الهجمات على رعاة الفولاني، مارس 2019

الهجمات على رعاة الفولاني، مارس 2019
جزء من نزاع شمال مالي
جندي من الجيش المالي يتفقد موقع هجمات مارس 2019.jpg
جندي من الجيش المالي يتفقد موقع الهجمات.
المكانأوگوساگو وولينگارا، منطقة موپتي، مالي
التاريخ23 مارس 2019 (2019-03-23)
الهدفقرى الفولاني
نوع الهجوم
مذبحة، تطهير عرقي، حرق متعد
الأسلحةsالأسلحة النارية، السواطير، الحرائق
الوفيات160[1][2]
المنفذونمليشيا صيادو الدوزو، الدوگون
الدافعمزاعم بتورط القرويين في دعم الإرهاب
الرئيس المالي ابراهيم أبو بكر كيتا يتفقد موقع الهجوم على قرى الفولاني، مارس 2019.

الهجمات على رعاة الفولاني أو مذبحة الفولاني، هي سلسلة من الهجمات وقعت في منتصف مارس 2019، أسفرت [3] عن مقتل 160 من رعاة الفولاني في وسط مالي. وقعت الهجمات في أعقاب هجوم الحكومة المالية على مواقع المتشديين الإسلاميين في البلاد. وتركزت الهجمات على قريتي أوگوساگو وولينگارا.[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهجمات

وقعت الهجمات في قريتي أوگوساگو وولينگارا التي تسكنها العرقية الفولانية. تبعأً للمسئولين المحليين، فقد نفذ الهجوم مسلحين من صيادي الدوگون باستخدام الأسلحة النارية والسواطير.[5] اتهم المهاجمين سكان القريتين من عرقية الفولاني بمساعدتهم للجهاديين وأعلنوا أن الهجوم جاء رداً على هجوم القاعدة على قاعدة عسكرية مالية الذي وقع قبل أسبوع وأسفر عن مقتل 23 جندي مالي. وقد صرح الشهود بأن المسلحين حرقوا جميع أكواخ القرية وحولوها إلى رماد.[6]


التبعات

في أعقاب المذبحة، شكلت الأمم المتحدة فريق للتحقيق وبحث ملابسات الهجوم. ووصفت المتحدثة باسم الأمم المتحدة الهجمات بالفظيعة، وتابعت بأن تلك الهجمات مدفوعة بجهود القضاء على الجماعات المتشددة الناشطة في مالي.[7] ومن جانبه، في أعقاب المذبحة، قام رئيس مالي أبو بكر كيتا بزيارة لمواقع الهجمات، كما قام بعزل اثنين من جنرالات الجيش. وأقال كيتا رئيس أركان الجيش الجنرال مبيمبا موسى كيتا وعين مكانه الجنرال عبد الله كوليبالي في حين حل الجنرال كيبا سانجاري محل قائد القوات البرية الجنرال عبد الرحمن بيبي.[8]

مرئيات

آثار الهجمات على قرى الفولاني في مالي، مارس 2019.

المصادر

  1. ^ "Bloomberg - Are you a robot?". Cite uses generic title (help)
  2. ^ "Militia head refutes his group responsible for Mali massacre".
  3. ^ "At least 134 Fulani herders killed in central Mali's worst violence..." Reuters (in الإنجليزية). 2019-03-23. Retrieved 2019-03-23.
  4. ^ "Death toll in Mali attack rises to at least 110 - World News - Jerusalem Post". www.jpost.com. Retrieved 2019-03-23.
  5. ^ "More than 100 Fulani massacred as ethnic and jihadist violence escalates in Mali". France 24 (in الإنجليزية). 2019-03-23. Retrieved 2019-03-23.
  6. ^ "Mali attack: More than 130 Fulani villagers killed". bbc.com. BBC. Retrieved 24 March 2019.
  7. ^ "مالي.. الأمم المتحدة ترسل فريقا للتحقيق في مذبحة "الفلان"". صحراء ميديا. 2019-03-26. Retrieved 2019-03-27.
  8. ^ "رئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددين". رويترز. 2019-03-24. Text "url https://ara.reuters.com/article/worldNews/idARAKCN1R50PI" ignored (help); Missing or empty |url= (help); |access-date= requires |url= (help)