شعيرة دموية

(تم التحويل من شعيرات دموية)
الشعيرات الدموية

شعيرة دموية بالإنجليزية Capillary ، هي عبارة عن قنوات دقيقة جدآ ، تشبه الشعر يتراوح قطرها ما بين 0.007 – 0.014 ملم ، ويتراوح طول الشعيرة ما بين 0.5 – 1 ملم ، ويتكون جدراها من طبقة خلوية واحدة ، يبلغ عددها حوالي عشرة بلايين شعيرة ، وطولها مجتمعة حوالي 80 ألف كلم . ومساحتها مجتمعة حوالي 500 متر مربع.

وتعتبر الشعيرات الدموية مفتاح الجهاز الدوري الدموي حيث تربط الشرايين الصغيرة بالأوردة الصغيرة ، وتمتاز بالنفاذية التي تسهل انتشار العناصر الغذائية والفضلات والغازات بين الدم داخل الشعيرات وبين السائل المحيط بخلايا الجسم.

وتشكل شبكة واسعة من الانابيب الضيقة جدآ ، حيث يسمح ضيق قطرها للدم بالجريان البطيء لكي يتسنى لها تأدية وظيفتها التبادلية للغازات والعناصر الغذائية .

وظائف الشعيرات الدموية

- تبادل الغازات بين الدم وأنسجة الجسم.

- تبادل العناصر الغذائية وحواصل الإستقلاب بين الدم والجسم.

- تصفية وتنقية الدم من المواد السامة والفضلات عبر تجمع شعيرات في الكلية تعرف ب الكبة الكلوية.

- خلق مقاومة طرفية أمام جريان الدم.

- المساهمة في الحفاظ على العود الوريدي وحصيل القلب و الضغط الشرياني.

الضغط الدموي داخل الشعيرات

ضغط الدم داخل الشعيرات ليس ثابتآ أو متشابهآ ، فهو في الطرف الشرياني حوالي 40 ملم زئبق ، ويقل تدريجيآ كلما إتجهنا نحو الطرف الوريدي فيصبح في وسطها 30 ملم زئبق ، وينخفض عند الطرف الوريدي ليصل إلى 15 ملم زئبق .

ويعتمد الضغط داخل الشعيرات على حالة الشرايين المغذية ، و الأوردة ، فتوسع الشرايين يزيد من ضغط الدم داخل الشعيرات ، وبالمقابل فإن تضيق الاوردة المتصلة بالشعيرات يرفع ضغط الدم داخل الشعيرات .

وهناك عدة عوامل تؤثر على الضغط داخل الشعيرات الدموية:

  • عوامل عصبية: فإثارة الاعصاب المضيقة للشعيرات تؤدي إلى رفع الضغط داخلها.
  • عوامل كيميائية:

- هرمون مضاد التبول A.D.H. مضيق للشعيرات وبالتالي يرفع الضغط الدموي داخلها.

‌- حواصل الاستقلاب مثل ثاني اكسيد الكربون أو الهستامين و حامض اللبن توسع الشعيرات فتخفض الضغط الدموي داخلها.

- الادرينالين و نور ادرينالين يضيقان الشعيرات فيرتفع الضغط داخلها.

- الاستيل كولين موسع للشعيرات فينخفض الضغط داخلها.


  • عوامل آلية:

‌- قطر الشرايين: تمدد الشرايين يؤدي إلى تدفق كمية كبيرة من الدم اليها فتتوسع.

- الضغط الوريدي: ازدياد الضغط على الاوردة يمنع خروج الدم من الشعيرات إليها ، فيرتفع الضغط داخل الشعيرات.

- الجاذبية الأرضية: تخفض الضغط داخل الشعيرات أعلى مستوى القلب ، وترفع الضغط داخل الشعيرات أسفل مستوى القلب.

  • عومل فيزيائية:

- الدفء يعمل على تمددها وانخفاض الضغط داخلها.

- البرد يعمل على تضيقها ويرتفع الضغط داخلها.

أنظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر