زلزال مسينا

زلزال وتسونامي مسينا 1908
التاريخ 28 ديسمبر 1908
المقدار 7.1 م.ع [1]
موقع مركز الزلزال 38°09′00″N 15°40′59″E / 38.15°N 15.683°E / 38.15; 15.683Coordinates: 38°09′00″N 15°40′59″E / 38.15°N 15.683°E / 38.15; 15.683
البلدان/
المناطق المتأثرة
Flag of Italy.svg إيطاليا، مسينا، ريدجو كالابريا
تسونامي Yes
الضحايا

حصد زلزال ميسينا المدمر و التسونامي التي تلته أرواح ما يقرب من 100,000-200,000 في 28 ديسمبر 1908 في جزيرة صقلية و كالابريا في جنوب إيطاليا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الزلزال

في الساعة 5:21 يوم 28 كانون الأول/ديسمبر عام 1908 ضرب زلزال من درجة ريختر 7.5 مركز ميسينيا في جزيرة صقلية. وقد حصلت أضرار كبيرة أيضاً في مدينة ريدجو كالاباريا الإيطالية. اهتزت الأرض لما يتراوح من 30 إلى 40، وأصاب الدمار منطقة يَبلغ نصف قطرها 300 كم. وخلال لحظات بعد الزلزال، ضربت تسونامي بارتفاع 13م السواحل المجاورة مسببة خراباً أكبر حتى. تهدّمت 93% من الأبنية في ميسينيا ومات حوالي 70,000 مواطن.[2] بحث المنقذون في الحطام لأسابيع، وظلت تنتشل عائلات كاملة حية من تحت الأنقاض حتى بعد مضيّ أيام على الزلزال، لكن الآلاف بقوا هناك حتى لقوا مصرعهم.[3] ومن أسباب كل هذا الدمار أن الأبنية في المنطقة لم تكن معدّة لمقاومة الزلازل، حيث كانت تملك أسقفاً ثقيلة وأساسات ضعيفة.[4]


المسبب

سبب الزلزال تحرك عادي للصفائح التكتونية. فإيطاليا تقع على طول نطاق حدود الصفيحة الأفريقية القارية، وهذه الصفيحة تندفع تحت قارة أوروبا بمعدل 25 ملليمتراً في عام. وهذا يُسبب إزاحة عامودية والتي يُمكنها بدورها أن تسبب زلزالاً.[5] وقد اُقترح حديثاً أن التسونامي المتزامنة مع الحدث لم يُسببها الزلزال، بل أن ما حدث هو انهيار صخور ضخم تحت البحر فجر الموجة.[6]


زلزال مسينا في الشعر

قال شاعر النيل حافظ إبراهيم قصيدته المشهورة في تلك الكارثة وتتمثل في الأبيات التالية:

  • نبئاني إن كنتما تعلمــــــان ما دها الكون أيها الفــرقدان
  • غضب الله أم تمــــــردت الأر ض فأنحت على بني الإنسان
  • ليس هذا سبحان ربي ولا ذا ولكن طبيعة الأكــــــــــــوان
  • غليان في الأرض نفــــسّ عنه ثوران في البحــــر والبركان
  • ما ( لمسِّين ) عوجلت في صبا ها ودعاها في الردى داعيان
  • خسفت ثم أغرقت ثم بادت قضي الأمر كلـــــه في ثواني
  • وأتى أمرها فأضحت كأن لم تك بالأمس زينـــــة البلدان
  • بغت الأرض والجبال عليها وطغى البحر أيَّما طغيــــــان
  • فهنا الموت أسود اللون جون وهنا الموت أحمر اللون قاني
  • جنّد الماء والثرى لهلاك الـــــــــخلق ثم استعان بالنيــــــران
  • ودعا السحب عاتيا فأمدته بجيش من الصــــواعق ثاني
  • فاستحال النجاء واستحكم اليأ س وخارت عزائم الشجعان
  • وشفى الموت غله من نفــــــوس لا تباليه في مجال الطعــان
  • رب طفل قد ساخ في باطن الأرض ينـــــادي أمي أبي أدركاني
  • وفتاة هيفاء تُشـــوى على الجمر تعاني من حــــــره ما تعاني
  • وأب ذاهل إلى النـــــــــار يمشي مستميتا تمتد منه اليــــــدان
  • باحثا عن بنــــــــــــــاته وبنيه مسرع الخطو مستطير الجنان
  • تأكل النــــــــــار منه لا هو ناج من لظاها ولا اللظى عنه واني
  • غصت الأرض أتخم البحـــر مما طوياه من هذه الأبــــــــــدان
  • وشكا الحوت للنســـــــور شكاة رددتها النســـــــور للحيتان
  • لهف نفسي وألف لهف عليها من أكف كانت صناع الزمان
  • فسلام عليك يـــــــــــوم تولت بما فيك من معــــان حسان
  • وســلام من كل حي على الأرض على كل هــــالك فيك واني
  • ذاك حق الإنسان عند بني الإنســــــــــان لم أدعكم إلى إحســــان

المصادر

  1. ^ Pino, N.A. (2009). "The 28 December 1908 Messina Straits Earthquake (Mw 7.1): A Great Earthquake throughout a Century of Seismology" (PDF). Seismological Research Letters. 80 (2): 243–259. doi:10.1785/gssrl.80.2.243. Retrieved 14 February 2011. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  2. ^ The Messina 1908 earthquake
  3. ^ Mowbray, Jay Henry (1909). "Italy's Great Horror or Earthquake and Tidal Wave".
  4. ^ Google book search
  5. ^ Sicilian culture: 1908 Messina - Reggio Earthquake & Earthquake Prone Italy
  6. ^ On the cause of the 1908 Messina tsunami, southern Italy

وصلات خارجية