا لكرة القدم يلعب في الدرجة الثانية يضم في صفوفه مجموعة من اللاعبين منهم صدام ابو عنزة ومعن ابو عنزة ومعتصم النمرات واحمد صابر الشلبي وعبدالله دعوس ومحمد ذياب وخالد العمري وعدي العمري وامجد الجبور وعمار البدور وغيرهم بالاضافة الى المدرب محمد الشلبي . في العام 2012 تم تهبيط النادي الى الدرجة الثالثة بعد اعمال الشغب خلال مباراة النادي مع نادي حرثا وحرمانه من اللعب لمدة ثلاث سنوات وايقاع عقوبات ايقاف متفاوتة بحق اللاعبين والاداريين بالاضافة الى غرامة مالية كبيرة بحق النادي.